أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التفاعلات التحسسية المُثارة بالتمارين الرياضية

حسب

Peter J. Delves

, PhD, University College London, London, UK

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1437| آخر تعديل للمحتوى شوال 1437

تحدث ردات الفعل التحسُّسية المُثارة بالتمارين الرياضية exercise-induced allergic reactions في أثناء أو بعد التمرين.

  • يمكن للتمارين الرياضية أن تُثير الربو أو تفاقم الإصابة به، ويمكن في حالات نادرة أن تُفضي إلى تفاعل تأقي شديد (sever anaphylactic reaction).

  • عادةً ما يستند الطبيب في تشخيصه إلى الأَعرَاض وعلاقتها بممارسة الرياضة.

  • يمكن للأدوية المستخدمة في علاج الربو أن تمنع الأَعرَاض من التطور في أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ولكن من المفيد أيضًا العمل على زيادة اللياقة البدنية، وزيادة شدة التمرين ومدته بشكل تدريجي.

يمكن للتمارين الرياضية أن تثير ما يلي:

  • الربو: غالبًا ما تثير التمارين الرياضية نوبة الربو عند الأشخاص الذين يعانون منه، ولكن بعض الأشخاص لا يعانون من نوبات الربو إلا عند ممارسة الرياضة. قد تؤدي التمارين الرياضية إلى إثارة نوبة الربو أو تفاقم الإصابة بالربو، وذلك لأن التنفُّس بسرعة يؤدي إلى جفاف المَسالِك الهَوائيَّة وتبريدها، ومع عودة الدفء إلى المَسالِك الهوائيَّة مَرَّةً أخرى، فإنها تتضيق. يزداد خطر نوبات الربو الناجمة عن ممارسة الرياضة عندما يكون الهواء باردًا وجافًا. يشعر المريض بضيق في الصدر. وقد يُصاب بأزيز، وسعال، وصعوبة في التنفُّس.

  • التفاعلات التأقية: يمكن للتمارين الرياضية الشديدة في حالات نادرة أن تُؤدي إلى تفاعلات تأقية شديدة ومُعممة. يحدث هذا التفاعل لدى بَعض الأشخاص فقط عند تناول أطعمة محددة (وخاصة القمح والروبيان) قبل البدء بممارسة التمرين الرياضي. يصبح التنفُّس صعبًا وينخفض ضغط الدم، مما يؤدي إلى دوخة وغياب عن الوعي. يمكن للتفاعلات التأقية أن تكون مهددة للحياة.

عادة ما تتحفز الأَعرَاض -الربو أو التفاعل التأقي- بعد 5 إلى 10 دقائق من البدء بممارسة التمارين الرياضية. وفي كثير من الأحيان تبدأ الأَعرَاض بعد التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبار تحدي ممارسة الرياضة

يستند تشخيص ردة الفعل التحسسية الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضية على الأَعرَاض وعلاقتها بممارسة الرياضة.

يمكن لاختبار تحدي ممارسة الرياضة أن يساعد الأطباء أيضًا على وَضع التَّشخيص. في هذا الاختبار، يَجرِي قياس وظيفة الرئة قبل وبعد الجري على جهاز المشي الكهربائي أو الدراجة الثابتة.

المُعالجَة

  • الأدوية المستخدمة في علاج الربو

  • تجنب المُهيجات المحتملة

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الربو المُثار بممارسة الرياضة، فإن الهدف من العلاج هو القدرة على ممارسة التمارين الرياضية دون الشكوى من أعراض الربو. يمكن لتحسين اللياقة البدنية أن تُساعد على تخفيف الأَعرَاض وتقليل احتمال حدوثها. كما إن استخدام نشوق دوائي من زمرة المستقبلات الأَدرينِيَّة البِيتاوِيَّة beta-adrenergic drug (مثل تلك المستخدمة في علاج الربو -انظر جدول: أدوية شائعة الاستخدام لعلاج الربو) لمدة 15 دقيقة قبل البدء بممارسة التمرين الرياضي يساعد غالبًا على منع الاستجابة التحسسية. يمكن لاستنشاق الكرومولين cromolyn أن يكون مفيدًا أيضًا.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالربو، فإن تناول الأدوية التي تستخدم عادة للسيطرة على الربو غالبًا ما تمنع ظهور الأَعرَاض في أثناء ممارسة الرياضة. بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بالربو، فإن استخدام الأدوية لعلاج الربو وزيادة مدة وشدة التمارين الرياضية تدريجيًا يساعدهم على تحمل التمرين والقيام به بدون مشاكل.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تفاعلات تأقية مُثارة بالتمارين الرياضية فيجب عليهم تجنب التمارين التي تُثير هذه الهجمات. في حال تبين أن تناول طعام معين قبل ممارسة الرياضة يُثير الأَعرَاض، فينبغي تجنب ذلك الطعام قبل التمرين الرياضي.

ينبغي دائمًا حملُ حُقنِ الإبنفرين ذاتية الحَقن لاستخدامها في الحالات الطارئة. ويوصى الشخص بممارسة الرياضة مع الآخرين، وعدم ممارستها بمفرده.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة