أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

داء ويبل

(داء ويبل؛ حَثَل شحمي مِعوي المنشأ)

حسب

Atenodoro R. Ruiz, Jr.

, MD, The Medical City, Pasig City, Philippines

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1436| آخر تعديل للمحتوى رجب 1436

ينجم داء ويبل Whipple disease عن عدوى جرثوميَّة نادرة تُلحق الضَّرر ببطانة الأمعاء الدقيقة وقد تُصيبُ أعضاء أخرى في الجسم.

  • ينجم هذا الدَّاء عن عدوى جرثوميَّة.

  • تشتمل الأَعرَاض النموذجية على الإسهال وحدوث التهاب والشعور بألم في المَفاصِل ونَقص الوَزن والشعور بألَم في البَطن.

  • يعتمد التَّشخيص على نتائج دراسة خزعات الأمعاء الدقيقة.

  • يؤدي عدم معالجة هذه الحالة إلى تفاقمها لتنتهي بوفاة الشخص.

  • يؤدي استعمال المضادَّات الحيوية إلى القضاء على العدوى، إلَّا أنَّ الدَّاء يمكن أن يعود.

يُصيب داء ويبل الرجال البيض الذين تتراوح أعمارهم بين 30-60 عامًا بشكلٍ رئيسي. ينجم داء ويبل عن العدوى بكائنٍ حيٍّ يُسمَّى تروفيريما ويبل Tropheryma whippelii. تُصيب العدوى الأمعاء الدقيقة غالبًا ولكنَّها يمكن أن تُصيب الأعضاء الأخرى مثل القلب والرئتين والدِّماغ والمَفاصِل والعينين.

الأعراض

الأَعرَاض الرئيسيَّة الأربعة لداء ويبل هي:

  • مفاصل ملتهبة ومؤلمة

  • إسهال

  • ألم بطن

  • نقص الوَزن

الأَعرَاض الشائعة الأخرى هي الحُمَّى ونَقص الشَّهية والتَّعب والضَّعف النَّاجم عن فقر الدَّم والسُّعال والألم عند التنفُّس النَّاجم عن التهاب طبقات الغشاء التي تغطي الرئتين (غشاء الجنب). قد يتجمَّع سائل في الحيِّز بين طبقات غشاء الجنب (تُسمَّى الحالة الانصباب الجنبي pleural effusion). يمكن أن تصبح العُقَد اللِّمفِية مُتضخِّمة. يصبح لون الجلد عند بعض الأشخاص داكنًا بشكلٍ أكبر. قد يحدث عند الأشخاص المصابين بداء ويبل نفخةٌ في القلب. يشير التَّخليط الذهنِي أو فقد الذاكرة أو حركات العين غير المضبوطة إلى أنَّ العدوى قد انتشرت إلى الدماغ.

التشخيص

  • الخزعة

يستطيع الطبيب وضع تشخيص داء ويبل من خلال تحديد نوع الجرثوم الموجود في الأمعاء الدقيقة. ولتحديد نوع الجرثوم، يقوم الأطباء باستئصال الأنسجة (الخزعة) من الأمعاء الدقيقة باستعمال منظار داخلي (أنبوب مشاهدة مرن مُجهَّز بمصدر ضوء وكاميرا يمكن من خلاله إدخال مقصٍّ صغير) أو استئصال نسيج من العُقدَة اللِّمفيَّة المتضخِّمة. ثمَّ تُفحصُ الأنسجة تحت المجهر.

المُعالجَة

  • المضادَّات الحيويَّة

يؤدي عدم معالجة داء ويبل إلى تفاقمه تدريجيًّا إلى أن يتسبَّبَ في حدوث الوفاة.

يمكن علاج داء ويبل بالمضادَّات الحيوية. يُستَعملُ السيفترياكسون أو البنسلين في البداية عن طريق الوريد عادةً، يتبعها استعمال توليفة تريميثوبريم / سلفاميثوكسازول عن طريق الفم لمدة 12 شهرًا على الأقل. يؤدي استعمال العلاج إلى هدوء الأَعرَاض بسرعة. ورغم حدوث استجابة أوَّلية للمضادَّات الحيوية، إلا أنَّ الدَّاء يمكن أن يعود.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة