أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مشاكل النَّوم: لمحة سريعة

حسب

The Manual's Editorial Staff

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1436
موارد الموضوعات

النَّوم ضروري للبقاء والحفاظ على صحَّة جيِّدة، ولكن لا تُوجد معلومات كافية حول لماذا يحتاج الأشخاص إلى النَّوم وكيف يفيدهم بشكلٍ دقيق، وتختلف الاحتياجات الفردية إلى النوم بشكلٍ كبيرٍ، وهي تتراوَح عادةً بين 6 إلى 10 ساعات يومياً.

هَل تَعلَم...

  • لا يعلم أحد بشكلٍ دقيقٍ لماذا يحتاج الأشخاص إلى النَّوم.

  • يُعاني حوالى نصف الأشخاص من الأرَق في مرحلةٍ ما من الحياة.

  • صعوبة النوم (الأرَق عند بدء النوم): يُواجه الأشخاص عادةً صعوبة في النوم عندما لا يستطيعُون ترك أدمغتهم تسترخي ويستمرُّون في التفكير والقلق. في بعض الأحيان لا يكُون الجسم جاهزاً للنوم في وقت يُعدُّ الموعد الاعتياديّ للنوم، أي أنَّ الساعة البيولوجية الداخلية للجسم تكون غير متزامنة مع دورة الضوء والظلام للأرض، وهو نوع من اضطراب النظم اليوماوي للنوم circadian rhythm sleep disorder، وهُوَ من المشاكل الشائعة عند المراهقين والبالغين في مُقتبَل العمر.

  • صعوبة البقاء في حالة من النوم (أرق الحفاظ على حالةٍ من النوم): حيث يكون كبار السنّ أكثر ميلًا لمواجهة صعوبة في النوم بالمقارنة مع الأشخاص الأصغر سناً. يستطيع الأشخاص الذين لديهم هذا النوع من الأرق النوم بشكلٍ طبيعيٍّ ولكنهم يستيقظون بعد ساعات عديدة لاحقًا ولا يستطيعون النوم من جديد بسهولة، وفي بعض الأحيان ينامون ويستيقظون بشكلٍ متململٍ وغير مُرض.

  • الاستيقاظ مبكراً: قَد يكُون هذا النوع علامةً للاكتئاب عندَ الأشخاص في أيّ عُمر.

كيف تَجرِي مُعالَجَة الأرق؟ المُعالَجة إن المشاكل المرتبطة بالنوم الأكثر شيوعًا هي الأرق والنعاس المفرط في أثناء النهار excessive daytime sleepiness (EDS). يُعرّف الأرق بأنه صعوبة النوم أو البقاء نائمًا، أو الاستيقاظ في وقت مبكر،... قراءة المزيد

تستنِدُ المُعالَجة إلى السبب وشدَّة الحالة، وإذا كان الأرق ناجمًا عن اضطراب آخر، تَجري مُعالجة هذا الاضطراب.

بالنسبة إلى الأرَق الخفيف، تنطوي الخيارات على:

نصيحة سَريعة لتحسين النوم

  • الحفاظ على جَدول زمنيّ منتَظم للنوم قدر الإمكان.

يجري استخدَام الميلاتونين melatonin الميلاتونين يعمل الميلاتونين melatonin، وهو هرمون تنتجه الغُدَّة الصنوبرية (التي تتوضَّع في منتصف الدماغ)، على تنظيم دورة النوم والاستيقاظ. يُستَعمل الميلاتونين على شكل مُكمِّلاتٍ مُشتقَّةٍ من الحيوانات،... قراءة المزيد لمُعالجة الأرَق أحيانًا، ولكن يبقى استخدامه لمُعالجة مشاكل النوم موضع جدل، حيثُ يبدُو آمناً للاستخدام على المدى القصير (لبضعة أسابيع)، ولكن لا تُعرَف تأثيراته عند الاستخدَام لفتراتٍ طويلةٍ. كما أنَّ منتجات الميلاتونين غير منظَّمة أيضًا ولذلك لا يُمكن تأكيد نقاوته أو محتواه.

هل تُعاني من الشَّخير الشخير الشخير هو الضجيج المزعج الذي يصدر عن الأنف والحنجرة في أثناء النوم. يُعد الشخير من الحالات الشائعة جدًّا، والتي تصبح أكثر شُيُوعًا مع التقدم في السن. تشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 57٪ من الرجال... قراءة المزيد ؟

يُعاني نَحوَ 57% من الرِّجَال و40% من النساء من الشخير، وقلَّة من الأشخاص يشخرون بشكلٍ هادئٍ، ولكن يكون الشخير ملحوظاً عادةً وعالياً أحيانًا بما يكفي لسماعه من غرفةٍ أخرى. يُسبب الشخير الشدَّة فقط للآخرين، مثل شريك الفراش أو شريك الغرفة عندما يُحاولان النوم. من النادر أن يعلم الشخص أنَّه يشخُر إلَّا إذا أخبره الآخرون.

النَّوم والأطفال

قَد يُواجه الأطفال مشاكل في النوم مشاكل النوم عند الأطفال ينام معظم الأطفال لمدة متواصلة لا تقل عن 5 ساعات عندما يبلغون من العمر 3 أشهر، ولكنهم قد يمرون بفترات من الاستيقاظ في أثناء الليل خلال السنة الأولى، وعادةً ما يكون ذلك عند الإصابة بمرض. ومع... قراءة المزيد ، وقَد يُعانون من الكوابيس أو الذعر الليلي أو المشي في أثناء النوم أو الاستيقاظ في منتصف الليل، وقد يرفضون الخلود إلى النوم. تكُون هذه المشاكل مؤقتة ولا تحتاج إلى مُعالجة غالبًا.

اختبر معرفتك
تصوير الأوعية الدموية
في تصوير الأوعية، تستخدم الأشعة السينية لإنتاج صور مُفصَّلة للأوعية الدموية. يمكن استخدامه أيضًا لعلاج اضطرابات الأوعية الدموية. أي مما يلي يصف بشكل أفضل الطريقة التي يتم بها إعداد الأشخاص لإجراء تصوير الأوعية؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة