أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الجَرَب

حسب

James G. H. Dinulos

, MD, Geisel School of Medicine at Dartmouth

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

الجربُ scabies عدوى بالسوس في الجلد تُسبِّبُ عُقيدات أو كتلاً صغيرة بلونٍ مُحمَّرٍ وحكَّة شديدةٍ.

  • وينتقل الجرب عادةً من شخصٍ إلى آخر عبر المخالطة الجسديَّة.

  • يُعاني مرضى الجرب من حكة شديدة، على الرغم من وجود عدد قليل من حشرات العث على الجسم عادةً.

  • يقوم الأطباء بتشخيص الجرب عن طريق تفحُّص المناطق التي تُسبِّبُ الحكَّةَ، وأحيانًا عن طريق تفحُّص كُشاطات جلدية تحت المجهر.

  • تنطوي مُعالجَات الجرب على البرميثرين أو الليندان اللذين يجري تطبيقهما على الجلد وعن طريق دواء آيفرميكتين الذي يجري أخذه عن طريق الفم.

ينجُم الجرب عن سوسة القارمة الجربيَّة Sarcoptes scabiei. تحدث هذه العدوى في مُعظم أنحاء العالم. تقوم أنثى السوس بحفرِ نفقٍ في الطبقة الخارجية للجلد، وتضع بيوضها في في جحورٍ صغيرةٍ، ومن ثمَّ تفقّس حشرات السوس الصغيرة (اليرقات) خلال بضعة أيام. تسبب هذه العدوى حكَّة شديدةً، وربما يرجع ذلك إلى رد فعل تحسُّسي تجاه السوس.

وتنتشر العدوى بسهولة من شخص لآخر عن طريق المخالطة الجسديَّة، وغالبًا ما تُصيب جميع أفراد المنزل. يستطيع السوس البشري أن يعيش على أدواتٍ مُعِدية، أي الأشياء المادية مثل المناشف وأغطية الأسرَّة والملابس، ومنها يستطيع أن يُصيب الأشخاص بالعدوى، ولكنه لا يعيش طويلاً إذا ابتعد عن الجسم البشري. قد ينتشر سوس الحيوانات إلى البشر ويُسبِّبُ الحكة، لكنه لا يعيشُ لفترةٍ طويلةٍ جدًّا أو يحتاج إلى مُعالجة. يُمكن القضاءُ على السوس الذي يُسبِّبُ الجرب عن طريق الغسل العادي غالبًا (استخدام الغسالة مع الماء الساخن ومن ثمَّ التنشيف بالهواء الساخن أو الكوي)، أو التنظيف بالبخار. ينطوي عاملُ الخطر الرئيسي على وجُود الشخص في أماكن مُزدحِمة (مثل المدارس والملاجئ والثَّكنات وبعض البيئات المنزليَّة). لا علاقة بين الجرب وقلَّة النَّظافة.

أعراضُ الجَرب

تُعدُّ الحكَّة الشديدة العلامة المُميزة للجرب، وهي تتفاقم في الليل عادةً. بالنسبة إلى الأنفاق التي يعيش فيها السوس، تكون غالبًا مرئية على شكل خطوط رفيعة جدًّا بطول حوالي سنتمترٍ واحدٍ، وأحيانًا مع كتلة أو عقيدة دقيقة، أي السوسة، في أحد طرفيها. وغالبًا ما يُؤدِّي خدش الأنفاق التي تُسبِّب الحكَّة إلى عدوى بكتيريَّة في الجلد (تُسمَّى عدوى ثانويَّة). وفي بعض الأحيان، تظهر على الجلد عُقيدات دقيقة فقط، ويكون العديد منها مفتوحًا بسبب الخدش عند حكَّها.

يمكن أن تظهر العُقيدات في أي مكان على الجسم، بما في ذلك الثدي والقضيب. ولكن، لا تظهر العُقيدات على الوجه عند البالغين. تظهر العُقيدات أوّلاً على الوترات بين أصابع اليد أو المعصمين أو الجانب الداخلي للمرفقين أو الإبطين أو على طول خط الحزام أو الأرداف. ومع مرور الزمن، قد تصعب رؤية الأنفاق، لأنها تُصبح محجوبة بالالتهاب الذي يُحرِّضه الخدش. تظهر عُقيدات حمراء صغيرة مع عدد قليل من الأنفاق عند المرضى الذين يعيشون في مناخاتٍ حارَّة.

وبالنسبة إلى أصحاب البشرة السوداء وغيرهم من أصحاب البشرة الداكنة، يُمكن أن يُؤدِّي الجرب إلى مناطق بارزة صلبة على الجلد. أمَّا بالنسبة إلى الرضع، فقد يُصيب الجرب راحة اليد وباطن القدم والوجه وفروة الرأس، خُصُوصًا خلف الأذنين. وأما بالنسبة إلى كبار السن، فيمكن أن يسبب الجرب حكةً شديدةً، ولكن مع أعراض جلدية خفيفة جدًا، ممَّا يُشكِّلُ تحديًا أمام الأطباء لتشخيص الحالة.

تنطوي الشريحة البشرية التي قد تُصاب بعدوى شديدة (تُسمَّى الجرب المُجلَّب او الجرب النرويجيّ) على التالي:

  • المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي (النَّاجم عن عدوى فيروس العَوَز المَناعي البَشَري المُكتَسَب [HIV]، وسرطان الدم أو الاستخدام المزمن للستيرويدات القشرية أو غيرها من الأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ)

  • المرضى الذين يعانون من إعاقات بدنية شديدة أو إعاقة ذهنية

  • السكان الأصليون لأستراليا

تُؤدِّي حالاتُ العدوى الشديدة إلى مناطق كبيرة من الجلد الثخين والمُتقشِّر (خُصوصاً على راحة اليد وباطن القدم عند البالغين وعلى فروة الرأس عند الأطفال)، وهي لا تُسبِّبُ الحكَّة.

تشخيصُ الجرب

  • تقييم الطبيب

  • كُشاطات من أنفاق السوس

تكون الحكَّة ومظهر العُقيدات والجحور عادةً هي كل ما يحتاج إليه الطبيب لتشخيص الإصابة بالجرب. وفي بعض الأحيان، يستخدم الأطباء العدسة لمُعاينة الجلد ومشاهدة الأنفاق بشكلٍ واضحٍ، ولكن، غالبًا ما يُؤكِّد الأطباء وُجود السوس والبيوض أو براز السوس عن طريق أخذ كشاطة من العقيدات أو الأنفاق وتفحُّصها تحت المجهر.

مُعالجةُ الجرب

  • رُهيم بيرميثرين أو غسول ليندان

  • آيفيرميكتين أحيَانًا

بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًَا والبالغين، يُمكن الشفاء من الجرب عن طريق تطبيق رُهيم يحتوي على البيرميثرين أو غسول يحتوي على ليندان على كامل الجسم من العنق ونزولاً نحو الأسفل، وغسله من بعد مرور فترةٍ تتراوح بين 8 إلى 14 ساعة. يجري تكرار هذه المُعالجة بعد أسبوع.

بالنسبة إلى الرُّضَّع والصغار، يَجرِي تطبيق بيرميثرين على الرأس والعُنق مع تجنُّب الجلد حول العينين والفم، وعلى كامل الجسم. وينبغي معالجة طيات الجلد وأظافر أصابع اليد وأظافر أصابع القدم والسُّرَّة بشكلٍ كاملٍ. يمكن وضع قفَّازات في اليدين عند الرضع لمنعهم من وضع دواء بيرميثرين في الفم.

لا يُنصح باستخدام ليندان عندَ الأطفال دُون العام الثاني من العُمر أو الحوامل أو المُرضِعات أو مرضى اضطراب الصرع، وذلك بسبب تأثيراته الجانبية السميَّة المُحتَملة.

كما يُعدُّ آيفيرميكتين الذي يُؤخذ عن طريق الفم بجرعتينِ يفصل بينهما أسبوع فعَّالاً بالنسبة إلى المرضى الذين لا يُفيدهم او لا يُمكنهم استخدام الأدوية التي يجري تطبيقها مُباشرةً على الجلد، وهو مُفيد خُصُوصًا مع حالات العدوى الشديدة عند المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

وحتى بعد نجاح المُعالجة التي تقضي على السوس، قد تستمرّ الحكَّة والعُقيدات إلى غاية 3 أسابيع بسبب الاستجابة التحسُّسية المستمرَّة لأجسام السوس، حيث تبقى هذه الهوام في الجلد لفترة من الزمن. يُمكن مُعالجة الحكَّة برهيم يحتوي على ستيرويد قشريّ خفيف، وبمُضادَّات الهيستامين التي تُؤخذ عن طريق الفم يُمكن أن تُسبِّب الحكَّة إزعاجًا شديدًا. وهي واحدة من أكثر الأسباب شُيُوعًا، والتي تدفع المرضى لاستشارة الأطباء المختصين في اضطرابات الجلد (أطباء الأمراض الجلديَّة). تؤدي الحكَّة إلى جعل الأشخاص... قراءة المزيد ، أو بكليهما. ويُؤدِّي تهيُّج الجلد والخدوش العميقة أحيانًا إلى عدوى بكتيريَّة قد تحتاج إلى معالجتها بمُضادات حيويَّة تُعطى عن طريق الفم.

كما ينبغي أيضًا مُعالجة أفراد العائلة والأشخاص الذين تعرَّضوا إلى مُخالطة جسدية، مثل الاتصال الجنسي، مع مريض يُعاني من الجرَب. ينبغي غسل الملابس والمناشف وأغطية الأسرة المستخدمة في أثناء الأيام القليلة السابقة بالماء الساخن، وتنشيفها بالهواء الحار، وتنظيفها بالبخار أو وضعها في أكياس بلاستيكيَّةٍ مُغلَقة لثلاثة أيَّامٍ على الأقلّ.

اختبر معرفتك

تشخيص الاضطرابات الجلدية
يتوفر العديد من الاختبارات للتعرّف على الاضطرابات الجلدية. أيٌّ من الاختبارات التالية قد يجريها الطبيب في حال الشك في حدوث عدوى فطرية أو جَرَب؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة