أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الأشعَّة السِّينية البسيطة

حسب

Hakan Ilaslan

, MD, Cleveland Clinic Lerner College of Medicine at Case Western Reserve University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1436| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1436
موارد الموضوعات

الأشعَّة السِّينية X-rays هي موجات من الإشعاع عالي الطاقة، يمكن أن تخترق معظمَ المواد (بدرجاتٍ متفاوتة). بجرعات منخفضة جدًّا، تُستخدَم الأشعَّة السِّينية لإنتاج الصور التي تساعد الأطباء على تشخيص المرض. أمَّا في الجرعات العالية، فتُستخدَم الأشعَّة السِّينية (المُعالجة الشعاعيَّة) لعلاج السرطان.

يمكن استخدامُ الأشعَّة السِّينية وحدها كأشعة سينية عادية أو مقترنة بأساليب أخرى، مثل التصوير المقطعي (CT).

إجراءاتُ التحضير للتَّصوير بالأشعَّة السِّينية

بالنسبة لتصوير الأشعَّة السِّينية، يَجرِي وضعُ الشخص بحيث يكون جزء الجسم الذي سيجري تقييمُه بين مصدر الأشعَّة السِّينية وجهاز يسجِّل الصورة. ويذهب الفاحص وراءَ الشاشة التي تحجب الأشعَّة السِّينية، ويدير آلة الأشعَّة السِّينية لجزءٍ صغير فقط من الثانية. يجب أن يبقى الشخصُ ساكنًا عندما يَجرِي أخذ الأشعَّة السِّينية. ويمكن التقاط العديد من الأشعَّة السِّينية للحصول على صور من زوايا مختلفة.

هل تعلم

  • التعرّضُ الإشعاعي في معظم صور الأشعَّة السِّينية هو صغير جدًّا.

تستهدف حزمةُ الأشعَّة السِّينية الجزء من الجسم الذي يجري تقييمُه. تحجب الأنسجة المختلفة كمياتٍ مختلفةً من الأشعَّة السِّينية، اعتمادًا على كثافة الأنسجة. يتم تسجيلُ الأشعَّة السِّينية التي تمرّ عبر الجسم على الفيلم أو لوحة الكشف عن الإشعاع، مما يؤدِّي إلى إنتاج صورة تظهر مستوياتٍ مختلفةً من كثافة الأنسجة. كلما كانت كثافة الأنسجة أكثر، حجبت المزيدَ من الأشعَّة السِّينية وجعلت الصورة أكثرَ بياضًا:

  • يظهر المعدنُ بلون أبيض تمامًا (ظَليل للأشعَّة).

  • وتبدو العظام بلون أبيض تقريبًا.

  • أمَّا الدهون، والعضلات، والسوائل فتظهر كظلال من الرَّمادي.

  • ويظهر الهواء والغاز بلون أسود (شفيفان للأشعَّة).

استخداماتُ الأشعَّة السِّينية

الأشعَّة السِّينية العادية أو البسيطة هي أوّل اختبار للتَّصوير يجري لتقييم الذراعين أو الساقين، أو الصدر عادة، والعمود الفقري والبطن أحيَانًا. تحتوي أجزاء الجسم هذه على بنى مهمَّة ذات كثافة مختلفة جدًّا، بحيث يسهل تمييزُها على الأشعَّة السِّينية. وهكذا، تستخدم الأشعَّةُ السِّينية للكشف عن ما يلي:

  • الكسور: يكون العظم بلون أبيض تقريبًا مع العضلات بلون رمادي حولَه.

  • الالتهاب الرئوي: يتفاوت الهواء الأسود اللون في الرئتين بوضوح مع الأنسجة البيضاء المصابة بالعدوى، والتي تحجب الأشعَّة السِّينية.

  • انسداد الأمعاء: يتفاوت الهواءُ الأسود اللون في الأمعاء المسدودة بوضوح مع الأنسجة المحيطة الرماديَّة اللون.

التصويرُ الشعاعي للثدي

في التصويرِ الشعاعي للثدي، تستخدم الأشعَّة السِّينية أيضًا لتحرِّي وتشخيص اضطرابات الثدي، بما في ذلك سرطانُ الثدي.

التعرّض للإشعاع هو مصدر قلق، لأن نسيج الثدي حسَّاس للإشعاع. ولذلك، تستخدم وحدات متخصِّصة للتَّصوير الشعاعي للثدي وتقنيات التصوير الرقمي للتقليل من التعرّض للإشعاع.

أشكال الأشعَّة السِّينية

الأشعَّة السِّينية مع عامل تباين ظَليل للأشعَّة

يمكن إجراءُ صور الأشعَّة السِّينية البسيطة بعدَ إعطاء عامل تباين ظَليل للأشعَّة (في بعض الأحيان يُسمَّى - بشكل غير دقيق - صبغة)، عن طريق الحقن في الوريد، أو عن طريق الفم، أو في المستقيم عادة. يجعل عامل التباين الظَليل للأشعَّة الأنسجةَ أو البنى التي يجري تصويرُها تظهَر ظَليلَةً للأشعَّة (أكثر بياضًا) أكثر من الأنسجة المحيطة بها، بحيث يمكن أن تُرَى بشكل أفضل على الأشعَّة السِّينية.

في تصوير الأوعيَة التقليدي، تؤخذ صورُ الأشعَّة السِّينية بعدَ حقن عامل التباين الظَليل للأشعَّة في الأوعيَة الدمويَّة.

قبلَ التصوير بالأشعَّة السِّينية للجهاز الهضمي، قد يطلب من المرضى ابتلاع الباريوم أو غاستروغرافين (وهما من عوامل التباين الظَليلَة للأشعَّة) في سائل أو طعام. ثم تُظهِر الأشعَّة السِّينية بنى المريءَ والمعدة والأمعاء الدقيقة التي حدَّدها الباريوم أو غاستروغرافين. أو يمكن للفاحص حقن الباريوم من خلال أنبوب يُدخله في فتحة الشرج (حقنة شرجية بالباريوم)، ثم يضخ الهواء برفق في الجزء السفلي من الأمعاء (القولون) لتوسيعه. يجعل الباريوم القرحات والأورام والانسدادات والزوائد اللحمية (البوليبات) والتهاب الرتوج أسهل كشفًا. ولكن، قد تسبب الحقنة الشرجية بالباريوم ألمًا خفيفًا إلى معتدل، وتحثّ على التغوّط.

وبالنسبة لتصوير المريء والمعدة، والمسالك المعوية العليا، فقد حلّ التنظير إلى حدٍّ كبير محلَّ الأشعَّة السِّينية التي تُجرى بعدَ استخدام الباريوم أو غاستروغرافين.

التنظير التألُّقي Fluoroscopy

تنتِج هذه التقنية صورًا تظهر الحركة، مماثلة لتلك التي من كاميرة الفيديو. وبذلك، يمكن أن يظهر التنظيرُ التألُّقي الأعضاء أو البنى وهي تعمل: نبضان القلب، أو تحريك الأمعاء للطعام، أو توسع الرئتين وعودتهما.

يُستخدَم التنظير التألّقي:

  • في أثناء الاختبارات الفيزيولوجيَّة الكهربية (لنُظُم القلب غير الطبيعية)، وفي أثناء القثطرة التاجية لتحديد ما إذا كان يَجرِي وضع القَثطَرة بشكل صحيح في القلب

  • مع عامل تباين ظَليل للأشعَّة (مثل الباريوم)، يُعطَى عن طريق الفم عادة، لتقييم الجهاز الهضمي

  • في أثناء تقييم الإصابات العضلية الهيكلية لمراقبة حركة العظام والمفاصل

عيوبُ الأشعَّة السِّينية

قد توفِّر اختبارات التصوير الأخرى تفاصيل أفضل، تكون أكثر أمانًا أو أسرع، أو تساعد الأطباءَ على تشخيص الاضطراب بشكل أكثر دقّة من الأشعَّة السِّينية البسيطة.

العيب الرئيسي هو

  • التعرّض للإشعاع

الإشعاع

بالنسبة للأشعة السِّينية البسيطة، كلّ صورة لا تتطلَّب سوى كمية صغيرة جدًّا من الإشعاع. وبالنسبة للأشعَّة السِّينية للصدر، فإنّ كمية التعرّض للإشعاع في صورة واحدة تشبه الكمَِّية التي يتعرَّض عليها معظمُ الأشخاص من البيئة خلال 2.4 يوم (التعرّض للإشعاع الخلفي).

ولكن، تتطلَّب بعضُ اختباراتِ الأشعَّة السِّينية عدَّة صور، أو جرعة أعلى من الإشعاع لكلّ صورة، أو كليهما. ونتيجة لذلك، فإن إجمالي التعرّض للإشعاع يكون أعلى، كما في الأمثلة التالية:

  • بالنسبة للأشعة السِّينية لأسفل الظهر، تُجرى بشكل سلسلة: كمية الإشعاع تساوي نَحو 3 أشهر من التعرّض الخلفي أو الأساسي.

  • وبالنسبة للتصوير الشعاعي للثدي، يساوي المقدارُ نَحو شهر إلى شهرين من التعرّض في الخلفية.

يتطلب التنظير التألُّقي عادة جرعات أعلى من الإشعاع من الأشعَّة السِّينية العادية الروتينية، لذلك تُجرَى اختبارات التصوير الأخرى بدلاً من ذلك عندما يكون ذلك ممكنًا.

يأخذ الفاحصون الاحتياطات لتقليل تعرّض الشخص للإشعاع. ويجب على النساء الحوامل أو اللواتي قد يكنّ حَوامل أن يخبرن الطبيب. ثم، يمكن للفاحص اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية الجنين من التعرّض. ولتقييم البطن أو الحوض لدى امرأة حامل، يمكن للطبيب في بعض الأحيان استبدال اختبار التصوير بآخر لا يستخدم الإشعاع، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتيةَّ. ولكنَّ الأشعَّة السِّينية البسيطة التي لا تشمل البطن أو الحوض عادة ما تعرِّض الرحم إلى كميات صغيرة جدًّا من الإشعاع.

عيوبٌ أو مآخذ أخرى

بعض الاختبارات الخاصَّة تنطوي على مخاطر أخرى؛ فعلى سَبيل المثال، قد يسبِّب الباريوم المبتَلع أو المدخَل بواسطة حقنة شرجية الإمساك.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التَّصويرُ المقطعي المحوسب
Components.Widgets.Video
التَّصويرُ المقطعي المحوسب
يستخدم التصوير المقطعي للتَّحرِّي عن وجود ضررٍ في العظام والأنسجة الرَّخوة. وفي أثناء هذا الإجراء، يَجرِي...
الأشعة السينية
Components.Widgets.Video
الأشعة السينية
تستعملُ تقنية الأشعة السينيَّة أشعةً عالية الطاقة يمكنها المرور عبر أنسجة معينة في الجسم، وتشكيل صورٍ...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة