أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كارسينوما الخلايا القاعدية

حسب

Gregory L. Wells

, MD, Ada West Dermatology and Dermatopathology

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1437
موارد الموضوعات

كارسينومة الخلايا القاعِديَّة basal cell carcinoma هي سرطانٌ ينشأ في خلايا الطبقة الخارجيَّة للجلد (البَشرة epidermis)؛

  • حيث تظهر كتلة صغيرة لامِعة على الجلد وتتضخَّم ببطءٍ غالبًا.

  • قد تتشقَّق الكُتل وتُشكِّل جُلبة scab مع حدوث نزف أحيانًا، أو تُصبِح منبسِطةً وتُشبِه الندبة.

  • ويُمكن التعرُّف إلى هذا النَّوع من السرطان عن طريق المُعاينة البصرية عادةً، ولكن يأخذ الأطبَّاء خزعة غالبًا.

  • يجري استئصال السَّرطان عادةً، ولكن في بعض الأحيان قد يُقدَّم للمرضى أدوية المُعالجة الكيميائيَّة التي تُطبَّق على الجلد، أو المُعالجة الشعاعيَّة أو العلاج الدوائيّ في بعض الحالات.

تُوجَد الخلايا القاعديَّة في أدنى طبقة من البشرة (الطبقة الخارجيَّة للجلد)، وبالرغم من أنَّ كارسينومة الخلايا القاعديَّة قد لا تنشأ عن الخلايا القاعديَّة، يعود السبب في هذه التسمية إلى أنَّ خلايا السرطان تُشبه الخلايا القاعديَّة عند تفحُّصها تحت المجهر.

وتُعدُّ كارسينومة الخلايا القاعديَّة لمحةٌ عامَّة حول سرطان الجلد يُعدُّ سرطان الجلد أكثر أنواع السرطان شُيوعًا، وهو شائِعٌ جدًّا بين الأشخاص الذين يعملون في مجال الرياضة أو يُمارسونها في الهواء الطلق وبين من يقومون بحمَّامات الشمس. يُعدُّ أصحابُ البشرة الفاتحة... قراءة المزيد من أكثر أنواع سرطان الجلد شُيوعًا، حيث يُصاب أكثر من 2.8 مليون شخص بهذا النوع من السرطان في كل عام في الولايات المتَّحدة. تشيع هذه الكارسينومة بين الأشخاص من أصحاب البشرة الفاتحة ومن لديهم تارِيخ من التعرُّض إلى الشَّمس، وهي نادرة جدًّا عند أصحاب البشرة الدَّاكنة. تُصِيبُ كارسينومة الخلايا القاعديَّة عادةً سطُوح الجلد التي تتعرَّض إلى الشمس، لاسيّما على الرأس أو العُنق.

تتضخَّم الأورام ببطءٍ شديدٍ، وفي بعض الأحيان إلى درجة لا تجري مُلاحظتها على أنَّها أورام جديدة. ولكن، يختلِف مُعدَّل النمو بشكلٍ كبيرٍ بين ورمٍ وآخرَ، حيث يصل بعضها إلى حوالي سنتمترٍ واحدٍ في العام.

من النَّادر أن تنتشرَ (تنتقل) كارسينومة الخلايا القاعديَّة إلى أجزاء أخرى من البدن، وبدلاً من ذلك، تقوم بغزو النُّسج المحيطة وتدميرها ببطء. عندما تنمو هذه الكارسينومة قُرب العينين والأذنين والفم والعظم أو الدِّماغ، يُمكن أن تكون نتائج انتشارها خطيرة ويُمكن أن تُؤدِّي إلى الوفاة، ولكن، بالنسبة إلى مُعظم المرضى، تنمو الأورام ببساطة ببطء في داخل الجلد.

الأعراض

تبدأ كارسينومة الخلايا القاعديَّة على شكل زوائد بارزة (عُقيدات nodules) صغيرة ولامِعة وقاسية وبلونٍ يتراوح بين الرَّائِق إلى الوردي عادةً، مع أوعية دمويَّة مرئيَّةٍ متوسِّعة (شُعيرات مُتوسِّعة telangiectases)، ولكن يُمكن أن يختلف كل ورم عن الآخر بشكلٍ كبيرٍ من ناحية المظهر؛ تأتي بعضُ الأورام على شكل كُتل بارِزة قد تتشقَّق وتُشكِّل جُلبات scabs في المركز، بينما يظهر البعضُ الآخر على شكل بقع منبسطة بلون باهت أو أحمر وتُشبه الندبات بعض الشيء. تزداد ثخانة حواف السرطان أحيانًا، وتُصبِح بيضاء اللون مثل اللؤلؤ. قد ينزف السرطانُ بشكلٍ مُتقطِّعٍ ويُشكِّلُ جُلبة وتَشفى، ممَّا يجعل المريض يعتقد بشكلٍ خاطئٍ أنَّ لديه قرحة وليس سرطانًا.

التَّشخيص

  • خزعة

يستطيع الطبيب التعرُّف إلى كارسينومة الخلايا القاعديَّة عن طريق المُعاينة البصرية بكل بساطة، ولكن تُعدُّ الخزعة الخزعة (انظُر بنية ووظيفة الجلد أيضًا). يستطيع الأطبَّاء التعرُّف إلى العديد من أمراض الجلد عن طريق تفحُّصه المباشر. وينطوي فحص الجلد بشكلٍ كاملٍ على تفحُّص فروة الرَّأس والأظافر والغشاء المخاطيّ.... قراءة المزيد الخزعة الإجراءَ المعياريّ لتأكيد التشخيص. وفي أثناء هذا الإجراء، يقوم الطبيب بإزالة قطعة صغيرة من الجلد لتفحُّصها تحت المجهر.

المآل

تُعدُّ المُعالجةُ ناجحةً في كل مرَّة تقريبًا، ومن النَّادر أن تقضي كارسينومة الخلايا القاعديَّة على حياة المريض، ولكن يُصابُ حوالى 25% من المرضى الذين لديهم تاريخ لهذه الكارسينومة بسرطانٍ جديدٍ في الخلية القاعديَّة خلال 5 سنوات من أول سرطانة؛ ولذلك، ينبغي أن يخضع أيّ مريض أُصِيب بسرطانةٍ واحدةٍ في الخلية القاعديَّة إلى فحصٍ للجلد كل عام.

الوقاية

نظراً إلى أنَّ كارسينومة الخلايا القاعديَّة تَحدُث بسبب التعرُّض إلى الشمس غالبًا، يُمكن الوِقاية منها عن طريق القيام بالأمورالتالية:

بالإضافة إلى هذا، يجب تقييم أيّ تغيُّر في الجلد يستمر لأكثر من بضعة أسابيع من قِبل الطبيب.

المُعالجَة

  • استئصال الورم (هناك عدَّة طرائق مختلفة للقيام بهذا)

قد يستأصل الأطباءُ السرطانَ في العيادة من خلال كشطه وحرقه بإبرةٍ كهربائيَّةٍ (يُسمَّى هذا الإجراء التجريف curettage والتجفيف الكهربيّ electrodesiccation)، أوعن طريق قطعه. قد يقضي الأطبَّاءُ على الخلايا السرطانيَّة من خلال استخدام البرد الشديد (الجراحة بالبرودة cryosurgery).

قد تُطبَّق أدوية مُعيَّنة للمُعالجة الكيميائيَّة عل ىالجلد، كما قد يُستخدَم العلاج الضوئيّ الدِّيناميكيّ photodynamic therapy (انظُر استخدام الليزر لعلاج مشاكل الجلد استخدام الليزر لمُعالجة مشاكل الجلد (انظُر لمحة عامة حول الزوائد الجلدية ولمحة عامة حول أورام وتشوهات الأوعية أيضًا). الوحماتُ الخمرية port-wine stains هي مناطق منبسطة يتغيَّر فيها لون الجلد إلى الوردي والأحمر أو الأرجوانيّ تكون... قراءة المزيد استخدام الليزر لمُعالجة مشاكل الجلد )، حيث تُطبَّق مواد كيميائيَّة والليزر على الجلد. يجري استخدامُ المُعالجة الشعاعيَّة أحيانًا.

بالنسبة إلى المرضى الذين انتشر السرطان لديهم إلى النُّسج القريبة أو إلى أجزاء أخرى من البدن (انتقلَ metastasized)، ولا يُمكن أن يخضعوا إلى الجراحة أو العلاج بالأشعَّة، قد يُقدَّم لهم دواء فيزموديجيب vismodegib عن طريق الفم.

جراحة موس المجهريَّة

نظراً إلى أنَّ خلايا سرطان الجلد تكون قد انتشرت إلى أبعد من حافات الرقعة الواضحة على الجلد عادةً، يستخدم الأطبَّاء طريقة جراحية خاصة أحيانًا للتأكُّد من استئصال السرطان بأكمله، وفي هذه الطريقة التي تُسمَّى جراحة موس المجهرية أو جراحة موس بالتصوير المجهريّ Mohs micrographic surgery، يقوم الأطبَّاء أولاً باستئصال الورم المرئيّ، ثُمَّ يبدأون بقطعِ حافات الجرح شيئًا فشيئًا. وفي أثناء الجراحة، يتفحَّص الأطبَّاء قطع النسيج للتعرُّف إلى خلايا السرطان، ويستمرون في إزالة النسيج من المنطقة إلى أن تخلو العيِّنات من خلايا السرطان. يُمكِّنُ هذا الإجراء الأطبَّاء من التقليلِ من كميَّة النسيج المستأصل، وبذلك يُعدُّ نافعًا خُصُوصًا لأنواع السرطان قُرب مناطق مهمَّة من الجسم مثل العين.

وبعد استئصال السرطان، يُقرِّرُ الأطبَّاء ما هي أفضل الطرق لتعويض الجلد الذي جرى إزالته، وقد يجمعون حوافّ الجلد المتبقِّي مع بعضها بعضًا عن طريق الغُرَز أو باستخدام طعم جلديّ زراعة الجلد يمكن استخدام الطعوم الجلدية عند المرضى الذين فقدوا مساحات واسعة من الجلد، بسبب حروق شديدة على سبيل المثال. تكون النسبة الأعلى لنجاح الطعوم الجلدية عند أخذ جلد سليم من إحدى مناطق الجسم وزرعه... قراءة المزيد أو سديلة جلديَّة، أو قد يضعون ضمادات على قمَّة الجرح، ويتركون الجلد يتعافى من تلقاء ذاته.

تُقلِّلُ جراحة موس من مُعدَّلات عودة سرطانات الجلد، وهي مُفيدة لسرطانات الخلية القاعدية والخلية الحرشفيَّة، ولكنها أقلّ استخدامًا في الورم الميلانينيّ.

للمَزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

الشامات
أي مما يلي هو علامة على أن شامَة ربما قد أصبحت وَرَمٌ ميلاَنِيٌّ (سرطان الجلد)؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة