أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحةٌ عامة عن سوء الامتصاص

حسب

Atenodoro R. Ruiz, Jr.

, MD, The Medical City, Pasig City, Philippines

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1441| آخر تعديل للمحتوى صفر 1441
موارد الموضوعات

تشير مُتلازمة سوء الامتصاص malabsorption syndrome إلى عددٍ من الاضطرابات لا يجري فيها امتصاص المواد المغذية من الطعام بشكل صحيحٍ في المعى الدَّقيق.

  • يمكن أن تُؤدي بعض الاضطرابات وحالات العدوى والإجراءات الجراحية إلى حدوث سوء الامتصاص.

  • يُسبب سُوء الامتصاص الإسهالَ ونقص الوَزن ويصبح البراز ضخم الحجم وبرائحةٍ كريهةٍ للغاية.

  • يستنِدُ التَّشخيص إلى الأعراض النَّموذجية مع اختبارات البراز وفي بعض الأحيان، إلى أخذ خزعةٍ من بطانة المعى الدَّقيق.

  • تختلف المعالجة استنادًا إلى السبب.

الأسباب

يَجرِي هضم الأطعمة وامتصاص المُغذِّيات (البروتينات والكربوهيدرات والدُّهون والفيتامينات والمعادن) إلى مجرى الدَّم وبشكلٍ رئيسي في المعى الدَّقيق عادةً.

قد يحدث سوء امتصاص إذا أثَّر اضطرابٌ

  • في هضم الطعام

  • وفي امتصاص المواد المغذية

مَشاكل الهضم

يمكن أن يتأثر هضم الطعام بسبب:

  • اضطرابات تحول دُون حدوث مزجٍ كافٍ للطعام مع الإنزيمات الهاضمة وحمض المعدة.

  • إنتاج الإنزيمات الهاضمة بكميات قليلة

  • انخفاض إنتاج الصفراء

  • وجود الكثير من حمض المعدة

  • أنواع خاطئة من البكتيريا تنمُو في المعى الدَّقيق

قد يحدث مزجٌ ناقص عند الأشخاص الذين خضعوا إلى استئصالٍ جراحي لجزءٍ من المعدة.

في بعض الاضطرابات، يُنتِجُ الجسمُ كمياتٍ أو أنواعٍ غير كافية من الإنزيمات الهاضمة التي تكون الضروريَّة لتفكيك الطعام.فمثلًا، أحد الأَسبَاب الشائعة لسوء الامتصاص هو عدم كفاية إنتاج البنكرياس للإنزيمات الهاضمة، وتحدث هذه المشكلة في بعض أمراض البنكرياس، أو من خلال المعى الدَّقيق، ويحدث هذا في عَوز اللاكتاز (انظر عدم تَحمُّل اللاكتوز عدم تَحمُّل اللاكتوز عدم تحمُّل اللاكتوز lactose intolerance هو عدم القدرة على هضم سكَّر اللاكتوز بسبب نقص إنزيم اللاكتاز الهضمي، ممَّا يؤدِّي إلى الإسهال والمغص في البطن. ينجم عدم تحمُّل اللاكتوز عن نقص إنزيم اللاكتاز... قراءة المزيد ).

مَشاكل الامتصاص

يمكن أن يتأثََّّرامتصاص المواد المغذية إلى مجرى الدَّم بسبب

  • اضطرابات تُسبب الضررَ لبطانة المعى الدَّقيق

  • الاستئصال الجراحي لجزء كبير من المعى الدَّقيق

  • اضطرابات تؤثِّر في تدفُّق السائل اللمفي من الأمعاء

تتكوَّن البطانة الطبيعيَّة من بروزاتٍ صغيرة تسمى الزُّغابات villi وحتَّى بروزات أصغر تسمى الزُّغيبات microvilli، ممَّا يوفِّر منطقة سطحيَّة هائلةً للامتصاص.قد تؤدِّي حالات العدوى التهاب المَعدة والأمعاء التهابُ المَعِدة والأمعَاء Gastroenteritis هو التهابٌ في بطانة المعدة والأمعاء الدَّقيقة والأمعاء الغليظة.وينجم عادةً عن طريق العدوى بكائنات حيَّة دَقيقة، ولكن يمكن أن يكونَ أيضًا بسبب ابتلاع... قراءة المزيد التهاب المَعدة والأمعاء (الجرثوميَّة أو الفيروسية أو الطُّفَيليَّة) واضطرابات مثل الدَّاء البطني الدَّاء البطني (الزُّلاقي) الدَّاء البطني (الزُّلاقي) Celiac disease هو عدم تحمُّل وراثي للغلوتين (بروتين يُوجَد في القمح والشعير والجاودار) ويُسبِّب تغيُّراتٍ مميَّزة في بطانة المعى الدَّقيق، مما يؤدي إلى سوء الامتصاص... قراءة المزيد الدَّاء البطني (الزُّلاقي) وداء كرون داء كرون داء كرون Crohn disease هو داء معوي التهابي inflammatory bowel disease حيث يُصيب الالتهاب المزمن عادةً الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة أو كليهما، ويمكن أن يُصيبَ أيَّ جزءٍ... قراءة المزيد داء كرون ، إلى التسبب بالضرر في البطانة المِعويَّة.

كما يقل الامتصاص أيضًا بسبب اضطرابات تُؤثِّرُ في تدفُّق السَّائل اللِّمفي من الأمعاء إلى مجرى الدَّم (المسار الذي ينبغي أن تمر فيه الدُّهون للدخول إلى مجرى الدَّم)، مثل تشوُّه الأوعيَة اللِّمفيَّة المعويَّة (انظر تَوَسُّعُ الأَوعِيَةِ اللِّمفِيَّةِ المِعَوِيَّة تَوَسُّعُ الأَوعِيَةِ اللِّمفِيَّةِ المِعَوِيَّة يُعدُّ تَوَسُّعُ الأَوعِيَةِ اللِّمفِيَّةِ المِعَوِيَّة Intestinal lymphangiectasia اضطرابًا نادرًا يحدث فيه انسدادٌ في الأوعية اللمفاويَّة التي تغذي بطانة المعى الدَّقيق، مما ينجم عنه سوء الامتصاص... قراءة المزيد ) أو انسداد الأَوعِيَة اللِّمفية بسبب لمفُومة (سرطان الجِهَاز اللِّمفِي)، أو ضَعف دخول السَّائِل اللَّمفي إلى مجرى الدَّم بسبب بعض اضطرابات القلب.

الأعراض

تنجم أعراض سوء الامتصاص عن زيادة مرور المُغذِّيات غير المُمتصَّة من خلال السبيل الهضمي، أو عن حالات نقص المُغذِّيات التي تَنجُم عن الامتصاص غير الكافي.

يكُون العَرَض الأكثر شُيُوعًا لسوء الامتصاص هُوَ

  • الإسهال المزمن

عند وجود امتصاص غير كافٍ للدُّهون في السبيل الهضمي، يكون البراز بلون فاتحٍ وبقوام رخو وكبير الحجم ودهنيًّا وبرائحة كريهة غير مألوفة (يُسمى مثل هذا البراز إسهال دهني steatorrhea).يمكن أن تطفو كتل البراز أو تلتصق على جوانب حوض المرحاض وقد تَصعُبُ إزالتها.يمكن أن يؤدي الامتصاص غير الكافي لبعض السُّكريَّات إلى حدوث إسهالٍ انفجاري وتطبُّل البطن وخروج الغازات.

يُمكن أن يُسبب سوء الامتصاص حالات عوز لجميع المواد المُغذِّية أو حالات عوز انتقائيَّة للبروتينات أو الدُّهون أو السُّكريَّات أو الفيتامينات أو المعادن.يحدث نقص في الوزن عند مرضى سوء الامتصاص عادةً أو يواجهون صعوبة في الحفاظ على أوزانهم رغم الاستهلاك الكافي للطعام،وقد يتوقَّف الطَّمث عند النِّساء.تختلف الأَعرَاض استنادًا إلى حالات العوز النوعية،فمثلًا، يمكن أن يؤدِّي عوز لأحد البروتينات إلى حدوث تورُّم وتجمُّع للسوائل (وذمة) في أيِّ مكانٍ من الجسم وجفاف الجلد وتساقط الشعر.وقد يُسبب فقر الدَّم (النَّاجم عن عوز فيتامين أو عوز الحديد) تعبًا وضعفًا.

الجدول
icon

التشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب للتاريخ والأعراض لدى المريض

  • الاختبارات لتأكيد التَّشخيص (مثل اختبارات الدَّم والبراز)

  • اختبارات لتشخيص السَّبب (مثل الخزعة وفحوصات التصوير)

يشتبه الطبيب في سوء الامتصاص عند وجود إسهال مزمن عند المريض ونَقص في الوَزن وفقر الدَّم، وعلامات أخرى لسوء امتصاص المواد المغذية.يكُون سوء الامتصاص أقلُّ وضوحًا ويَصعبُ تمييزه غالبًا عند كبار السِّن مقارنةً بالأطفال.

يمكن أن تساعد الاختبارات المعمليَّة على تأكيد التَّشخيص:

  • اختبارات لقياس الدُّهون في البراز

  • الفحص البصري للبراز

  • الاختبارات الدموية

يكُون اختبار البراز الذي يقيس مباشرةً كمية الدُّهون في البراز الذي جَرَى جمعه على مدى 3 أيام هو أكثر اختبار يُمكن الاعتماد عليه لتشخيص سوء امتصاص الدُّهون، والذي يكون موجودًا في جميع اضطرابات سوء الامتصاص تقريبًا.يُعدُّ العثور على ما يزيد عن 7 غرام من الدهون في البراز يوميًّا هو السمة المُميِّزة لسوء الامتصاص.كما يتوفر أيضًا عدد قليل من الاختبارات الأخرى التي تقيس مستوى الدهون في البراز ولكن من دُون الحاجة إلى جمع البراز على مدى ثلاثة أيَّام.

يجري تفحص عيِّنات البراز بالعين المُجرَّدة وتحت المجهر أيضًا.قد يعني وجود أجزاء من الطعام غير المهضوم أنَّ الطَّعَام يمرُّ عبر المعى بسرعةٍ كبيرةٍ جدًّا،وبالنسبة إلى مريض اليرقان، يُشيرُ البراز بدهون زائدة إلى انخفاض إنتاج أو إفراز الصفراء.تُشاهدُ الطفيليَّات أو بيوضها تحت المجهر في بعض الأحيان، ممَّا يُشيرُ إلى أن سوءَ الامتصاص ناجمٌ عن عدوى طفيليَّة.

يمكن إجراء اختباراتٍ دمويَّة وفحوص مخبريَّة أخرى للتَّحرِّي عن سوء امتصاص مواد محددة أخرى، مثل اللاكتوز أو فيتامين B12.

حالما يُؤكِّدُ الطبيب اضطراب سوء الامتصاص عند مريضٍ، تُجرى فحوصات لتشخيص السبب، وهي تنطوي على:

  • خزعة

  • فحوصات تصويرية

  • اختبارات وظائف البنكرياس

قد تحتاج الحالة إلى خزعةٍ للتَّحرِّي عن شذوذات في بطانة المعى الدَّقيق،حيث يجري استئصال النسيج بواسطة منظار (أنبوب مُعاينة مرن مجهَّز بمصدر للضوء وكاميرة يمكن من خلاله إدخال مقصٍّ صغير) يمرُّ من خلال الفم إلى المعى الدَّقيقِ.

كما قد تُجرَى فحوصات تصويرية أيضًا، مثل التنظير الدَّاخلي بكبسولة الفيديو التَّنظير الدَّاخلي بمحفظة الفيديو التنظير الدَّاخلي بمحفظة الفيديو (التنظير اللاسلكي بالفيديو) هو إجراءٌ يبتلعُ فيه الشخص محفظةً تعمل بطاقة البطَّاريَّة.تحتوي المحفظة على واحدةٍ أو اثنتين من آلات التَّصوير الصغيرة بالإضافة إلى... قراءة المزيد أو التصوير المقطعي المحوسب التَّصوير المقطعي المُحوسب والتَّصوير بالرَّنين المغناطيسي للسَّبيل الهضمي يُعدُّ المسح بالتَّصوير المقطعي المُحوسَب (CT-انظر أيضًا التصويرُ المقطعي المُحَوْسَب Computed Tomography (CT)) والتَّصوير بالرنين المغناطيسي (MRI-انظر أيضًا التصويرُ بالرنين المغناطيسي) من... قراءة المزيد أو التَّصوير بالأشعَّة السينيَّة مع الباريوم دراسات الأشعَّة السينيَّة مع الباريوم للسَّبيل الهضمي تُستعملُ الأشعَّة السِّينيَّة لتقييم المشاكل الهضميَّة غالبًا.لا تحتاج صورة الأشعَّة السِّينية العاديَّة (البسيطة) إلى أيِّ إعدادٍ خاص (انظر الأشعَّةُ السِّينية البسيطة).يمكن أن تُظهر صور الأشعََّة... قراءة المزيد واختبارات تشخيصية أخرى (استنبات الجراثيم الهضميَّة أو اختبارات دمويَّة مُعيَّنة أو اختبارات التنفُّس).

تُجرَى اختبارات وظيفة البنكرياس إذا اشتبه الطبيبُ في أنَّ سبب سوء الامتصاص قد يكُون الإنتاج غير الكافي للأنزيمات الهضمية التي تفرزها البنكرياس.إلَّا أنَّ بعض هذه الاختبارات يكون مُعقَّدًا ويحتاج إلى الكثير من الوقت وباضعًا.في أحد الاختبارات، يَجرِي تمرير أنبوبٍ عن طريق الفم ويُوجَّه إلى المعى الدَّقيق، حيث يمكن جمع السوائل المِعويَّة التي تحتوي على مُفرَزات البنكرياس ومن ثمَّ قياسها.بالنسبة إلى اختبارٍ آخر، يبلع المريض مادةٍ يحتاج هضمها إلى وجود إنزيمات البنكرياس،ثم يَجرِي قياس منتجات الهضم في البول.في الآونة الأخيرة، يقوم الأطباء باختباراتٍ أكثرُ بساطةً وسهولةً لقياس مستويات بعض إنزيمات البنكرياس في البراز.

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة