honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

الأجسام الأجنبيَّة في الجهاز الهضمي

حسب

Raghav Bansal

, MBBS, Ichan School of Medicine at Mount Sinai, NY;


Aaron E. Walfish

, MD, Mount Sinai Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438
موارد الموضوعات

الأجسام الأجنبية هي أجسام مُبتَلَعة يمكن أن تنحشر في الجهاز الهضمي وتؤدِّي إلى ثقبه في بعض الأحيان.

  • يمكن أن تنحشر الأجسام الأجنبيَّة في أجزاء مختلفة من السبيل الهضمي.

  • قد لا تسبِّبُ الأجسام الأجنبيَّة ظهور أيَّة أعراض أو قد تتسبَّبُ في حدوث أعراضٍ بحسب المكان الذي انحشرت فيه.

  • يعتمد التشخيص على صور الأشعَّة السِّينية والتنظير الدَّاخلي وفي بعض الأحيان على التَّصوير المقطعي المُحوسَب.

  • تخرج معظم الأجسام الأجنبيَّة دون معالجة، إلَّا أنَّ بعضها يحتاج إلى الإزالة بالتنظير الدَّاخلي أو بالجراحة أو يدويًّا.

يمكن أن تنحشر الأجسام الأجنبيَّة في أجزاء مختلفة من السبيل الهضمي مثل:

يمكن ابتلاع الأجسام الأجنبية عن طريق الخطأ. قد يبتلع الأطفال الأطعمة الصغيرة المستديرة (مثل العنب أو الفستق أو الحلوى)، والتي قد تصبح مُنحشرة. بالإضافة إلى قيام الرضع والأطفال الصغار غالبًا بابتلاع مجموعة كبيرة من الأشياء الغير صالحة للأكل (مثل العملات المعدنية وأقراص أو أزرار البطاريَّات)، والتي ينحشر بعضها في المريء. كما يكون الأشخاص الذين يستعملون بدلات الأسنان وكبار السن والبالغون المخمورون معرضين لخطر ابتلاع الطعام عن طريق الخطأ دون قصد (ولا سيما اللحوم مثل شرائح اللحم أو النقانق)، والتي قد تصبح منحشرة في المريء.

يَجرِي ابتلاع أجسام أجنبية بشكلٍ مقصود في بعض الأحيان، كما هي الحال عند ابتلاع المهرِّبين لبالونات محشوَّةٍ بأجسامٍ قاسيةٍ أو بحزمٍ أو بحُباباتٍ تحتوي مُخدِّرات غير مشروعة تفاديًا لاكتشافها من السُّلطات. كما يمكن لنزلاء السجون والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسيَّة أن يبتلعوا أجسامًا أجنبيَّة بشكل مُتعمَّد ومُتكرِّر.

فعندما تكون الأجسام غير القابلة للهضم صغيرة الحجم، فإنها تعبر الجهاز الهضمي حتى تخرج مع البراز. إلَّا أنَّ الأجسام الأكبر حجمًا أو الحادَّة، مثل أعواد تنظيف الأسنان وعظام الأسماك والدجاج، فإنَّها قد تنحشرُ في المريء أو المعدة أو في مناطق من الأمعاء تكون فيها انعطافات حادَّة أو تكون ضيِّقة. ومازالت فرصةٌ حدوث انحشار الأجسام التي عبرت الأمعاء قائمةً في المستقيم.

قد يجري إدخال الأجسام الأجنبية في المستقيم بشكلٍ مُتعمَّد (كما هيَ الحال عند ممارسة الألعاب الجنسيَّة) إلَّا أنَّها قد تنحشر عن غير قصد (راجع: الأجسام الأجنبيَّة في المستقيم).

الأعراض

تختلف الأعراض التي تُسبِّبها الأجسام الأجنبيَّة باختلاف طبيعة الجسم الأجنبي وباختلاف مكان انحشاره.

الأجسام الأجنبيَّة في المريء

قد يسبب ابتلاعُ جسمٍ صغيرٍ غير حاد شعورًا بوجود شيء مُنحشر في المريء وصعوبة في البلع (عسر البلع). وقد يستمرُّ هذا الشعور لفترة قصيرة حتى بعد مرور الجسم إلى المعدة. بينما قد ينغرز الجسم الحاد الصغير المُبتَلع في المريء مُسبِّبًا الألم، حتَّى مع قدرة الشخص على البلع بشكل طبيعي. وعندما يُمسي المريء مسدودًا بشكلٍ كامل ، فإنَّ الشخص يعجز عن ابتلاع أي شيءٍ حتى لعابه، ويستمرُّ في الترويل والبصق. وقد يكون اللعاب مُلطَّخًا بالدَّم، مع تباعد فكَّي الشخص وشعوره بالاختناق. قد يحاول الشخص التقيؤ، إلَّا أنَّ محاولاته تبوء بالفشل.

الأجسام الأجنبيَّة في المعدة والأمعاء

إذا تسبَّبت الأجسام الأجنبيَّة في حدوث انسدادٍ جزئيٍّ أو كامل في المعدة أو الأمعاء الدقيقة أو في حالاتٍ نادرة في الأمعاء الغليظة، فإنَّ ذلك قد يُؤدي إلى الشعور بالمغص وحدوث تطبُّلٍ ونقصٍ في الشهيَّة وغثيانٍ وقيء (انظر انسداد الأمعاء).

الأجسام الأجنبيَّة في المستقيم

يشير الألم المفاجئ المُبرِّح في أثناء التَّبرُّز إلى أنَّ جسمًا أجنبيًّا يثقب بطانة الشرج أو المستقيم. وقد يكون البراز مُدمَّى.

مضاعفات وجود الأجسام الأجنبيَّة في الجهاز الهضمي

قد يؤدي تمزيق جسمٍ أجنبيٍّ للمريء إلى عواقب وخيمة. حيث يمكن أن يتسرَّبَ الطعام إلى تجويف الصَّدر (المَنصِف) مؤدِّيًا إلى حدوث التهابٍ مُهدِّدٍ للحياة (التهاب المُنصِف). ويمكن أن يعاني الأشخاص الذين ابتلعوا أزرار البطاريات التي يمكنها ثقب بطانة المريء من شعورٍ بالحُرقة فيه.

يمكن أن تُسبِّبَ الأجسام الحادَّة حدوث ثقبٍ في الجهاز الهضمي. حيث يسمح الثقبُ بتسرُّب الطعام أو العصائر الهضمية أو محتويات الأمعاء بما فيها البراز إلى البطن. يُعدُّ هذا التَّسرُّب من الحالات الطبيَّة الإسعافيَّة لأنه قد يتسبَّب بحدوث التهاب الصفاق (التهاب التجويف الصًِفاقي [البطني]).

يؤدي وجود الأجسام الأجنبيَّة إلى ظهور الدَّم في البراز في بعض الأحيان.

ويؤدي تمزُّق جسم مليءٍ بالمخدرات قام الشخص بابتلاعه إلى تعريضه لخطر استعمال جرعة زائدة من ذلك المخدر.

التشخيص

  • اختبارات التصوير (الأشعَّة السِّينية عادةً)

  • التنظير الداخلي

يمكن في كثيرٍ من الأحيان مشاهدة الجسم الأجنبيِّ عند تصوير البطن بالأشعَّة السِّينية وفي بعض الأحيان عند تصوير الصدر. يُجرى التنظير الدَّاخلي (فحص بصري للجهاز الهضمي باستعمال أنبوبٍ مرنٍ يسمى المنظار الدَّاخلي) عادةً لتحديد طبيعة الجسم الأجنبي واستبعاد الإصابة بالورم. ويمكن إجراء اختبارات تصوير أخرى، مثل التصوير المقطعي المُحوسَب، للمساعدة على معرفة الجسم الأجنبي.

يمكن أن يشعر الطبيب بوجود الأجسام الأجنبيَّة المحشورة في المستقيم في أثناء قيامه بالمسِّ الشرجيِّ غالبًا، وذلك عندما يقوم الطبيب بإدخال إصبع القفَّاز في مستقيم الشخص.

ويستطيع الأطبَّاء استعمال الجهاز اليدوي للكشف عن المعادن وذلك للتَّحرِّي عن الأجسام الأجنبيَّة المعدنيَّة (مثل العملات المعدنية والبطاريات). إلَّا أنَّه يجري التَّحرِّي عن هذه الأجسام المعدنية باستعمال الأشعَّة السِّينية عادةً.

المُعالجَة

  • يجري تدبير الأجسام الأجنبية في المريء باستعمال الغلوكاغون أو التنظير الداخلي

  • يجري تدبير الأجسام الأجنبية في المعدة باستعمال التنظير الدَّاخلي

  • يجري تدبير الأجسام الأجنبية في الأمعاء في بعض الأحيان باستعمال المنظار الداخلي أو بالاستئصال الجراحي

  • يجري تدبير الأجسام الأجنبية في المستقيم باستعمال التنظير الدَّاخلي أو بالإزالة اليدويَّة

تخرج بعض الأجسام الأجنبيَّة من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى معالجة. ويوصي الطبيب في بعض الأحيان بأن يتَّبع الشخص نظامًا غذائيًّا سائلًا للمساعدة على خروج الجسم الأجنبي. يمكن أن تبقى بعض الأجسام الصغيرة، مثل أعواد تنظيف الأسنان وعظام الأسماك في الجهاز الهضمي لعدَّة سنوات دون أن تتسبَّب بظهور أعراض.

الأجسام الأجنبيَّة في المريء

يقوم الطبيب بمراقبة الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض الانسداد والذين لم يتناولوا جسمًا حادًّا أو أقراص أو أزرار البطاريات لمدةٍ تصل إلى 24 ساعة لمعرفة ما إذا كان الجسم الأجنبي قد خرجَ من تلقاء نفسه. يمكن للطبيب عند اشتباهه بانحشار قطعةٍ من الطعام في المريء أن يوصي استعمال دواء الغلوكاغون عن طريق الوريد (وريديًّا) لإرخاء المريء والسماح للطعام بالمرور تلقائيًا من خلال الجهاز الهضمي.

يقوم الطبيب بنزع الجسم الأجنبي الذي لم يخرج من المريء خلال 24 ساعة عادةً لأنَّ تأخير نزعه يزيد من خطر حدوث مضاعفات، بما فيها الانثقاب، ويُقلِّل من فرصة نجاح نزعه.

يمكن للأطباء نزع بعض الأجسام المحشورة في المريء باستعمال ملقطٍ أو سلَّةٍ تُمرَّر من خلال المنظار الدَّاخلي.

يجب نزع الأجسام الحادَّة باستعمال التنظير الداخلي في أقرب وقتٍ ممكن لإمكانية تسبُّبها بثقب جدار المريء. كما ينبغي نزع البطاريات من المريء أو المعدة بشكلٍ سريعٍ لأنها قد تُسبِّب حروقا داخلية.

الأجسام الأجنبيَّة في المعدة والأمعاء

يُجري الأطباء تنظيرًا داخليًّا لنزع الأجسام الحادَّة من المعدة عادةً لأنَّها قد تُسبِّب انثقابًا فيها. كما يقوم الأطبَّاء بإجراء التنظير الدَّاخلي لنزع ما يلي:

  • الأجسام الصغيرة والمستديرة الموجودة في المعدة منذ فترةٍ تزيد عن 3 - 4 أسابيع

  • البطاريات الموجودة في المعدة منذ فترةٍ تزيد عن 48 ساعة والتي لم تتسبَّب بحدوث إصابة

  • الأجسام التي يزيد قطرها عن 2.5 سم والموجودة في المعدة.

  • أيُّ مغناطيس يمكن إزالته باستعمال المنظار الدَّاخلي

يمكن أن تخرج الأجسام الصغيرة والمستديرة مثل القطع النقدية من تلقاء نفسها. ويوصي الأطباء الأشخاص بمراقبة برازهم للتَّحرِّي عن خروج الجسم الأجنبي. يقوم الأطبَّاء عند عدم خروج الجسم الأجنبي مع البراز بتكرار صورة الأشعَّة السِّينية للتَّحرِّي عن خروج الجسم الأجنبي.

تعبر الأجسام الأجنبية التي تنتقل من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة عبر الجهاز الهضمي دون حدوث أيَّة مشاكل. إلَّا أنَّ انحشار جسمٍ قصير وحادٍّ في الأمعاء الدقيقة لأكثر من أسبوع مع العجز عن إزالته بالتنظير يمكن أن يُجبر الأطبَّاء على إزالته جراحيًّا.

يُنقلُ الشخص الذي اشتُبه بوجود جسم أجنبي مليء بالمخدِّرات عنده مع عدم معاناته من أعراض إلى المستشفى لمراقبته بدقَّة في وحدة الرِّعاية المركَّزة (ICU). يقوم الأطباء بإجراء جراحة في الحالات التالية:

  • ظهور أعراض انسداد الأمعاء

  • ظهور أعراض استعمال جرعة زائدة من المُخدِّر (مما يشير إلى وجوه تسريب دوائي من الجسم)

  • عدم خروج الجسم الأجنبي بعد مرور فترة زمنيَّة طويلة

لا يلجأ الأطبَّاء عادةً إلى استعمال التَّنظير الدَّاخلي لإزالة الأجسام المليئة بالمخدِّرات خشية تمزُّقها في أثناء الإزالة والتَّسبُّب بتقديم جرعة زائدة خطيرة.

الأجسام الأجنبيَّة في المستقيم

يمكن إزالة الجسم الأجنبي من المستقيم بواسطة المنظار الدَّاخلي أو يدويًّا بحسب نوع الجسم. تحتاج الإزالة اليدويَّة في بعض الأحيان إلى تخدير الشرج باستعمال حقن مخدر موضعي وتوسيع الفتحة باستعمال أدواتٍ خاصَّة. يستطيع الأطباء بعد ذلك استعمال الملقط لإمساك الجسم وإزالته. قد يتطلَّب القيام بهذا الإجراء تخديرًا قويًّا .

ويمكن أن يقوم الأطبَّاء بعد إزالة الجسم الأجنبي باستطلاع المستقيم و الجزء السفلي من القولون باستعمال أنبوبٍ مرنٍ يسمى المنظار السيني لاستبعاد وجود إصابة أو تمزُّق. أنظر أيضًا معالجة الأجسام الأجنبيَّة في المستقيم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة