أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تأثيرات الشيخُوخة في الجلد

حسب

Elizabeth H. Page

, MD, Harvard Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

تُؤدِّي الشيخُوخة إلى ترقُّق طبقتي الأدَمة والظَّهارة، كما يُمكن أن تقلّ كميَّة الدُّهون تحت الجلد أيضًا. ويُؤدِّي النقص في الحجم والفعَّالية الإجماليَّة لطبقات الجلد الثلاث، إلى عددٍ من التأثيراتِ الطبيَّة والتجميليَّة المهمَّة. كما يفقد الجلد شيئًا من مُرونتهِ، ويُصبِح أكثر جفافًا بسبب الضعف في وظيفته كحاجزٍ والتراجع في إنتاج الدُّهون الأساسيَّة مثل الزّهم. وينخفِض عدد النِّهايات العصبيَّة في الجلد، ولذلك يضعُف الإحساس. كما ينخفِضُ أيضًا عدد الغدد العرقيَّة وأوعية الدَّم، ممَّا يُقلِّل من قُدرة الجلد على الاستِجابة للتعرُّض إلى الحرارة. ويميلُ عدد الخلايا الميلانينيَّة إلى الانخِفاض مع الشيخُوخة، ولذلك تضعف حِماية الجلد ضدّ الأشعَّة فوق البنفسجيَّة. وتجعل هذه التغيُّرات جميعها الجلدَ أكثرَ عرضةً للضرر، ويُصبِح أبطأ عند الشِّفاء.

يُؤدِّي الضَّرر النَّاجم عن الشَّمس إلى مُعظم التغيُّرات في الجلد والتي من الشائع أن يربط المرضى بينها وبين الشيخُوخة (انظر لمحة عامة عن ضوء الشمس والضَّرر في الجلد لمحة عامة عن ضوء الشمس والضَّرر في الجلد يُحرِّضُ ضوءُ الشمس على إنتاج فيتامين د، ويُساعِد على ضبط بعض أمراض الجلد المُزمنة (مثل الصدفية)، ويُسبِّبُ إحساسًا بالعافية، ومع ذلك يُمكن أن يتسبَّب ضوء الشمس في ضررٍ للجلد أيضًا. لا ينطوي... قراءة المزيد لمحة عامة عن ضوء الشمس والضَّرر في الجلد ). ويُعدُّ التعرُّض إلى الأشعَّة فوق البنفسجيَّة في ضوء الشَّمس لفتراتٍ طويلة مسؤولاً عن التجاعيد النَّاعِمة والخشِنة، والاصطِباغ الـمُتبايِن والبُقع البُنيَّة والحمراء والملمس الخشِن للجلد الذي تعرَّض إلى الشمس.

هل تعلم...

  • يُؤدِّي الضررُ الناجم عن الشمس إلى مُعظم التغيُّرات في الجلد، والتي من الشائع أن ينسبها المرضى إلى الشيخُوخة.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
تشخيص الاضطرابات الجلدية
يتوفر العديد من الاختبارات للتعرّف على الاضطرابات الجلدية. أيٌّ من الاختبارات التالية قد يجريها الطبيب في حال الشك في حدوث عدوى فطرية أو جَرَب؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة