Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحة عامة عن دور الصُّوديوم في الجسم

حسب

James L. Lewis, III

, MD, Brookwood Baptist Health and Saint Vincent’s Ascension Health, Birmingham

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

الصوديوم هو أحد شوارد الجسم و التي هي المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات كبيرة نسبيًّا. تحمل الشوارد شحنة كهربائية عندما تذوب في سوائل الجسم مثل الدَّم.

يوجد معظم صوديوم الجسم في الدَّم وفي السَّائِل المُحيط بالخلايا. يساعد الصوديومُ الجسمَ على الحفاظ على توازن السوائل الطبيعي (انظر مقدمة حول محتوى الجسم من المياه). ويلعب الصوديوم دورًا رئيسيًّا في الوظيفة الطَّبيعيَّة للأعصاب والعضلات.

يحصل الجسم على الصوديوم من خلال الطعام والشراب ويفقده بشكلٍ رَئيسيٍّ من خلال العرق والبول. وتُحافظ الكلى السليمة على مستوى ثابت للصوديوم في الجسم من خلال تعديل الكمية المطروحة منه في البول. يؤدي عدم وجود توازن في كميَّة الصوديوم المُتناوَلة والمفقودة إلى التأثير في الكميَّة الإجماليَّة للصوديوم في الجسم. يمكن أن يكون تركيز الصوديوم في الدَّم:

ضبط حجم الدَّم

يؤثر إجمالي كمية الصوديوم في الجسم في كمية السَّائِل في الدَّم (حجم الدَّم) وفي محيط الخلايا. ويقوم الجسم بمراقبةٍ مستمرَّة لحجم الدَّم ولتركيز الصوديوم. فهو قد يصبح شديد الارتفاع بحيث تكتشف زيادته مِجسَّاتٌ في القلب والأوعية الدَّمويَّة والكلى وتُنبِّه الكلى لزيادة طرح الصوديوم وبالتالي عودة حجم الدَّم إلى وضعه الطبيعي.

أمَّا عندما يصبح حجم الدَّم أو تركيز الصوديوم شديد الانخفاض، فإنَّ المجسَّات تؤدي إلى تنشيط آلياتٍ لزيادة حجم الدَّم. وتنطوي هذه الآليات على ما يلي:

  • قيام الكلى بتنشيط الغدد الكظريَّة لإنتاج هرمون الألدوستيرون. حيث يؤدي الألدوستيرون إلى احتفاظ الكلى بالصُّوديوم وإنتاج البوتاسيوم. ويؤدي الاحتفاظ بالصوديوم إلى إنتاج كميَّةٍ أقل من البول، ممَّا يؤدِّي في نهاية المطاف إلى زيادة حجم الدَّم.

  • تقوم الغُدَّة النُّخامِيَّة بإنتاج الفازوبريسين (والذي يٍُسمَّى الهرمون المضاد للإدرار في بعض الأحيان). يؤدي الفازوبريسين إلى احتفاظ الكلى بالماء.

أضواء على الشيخوخة: الحفاظ على توازن السوائل و الصوديوم

مع تقدُّم الأشخاص بالعمر، تتراجع قدرة الجسم على الحفاظ على توازن السوائل والصوديوم لعدة أسباب:

  • نقص الشعور بالعطش: فمع تقدُّم الأشخاص بالعمر يحدث تراجعٌ في سرعة الشعور بالعطش أو يصبح أقلُّ شدَّةً وبالتالي قد لا يشربون السوائل عند الحاجة.

  • التغيُّرات في الكلى: يمكن أن تصبح الكلى مع التَّقدُّم بالعمر أقلُّ قدرة على استعادة الماء والشوارد من البول (بول مُرَكَّز)، ونتيجةً لذلك، قد يجري طرح كمية أكبر من الماء في البول.

  • كميَّة أقل من السوائل في الجسم: عند كبار السن، يحتوي الجسم على كميَّة أقل من السوائل. حيث يقتصر محتوى الجسم من السوائل على 45% عند كبار السنِّ مقارنةً بما تحتويه أجسام الشباب من سوائل والتي تصل إلى 60%. يعني هذا التغيير حدوث خسارةٍ طفيفةٍ للسوائل والصوديوم، كما يمكن أن ينجمَ عن الحُمَّى أو عن عدم كفاية ما يتناوله من الطعام والشراب (لمدة يوم أو يومين فقط في بعض الأحيان)، والذي قد تكون له عواقب أشدُّ خطورةً على كبار السن.

  • تعذُّر الحصول على الماء: يُعاني بعض كبار السن من مشاكل جسديَّة تمنعهم من الحصول على شيء للشرب عند شعورهم بالعطش. بينما قد يُعاني البعض الآخر من الخَرَف الذي قد يمنعهم من إدراك شعورهم بالعطش أو من التعبير عن ذلك. وقد يضطر هؤلاء الأشخاص إلى الاعتماد على أشخاصٍ آخرين لتزويدهم بالماء.

  • الأدوية: يستعمل الكثير من كبار السن أدويةً لمعالجة ارتفاع ضغط الدَّم أو داء السكَّري أو اضطرابات القلب والتي قد تجعل الجسم يطرح السوائل الزائدة أو تزيد الآثار السيئة لفقد السوائل.

يمكن أن تؤدي الحالات المذكورة سابقًا إلى فقدان السوائل أو عدم تناول ما يكفي من السوائل، وبالتالي يمكن أن تُسبِّبَ ارتفاع مستوى الصوديوم في الدَّم (فرط صوديوم الدَّم) و/أو التَّجفاف. ولأنَّ هذه الحالات تكون أكثر شُيُوعًا بين كبار السن، يكون حدوث فرط صوديوم الدَّم أكثر شُيُوعًا عندهم أيضًا. يصعُبُ على كبار السنِّ تحمُّل حدوث فرط صوديوم الدَّم والذي قد يؤدي إلى حالة من التخليط الذهني والغيبوبة والوفاة إذا كان شديدًا.

كما أنَّه من الشائع حدوث زيادة في السوائل والصوديوم عند كبار السن لأنَّ الاضطرابات التي تؤدي عادةً إلى زيادة السوائل (التحميل المفرط للسوائل) -فشل القلب واضطرابات الكبد وأمراض الكلية- تكون أكثر شيوعًا عند كبار السنِّ أيضًا.

ويكون انخفاض مستوى الصوديوم في الدَّم (نقص صوديوم الدَّم) أكثر شُيُوعًا بين كبار السن. ويحدث نقص صوديوم الدَّم عادةً عندما يحتفظ الجسم بالكثير من السوائل، كما يحدث عند المصابين بفشل القلب أو بأمراض الكبد. كما يحدث نقص صوديوم الدَّم عند كبار السنِّ الذين يستعملون أنواع معيَّنة من مُدرَّات البول (مُدرَّات البول الثيازيديَّة مثل هيدروكلوروثيازيد)، ولاسيَّما عندما لا تقوم الكلى بعملها بالشكل الطبيعي. وقد يؤدي استعمال المُكمِّلات الغذائية السائلة أو تسريب السوائل الوريدية الفقيرة بالصوديوم أثناء وجود الشخص في المستشفى إلى حدوث نقص صوديوم الدَّم عند كبار السِّن.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
إعطاءُ الأنسولين
Components.Widgets.Video
إعطاءُ الأنسولين
داء السكّري هي حالةٌ تحدث نتيجة ارتفاع مستويات الغلُوكُوز أو سكر الدَّم في مجرى الدَّم. يستعمل كثيرٌ...
لمحة عامة عن الجِهاز الصَّمَّاوِي والهرمونات
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجِهاز الصَّمَّاوِي والهرمونات

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة