أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الوذمة الوعائية

حسب

Peter J. Delves

, PhD, University College London, London, UK

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1437| آخر تعديل للمحتوى شوال 1437
موارد الموضوعات

الوذمة الوعائية angioedema هي تورم في الأنسجة تحت الجلد، تؤثِّر أحيانًا في الوجه والحلق.

  • يمكن للوذمة الوعائية أن تكون ردة فعل تجاه دواء أو مادة معينة مُهيجة للحساسية، أو قد تنجم عن اضطراب وراثي، أو أو اضطراب مناعي، أو مُضَاعَفات نادرة للسرطان، وفي بعض الأحيان يبقى السبب غير معروف.

  • قد تتضمن الوذمة الوعائية تورم الوجه، والحلق، والجهاز الهضمي، والممرات الهوائية.

  • يمكن لمضادَّات الهيستامين أن تخفف من الأعراض البسيطة، ولكن إذا أدت الوذمة الوعائية إلى جعل البلع أو التنفُّس صعبا، فمن الضروري تقديم المُعالَجَة الفورية.

غالبًا ما تترافق الوذمة الوعائية مع قشعريرة. وعلى الرغم من أن كلاً من الشرى والوذمة الوعائية ينطوي على تورم، إلا أن التورم في الوذمة الوعائية يكون أكثر عمقًا تحت الجلد مما هو عليه الحال في الشرى، وقد لا يكون حاكًا.

الوذمة الوعائية الحادة

تتطور الوذمة الوعائية الحادة فجأة بعد التعرض إلى المادة المُهيجة للحساسية.

المُهيجات المشتركة هي

قد تنجم الوذمة الوعائية غير المترافقة بالشرى في بعض الأحيان عن مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، والتي تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدَّم وفشل القلب.

يمكن لتناول مجرد كميات صغيرة من بعض الأطعمة أن يؤدي فجأة إلى وذمة وعائية. ولكن مع الأطعمة الأخرى (مثل الفراولة)، فلا تحدث هذه التفاعلات إلا بعد تناول كميات كبيرة.

أيضًا، وذمة وعائية يحدث أحيانًا بعد صبغة التي يمكن أن ينظر إليها على الأشعَّة السِّينية (عامل تباين ظَليلَة للأشعَّة) أثناء اختبار التصوير.

وذمة وعائية مزمنة

يمكن للوذمة الوعائية يمكن أن تكون مزمنة، أو متكررة على مدى أسابيع أو أشهر. قد تنجم عن التعرض المقصود أو غير المقصود لمادة معينة، مثل وجود البنسلين في الحليب أو مادة حافظة أو صبغات الأطعمة. يمكن لاستخدام بعض الأدوية، مثل الأسبرين، أو مضادَّات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى، أو المواد الأفيونية، أن يسبب وذمة وعائية مزمنة.

يمكن للوذمة الوعائية المزمنة التي لا تترافق مع الشرى أن تكون وراثيَّة أو مُكتسبة.

ولكن، عندما تتكرر الوذمة الوعائية عادةً (مع شرى أو بدونه)، ولا يَجرِي تحديد أي سبب واضح، فتُسمى الحالة بالوذمة الوعائية مجهولة السبب.

أعراض الوذمة الوعائية

قد تؤثر الوذمة الوعائية في اليدين، أو القدمين، أو الأجفان، أو اللسان، أو الشفتين، أو الأعضاء التناسلية، جزئيًا أو كليًا. قد تتورم الأغشية المخاطية لبطانة الفم، الحلق، والمجاري الهوائية، مما يجعل البلع أو التنفس صعبًا. وقد يأتي التورم على بطانة السبيل الهضمي أيضًا، مما يؤدي إلى غثيان، أو تقيؤ، أو تشنجات بطنية، أو ألم، أو إسهال.

كما قد يشعر الكثير من المرضى بـقشعريرة. عادةً ما يبدأ الشرى بحكة. ثم تظهر بُقع الشرى وتذهب. يمكن لبقعة واحدة أن تبقى لعدة ساعات، ثم تختفي، وبعد ذلك، قد تظهربقعة أخرى في مكان آخر. بعد اختفاء البقعة، فعادةً ما لا تترك وراءها أثرًا ويبدو الجلد طبيعيًا تمامًا.

تشخيص الوذمة الوعائية

  • تقييم الطبيب

غالبًا ما يكون سبب الوذمة الوعائية واضحًا، ونادرا ما تكون هناك حاجة للاختبارات، وذلك لأن ردات الفعل تتعافى ولا تتكرر. إذا تتكررت الوذمة الوعائية وبقي السبب غير واضح، فسوف يستفسر الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولها المريض، وجميع أصناف الطعام والشراب التي يستهلكها. إذا بقي السبب غير واضح، وخاصة إذا لم يظهر شرى لدى المريض، فقد يجري الطبيب اختبارات للأشكال الوراثية أو المكتسبة من الوذمة الوعائية.

إذا كان السبب هو لدغة نحل، فيجب على المريض زيارة الطبيب. ثم يمكنه الحصول على المشورة العلاجية في حالة حدوث لسعة نحل أخرى.

علاج الوذمة الوعائية

  • مضادَّات الهيستامين

  • الستيرويدات القشرية

  • البلازما الطازجة المجمدة أحيانًا، أو دواء آخر

  • الأدرينالين في بعض الأحيان

إذا كان السبب واضحًا، فينبغي على المريض تجنبه إن أمكن. أما إذا كان السبب غير واضح، فيجب على المريض التوقف عن استخدام جميع الأدوية غير الضرورية إلى أن تزول الأَعرَاض.

بالنسبة للوذمة الوعائية الخفيفة المترافقة مع الشرى، فإن أخذ مضادَّات الهيستامين يخفف من الحكة جزئيًا ويُقلل من تورم. يمكن للطبيب وصف الستيرويدات القشرية التي تؤخذ عن طريق الفم لعلاج الأعراض الشديدة عندما تفشل المُعالجَات الأخرى في تدبيرها، ويقتصر استخدامها على فترة قصيرة قدر الإمكان. عندما تؤخذ الستيرويدات القشرية عن طريق الفم لأكثر من 3 إلى 4 أسابيع، فقد تُسبب الكثير من الآثار الجانبية، وقد يكون بعضها خطيرًا (انظر الستيرويدات القشريَّة: الاستعمالات والآثار الجانبية). لا تُفيد المستحضرات الجلدية الحاوية على الستيرويدات القشرية (مثل الكريمات والمراهم).

بالنسبة للوذمة الوعائية غير المترافقة بالشرى (مثل تلك التي تنجم عن استخدام ناهضات الإنزيم المحفز للأنجيوتنسين ACE أو عن شكل وراثي من الوذمة الوعائية)، فقد لا يكون من المفيد استخدام مضادَّات الهيستامين، أو الستيرويدات القشرية، أو الأدرينالين. قد يصف الطبيب في بعض الحالات البلازما الطازجة المجمدة، أو بعض الأدوية مثل إكالانتيد. ويمكن أيضًا استخدام مثبطات C1 النقية، والتي تكون مستخلصة من دم الإنسان.

المعالجة الإسعافية

إذا أدت الوذمة الوعائية الشديدة إلى صعوبة في البلع أو التنفُّس أو إلى غياب المريض عن الوعي، فإن العلاج الفوري الإسعافي يكون ضروريًا. ينبغي على الأطباء فتح المجرى التنفسي عن طريق القيام بأحد الإجراءين التاليين أو كليهما:

  • حقن الأدرينالين تحت الجلد أو في العضلات (للحد من تورم)

  • التنبيب الرغامي من خلال الفم أو الأنف

إذا انسدت المجاري الهوائية بسرعة كبيرة، فقد يكون يضطر الطبيب لإجراء شق صغير في الجلد فوق الرغامى وإدخال أنبوب التنفس من خلاله إلى الرغامى.

ينبغي على جميع الأشخاص الذين يعانون من ردات فعل شديدة حمل حقن ذاتية من الأدرينالين وحبوب مضادَّة للهيستامين، وذلك لاستخدامها على الفور في حال حدوث ردة فعل تحسسية مفاجئة.

وبعد ذلك، ينبغي على هؤلاء الأشخاص التوجه إلى قسم الطوارئ في المستشفى، حيث يمكن فحصهم ومعالجتهم حسب الحاجة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن وظيفة الخلايا البائيَّة والخلايا التائيَّة
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن وظيفة الخلايا البائيَّة والخلايا التائيَّة
يوجد صنفان رئيسيَّان من الخلايا اللِّمفاوية (اللِّمفاويَّات) التي تشارك في دفاعاتٍ مُحدَّدة وهي: الخلايا...
حالات الحَساسية
Components.Widgets.Video
حالات الحَساسية
تحدث الحَساسية (الأَرَج) allergy عندما يتفاعل الجسم مع المواد التي لا يمكن تحمّلها. وتسمى المواد، مثل...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة