أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

فرط بوتاسيوم الدَّم (مستوى مرتفع من البوتاسيوم في الدَّم)

موارد الموضوعات

عند الإصابة بفرط بوتاسيوم الدَّم، يكون مستوى البوتاسيوم في الدَّم شديد الارتفاع.

  • توجد الكثير من الأَسبَاب المؤدِّية إلى حدوث ارتفاع مستوى البوتاسيوم، مثل اضطرابات الكلية واستعمال الأدوية التي تؤثِّر في وظائف الكلى واستعمال الكثير من مُكمِّلات البوتاسيوم.

  • يجب أن يكون فرط بوتاسيوم الدَّم شديدًا حتى يتسبَّبَ في ظهور الأَعرَاض عادةً، وخصوصًا اضطراب نَظم القلب.

  • يكتشف الأطباء الإصابة بفرط بوتاسيوم الدَّم عادةً عند إجراء اختبارات الدَّم أو تخطيط كهربيَّة القلب لأسبابٍ أخرى.

  • تشتمل المعالجة على الحدِّ من تناول البوتاسيوم وإيقاف استعمال الأدوية التي قد تُسبب حدوث فرط بوتاسيوم الدَّم واستعمال الأدوية لزيادة طرح البوتاسيوم.

البوتاسيوم هو أحد شوارد الجسم، والتي هي المعادن التي تحمل شحنة كهربائية عندما تنحلُّ في سوائل الجسم مثل الدَّم. يحتاج الجسم إلى البوتاسيوم حتى تقوم الخلايا العصبية والعضلية بعملها، إلَّا أنَّ وجود الكثير من البوتاسيوم يمكن أن يتداخل في وظائفها أيضًا.

أسباب فرط بوتاسيوم الدَّم

ينجم فرط بوتاسيوم الدَّم عن عددٍ من المشاكل المتزامنة عادةً، بما فيها الحالات التالية:

  • اضطرابات الكلية التي تمنع الكلى من طرح كميةٍ كافيةٍ من البوتاسيوم

  • الأدوية التي تمنع الكلى من طرح كميَّات عاديَّة من البوتاسيوم (وهو سبب شائع لحدوث ارتفاع طفيف في بوتاسيوم الدَّم)

  • اتِّباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم

  • المُعالجَات التي تحتوي على البوتاسيوم

ويكون السبب الأكثر شيوعًا لحدوث ارتفاعٍ طفيفٍ في بوتاسيوم الدَّم هو استعمال الأدوية التي تحدُّ من جريان الدَّم إلى الكليتين أو تمنع الكلى من طرح كميات عاديَّة من البوتاسيوم. ويمكن أن يُسبِّبَ الفشل الكلوي فرطًا شديدًا في بوتاسيوم الدَّم من تلقاء نفسه. كما يمكن أن يتسبَّب داء أديسون في حدوث فرط بوتاسيوم الدَّم.

وقد يحدث فرط بوتاسيوم الدَّم بعد تحرُّر كميَّةٍ كبيرةٍ من البوتاسيوم من الخلايا. ويمكن للحركة السريعة للبوتاسيوم من الخلايا إلى الدَّم أن تُربكَ الكلى وتؤدي إلى حدوث فرط بوتاسيوم الدَّم المُهدِّد للحياة.

لا تتسبَّب زيادة تناول البوتاسيوم في حدِّ ذاتها في حدوث فرط بوتاسيوم الدَّم في كثير من الأحيان لأنَّ الكلى الطبيعية تعمل بشكلٍ جيد لطرح أيِّ بوتاسيوم إضافي.

الجدول
icon

ما الذي يؤدي إلى زيادة مستوى البوتاسيوم؟

السَّبب

اضطرابات

الأدوية أو ظروف أخرى

تراجع طرحه عبر البول

الفشل الكلوي

أليسكيرين

مُثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين

حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين

السيكلوسبورين (يُستَعمل لمنع رفض زرع الأعضاء)

مُدرَّات البول التي تساعد الكلى على الحفاظ على البوتاسيوم، مثل إبليرينون وسبيرونولاكتون و تريامتيرين

الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويديَّة

تاكروليموس (يُستَعمَل لمنع رفض زرع الأعضاء)

تريميثوبريم (مُضادّ حَيَويّ)

تحرير البوتاسيوم من الخلايا

الحروق إذا كانت شديدة

إصابات هرسيَّة

تفكُّك العضلات (انحِلاَلُ الرُّبَيدَات)

داء السُّكَّري (ولاسيَّما الحُماض الكيتوني)

الحُماض الاستقلابي

Betaحاصرات

المُعالجة الكِيميائيَّة للسرطان

ممارسة الرياضة إذا كانت شاقَّة وطويلة

زيادة الاستهلاك

النظام الغذائي المحتوي على الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم (مثل الفاصولياء والخضروات الورقيَّة الدَّاكنة والبطاطا والأسماك والموز)

مُكمِّلات البوتاسيوم

المُعالجَات الوريدية المحتوية على البوتاسيوم، مثل التَغذِيَةٌ الكامِلَةٌ بالحَقن وحالات نقل الدَّم

أعراض فرط بوتاسيوم الدَّم

يتسبَّبُ فرط بوتاسيوم الدَّم الخفيف في ظهور بعض الأَعرَاض إذا ظهرت. وقد يحدث ضعفٌ في العضلات في بعض الأحيان. وفي اضطراب نادر يُسمَّى الشلل الدوري العائلي النَّاجم عن فرط بوتاسيوم الدَّم، يُعاني الأشخاص من هجماتٍ من الضَّعف والتي يمكن أن تتحول إلى الشلل.

ويمكن أن تؤدي زيادة شدَّة فرط بوتاسيوم الدَّم إلى حدوث اضطرابٍ في نَظم القلب. وإذا كان المستوى شديد الارتفاع، فقد يتوقَّف القلب عن الخفقان.

تشخيص فرط بوتاسيوم الدَّم

  • قياس مستوى البوتاسيوم في الدَّم

يجري اكتشاف فرط بوتاسيوم الدَّم أولًا عند إجراء اختبارات الدَّم الروتينية أو عندما يلاحظ الطبيب وجود تغييرات معينة في مخطَّط كَهربيَّة القلب.

ولتحديد السبب، يقوم الأطباء بتقييم التاريخ الطبي للشخص ومعرفة الأدوية التي يستعملها وإجراء اختبارات دمويَّة للتَّحرِّي عن وجود أدلة على الإصابة بداء السُّكَّري أو الحُماض أو تفكُّك العضلات أو اضطرابات الكلية.

معالجة فرط بوتاسيوم الدَّم

  • استعمال الأدوية لزيادة طرح البوتاسيوم

معالجة الاضطراب المُسبِّب لفرط بوتاسيوم الدَّم.

فرط بوتاسيوم الدَّم الخفيف

لمعالجة فرط بوتاسيوم الدَّم الخفيف، قد يكون الحدُّ من تناول البوتاسيوم أو إيقاف استعمال الأدوية التي تمنع الكلى من طرح البوتاسيوم هو المطلوب. يمكن استعمال مُدرٍّ بولي يزيد من طرح البوتاسيوم إذا كانت وظائف الكلى سليمة. يمكن عند الضرورة استعمال الريزين عن طريق الفم أو كحقنة شرجية والذي يقوم بامتصاص البوتاسيوم من السبيل الهضمي ليطرحه خارج الجسم عن طريق البراز. سلفونات بوليستيرين الصوديوم هو عبارة عن الريزين المُمتَص للبوتاسيوم الفعال والذي يقتصر استعماله على فترات قصيرة لأنَّه قد يؤدي إلى احتباس الفائض من الصوديوم. والباتيرومير هو دواء ريزيني جديد يمكن استعماله لفترات زمنية أطول. ومن المفيد استعماله عند الأشخاص الذين يحتاجون إلى استعمال الأدوية التي ترفع مستويات البوتاسيوم عادةً، مثل مٌثبطات الإنزيم المُحول للأنجيوتنسين عند معالجة أمراض القلب أو الكلى.

فرط بوتاسيوم الدَّم المتوسط إلى الشديد

ينبغي معالجة فرط بوتاسيوم الدَّم المتوسط إلى الشديد من خلال الخفض الفوري لمستوى البوتاسيوم. يراقب الأطباء القلب بشكل مستمر في أثناء العلاج. يجري استعمال الكالسيوم عن طريق الوريد لحماية القلب ولكنه لا يُخفِّض مستوى البوتاسيوم. ثم يَجرِي إعطاء الأنسولين والغلُوكُوز، مما يؤدي إلى انتقال البوتاسيوم من الدَّم إلى الخلايا، وبالتالي خفض مستوى البوتاسيوم في الدَّم. ويمكن إعطاء ألبوتيرول (الذي يُستَعمل بشكل رئيسي في معالجة الربو) للمساعدة على خفض مستوى البوتاسيوم. يجري استعماله عن طريق الاستنشاق.

قد تؤدي عدم فعالية استعمال هذه التدابير أو معاناة الأشخاص من الفشل الكلوي إلى ضرورة استعمال غسل الكلى لاستبعاد البوتاسيوم الفائض.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة