أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

البازهر

حسب

Raghav Bansal

, MBBS, Ichan School of Medicine at Mount Sinai, NY;


Aaron E. Walfish

, MD, Mount Sinai Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

تُعرَّف البازهرات bezoars بأنَّها تجمُّع مرصوص لمواد مُتناوَلة يمكن أن تصبح مُنحشرة في المعدة أو الأمعاء.

  • يمكن أن تنحشر كتلٌ من مواد غير قابلة للهضم في المعدة.

  • لا يؤدي تشكُّل معظم البازهرات إلى ظهور أعراض.

  • يعتمد التَّشخيص على صور الأشعَّة السِّينية وعلى اختبارات التَّصوير الأخرى وعلى الفحص البصري للجهاز الهضمي باستعمال التنظير الدَّاخلي.

  • تحتاج معظم البازهرات إلى تقسيمها إلى قطع باستعمال أدوات أو إلى ابتلاع عوامل أو إلى الاستئصال الجراحي.

تُعدُّ المعدة مكان التَّجمُّع الشائع لكتل المواد القاسية والمهضومة جزئيًّا أو الغير مهضومة والتي تُسمَّى البازهرات. تنحشر البازهرات في المعدة نتيجةً لضيق الفتحة (العضلة العاصرة البوَّابيَّة) التي ينبغي أن تمرَّ محتويات المعدة من خلالها للدخول إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنا عشري). ومن النادر مرور البازهرات التي يزيد قطرها عن 2 سم من المعدة. تتجمَّع البازهرات في المعدة في أغلب الأحيان، إلَّا أنَّه يمكن أن تتجمع في مكانٍ آخر من الجهاز الهضمي في بعض الأحيان. لا يمكن للبازهرات أن تمرَّ من خلال فتحاتٍ أو مسافاتٍ ضيِّقة، وبالتالي فقد تنحشر في الجهاز الهضمي.

توجد عدة أنواع من البازهرات. تُصنَّف البازهرات وفقًا للمادَّة التي تكوََّنت منها:

  • البازهرات النباتيَّة Phytobezoars وهي الأكثر شُيُوعًا حيث تتكوَّن من الخضروات.

  • بازهرات الخَرمة Diospyrobezoars وهي أحد أنواع البازهرات النباتية، حيث تتكوَّن من فاكهة تسمى البرسيمونات (الخَرمة).

  • البازهرات الشَّعريَّة Trichobezoars وهي مكوَّنة من الشَّعر المهضوم جزئيًّا.

  • البازهرات الدَّوائيَّة Pharmacobezoars مكوَّنة من كتل صلبة من الأدوية (مثل مضادَّات الحموضة).

كما قد تكون البازهرات مكوَّنة من مجموعة متنوعة من المواد الأخرى بما فيها المناديل الورقية ومنتجات رغوة البوليسترين (مثل الكؤوس).

عوامل خطر البازهرات

يمكن أن يحدث تجمُّع الطعام والمواد الأخرى عند أيَّ شخص، بمن فيهم الأطفال، ولكن تزداد فرصة تجمُّعها عند الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر معينة.

وتشتمل عوامل الخطر العامة على ما يلي:

  • بعد إجراء عملية جراحية في الجهاز الهضمي، وخصوصًا الإجراءات التي تنطوي على استئصال جزءٍ من المعدة أو الأمعاء (مثل جراحة لمرض القرحة الهضمية وجراحة للسِّمنة)

  • الاضطرابات التي تمنع إفراغ الطعام من المعدة بالشكل المناسب (مثل داء السكَّري وبعض اضطرابات المناعة الذاتية وأمراض مختلطة للنسيج الضام)

  • استعمال بعض الأدوية التي تُبطئ تقلُّصات المعدة

  • وجود مستوى منخفض من حمض المعدة (نقص الهيدروكلوريَّة)

تشتمل عوامل الخطر الأكثر شُيُوعًا عند كبار السن على ما يلي:

  • عدم وجود أسنان

  • بدلات أسنان سيِّئة التركيب

  • عدم مضغ الطعام بشكلٍ كامل

تتكوَّن البازهرات الشعريَّة التي قد تزن عدة كيلوغرامات عادةً عند الشابَّات اللواتي تُعانينَ من اضطراباتٍ نفسيَّة تنطوي على مضغ وابتلاع شعرهِن.

أعراض البازهرات

لا تعمل معظم البازهرات على سدِّ الجهاز الهضمي بشكِّل كامل وبالتالي لا تُسبِّب ظهور أيَّة أعراض. ولكنَّ الأشخاص قد يشعرون بالامتلاء الشديد بعد تناول وجبة عادية الحجم وقد يعانون من الغثيان والقيء والألم. كما قد يفقدون شهيَّتهم ووزنهم.

مُضَاعَفات البازهرات

تعمل البازرهات على تمزيق بطانة المعدة في بعض الأحيان مُسبِّبةً حدوث نزفٍ قد يظهر في البراز (انظر نزف الجهاز الهضمي).

إذا تسبَّبت البازرهات في حدوث انسدادٍ جزئيٍّ أو كامل في المعدة أو الأمعاء الدقيقة أو في حالاتٍ نادرة في الأمعاء الغليظة، فإنَّ ذلك قد يُؤدي إلى الشعور بالمغص وحدوث تطبُّل ونقص في الشهيَّة وغثيان وقيء (انظر انسداد الأمعاء). قد يُسبِّب إغلاق البازرهات للأمعاء في بعض الأحيان حدوث انغلاف الأمعاء (حيث ينزلق جزءٌ من الأمعاء في جزءٍ آخر، كما هي الحال في أجزاء المنظار). ويمكن أن يؤدي إهمال معالجة انغلاف الأمعاء في بعض الأحيان إلى موتٍ جزءٍ من النسيج المِعَوي.

تشخيص البازرهات

  • اختبارات التصوير

  • التنظير الداخلي

يمكن رؤية البازهر من خلال اختبارات التصوير في كثيرٍ من الأحيان، مثل صور الأشعَّة السِّينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بتخطيط الصدى للبطن.

يُجرى التنظير الدَّاخلي (الفحص البصري للجهاز الهضمي باستعمال أنبوب مرن يُسمى المنظار الدَّاخلي) عادةً لتأكيد تشخيص البازهر واستبعاد وجود ورم. ويمكن أن يقوم الأطبَّاء في أثناء التنظير باستئصال قطعة من البازهر وفحصها تحت المجهر للتَّحرِّي عن الشعر أو المواد النباتية. يمكن أن يحاول الأطباء تجزئة البازهر إلى قطعٍ وإزالتها في أثناء التنظير.

معالجة البازهر

  • تدابير لحلِّ البازهر

  • التنظير الداخلي

  • الجراحة في بعض الأحيان

قد يصف الأطبَّاء استعمالَ الكولا أو السليلوز للمساعدة على تجزئة وحلِّ البازهر عند الأشخاص الذين يُعانون من أعراضٍ خفيفة. حيث يُحلُّ السليلوز في الماء ويُستعملُ عن طريق الفم لمدةٍ تتراوح بين 2 - 5 أيام. كما قد يُوصي الأطباء باستعمال دواء آخر عن طريق الفم يسمى ميتوكلوبراميد. حيث يُنبِّه هذا الدواء حركة المحتويات في المعدة والأمعاء.

قد يلجأ الأطبَّاء إلى محاولة إزالة البازهر من خلال التنظير الداخلي عند فشل حلِّه أو عند معاناة الأشخاص من أعراضٍ متوسِّطة إلى شديدة.

كما يستعمل الأطباء في بعض الأحيان ملقطًا أو أشعَّة الليزر أو سواهما من الأدوات لتجزئة البازهر إلى قطعٍ يمكنها المرور أو الإزالة بسهولةٍ أكبر.

تحتاج البازهرات القاسية كالصخور (مثل بازهرات الخرمة) إلى الإزالة الجراحيَّة عادةً.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
قرحة المعدة
Components.Widgets.Video
قرحة المعدة
يدخل الطعام الجسم عن طريق الفم، ثم ينتقل نحو الأسفل إلى المريء ومن ثمَّ إلى المعدة. تنتج المعدة حمضًا...
نماذج ثلاثيّة الأبعاد
استعراض الكل
Peptic Ulcers
نموذج ثلاثيّ الأبعاد
Peptic Ulcers

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة