أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

زرع الخلايا الجزيرية البنكرياسية

قد يكون زرع الخلايا الجزيرية البنكرياسية خيارًا للمرضى الذين يعانون من السكّري، ولا يستطيع البنكرياس لديهم إنتاج أية كمية من الأنسولين. تُدعى الخلايا البنكرياسية التي تنتج الأنسولين بالخلايا الجزيرية islet cells.

يُعد زرع الخلايا الجزيرية أكثر بساطة وأمانًا من زرع البنكرياس بكامله، وتشير الإحصائيات إلى أن حوالى 75٪ من المرضى الذين يحصلون خلايا جزيرية مزروعة تنتفي الحاجة عندهم لاستخدام الأنسولين لسنة واحدة على الأقل لاحقًا، وقد تنتفي حاجتهم إليه لسنوات عديدة أخرى بعد ذلك. ولكن نجاح زرع الخلايا الجزيرية على المدى الطويل لم يتأكد بعد.

العمل الجراحي

يمكن فصل الخلايا الجزيرية عن بنكرياس المُتبرع المتوفى. ثم يَجرِي بعد ذلك زرع الخلايا الجزيرية عن طريق حقنها في الوريد المتجهة إلى الكبد. يجري حشر الخلايا الجزيرية في الأوعية الدموية الصغيرة في الكبد، حيث يمكن أن تعيش وتنتج الأنسولين. في بعض الأحيان يَجرِي تسريب دفعتين أو ثلاث دفعات من الخلايا الجزيرية، وهو ما يتطلب اثنين أو ثلاثة من المتبرعين المتوفين. من الضروري إعطاء الأدوية التي تُثبط الجهاز المناعي (كابتات المناعة)، بما في ذلك الستيرويدات القشرية، للمساعدة في الحدّ من خطر الرفض

قد يكون من الضروري استئصال البنكرياس لدى بعض المرضى بسبب الإصابة بـالتهاب البنكرياس المزمن. يُصاب هؤلاء المرضى بالسكّري لاحقًا، حتى ولو لم يُصابوا به سابقًا. بعد استئصال البنكرياس، يمكن للأطباء في بعض الأحيان أخذ الخلايا الجزيرية من بنكرياس المريض نفسه. ويُعاد زرع تلك الخلايا مَرَّةً أخرى في جسم المريض (زرع ذاتي). وبما أن الخلايا تعود للمريض نفسه، فلا داعي لاستخدام الأدوية الكابتة للمناعة.

المُضَاعَفات

قد يحدث الرفض . يمكن للأطباء تحري الرفض عن طريق قياس مستويات السكر (الغلُوكُوز) وبروتين الهيموغلوبين A1C في الدَّم (كما هيَ الحال في داء السكَّري).

قد تنجم مضاعفات أخرى عن العمل الجراحي. تشمل تلك المضاعفات كلاً من النزف، والخثرات الدَّموية في الوريد الذي يجلب الدَّم إلى الكبد (الوريد البابي portal vein).

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة