أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

زراعة البنكرياس

حسب

Martin Hertl

, MD, PhD, Rush University Medical Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438

تُجرى عملية زراعة البنكرياس عند المرضى الذين يعانون من السكّري في حال عجز البنكرياس لديهم عن إنتاج أية كمية من الأنسولين. يتمكن أكثر من 80% من مرضى زراعة البنكرياس من الوصول إلى مستويات سكر طبيعية في الدم، ولا يعودون بحاجة إلى الأنسولين، ولكنهم سوف يحتاجون بالمقابل لاستخدام كابتات المناعة، وما يرافقها من خطر عدوى وغيرها من التأثيرات الجانبية.

وبما أن أخذ الأنسولين عن طريق الحقن هو إجراء آمن نسبيًا وفعال في علاج السكّري، فإن التخلص من التداوي بـ الأنسولين ليس سببًا كافيًا وحده لإجراء زراعة البنكرياس. ولهذا السبب، لا تُجرى زراعة البنكرياس إلا عند مرضى السكّري الذين يعانون أيضًا من إحدى الحالات التالية:

  • عدم القدرة على ضبط مستويات سكر الدم ضمن الحدود المقبولة، وخاصةً إذا كانوا غير قادرين على استشعار انخفاض مستوى السكر في الدم.

عندما تبقى مستويات السكر في الدَّم منخفضة جدًّا لفترة طويلة جدًّا، فعندها قد تتضرر بعض الأعضاء، بما فيها الدماغ، بشكل دائم).

بشكل عام، فإن 90% من مرضى زراعة البنكرياس تُجرى لهم زراعة كلية في نفس الوقت. تتطلب زراعة الكلية جراحة في البطن واستخدام مثبطات المناعة بعد ذلك، لذلك فإن زراعة البنكرياس في نفس الوقت لا تُضيف سوى مخاطر قليلة.

قد يكون زرع البنكرياس مفيدًا للمرضى الذين يتناولون الأنسولين، ولكنهم يعانون ارتفاعًا في مستويات سكر الدَّم، أو الذين تنخفض مستويات السكر في الدم لديهم بشكل بشكل خطير بعد تناول الأنسولين.

في بعض الأحيان قد تُجرى زراعة خلايا فقط من البنكرياس (يُسمى زراعة الخلايا الجزيرية البنكرياسية pancreatic islet cell transplantation)

يبقى حوالى 90٪ من المرضى على قيد الحياة لمدة سنة واحدة على الأقل بعد عملية الزرع.

المتبرِّعين

وعادة ما تجتمع في المتبرعين جميع الخصائص التالية:

  • توفوا مؤخرًا.

  • كانت أعمارهم تتراوح بين 10-55 عامًا.

  • لم يكونوا مدمنين على الكحول

  • لم تسبق لهم الإصابة بالسكّري أو مقدمات السكّري (ارتفاع مستويات سكر الدم إلى درجة أقل من أن تُعد داء سكري صريح).

في حال زراعة كل من البنكرياس والكلية معًا، يجب أن تكونان من نفس المتبرع.

وقد جرى استخدام أجزاء من بنكرياس مأخوذة من متبرع حي، ولكن هذا الإجراء نادر الحدوث لأنه قد يُعرض المُتبرع لخطر مرتفع.

العمل الجراحي

قد ينطوي العمل الجراحي على:

  • زرع البنكرياس والكلية في نفس الوقت (الزرع المتزامن للكلية والبنكرياس simultaneous pancreas-kidney transplantation - SPK)

  • زرع الكلية أولاً، ثم البنكرياس (زرع البنكرياس بعد زرع الكلية pancreas-after-kidney transplantation - PAK)

  • زرع البنكرياس فقط

يُعد زرع البنكرياس عملية جراحية كبرى، تتطلب شقًا طويلًا في البطن وتُجرى تحت التخدير العام. لا يجري استئصال البنكرياس التالف عند المريض.

تستغرق العملية عادةً نَحو 3 ساعات، ومدة البقاء في المستشفى بعد العملية هي 1-3 أسابيع.

يبدأ إعطاء المريض الأدوية التي تُثبط الجهاز المناعي (كابتات المناعة) بما في ذلك الستيرويدات القشرية، في نفس يوم إجراء العمل الجراحي. تساعد هذه الأدوية على الحدّ من خطر الرفض.

المُضَاعَفات

يمكن لعملية زراعة البنكرياس أن تُسبب مُضَاعَفات مختلفة.

الرفض

على الرغم من استخدام مثبطات المناعة، فإن رفض العضو المزروع يحدث في 40 إلى 60٪ من المرضى بعد زرع البنكرياس (مع أو دون زراعة الكلى).

عندما يَجرِي زرع البنكرياس والكلى في نفس الوقت، فإن خطر الرفض يكون أعلى، ويميل الرفض لأن يحدث في وقت لاحق، وبمعدل أكبر مما يحدث عند زراعة الكلية فقط. عند حدوث الرفض، فعادة ما يُرفض كلا العضوين.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الجهاز المناعي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز المناعي
حالات الحَساسية
Components.Widgets.Video
حالات الحَساسية
تحدث الحَساسية (الأَرَج) allergy عندما يتفاعل الجسم مع المواد التي لا يمكن تحمّلها. وتسمى المواد، مثل...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة