أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

داء المبيضَّات (عدوى الخمائر)

(السُّلاق)

موارد الموضوعات

داء المبيضات هُو عدوى بخميرة المبيضَّة Candida،

  • ويميل هذا الدَّاء إلى الظهور في الأماكن الرطبة من الجلد.

  • وقد يسبب داء المبيضات الطفح الجلدي والتقشُّر والحكَّة والتورُّم.

  • يتفحَّص الأطباء المناطق المُصابة وعيِّنات الجلد تحت المجهر أو في الزرعة.

  • تُساعد الرهيمات أو الأدوية المُضادَّة للفطريّات على الشفاء من داء المبيضات عادةً.

تُوجَد خميرة المبيضَّة Candida في الفم والسبيل الهضميّ والمهبل بشكلٍ طبيعيّ، ولا تُسبِّبُ أي ضرر عادةً، ولكن ضمن ظروف معينة، يُمكن أن تنمو المبيضَّة Candida بشكلٍ مُفرطٍ على الغشاء المخاطي والمناطق الرطبة من الجلد. وتنطوي المناطقُ النموذجية التي تُصيبها هذه العدوى على الفم وأعلى الفخذ والإبطين والفراغات بين أصابع اليد وأصابع القدم وعلى القضيب غير المختون وطيات الجلد تحت الثَّدي والأظافر وطيات جلد البطن. تنطوي الشروط التي تُمكِّن المبيضَّة Candida من إصابة الجلد على التالي:

  • الطقس الحار والرَّطب

  • الملابس الداخلية الضيقة الاصطناعيَّة

  • قلة النَّظافة

  • عدم تغيير الحفاظات والثياب التحتية بشكلٍ مُنتظمٍ، خُصُوصًا عند الأطفال وكِبار السنّ

  • ضعف جهاز المناعة بسبب السكَّري أو الاضطرابات أو استخدام الستيرويدات القشرية والأدوية الأخرى التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ

  • الحمل أو السمنة أو استخدام المُضادَّات الحيوية

قد يُصاب المرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية بداء المبيضات، لأنَّ المضادات الحيوية تقضي على البكتيريا الموجودة بشكلٍ طبيعيٍّ في الجسم، ممَّا يُساعد على نمو المبيضة Candida بلا رادعٍ. كما يُمكن أن يُؤدِّي العلاج بالستيرويدات القشرية أو الأدوية التي تُثبِّط المناعة إلى التقليل أيضًا من دِفَاعات الجسم ضدّ داء المبيضات. يُمكن أن تُسبِّب الستيرويدات القشرية عن طريق الاستنشاق، والتي غالبًا ما يستخدمها مرضى الرَّبو، داءَ المبيضات في الفم أحيانًا. كما تكون النساء الحوامل والمرضى الذين يتلقَّون أدويةً لعلاج السرطان والأشخاص البدينون ومرضى السكري أكثر عرضةً للعدوى بالمبيضة Candida.

وبالنسبة إلى بعض المرضى (الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة عادةً)، قد تغزو المبيضَّة Candida النسج العميقة بالإضافة إلى الدَّم، وتُسبِّبُ داء المبيضات الجهازي الذي يُهدِّد الحياةَ.

أعراضُ داء المبيضَّات

تختلف أعراض هذا الداء استنادًا إلى موضع العدوى،

فالعدوى في طيات الجلد (العدوى المذحية) أو في السرَّة تُسبِّبُ طفحًا جلديًا بلونٍ أحمر ناصع غالبًا، ويترافق معه ضرَر في الجلد أحيانًا. وقد تظهر بثرات صغيرة، خُصُوصًا على حواف الطفح الجلدي، وقد يُؤدِّي هذا الطفح إلى الحكَّة الشديدة أو الإحساس بالحرق. قد يكون الطفح الجلدي المتعلق بالمبيضات حول فتحة الشرج بلون اللحم أو أبيض أو أحمر مع حكَّة. وقد يُصاب الرُّضع بطفح الحفاظات المتعلق بالمبيضات في منطقة الحفاظ (الحفاض).

يشيعُ داء المبيضات المهبلي (التهاب الفرج والمهبل وعدوى الخمائر)انظر لمحة عامة عن حالات العَدوَى المهبليَّة)، خُصُوصًا عند النساء الحوامل او اللواتي يُعانين من السكَّري أو يتناولن مُضادات حيويَّة. تنطوي أعراضُ هذه الأنواع من العدوى على مفرزات بيضاء أو صفراء تُشبه الجبنة تخرج من المهبل مع حرق وحكَّة واحمرار على جدران الفرج والمنطقة الخارجية منه.

يشيع داء المبيضات في القضيب عند الرجال الذين يُعانون من السكَّري والرجال غير المختونين أو الرجال الذين تُعاني شريكاتهن في الجنس من داء المبيضات المهبلي. قد لا يُسبِّب الطفح أية أعراض أحيانًا، ولكن تُسبِّب العدوى عادةً طفحًا أحمر اللون وبلون اللحم مع حكَّة وإحساس بالحرق أو مُؤلماً أحيانًا على رأس القضيب.

السُّلاق هو داء المبيضات في داخل الفم. تلتصِقُ البقعُ الدهنية البيضاء والتي تُعدُّ من العلامات النموذجية للسلاق على اللسان وجانبي الفم وقد تكون مُؤلمةً. يمكن أن تنكشط هذه البقع بإصبع اليد أو بجسم مثلوم، وقد تنزف عند كشطها. لا يُعدُّ الأطفال السليمون بمنأى عن الإصابة بالسلاق، ولكن قد يُشير هذا المرض عند البالغين إلى ضعفٍ في جهاز المناعة قد يكون ناجمًا عن السرطان أو السكَّري أو عدوى فيروس العوز المناعي البشري المُكتَسب. يزيد استخدام المُضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا المُتنافسة من خطر الإصابة بالسلاق.

الصُّماغ هو داء المبيضات في زوايا الفم ويُسبِّبث تشقُّقات وشقوق صغيرة جدًا، وقد ينجُم عن لعق الشفتين بشكلٍ مُزمنٍ أو مص الإبهام أو بدلات الأسنان غير المُناسبة للفم أو حالات أخرى تجعل زوايا الفم رطبةً إلى حدٍّ يُساعد على نمو الخمائر.

الدَّاحس المتعلِّق بالمبيضات هُو داء المبيضات في طيات الأظافر أو الجليدات، وهو يُسبب احمرارًا مؤلمًا وتورُّمًا (انظر الفُطارُ الظّفريّ) حول الأظافر. بالنسبة إلى العدوى طويلة الأمد، قد تُصبح المنطقة تحت الظفر بيضاء أو صفراء اللون وقد تنفصل صفيحة الظفر عن سرير الظفر (انفِكاك الظفر onycholysis). يحدث هذا الاضطراب عادةً عند مرضى السكري أو الذين يُعانون من ضعف جهاز المناعة أو الأشخاص السليمين الذين تتعرَّض أياديهم إلى الترطيب والغسل بشكلٍ مُستمر.

داء المبيضات المخاطي الجلدي المزمن هو حالة يُصاب فيها الشخص عند يكون جهاز المناعة لديه أقلّ قدرةً على الاستجابة للمبيضة، وهو يُسبّبُ مناطق حمراء مليئة بالقيح ومُتقشِّرة ومُتثخِّنة تُشبه الصدفية، خُصُوصًا على الأنف والجبهة. كما يكون الأشخاص الذين يُعانون من هذه الحالة عرضة إلى الإصابة بالسلاق.

تشخيصُ داء المبيضات

  • تفحُّص الطبيب للجلد

  • تفحُّص أو زرعة لعينة من الكشاطة الجلدية

يستطيع الأطباء التعرُّف إلى داء المبيضات عادةً عن طريق ملاحظة الطفح الخاص به أو الثُّمالة الثخينة البيضاء وعجينيَّة القوام التي يُولِّدها.

لتأكيد تشخيص داء المبيضات، قد يقوم الأطباء بكشط الجلد أو الثُّمالة (البقايا) بالمِبضَع أو بخافِض اللسان، ثُمَّ يتفحَّصون عَيِّنَة الكشاطة تحت المجهر أو يضعونها في مُستنبتٍ زرعيّ (مادَّة تسمح بتكاثر المكروبات) للتعرُّف إلى الأنواع المحدَّدة من الفطريات.

معالجة داء المبيضَّات

  • يجري تطبيق الأدوية المُضادَّة للفطريات على الجلد أو تؤخذ عن طريق الفم

  • تدابير للحفاظ على المنطقة جافَّة

تستنِدُ مُعالجَة داء المبيضات إلى موضع العدوى عادةً.

يجري علاج العدوى في طيَّات الجلد بالرهيمات المُضادَّة للفطريات والمساحيق والمحاليل أو مُنتجات أخرى يجري تطبيقها على الجلد مباشرةً (موضعية). وتنطوي الأمثلة على ميكونازول وكلوتريمازول وأوكسيكونازول وكيتوكونازل وإكونازول وسيكلوبيروكس ونيستاتين. وبالنسبة إلى الأشخاص السليمين، يحدث الشفاء من عدوى طيات الجلد بسهولة عادة. يساعد الحفاظ على جفاف البشرة على الشفاء من العدوى والوقاية من عودتها. كما تُساعد المحاليل التي تُجفِّفُ الجلدَ (مثل محلول بورو Burow solution) أو مسحوق الطلق talcum powder على أن تبقى منطقة السطح جافةً. وقد يُساعد الحفاظ على المنطقة جافة على الوقاية من عودة الحالة. بالنسبة إلى المرضى الذين لديهم الكثير من طيات الجلد المصابة، قد تُعطَى لهم أدوية عن طريق الفم (مثل فلوكونازول).

يجري علاج داء المبيضات المهبلي بالأدوية المُضادَّة للفطريات التي يمكن تطبيقها كرهيماتٍ على المنطقة المصابة وإدخالها في المهبل مثل التحاميل أو تناولها عن طريق الفم (مثل فلوكونازول).

يجري علاج طفح الحفاظ عن طريق تغيير الحفاظات بشكل مُنتظمٍ أكثر واستخدام حفاظات فائقة الامتصاص ورهيمات تحتوي على دواء مُضاد للفطريات (مثل بوتوكونازول أو كلوتريمازول أو فلوكونازول أو كيتوكونازول أو ميكونازول).

يجري علاج الدَّاحس المتعلِّق بالمبيضات عن طريق وقاية المنطقة من البلل. ينصح الأطباء باستخدام الأدوية المضادة للفطريَّات عن طريق الفم أو التي تُطبَّق على الجلد، وغالبًا ما تصعب مُعالَجَة هذه الأنواع من العدوى.

يجري علاج السُّلاق عند البالغين بأدويةٍ تدخل في الفم مباشرةً. قد يُقدَّم للمريض دواء مُضاد للفطريات (مثل كلوتريمازول) على شكل أقراص أو أقراص للمص تذوب في الفم. كما قد يصفُ الأطباء بالغرغرة مع سائل نيستاتين لأطول فترة ممكنة ومن ثم مجَّه من الفم أو بلعه. كما قد يصِفُ الأطباء أدوية على شكل حبوب يجري بلعها (مثل فلوكونازول).

وقد يٌعالج السلاق عند الرضع بدواء نيستاتين السائل. ويُمكن تطبيق السائل بالإصبع أو مسحة قطنية على جيبات الخدّ في داخل الفم.

يجري علاج داء المبيضات المخاطي الجلدي المزمن بدواء فلوكونازول عن طريق الفم. ويُستخدَم هذا الدواء لفترةٍ زمنيةٍ طويلة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة