أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحساسية الفيزيائية

حسب

Peter J. Delves

, PhD, University College London, London, UK

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1437| آخر تعديل للمحتوى شوال 1437

الحساسية الفيزيائية هي رد فعل تحسُّسي ناجم عن مُحفز فيزيائي.

تختلف الحساسية الفيزيائية عن غيرها من أنواع ردات الفعل التحسسية لأن المُحفز يكون مُنبهًا فيزيائيًا. وتشمل المحفزات الفيزيائية على ما يلي:

  • البرد

  • ضوء الشمس

  • الحرارة أو غيرها من المحفزات التي تسبب التعرق (مثل الشدة العاطفية أو ممارسة الرياضة)

  • الاهتزازات

  • الإصابات الطفيفة (مثل تلك الناجمة عن الخدوش)

  • الإجهاد الجسدي

بالنسبة لبعض الناس، تحدث الأَعرَاض فقط استجابة للمحفزات الفيزيائية. بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من أشكال أخرى من الحساسية، فإن المحفزات الفيزيائية تجعل الأَعرَاض أكثر سوءًا.

وهناك عدد قليل من المرضى الذين يعانون من حساسية للبرودة تكون عندهم بروتينات شاذة في الدم (تسمى الغلوبولينات البردية cryoglobulins أو الفيبرينوجينات البردية cryofibrinogen). يمكن لوجود هذه البروتينات في الدم أن يشير إلى اضطراب خطير مثل السرطان، أو اضطراب النسيج الضام، أو العدوى المزمنة.

الأسباب

ما تزال أسباب ردة الفعل التحسسية الفيزيائية غير واضحة. تشير إحدى النظريات إلى أن التحفيز الفيزيائي قد يُغير أحد البروتينات الموجودة في الجلد. ويخطئ الجهاز المناعي في التعرف إلى هذا البروتين ظانًا بأنه مادة أجنبية فيهاجمه. وتعد الحساسية لأشعة الشمس (حساسية للضوء) مثال على ذلك. حيث يؤدي التعرض للأشعة فوق البنفسجية إلى تغير بعض البروتينات في الجلد، فيتعرف الجسم عليها على أنها بروتينات أجنبية ويهاجمها. قد تُثار الحساسية الضوئية أحيانًا عن طريق استخدام أدوية (مثل المضادَّات الحيوية) وبعض مستحضرات التجميل (مثل كريمات ومستحضرات وزيوت البشرة) أو غيرها من المواد.

الأعراض

الأعراض الأكثر شيوعًا هي الحكة، والتبقعات الجلدية، والشرى، وتورم الأنسجة تحت الجلد (وذمة وعائية). تميل الأَعرَاض إلى أن تحدث في غضون دقائق من التعرض للتحفيز الفيزيائي.

عندما يتعرض المريض الذين يتحسس للحرارة إلى الحرارة أو يمارس نشاطًا يسبب التعرق، فقد يتطور لديه شرى صغير وحاك بشدة محاط بحلقات دائرية حمراء، وهي حالة تسمى الشرى الكوليني cholinergic urticaria.

عندما يتعرض المرضى الذين يعانون من حساسية للبرد إلى البرد، فقد يتطور لديهم شرى، أو ربو، أو سيلان أنفي، أو حساسية أنفية، أو وذمة وعائية. يمكن في حالات نادرة أن يحدث تفاعل تأقي منتشر.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

ويستند تشخيص الحساسية الفيزيائية إلى أَعرَاض المريض والظروف التي حدثت فيها.

لتشخيص ردود الفعل الناجمة عن التعرض للبرودة، يقوم الطبيب بوضع مكعب ثلجي على الجلد لمدة 4 دقائق، ثم إزالة مكعب الجليد، ومراقبة تطور الشرى.

قد ينصح المريض بعدم استخدام مستحضرات التجميل والكريمات والمستحضرات والزيوت الجلدية لفترة من الوقت، وذلك للمساعدة في تحديد ما إذا كانت إحدى هذه المواد قد تفاقم الحساسية.

المُعالجَة

  • تجنب المُحفزا

  • مضادَّات الهيستامين

إن أفضل مُعالَجَة للحساسية الفيزيائية هي تجنب المحفز الذي يُثير الحساسية الفيزيائية. على سبيل المثال، يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة لأشعة الشمس استخدام واقي شمسي، وتجنب التعرض لأشعة الشمس قدر الإمكان.

يمكن لمضادَّات الهيستامين أن تخفف الحكة. والمُعالجَات الأكثر فعالية هي سيبروهيبتادين cyproheptadine للشرى الناجم عن البرد، و هيدروكسيزين hydroxyzine للشرى الناجم عن الحرارة أو الشدة العاطفية.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة