Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

تعذُّر الارتخاء

(تشنُّج الفؤاد Cardiospasm؛ مريء فَاقد التَّمَعُّج Esophageal Aperistalsis؛ تَضَخُّمُ المَريء Megaesophagus)

حسب

Kristle Lee Lynch

, MD, Perelman School of Medicine at The University of Pennsylvania

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

(انظُر لمحة عامة عن المريء أيضًا).

تعذُّرُ الارتخاء achalasia هو اضطراب تكون فيه التقلصات النظمية للمريء (تسمَّى التمعج) غائبة أو ضعيفة، ولا ترتخي المَصرَّة المريئيَّة السفليَّة بشكلٍ طبيعي، كما يكون ضغطُ الراحة في المَصرَّة المريئيَّة السفليَّة زائدًا.

  • ويكون سببُ هذا الاضطراب غيرَ معروف عادة، ولكن قد يحدث بعد التعرُّض لبعض الفيروسات.

  • والعرَضُ الرئيسي لتعذُّرُ الارتخاء هو صعوبة البلع.

  • ويستند التَّشخيصُ إلى نتائج قياس ضغط الدَّم والتصوير بالأشعَّة السِّينية بعدَ بلع الباريوم.

  • ويهدف العلاجُ إلى تخفيف الأَعرَاض عن طريق توسيع المصرَّة المَريئِيَّة السُّفليَّة بالبالون، أو قطع الألياف العضلية للمَصَرَّة، وعن طريق حقن سم الوشيقَّة (توكسين البوتولينوم) أحيَانًا.

المَريء هو أنبوبٌ أجوف يمتدُّ من الحلق (البلعوم) إلى المعدة. أمَّا المصرَّةُ المَريئِيَّة السُّفليَّة فهي حلقة عضليَّة تبقي الجزءَ السفلي من المريء مغلقًا، بحيث لا يعود الطَّعَام وحمض المعدة مَرَّةً أخرى إلى المَريء. وعندما ييقوم الشخصُ بالبلع، ترتخي هذه المَصَرَّةُ عادة للسماح الطعام بدخول المعدة.

قد يحدث تعذُّرُ الارتخاء في أيِّ عمر، ولكنَّه يبدأ، من دون أن يُلاحَظ تقريبًا، بين سن 20 و 60 عاماً عادة، ثم يتقدَّم أو يتفاقم تدريجيًا على مدى أشهر أو سنوات عديدة.

ينجم تعذُّرُ الارتخاء عن خَلل في الأعصاب (يُسمَّى إزالة التعصيب) التي تسيطر على التقلُّصات النظميَّة للمَريء. ولا يُعرَف سببُ زوال التعصيب، ولكن يُشتَبه في أسباب فيروسيَّة ومناعيَّة ذاتية. وقد تسبِّب بعضُ الأورام اضطرابًا يشبه تعذُّرَ الارتخاء، إمَّا عن طريق التَّضييق المباشر للمصرَّة المَريئِيَّة السُّفليَّة أو عن طريق الارتِشاح في أعصاب المريء. كما أنَّ داءَ شاغاس، وهو عدوى تتسبَّب في تخريب مجموعاتٍ من الخَلايا العصبية (العقد اللاإراديَّة)، قد يؤدي إلى تعذُّر الارتخاء أيضًا.

أعراضُ تعذُّر الارتِخاء

يسبِّب تضيُّق المَصرَّة المريئيَّة السفلية تَوسُّعًا كبيرًا في الجزء من المريء فوقها. وهذا التوسُّع يُسهمُ في عددٍ من الأَعرَاض. وتعدُّ صعوبةُ البلع (عسر البلع) لكلٍّ من المواد الصُّلبة والسوائل العرَض الرئيسي. وعلى الرغم من أنَّ حدوث ألم في الصدر هو أقلّ شيوعًا، لكنَّه قد يحدث في أثناء البلع أو لسببٍ غير واضح. وحَوالى ثلث الأشخاص الذين لديهم تعذُّر الارتِخاء يبصقون (أو يرتجعون) طعامًا غيرَ مهضوم. وإذا حدث ذلك خلال نوم المريض، فقد يستنشق الطعام إلى الرئتين، ممَّا يمكن أن يسبِّب السُّعال أو عدوى المَسالِك الهَوائيَّة أو التنفُّسية أو توسُّع القصبات أو الالتهاب الرئوي التنفُّسي.

كما يحدث نَقصٌ خفيف إلى متوسِّط في الوَزن أيضًا. وعندما يصبح نَقصُ الوَزن كبيرًا لدى المرضى، وخاصَّة كبار السن الذين تحدث أعراضُ عسر البلع بسرعة لديهم، يأخذ الأطبَّاء بعين الاعتبار وجودَ ورم عندَ الاتِّصال المَعِدي المريئي (المكان الذي يربط المريء بالمعدة) عادة.

تشخيصُ تعذُّر الارتِخاء

  • قياس الضغوط

  • التصوير بالأشعَّة السِّينية بعدَ بلع الباريُوم

يُدخِل الأطباءُ عادة أنبوبًا صغيرًا في المريء لأخذ قياسات للضغط من المريء والمَصرَّة المريئيَّة السفليَّة (قياس الضغط المَريئي). وفي كثير من الأحيان، يقوم الأطباءُ بفحص المريء من خلال أنبوب مُعايَنة مرن (تنظير المريء). وفي أثناء عملية تنظير المريء، قد يقوم الطبيبُ بأخذ خزعة (أخذ عيِّنات نسيجيَّة للفحص تحت المجهر) للتأكُّد من أن الأَعرَاض غير ناجمة عن السَّرطان في النهاية السفليَّة من المريء.

وتُظهِر صورُ الأشعَّة السِّينية للمريء التي تؤخذ خلال قيام الشَّخص بابتلاع الباريوم (بُلعَة الباريوم) غيابَ التقلصات النظميَّة الطبيعية للمريء. ويكون المريءُ متوسِّعًا بشكل متوسِّط عادة، ولكن قد يكون التوسُّعُ شديدًا أحيانًا، كما يكون متضيِّقًا عندَ المَصرَّة المريئيَّة السفليَّة.

ويمكن أن تسبِّب بعضُ الاضطرابات، مثل السرطان عندَ الاتِّصال المَعِدي المريئي، أعراضًا مشابهة لتعذُّر الارتِخاء، لذلك قد يطلب الأطباء إجراءَ اختباراتٍ إضافية لاستبعاد هذه الاضطرابات الأخرى. يمكن تشخيصُ السَّرطان عندَ الاتِّصال المَعِدي المريئي من خلال التصوير المقطعي المحوسَب للصدر والبطن، أو بالتصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية (يكون ذلك تمرير مسبار للموجات فوق الصوتية موجود على طرف المنظار عن طريق الفم إلى المعدة).

معالجة تعذُّر الارتِخاء

  • التوسيع بالبالون أو بضع العضل myotomy

  • حقن توكسين البوتولينوم (سمّ الوشيقيَّة) في بعض الأحيان

لا توجد مُعالَجَة تعيد التمعُّجَ إلى المريء. ولذلك، فالهدفُ من العلاج هو تخفيف الأَعرَاض عن طريق خفض الضغط في المصرَّة المَريئِيَّة السُّفليَّة.

هناك نوعان من خيارات العلاج الرئيسيَّة، للتخفيف من أعراض تعذُّر الارتِخاء، وهما فعَّالان ولهما نتائج متماثلة؛ يُسمَّى الأوَّل التوسيع بالبالون. وهذا الخيار ينطوي على توسيع المَصَرَّة ميكانيكيًا عن طريق نفخ بالون كبير داخلها. وهذا الإجراءُ يفيد في أكثر من 85٪ من الحالات، ولكن قد تكون هناك حاجةٌ إلى التوسيع المتكرِّر. وفي أقلّ من 2٪ من المرضى الذين يعانون من تعذُّر الارتِخاء، يحدث تمزُّقُ المريء في أثناء التوسيع. ويؤدِّي تمزُّقُ المريء إلى التهابٍ شَديد في الصدر خارج المريء (التهاب المَنصِف)؛ وفي حالات نادرة، يكون قاتلاً إذا لم يُعالج بشكلٍ مناسب. وتكون هناك حاجةٌ إلى القيام بجراحة فورية لإغلاق التمزُّق في جدار المريء.

وأمَّا الخيارُ العلاجي الثاني فيسمَّى بضع العَضل myotomy. وينطوي هذا الخيارُ على جراحة لقطع الألياف العضليَّة في المَصرَّة المريئيَّة السفلية. ويَكون هذا الإجراءُ بمنظار البطن عادة، أو بمنظار الصدر بدرجة أقل شيوعًا. كما يمكن أن يَجرِي ذلك بالمنظار الداخليّ أيضًا. ويكون بضعُ العَضل ناجحًا في 85٪ من الحالات.

ولكن، بعدَ بضع العضل، يحدث ارتجاعٌ للحمض (الارتجاع المعدي المريئي) نحوَ المريء في نَحو 15٪ إلى 30٪ من المرضى. ولذلك، يقوم الجرَّاحُ بإجراءٍ لمنع ارتجاع الحمض من المعدة (يسمَّى تثنية القاع fundoplication) في الوقت نفسه عادة عندَ بضع العضل.

وكبديل للتوسيع بالبالون أو بضع العضل، يمكن للطبيب حقن توكسين البوتولينوم (سمّ الوشيقيَّة) في المصرَّة المَريئِيَّة السُّفليَّة. وهذا العلاجُ فعَّال مثل التوسيع بالبالون تقريبًا، ولكنَّ التحسُّنَ قد يستمر 6 أشهر إلى 1 سنة فقط.

كما يمكن أن تساعد بعضُ الأدوية على إرخاء المَصَرَّة. ولكنَّها ذات فعَّالية محدودة، مع أنَّها قد تطيل الوقتَ اللازم بين مرَّات التوسيع بالبالون أو حقن توكسين البوتولينوم. وأكثر الأدوية المستخدمة شُيُوعًا هي النترات (على سبيل المثال، ثنائي نترات الإيزوسوربيد isosorbide dinitrate الذي يُوضَع تحت اللسان قبلَ وجبات الطعام) أو حاصرات قنوات الكالسيوم (على سبيل المثال، نيفيديبين).

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحَة عامَّة عن عدم تحمُّل اللاكتوز
Components.Widgets.Video
لمحَة عامَّة عن عدم تحمُّل اللاكتوز
لمحة عامة عن الدَّاء البطني (الزُّلاقي)
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الدَّاء البطني (الزُّلاقي)

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة