Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

نقص كالسيوم الدَّم (مستوى منخفض من الكالسيوم في الدَّم)

حسب

James L. Lewis, III

, MD, Brookwood Baptist Health and Saint Vincent’s Ascension Health, Birmingham

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438

عند الإصابة بنقص كالسيوم الدَّم، يكون مستوى الكالسيوم في الدَّم شديد الانخفاض.

  • قد ينجم انخفاض مستوى الكالسيوم عن وجود مشكلة في الغدد جارات الغُدَّة الدرقية، وكذلك عن النظام الغذائي أو عن اضطرابات كلوية أو عن استعمال بعض الأدوية.

  • من الشائع حدوث تشنُّجات عضلية مع تقدُّم حالة نقص كالسيوم الدَّم مع احتمال حدوث تخليط ذهني واكتئاب وكثرة النسيان والشعور بالنخز في الشفاه والأصابع والقدمين بالإضافة إلى شعور بالتَّيبُّس والوجع في العضلات.

  • يُكتَشف الاضطراب من خلال اختبارات الدَّم الروتينية عادةً.

  • يمكن استعمال مكملات الكالسيوم وفيتامين (د) في معالجة نقص كالسيوم الدَّم.

الكالسيوم هو أحد شوارد الجسم والتي هي معادن تحمل شحنة كهربائية عندما تنحلُّ في سوائل الجسم مثل الدَّم (ولكن معظم الكالسيوم الموجود في الجسم لا يكون مشحونًا). ورغم أنَّه يجري تخزين معظم كالسيوم الجسم في العظام، إلَّا أنَّ بعضه يدور في الدَّورة الدَّمويَّة. يجري ارتباط حَوالى 40% من الكالسيوم مع بروتينات الدَّم، ومع الألبومين بشكل رئيسي. يعمل الكالسيوم المرتبط بالبروتين كمصدر احتياطي للكالسيوم بالنسبة للخلايا ولكن ليس له وظيفة فعَّالة في الجسم. يقتصر تأثير الكالسيوم في وظائف الجسم على الشكل غير المرتبط منه. وبالتالي، يقتصر تسبُّب نقص كالسيوم الدَّم في حدوث مشاكل عندما يكون مستوى الشكل غير المرتبط منه منخفضًا. حيث يكون للشكل غير المرتبط من الكالسيوم شحنة كهربائية (أيونيَّة)، لذلك يُسمَّى الكالسيوم المُتأيِّن أيضًا.

أسباب نقص كالسيوم الدَّم

يُعدُّ نقص كالسيوم الدَّم النتيجة الأكثر شيوعًا لفقد الكثير من الكالسيوم في البول أو عندما لا تنتقل كميَّة كافية من الكالسيوم من العظام إلى الدّم. وتشتمل أسباب نقص كالسيوم الدَّم على ما يلي:

  • انخفاض مستوى هرمون جارات الغُدَّة الدرقية (قُصورُ الدُّرَيقات)، كما يمكن أن يحدث عندما تتضَرَّر جارات الغُدَّة الدرقية أثناء جراحة الغدَّة الدرقية

  • حدوث نقص في الاستجابة للمستوى الطبيعي لهرمون جارات الغدَّة الدَّرقيَّة (قُصورُ الدُّرَيقِيَّةِ الكاذِب)

  • عدم وجود غدد جارات الدرق منذ الولادة (مثل مُتلازمة دي جورج)

  • انخفاض مستوى المغنيزيوم (نقص مغنيزيوم الدَّم)، ممَّا يحدُّ من فعاليَّة هرمون جارات الغُدَّة الدرقية

  • نقص فيتامين (د) (النَّاجم عن عدم كفاية تناوله أو عن عدم كفاية التعرُّض لأشعَّة الشمس)

  • حدوث خلل في وظيفة الكلية، ممَّا يؤدِّي إلى طرح المزيد من الكالسيوم في البول ويحدُّ من قدرة الكلى على تفعيل فيتامين (د)

  • عدم تناول كميَّة كافية من الكالسيوم

  • الاضطرابات التي تُقلِّلُ من امتصاص الكالسيوم

  • بعض الأدوية، بما فيها ريفامبين (أحد المضادَّات الحيويَّة) ومضادَّات الاختلاج (مثل الفينيتوين والفينوباربيتال) والبايفوسفونات (مثل أليندرونات وإيباندرونات وريسدرونات وحمض زوليدرونيك) والكالسيتونين والكلوروكين والستيرويدات القشريَّة والبليكاميسين

أعراض نقص كالسيوم الدَّم

يمكن أن يكون مستوى الكالسيوم في الدَّم منخفضًا بشكلٍ متوسِّط دون أن يؤدي إلى ظهور أيَّة أعراض. قد يؤدي انخفاض مستويات الكالسيوم لفترات طويلة إلى ظهور جلد جاف مُتقشِّر وحدوث تقصُّف في الأظافر وخشونة في الشعر. ومن الشائع حدوث تشنُّجات عضليَّة تشتمل الظهر والساقين. ويمكن أن يؤثِّرَ نقص كالسيوم الدَّم مع مرور الوقت في الدِّماغ مؤدِّيًا إلى ظهور أعراض عصبيَّة أو نفسيَّة مثل التَّخليط الذهنِي وفقد الذاكرة والهذيان والاكتئاب والهلوسة. وتزول هذه الأَعرَاض عند استعادة مستوى الكالسيوم.

قد يتسبَّب المستوى الشديد الانخفاض للكالسيوم في حدوث شعور بالنَّخز (غالبًا في الشفتين واللسان وأصابع اليدين والقدمين) ووجعٍ في العضلات وتشنُّجات في عضلات الحلق (ممَّا يؤدي إلى صعوبة في التنفُّس)، وتيبُّس وتشنُّج العضلات (تكزُّز) وحدوث اختِلاجَات واضطراب في نَظم القلب.

تشخيص نقص كالسيوم الدَّم

  • قياس مستوى الكالسيوم في الدَّم

يَجرِي اكتشاف وجود نقص في كالسيوم الدَّم غالبًا من خلال إجراء اختبارات الدَّم الروتينية قبل أن تصبح الأَعرَاض واضحة. ويقيس الأطباء مستوى الكالسيوم الكُلِّي (الذي يشتمل على الكالسيوم المرتبط بالألبومين) ومستوى الألبومين في الدَّم لتحديد ما إذا كان مستوى الكالسيوم غير المرتبط منخفضًا.

تُجرى اختبارات الدَّم لتقييم وظائف الكلى وقياس مستويات المغنيزيوم والفوسفات وهرمون جارات الغُدَّة الدرقية و فيتامين (د). ويمكن قياس مستويات مواد أخرى في الدَّم للمساعدة على تحديد السبب.

معالجة نقص كالسيوم الدَّم

  • مُكمِّلات الكالسيوم

  • تناول فيتامين (د) في بعض الأحيان

يكون استعمال مُكمِّلات الكالسيوم التي تُعطى عن طريق الفم غالبًا هو المطلوب لمعالجة نقص كالسيوم الدَّم. فإذا جَرَى تحديد السبب، قد تؤدي مُعالَجَة الاضطراب المُسبِّب لنقص كالسيوم الدَّم أو تغيير الأدوية إلى استعادة مستوى الكالسيوم.

ويبدأ استعمال الكالسيوم عن طريق الوريد بمجرَّد ظهور الأعراض عادةً. يساعد استعمال مكملات فيتامين (د) على زيادة امتصاص الكالسيوم من السبيل الهضمي.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
إعطاءُ الأنسولين
Components.Widgets.Video
إعطاءُ الأنسولين
داء السكّري هي حالةٌ تحدث نتيجة ارتفاع مستويات الغلُوكُوز أو سكر الدَّم في مجرى الدَّم. يستعمل كثيرٌ...
لمحة عامة عن الجِهاز الصَّمَّاوِي والهرمونات
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجِهاز الصَّمَّاوِي والهرمونات

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة