أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

عدوى المَلْوِيَّة البَوَّابية

(عدوى المَلْوِيَّة البَوابية)

حسب

Nimish Vakil

, MD, University of Wisconsin School of Medicine and Public Health

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1441| آخر تعديل للمحتوى رجب 1441
موارد الموضوعات

عدوى المَلْوِيَّة البَوابية (H. pylori) هي عدوى بكتيرية تسبب التهاب المعدة (الالتهاب المعدية) ومرض القرحة الهضمية وأنواع مُعيَّنة من سرطان المعدة.

  • تحدث العدوى بسبب نوع من البكتيريا تُسمَّى المَلْوِيَّة البَوابية (H. pylori).

  • عندما تحدث أعراض عدوى المَلْوِيَّة البَوابية، فإنها تشمل عسر الهضم والألم أو عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن.

  • غالبًا ما يعتمد الأطباء في التشخيص على نتائج اختبار التنفس وفحص المعدة باستخدام أنبوب عرض مرن (التنظير الهضمي العلوي).

  • العلاج يكون بالمضادات الحيوية ومثبط مضخة البروتون.

تعد العدوى ببكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة وأمراض القرحة الهضمية في جميع أنحاء العالم. العدوى شائعة جدًا وتزداد مع تقدم العمر. في عُمر الستين، يصاب حوالي 50% من الأشخاص. ومع ذلك، تُظهِر الدراسات الحديثة أن عددًا أقل من الشباب يصابون بعدوى المَلْوِيَّة البَوابية. العدوى أكثر شيوعًا بين ذوي البشرة السوداء وذوي الأصول الإسبانية والآسيويين.

يمكن أن توجد بكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية في البراز واللعاب واللويحات على الأسنان. يمكن أن تنتقل المَلْوِيَّة البَوابية من شخص لآخر، خاصة إذا كان الأشخاص المصابون لا يغسلون أيديهم جيدًا بعد التغوط. نظرًا لأن الأشخاص قد ينشرون البكتيريا أيضًا من خلال التقبيل أو غيره من الاتصالات الوثيقة، تميل العدوى إلى التجمع في العائلات وبين الأشخاص الذين يعيشون في دور الرعاية وغيرها من المرافق الخاضعة للإشراف.

هَل تَعلَم ...

  • بكتيريا مُحدَّدة، تُسمَّى المَلْوِيَّة البَوابية، هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة والقرح الهضمية.

تنمو بكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية في طبقة المخاط الواقية لبطانة المعدة، حيث تكون أقل تعرضًا للعصارات عالية الحموضة التي تنتجها المعدة. بالإضافة إلى ذلك، تنتج المَلْوِيَّة البَوابية الأمونيا، مما يساعد على حمايتها من حمض المعدة ويتيح لها تمزيق واختراق طبقة المخاط.

مضاعفات عدوى المَلْوِيَّة البَوابية

فعليًا جميع الأشخاص الذين يعانون من عدوى المَلْوِيَّة البَوابية لديهم التهاب في المعدةالتهاب المعدة، مما قد يؤثر على المعدة بأكملها أو الجزء السفلي فقط (الغار). يمكن أن تؤدي العدوى في بعض الأحيان إلى التهاب المعدة التآكلي وربما حتى قرحة في المعدة.

تساهم بكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية في تكوين القرحة عن طريق زيادة إنتاج الحمض، والتداخل مع دفاعات المعدة الطبيعية ضد حمض المعدة، وإنتاج السموم.

تزيد العدوى طويلة الأمد ببكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية من خطر الإصابة بسرطان المعدة.

الأعراض

يعاني 20% فقط من الأشخاص الذين لديهم التهاب المعدة بسبب عدوى المَلْوِيَّة البَوابية من أعراض أو مضاعفات مثل القرحة الهضمية في المعدة أو الإثني عشر.

يعاني الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض ناتجة عن عدوى المَلْوِيَّة البَوابية من أعراض التهاب المعدة المثالية، بما في ذلك عسر الهضم والألم أو عدم الراحة في الجزء العلوي من البطن.

تتسبب القرح الناتجة عن عدوى المَلْوِيَّة البَوابية في ظهور أعراض مشابهة للقرح الناتجة عن الاضطرابات الأخرى، بما في ذلك الألم في الجزء العلوي من البطن.

التَّشخيص

  • اختبارات التنفس أو اختبارات البراز

  • التنظير الهضمي العلوي في بعض الأحيان

يمكن الكشف عن بكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية عن طريق الاختبارات التي تستخدم التنفس أو عينات البراز.

يستخدم الأطباء في بعض الأحيان أنبوب عرض مرن (منظار داخلي) لإجراء تنظير الجهاز الهضمي العلوي للحصول على خزعة من بطانة المعدة. يمكن اختبار العينة لفحص بكتيريا المَلْوِيَّة البَوابية بالعديد من الطرق.

المَآل

تزيد احتمالية عودة القرحة الهضمية الناتجة عن عدوى المَلْوِيَّة البَوابية خلال 3 سنواتٍ إلى أكثر من 50% لدى الأشخاص الذين لم يتم علاجهم بالمضادات الحيوية. تنخفض هذه النسبة إلى أقل من 10% لدى الأشخاص الذين تم علاجهم بالمضادات الحيوية. بالإضافة إلى ذلك، قد يشفي علاج عدوى المَلْوِيَّة البَوابية القرح التي قاومت العلاج السابق.

العلاج

  • المضادات الحيوية ومثبط مضخة البروتون

  • بعد العلاج، تجري اختبارات للتأكد من القضاء على عدوى المَلْوِيَّة البَوابية

تشمل العلاجات الأكثر شيوعًا لعدوى المَلْوِيَّة البَوابيةمثبطًا لمضخة البروتون لتقليل إنتاج حمض المعدة، واستخدام اثنين من المضادات الحيوية، وأحيانًا أيضًا تحت ساليسيلات البزموت لقتل العدوى. يتم إعطاء واحد من العديد من مثبطات مضخة البروتون، مثل لانسوبرازول، أو أوميبرازول، أو بانتوبرازول، أو رابيبرازول، أو إيسوميبرازول. قد تتسبب هذه الأدوية في الإسهال والإمساك والصداع. يمكن استخدام العديد من المضادات الحيوية المختلفة، بما في ذلك أموكسيسيلين وكلاريثروميسين وميترونيدازول وتتراسيكلين. كل هذه المضادات الحيوية قد تغير التذوق وتسبب الغثيان، وقد يسبب أموكسيسيلين وكلاريثروميسين والتتراسيكلين الإسهال. قد يسبب تحت ساليسيلات البزموت الإمساك وتغميق اللسان والبراز.

يتأكد الأطباء عادةً أن العلاج كان ناجحًا بتكرار اختبارات التنفس أو البراز أو التنظير الداخلي بعد حوالي 4 أسابيع من انتهاء العلاج.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة