أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مُتلازِمة الجلد المسمُوط بالعنقوديَّات

حسب

A. Damian Dhar

, MD, JD, North Atlanta Dermatology

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1434| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435
موارد الموضوعات

مُتلازِمة الجلد المسمُوط بالعُنقوديَّات staphylococcal scalded skin syndrome هي استِجابةٌ للعدوى الجلدية بالعُنقوديَّاتـ تحدُث فيها فقاعات في الجلد الذي يتقشَّر أيضًا كما لو أنَّه تعرَّض إلى الحرق.

  • وبالإضافةِ إلى البثرات وتقشُّر الجلد، يُعاني المريض من الحمَّى والقشعريرة والضَّعف.

  • ويستنِدُ التشخيص إلى مظهر الجلد، ولكن يحتاج الأمرإلى أخذ خزعة أحيانًا.

  • بالعلاج في الوقت المناسِب، يكون المآل جيدًا جدًا.

  • وينطوي العلاج على تقديم المضادات الحيويَّة عبر الوريد.

تُفرِزُ أنواعٌ مُعيَّنة من بكتيريا العنقوديَّة مواد سُمِّية تجعل الطبقة العلوية من البشرة تنفصِل عن بقيَّة الجلد، ونظرًا إلى أنَّ السمّ ينتشِر عبر الجسم، قد تُؤدِّي العدوى بالعنقوديات في منطقة صغيرة من الجلد إلى تقشُّره فوق كامل الجسم. تُصِيبُ مُتلازِمةُ الجلد المسمُوط بالعُنقوديَّات وبشكلٍ حصريٍّ تقريبًا الرُّضَّعَ والأطفالَ دُون العام السادس من العمر، ومن النادر أن تُصِيب كبار السنّ باستثناء من يُعانون من الفشل الكلويّ أو لديهم ضعف في جهاز المناعة؛ ومثل غيرها من أنواع العدوى بالعنقوديَّات، تُعد هذه المتلازِمة مُعدِيةً.

الأعراض

تبدأ الأعراض بقرحة معزُولة مُتقشِّرة قد تبدو مثل القوباء impetigo (انظر القوباء والإكثيمَة. وبالنسبة إلى المواليد الجدد، قد تظهر العدوى في منطقة الحفَّاظة أو حول جذر الحبل السرِّي، أمَّا بالنسبة إلى الأطفال الأكبر سنًّا، فتُصِيبُ العدوى الوجه غالبًا. وبالنسبة إلى البالغين، قد تبدأ العدوى في أيّ مكانٍ من الجسم. يُصبِحُ لون الجلد حول القرحة المتقشِّرة قُرمزيًّا خلال 24 ساعة بالنسبة إلى أي مريض لديه هذه العدوى. وتُسبِّبُ المناطق المصابة الألمَ، ويُصبِح الجلد مؤلمًا جدًا عند الجسّ، ويُشبه منديلاً ورقيًا مُتجعِّدًا من حيث قِوامه، ثُمَّ تُصبِح المناطق الأخرى الكبيرة والمُتباعِدة عن مكان العدوى الأوَّلية، خصوصًا مناطق الاحتِكاك مثل طيَّات الجلد والأرداف واليدين والقدمين، حمراء اللون، وتظهر عليها بثرات تتشقَّق بسُهولةٍ.

تبدأ الطبقة العلوية من الجلد بالتقشُّر بعد ذلك، ويحدُث هذا على شكل طبقات كبيرة غالبًا، حتى مع مجرَّد اللمس الخفيف أو الضغط البسيط على المنطقة. تبدو المناطق المتقشِّرة مسموطةً، وخلال فترةٍ تتراوَح بين 2 إلى 3 أيَّام، قد يُصبِحُ كامل سطح الجلد مُصابًا ويُصبِح المريض متوعِّكًا جدًا مع حُمَّى وقشعريرة وضعف. مع فقدان الحاجز الوقائيّ للجلد، تستطيع البكتيريا والكائنات المُعدية الأخرى اختراق الجسم بسهولة، وتُسبِّبُ حالات من العدوى في تلك المناطق ومناطق أخرى، وتنتشر عبر مجرى الدَّم أحيانًا (الإنتان sepsis). كما يُمكن أن يفقد المريض كميات كبيرة من السائل بسبب النَّز oozing والتبخُّر، ممَّا يُؤدِّي إلى التجفاف.

التَّشخيص

يستنِدُ تشخيصُ الحالة إلى مظهر الجلد المُتقشِّر من بعد عدوى واضحة بالعنقوديات، ولكن، إذا لم تُلاحَظ أيَّة علامة لمثل هذه العدوى، يأخذ الطبيب غالبًا عيِّنة صغيرةً من الجلد ويرسلها إلى المختبر لتفحُّصها (خزعة). يأخذ الطبيب مسحةً من الأنف والغشاء المخاطيّ الرَّقيق الذي يُغطِّي العينين (الملتحِمة conjunctiva)، والحلق والممرين الأنفيين والخيشُوم nasopharynx، وعيِّناتٍ من الدَّم والبول وعيِّنات من المنطقة التي يعتقد أنَّ العدوى بدأت منها (مثل الحبل السرِّي أو الجلد)، ويُرسلها إلى المختبَر لاستنباتها للتعرُّف إلى البكتيريا.

المآل والعلاج

مع التشخيص والعلاج الفوريين، من النادر أن تُسبِّب مُتلازِمة الجلد المسمُوط بالعُنقوديَّات الوفاة. تُستبَدل أعلى طبقة من الجلد بسرعة، ويحدُث الشفاء خلال فترةٍ تتراوَح بين 5 إلى 7 أيَّام من بعد البدء بالعلاج عادةً.

وينطوي العلاج على مُضادات حيويَّة عن طريق الوريد، ومن ثمَّ عن طريق الفم. يُعالِج الأطباء المرضى الذين لديهم عدوى منتشرة وقرحات نازَّة بنفس طريقة العلاج المُستخدَمة مع الذين يُعانون من الحروق (انظر الحُروقُ الشَّديدة). قد تُستخدَم مُستحضرات ترطيب البشرة (مُطرِّيات الجلد emollients) للمُساعدة على وِقاية الجلد بعدَ شفائه.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة