أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الإقلاع عن التدخين

حسب

Douglas E. Jorenby

, PhD, University of Wisconsin School of Medicine and Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1434| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1434
موارد الموضوعات
  • عندما يتوقَّف الأشخاص عن التَّدخين قد يُعانُون من التهيُّج والقَلق والحُزن والتملمُل.

  • يرغب معظم المدخنين في الإقلاع عن التَّدخين ويُحاولون القيام بهذا ولكن تبوء مُعظم محاولاتهم بالفشل،

  • ومن هنا تأتي أهميَّة طلب الاستشارة والدَّعم بالنسبة إلى تغيير السُّلُوك واستخدام مُنتجات بديلة عن النيكوتين وأدوية مُعيَّنة لمُساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التَّدخين.

يقوم مُعظم المُدخِّنين بالإقلاع عن التدخين لأسبابٍ صحيَّة أو اقتصاديَّة، وتقول نسبة تصِلُ إلى حَوالى 70% من المُدخِّنين في الولايات المُتَّحدة إنَّهم يرغبون في الإقلاع عن التَّدخين وإنَّهم حاولوا الإقلاع عن التدخين لمرَّة واحدة على الأقلّ في السابق. تُعدُّ أعراض الانسِحاب حاجزاً رئيسياً أمام الإقلاع عن التدخين.

الانسِحاب

يُؤدِّي الإقلاع عن التَّدخين إلى توق شديدٍ للسَّجائر وأيضًا إلى أعراض مثل القلَق والاكتئاب (يكُون في مُعظمه خفيفاً وفي بعض الأحيان شديدًا)، وعدَم القُدرة على التَّركيز والتهيُّج والتملمُل وصُعوبة النَّوم والجُوع والرُّعَاش والتعرُّق والدَّوخة والصُّدَاع وآلام البطن والغَثيان وعرقلة النَّوم. تكُون هذه الأَعرَاض في أسوأ درجاتها في الأسبوع الأول، أي عندما يقُوم مُعظم المُدخِّنين الذين يُحاوِلون الإقلاع عن التَّدخين البدءَ بالتَّدخين من جديد. تميلُ الأَعرَاض إلى أن تهدأ خلال أسبُوعين عند مُعظَم الأشخاص، ولكن يستمرُّ بعضها لأشهُر،

ونظرًا إلى أنَّ النيكوتين يكبَحُ الشهية ويزيد قليلًا من معدل حرق السُّعرَات الحرارية، يكتسِبُ الأشخاص الذين يمتنعون عن التَّدخين وزناً زائداً عادةً. يُشكِّلُ اكتساب الوزن مُشكلةً لهذه الشريحة من الأشخاص خُصُوصًا النِّساء وقد يدفعهم إلى مُعاوَدة التَّدخين. تُساعِدُ التَّمارين على الوِقاية من اكتسابِ الوزنِ وقد تُقلِّلُ من التَّوق إلى النيكوتين. قد يُصابُ الأشخاص بسُعالٍ مُؤقَّت وبقرحات الفمِ من بعد الإقلاع عن التَّدخين.

المآل

يُحاول حَوالى 20 مليون مُدخِّنٍ في الوِلايات المُتَّحِدة (نحوَ نصف جميع المُدخِّنين) الإقلاع عن التَّدخين كل عام، ولا يستخدِمُ معظمهم أيَّة استشارة داعِمة أو غير ذلك من وسائل المُساعدة التي جرى التأكُّد منها للإقلاع عن التَّدخين. لا تتجاوز نسبة هؤلاء الأشخاص الذين يتمكَّنون من النجاح في الإقلاع عن التَّدخين على المدى الطويل 5% فقط، ويعُود مُعظم الذين أقلعوا عن التَّدخين إلى هذه العادة خلال أيامٍ أو أسابيع أو أشهُر، ويُقلِع العديد عن التدخين ويعودون إليه مراراً وتكراراً؛ ولكن في المقابل، يتراوَح مُعدَّل حالات النجاح لعامٍ واحدٍ عند الأشخاص الذين يستخدمون طُرقاً مُثبتة لتحقيق النجاح في الإقلاع عن التدخين على المدى الطويل بين 20 إلى 30%.

المُعالجَة

يستطيعُ الأشخاصُ الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين الحصول على مساعدة من مُمارسي الرعاية الصحية الذين يمكنهم تقديم الدعم واقتِراح طُرقٍ لتغيير السُّلوك. تنطوي مَصادر المُساعَدة الأخرى على الاتِّصال بخُطوط المساعدة على الإقلاع عن التَّدخين والإنترنت والإرشادات المطبوعة التي تُوضَع في داخل مُنتجات الاستِعاضة عن النيكُوتين.

تنطوي الطُرق المُثبَتة للإمتناع عن التَّدخين على الآتي:

  • الاستشارة والدَّعم لتغيير السُّلوك

  • استخدام مُنتجات الاستعاضة عن النيكوتين

  • استخدام أدوية مُعيَّنة

لا يُوجَد دليل على فعَّالية التنويم المغناطيسي hypnosis والوخز بالإبر في الامتناع عن التَّدخين، وبالنسبة إلى مُستخدمي التَّبغ عديم الرائحة، يبدو أن الحُصول على الاستشارة والدَّعم لتغيير السُّلُوك من الطرق الفعَّالة، وذلك على العكس من استخدام منتجات الاستِعاضة عن النيكوتين والأدوية الأخرى.

تغيير السُّلوك

يُعدُّ اختيار تاريخ الإقلاع عن التَّدخين مهماً جدًّا، وقد يَجرِي اختيار تاريخ الإقلاع عن التَّدخين بشكلٍ عشوائيّ أو استنادًا إلى مُناسبةٍ خاصَّة (مثل يوم عطلة أو ذكرى سنويَّة). لا يُعدُّ تحديد موعد نهائيّ للامتِناع عن التدخين في وقت يمرُّ الشخص فيه بأوقاتٍ عصيبة جيداً (مثل الموعد النهائي لدفع ضريبةٍ ما). يكُون الامتناع عن التدخين أسهل عندما يتجنَّب جميع أفراد الأسرة التدخين، ولذلك ينبغي على جميع من يعيش في المنزل مُحاولة الامتناع عن التدخين في نفس الوقت.

يُعدُّ الامتناع عن التَّدخين بشكلٍ فوريّ ونهائيّ (cold turkey) أفضل من التقليل تدريجيًا من عدد السجائر التي يجري تدخينها، حيث قد يقُوم الأشخاص الذين يُدخِّنون عدداً أقلّ من السجائر بالاستنشاق بعمقٍ أكثر لا شُعورياً وبذلك يحصلون على نفس كمية النيكوتين التي اعتادوا عليها في السابق.

تُركِّزُ طُرق الاستشارة المُثبَتة على طُرق تغيير السُّلُوك، ويُمكن أن تُساعد هذه الطرق الأشخاصَ على تغيير العادات التي تُحرِّضُ على التدخين في أثناء النشاطات اليومية الاعتياديَّة؛ وتنطوي هذه العادات على المُحادثات الهاتفية أو فترات الاستراحة أو الوَجبات أو النشاط الجنسيّ أوالمَلل أو مشاكل المرور أو حالات الإحباط الأخرى. قد يقُوم الأشخاص الذين يُدرِكُون الإشارات التي تُحرِّض على التدخين بتعديل هذه الإشارات (على سبيل المثال، المشي في مكان الاستراحة) أو اللجوء إلى نشاط فمويّ بديلٍ عن وضع السيجارة في الفم (مثل مصّ قطعة حلوى أو مضغ عود أسنان أو علكة). قد يرغب الأشخاص في تجنب شرب الكحول لأنَّ الكحول يمكن أن يُضعِف مُؤقتاً من العزيمة على الامتناع عن التدخين.

يُمكن للدَّعم من أفراد العائلة والأصدقاء أن يكون مفيداً. يُوجدُ في جميع الولايات الأمريكيَّة خطوط هاتف للامتناع عن التدخين، حيث يُمكنها أن تُزوِّد المُدخِّنين بدعمٍ إضافيٍّ عند مُحاولتهم الامتناع عن التَّدخين. يُمكن الاتِّصال بالرقم 1-800 أقلع عن التدخين الآن (1-800-784-8669). تبدو خُطوط المساعدة على الإقلاع عن التدخين فعَّالة على الأقلّ مثل الحُصول على الاستشارة الشخصية.

مُنتَجات الاستِعاضة عن التَّدخين

يُساعِدُ الاستبدال بنسخةٍ من النيكوتين غير المُدخَّن لبعض الوقت العديد من الأشخاص على التخلُّص من عادة التَّدخين، ويتوفَّر الكثير من مُنتجات الاستعاضة عن النيكوتين سواء من دون وصفةٍ طبيةٍ أم بوصفةٍ طبيةٍ، وتنطوي هذه المُنتجات على علكة المضغ وأقراص المص lozenge ولُصاقات النيكوتين ورذاذ النيكوتين الأنفيّ وأجهزة استنشاق النيكوتين. يُعدُّ استخدام اللصاقة مع العلكة أو جهاز الاستنشاق أو أقراص المصّ أو الرذاذ أكثر فعَّاليةً من استخدام أيّ مُنتَج لوحده. تنطوي هذه المُنتجات على بعض التحذيرات مثل:

  • ينبغي على مرضى اضطرابات الفكّ (المفصل الفكِّي الصدغيّ temporomandibular) عدم استخدام علكة المضغ.

  • ينبغي على المرضى الذين لديهم حساسيَّة جلدية شديدة عدم استخدام اللصاقة.

  • قد يكون لهذه المُنتَجات تأثيرات ضارَّة بالنسبة إلى الحوامل أو المُرضِعات.

  • ينبغي على المرضى الذين تعرَّضوا إلى نوبات القلب مُؤخَّراً أو يُعانون من اضطرابات مُعيَّنة في الأوعية الدَّمويَّة، استشارة الطبيب قبل استخدام واحدةٍ من هذه المُنتَجات.

أدوِيةٌ أخرى

يُمكن أن تُساعِد أدوية مثل بوبروبيون bupropion وفارينيكلين varenicline على الإقلاع عن التَّدخين،

حيثُ يمكن استخدام دواء بوبروبيون مع مُنتج للاستعاضة عن النيكوتين، ويكون مُعدَّل النجاح عند استخدامهما مع بعضهماً بعضًا أعلى من استخدام كل واحدٍ منهما على حدة. تكُون نتائج هذين الدواءين معًا هي الأفضل عند استخدامهما مع برنامج تعديل السُّلوك behavior modification program.

بوبروبيون هو مُضاد للاكتئاب، مما يجعل منه مفيدًا خُصُوصًا للأشخاص الذين يُعانون من الاكتئاب أو يُواجهُون خطر الاكتئاب، وقد يجري استخدام نورتريبتيلين nortriptyline، وهو مُضاد آخر للاكتئاب، بدلًا من بوبروبيون. كما ينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من الاكتئاب ويُحاوِلون الإقلاع عن التدخين، الحُصول على استشارةٍ.

يُساعد دواء فارينيكلين varenicline على التقليلِ من التَّوق وأعراض الانسِحاب ويُساعد بعض الأشخاص على الإقلاع عن التدخين، ولكن بشكلٍ عام، لا يجري استخدام مُنتجات الاستِعاضة عن النيكوتين وفارينيكلين في نفس الوقت. ينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من اكتئاب كبير ولديهم أفكار حول الانتحار أو يُعانون من اضطرابات نفسيَّة مُعيَّنة عدم تناوُل دواء فارينيكلين.

هناك دواء أحدَث هُو سيتيزين cytisine، ينطوي على تأثيراتٍ تُشبِهُ تأثيرات فارينيكلين، وتجري حاليًا دراسته ويبدو أنَّه فعَّال أيضًا وفقًا لآخر النتائج.

نظرًا إلى أنَّه لم تجرِ دراسة الأدوية ومُنتجات الاستِعاضة عن النيكوتين بشكلٍ كافٍ، لا يُنصَح باستخدامها من قِبل الشرائح التالية:

  • المُدخِّنات الحوامِل

  • المُدخِّنين الذين يُدخِّنون أقلّ من 10 سجائر في اليوم (التَّدخين الخفيف)

  • المُراهِقين (دُون 18 عامًا من العُمر)

  • مستخدمي التبغ عديم الدخان

الإقلاع عن التَّدخين عند الأطفال والمُراهقين

ينبغي على الآباء عدم السماح بالتدخين في المنزل ونقل توقعاتهم إلى أطفالهم بأن يبقوا من غير المدخِّنين.

تُشبه الطريقة التي تقوم على الاستشارة أو طلب النصح الطريقةَ المُستخدمة مع البالغين، ولكن لا يجري إعطاء الأطفال والمراهقين أدويةًَ الإقلاع عن التَّدخين.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة