أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الحِكَّة

حسب

Karen McKoy

, MD, MPH, Harvard Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1437| آخر تعديل للمحتوى ربيع الثاني 1437
موارد الموضوعات

يُمكن أن تُسبِّب الحكَّة إزعاجًا شديدًا. وهي واحدة من أكثر الأسباب شُيُوعًا، والتي تدفع المرضى لاستشارة الأطباء المختصين في اضطرابات الجلد (أطباء الأمراض الجلديَّة).

تؤدي الحكَّة إلى جعل الأشخاص يرغبون في التخريش. يؤدي التخريش إلى تخفيف شدَّة الحِكَّة مؤقَّتًا وقد يُلحق الضرر بالجلد، ويؤدي في بعض الأحيان إلى زيادة شدَّة الحِكّة أو إلى حدوث عدوى. ومع مرور الزمن، يمكن أن يُصبِح الجلد ثخينًا ومُتقشِّرًا (مُتوسِّفًا scaly).

أسبابُ الحكة

يُمكن ان تنجُم الحكَّة عن:

  • اضطرابات الجلد (السبب الأكثر شيوعًا)

  • اضطرابات في أعضاء أخرى (اضطرابات مجموعيَّة)

  • الأدوية والمواد الكيميائيَّة

اضطراباتُ الجلد

تُعدُّ اضطرابات الجلد الأسبابَ الأكثر شُيوعًا للحكَّة:

يُمكن للدغات الحشرات وحالات عدوى الجلد الطُّفَيليَّة، مثل الجرب أن تُسبِّب حِكَّةً شديدةً.

الاضطراباتُ الجهازيَّة أو المجموعيَّة

تُعدُّ الأسبابُ المجموعيَّة أقل شُيُوعًا من اضطرابات الجلد، ولكنها أكثر ميلاً لأن تكونَ السبب إذا لم توجد مشكلة جلديَّة واضِحة.

تشتمل بعضُ الأسباب المجموعيَّة الأكثر شُيوعًا على:

  • ردَّات الفعل التحسُّسية - مثل، تجاه الأطعمة والأدوية واللدغات أو اللسعات - التي تُصيب الجسم بأكمله (تُسمِّى ردَّات الفعل التحسُّسيَّة الجهازيَّة)

  • اضطرابات المرارة أو الكبد، مثل حصى المرارة، خُصُوصًا عندما تُسبِّبُ اليرقان

تنطوي الأسبابُ الجهازية الأقل شُيوعًا على فرط نشاط الغدة الدرقية hyperthyroidism وقُصور الدرقية hypothyroidism وداء السكَّري وعَوز الحديد والتهاب الجلد الهربسيّ الشكل dermatitis herpetiformis وكثرة الحمر الحقيقيَّة polycythemia vera (فرط إنتاج سرطانيّ لكريات الدَّم الحمراء).

وقد تُؤدِّي بعضُ الاضطرابات التي تُصيب الجهاز العصبيّ، مثل التصلُّب المتعدد multiple sclerosis، إلى حدوث الحِكَّة. ويمكن أن يُعاني بعض مرضى الاضطرابات النفسيَّة من الحكَّة التي لا يُمكن العثور على سببٍ جسديٍّ لها. ويُسمَّى هذا النوع من الحكَّة بالحكَّة نفسية المنشأ psychogenic itching.

الأدوية

يُمكن أن تُسبِّب الأدوية والمواد الكيميائية الحِكَّة عند استعمالها داخليًا، أو عندما يجري تطبيقها على الجلد. تنجُم الحكَّة عن ردَّة فعلٍ تحسُّسيّةٍ غالبًا. كما يُمكن لبعض الأدوية، مثل المورفين وبعض عوامل التباين الظليلة للأشعَّة radiopaque contrast agents المُستخدمة عند القيام بإجراء شعاعي مُعيَّن، أن تُسبِّبَ الحكَّة دون أن تتسبَّبَ في حدوث ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة.

تقييمُ الحِكَّة

لا تحتاج كل نوبةٍ من الحكَّة إلى تقييمٍ مُباشرٍ من الطبيب. يمكن للمعلومات التالية أن تساعد الأشخاص على تحديد مدى ضرورة مراجعة الطبيب واستشارته، وتوقع ما الذي سيحصل في أثناء عملية الفحص والتقييم؛ لا تكون مُعظم الحالات التي تُسبِّبُ الحكَّة خطيرة.

العَلاماتُ التحذيريَّة

يمكن للعلامات التالية أن تُشير إلى أنَّ السببَ قد يكون خطيرًا:

  • نَقص الوَزن أو التعب أو التعرُّق الليلي - وهي أعراضٌ قد تُشيرُ إلى وجود عدوى خطيرة أو ورم

  • الضَّعف أو الخدَر أو النَّخز، وهي أعراض قد تُشيرُ إلى وجود اضطرابٍ في الجهاز العصبيّ

  • قد يُشير ألم البطن أو تغيُّر لون الجلد والعينين إلى الأصفر (اليرقان) إلى وجود اضطرابٍ في المرارة أو الكبِد

  • ويُعدُّ العطشُ الشديد وكثرة التبول بشكل غير طبيعي ونَقص الوَزن من الأَعرَاض التي قد تشير إلى وجود إصابة بداء السكري

متى ينبغي زيارةُ الطبيب

ينبغي على المرضى الذين يُعانون من نَقص الوَزن أو التعب أو التعرُّق في الليل مراجعة الطبيب في أقرب وقتٍ مُناسبٍ، وربَّما خلال أسبوع أو نحو ذلك. وقد يتوجَّب على الأشخاص الذين يُعانون من أيَّة علاماتٍ تحذيريَّة أخرى مراجعة الطبيب مباشرةً أو في أقرَب وقتٍ مُمكن.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يطرح الأطباء عددًا من الأسئلة، ويقومون بمُعاينة الجلد. يحتاج المريضُ عادةً إلى خلع ملابسه بحيث يمكن فحص سطح الجلد بأكمله. وإذا لم يُكتَشفُ سببٌ واضحٍ من بعد مُعاينة الجلد، قد يقوم الأطباء بإجراء فحصٍ سريريٍّ شامل للتَّحرِّي عن الأسباب الجهازيَّة. قد يكون من الضروري إجراء اختباراتٍ لتشخيص أسباب جهازية مُعيَّنة، واضطرابات جلديَّة أحيانًا.

إذا كانت الحكة واسعة الانتِشار، وتبدأ بعد فترة وجيزة من استخدام أحد الأدوية، فمن المُرجَّح أن يكون هذا الدواء هُو السَّبب. أمَّا إذا كانت الحكة (مع طفحٍ جلدي عادةً) مُقتصرة على منطقة تحدُث فيها ملامسة مع مادَّة ما، لاسيَّما إذا كانت هذه المادة معروفة بأنَّها تسبُّب التهاب الجلد التماسيّ، فمن المرجَّح أن تكون هذه المادة هي السبب؛ إلَّا أنَّه قد يكون من الصعب التعرُّف إلى الأسباب التحسُّسية للحكَّة واسعة الانتشار، لأنَّ الأشخاص المصابين يتناولون أنواعًا مختلفة من الطعام عادةً ويتعرَّضون للكثير من المواد التي قد تُسبِّب تفاعلاً تحسُّسيًا قبل حدوث الحكَّة. وبشكلٍ مشابه، قد يكون من الصَّعب التعرُّف إلى دواء يُسبِّب ردَّة الفعل عند مريضٍ يستعمل عددًا من الأدوية. وقد يكون المريض قد استعمل الدواء الذي يُسبِّبُ ردَّة الفعل لأشهرٍ أو حتَّى لسنواتٍ قبل حدوث ردَّة الفعل في بعض الأحيان.

الجدول
icon

بعضُ أسباب الحِكَّة وملامحها

السَّبب

الملامح الشائعة*

الاختبارات

أسباب جلديَّة

التهاب الجلد التأتُّبي Atopic dermatitis (يُسمَّى إكزيمة أحيانًا)

جفاف واحمرار، وفي بعض الأحيان سماكة وتقشُّر، في طيَّات المرفقين أو خلف الرُّكبتينِ غالبًا

تاريخ عائليّ عادةً لحالات حساسيَّة أو لطفح جلدي

فحص الطبيب

التهاب الجلد التماسيّ

احمرار، وفي بعض الأحيان فقاعات جلديَّة بشكلٍ وموضع يُوافقان المادَّة التي تُسبِّبُ ردَّة الفعل (كما يحدث على طول خط الشعر عندما تنجم ردَّة الفعل عن استخدام صباغ للشعر أو على المعصم عندما تنجُم عن ارتداء ساعة اليد أو على الجلد المكشوف عندما تنجُم عن اللبلاب السام poison ivy)

فحص الطبيب

الجلد الجاف

تتفاقم حالة جلد الساقين الجاف والحاك والمُتقشِّر عادةً عند التعرض إلى الحرارة الجافة، ويحدُث أو يتفاقم في الشتاء وبعد الاستحمام بماء ساخنٍ أو بعد التعرُّض إلى الماء لفترةٍ طويلةٍ

فحص الطبيب

حالات عدوى الجلد الفطريَّة، مثل السَّعفة أو حِكَّة اللعب أو قدم الرياضي

طفح دائري مع حواف مُتبارزة وتقشُّر وتساقط الشعر عادةً

بالنسبة إلى البالغين، على القدمين أو منطقة الأعضاء التناسلية غالبًا

بالنسبة إلى الأطفال، على فروة الرأس أو الجسم عادةً

فحص القشور الجلدية تحت المجهر أحيَانًا

الشّرى hives أو urticaria

تورُّمات حمراء مُتبارزة ذات حواف حادَّة، وتكون بلونٍ شاحبٍ في المركز غالبًا

يزول الشرى في غضون ساعات، ولكن تستمر حالات جديدة من الشرى في الظهور لأيَّامٍ أو أشهر في بعض الأحيان

يكون الفحص السريري بمفرده كافيًا عادةً

لدغة حشرة

ظهور مفاجئ لعُقيدة أو لبضع عقيدات تكون صغيرة وحمراء وبارزة عادةً

فحص الطبيب

عدوى القمل (القُمال pediculosis)

مناطق الخدش والجلد المُتهيِّج، وأحيانًا لدغات صغيرة مثل رأس الدبوس

البيوض (الصئبان)، وأحيَانًا حشرات القمل

غالبًا في فروة الرأس أو الإبطين أو منطقة العانة أو على الخصر أو الرموش

فحص الطبيب

الحزاز البسيط المزمن Lichen simplex chronicus

المناطق التي تعرَّض فيها الجلد للتَّخريش بشكلٍ مُتكرِّرٍ وأصبح متثخِّنًا

المناطق حمراء ومتقشِّرة وبارزة وخشنة ومنفصلة عن الجلد المُحيط

فحص الطبيب

الصدفيَّة

بقع حمراء بارزة بقشور فضيَّة اللون

على السطح الخارجي المكشوف للمرفقين أو الركبتين أو على فروة الرأس أو الجذع عادةً

فحص الطبيب

الجرب Scabies

أخاديد، وهي عُقيدات صغيرة حمراء أو داكنة قريبة من خط قصير ورفيع متموِّج ومُتقشِّر قليلًا

تظهر في جلد أغشية الأحياز بين أصابع اليد أو القدم وعلى طول خطِّ الزنَّار (الخصر)، وعلى السطوح الداخلية للمرفقين أو خلف الركبتين أو حول الحلمتين (عند النِّساء)، أو بالقرب من منطقة الأعضاء التناسليَّة (عند الرِّجال)

فحص قشور الجلد أو حُطام الجلد تحت المجهر في بعض الأحيان

أسباب جهازيَّة (الحالات التي تُصيب معظم الجسم، ولا تقتصر على الجلد)

ردَّات الفعل التحسُّسية ذات التأثيرات الداخلية

حكة واسعة الانتشار

طفح أحمر بارز غالبًا، وشرى في بعض الأحيان

تجنُّب الأشياء واحدًا بعدَ الآخر لمعرفة السبب

اختبارات الجلد أحيَانًا

السرطان، مثل لِمفومَة هُودجكين Hodgkin lymphoma ولمفومات أخرى مُعيَّنة كالفطار الفطراني mycosis fungoides وكُثرة الحُمرة الحقيقية polycythemia vera

تكون الحِكَّة العَرَض الأوَّل للإصابة بالسرطان في بعض الأحيان

يُعاني الشخص المصاب بلِمفومَة هُودجكِين من حرقة مع حكَّة، خُصُوصًا في الساقين

وتظهر عند الشخص المصاب بالفُطار الفطراني بقعٌ جلديَّةٌ مُختلفة بارزة أو مُسطَّحة، أو يحدث احمرارٌ في الجلد

بينما يُعاني المصابون بكُثرة الحُمرة الحقيقية من حكَّة بعد الاستحمام، ولكن من دون طفحٍ جلدي

تعداد الدَّم الكامل

تصوير الصدر بالأشعَّة السينيَّة

خزعة من العُقَد اللِّمفيَّة للتَّحرِّي عن لِمفومَة هُودجكِين، أو من الجلد للتَّحرِّي عن الفُطار الفطراني، أو من نِقي العَظم للتَّحرِّي عن كثرة الحُمرة الحقيقية

داء الكلى المزمن

حكة واسعة الانتشار من دون طفح

تتفاقم في أثناء غسل الكلى أحيانًا، وتكون أسوأ على الظهر في بعض الأحيان

تُجرى اختباراتٌ لاستبعاد أسبابٍ أخرى لحدوث الحكَّة وفقًا لأعراض الشخص

داء السكَّري

التَّبوُّل المُتكرِّر والعطش ونَقص الوَزن

تحدث الحكَّة بعد ظهور الأعراض الأخرى فقط عادةً

تُجرى اختبارات الدَّم والبول لقياس مستوى السكر (الغلُوكُوز) والهيموغلوبين الغليكوزيلاتي glycosylated hemoglobin (الذي يُشيرُ إلى مستوى السكر في الدَّم خلال فترة من الزمن)

الأدوية، مثل الأسبرين والباربيتورات barbiturates والكوكايين والمورفين والبنسلين، وبعض الأدوية المُضادة للفطريات وأدوية المُعالجة الكِيميائيَّة

لا يحدث طفحٌ جلديٌّ في بعض الأحيان

فحص الطبيب

اضطرابات المرارة أو الكبِد

أعراض أخرى لاضطرابات المرارة والكبد، مثل اليرقان والتعب والبراز الدهنيّ وألَم البَطن

تُجرى عادةً اختباراتٌ دمويَّة لقياس إنزيمات الكبد واختبار تخطيط الصدى

فقر الدَّم بعوز الحديد

الميل إلى التَّعب بسهولة

يحدث في بعض الأحيان شحوب وضعف وصُداع وترقُّق الشعر وشهوة الغرائب pica (اشتهاء أشياء لا تصلح كطعام مثل الثلج أو التراب أو النشاء النقي) أو صعوبة في التنفُّس

اختبارات دمويَّة للتَّحرِّي عن فقر الدَّم ونقص الحديد

التصلُّب المتعدِّد

حكة شديدة تحدُث وتزول

أعراض أخرى للتصلُّب المتعدد، مثل الخدر والنخز والضعف وضعف الرؤية والدُّوار والخرَق clumsiness

التصوير بالرَّنين المغناطيسي (MRI) للدِّماغ أو النخاع الشوكيّ أو لكليهما

البزل النخاعي في بعض الأحيان

تخطيط كهربية الدماغ electroencephalography أو تخطيط كهربية العضل electromyography في بعض الأحيان

الحمل

حكَّة واسعة الانتشار من دون طفح جلدي عادة، وهي تحدُث أحيانًا في أواخر الحمل (تسمى الرُّكود الصفراوي للحمل cholestasis of pregnancy)

تنجُم في بعض الأحيان عن مشاكل خفيفة في الكبد

تُجرى اختباراتٌ دمويَّة في بعض الأحيان للتَّحرِّي عن وجود اضطراب في الكبد

العوامل النفسية

خدوش خطية الشكل على الجلد أو جلبات scabs في مراحل مُختلفة من الشفاء واضطراب نفسيّ (مثل الاكتئاب او القلق)

اختبارات لاستبعاد أسباب أخرى للحكَّة، وذلك استنادًا إلى الأعراض عند المريض

اضطرابات الغدَّة الدرقية

في فرط نشاط الغدة الدرقية: صعوبة تحمُّل الحرارة والتَّعرُّق ونَقص الوَزن وتبارُز العينين والرعاش والتملمُل restlessness، وأحيانًا تضخُّم الغدة الدرقية (الدُّراق goiter)

في قصور الغدة الدرقية: صعوبة تحمُّل البرد وزيادة الوزن وجفاف الجلد والشعر والاكتئاب

اختبارات الدَّم لتقييم وظيفة الغدة الدرقية

* تشتمل الملامح على الأَعرَاض وعلى نتائج الفحص السريري. الملامح المذكورة نموذجيَّة، وليس من الضروري أن تكون موجودة دائمًا.

الاختبارات

يمكن تشخيصُ معظم أسباب الحكة من دون اختبارات وإذا كان تشخيصُ المشكلة الجلدية غير واضح من مظهرها والتاريخ المرضي للمريض، قد يكون أخذ (خزعة) أو عيِّنةٍ من الجلد ضَروريًا حتى يتمكن الطبيب من تحليلها.

أمَّا إذا كان يبدو أنَّ سبب الحكة هو ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة، ولكن المادة التي تُسبِّبها ليست واضحةً، فقد يكون من الضروري إجراء اختباراتٍ جلديَّة. بالنسبة إلى اختبارات الجلد، يجري تطبيق المواد التي يمكن أن تسبِّبَ ردَّات فعلٍ تحسُّسية عند ملامستها للجلد، سواءٌ في رقعة (يُسمى اختبار الرقعة patch testing) أم بإبرةٍ صغيرة (تسمَّى اختبارات وخزة الجلد skin prick testing).

وإذا اتَّضح أنَّ السبب ليس ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة أو اضطرابًا جلديًا، فتُجرَى اختبارات استنادًا إلى الأعراض الأخرى التي يُعاني منها المريض؛ فمثلًا، قد تُجرى اختبارات لاضطرابات المرارة أو الكبد أو مرض الكلى المُزمن أو اضطرابات الدرقية أو داء السكَّري أو السرطان.

مُعالجة الحكَّة

  • العناية بالجلد

  • المُعالجَات الموضعية

  • المُعالجَات الجهازية

تجري مُعالجة الاضطرابات التي تُسبِّبُ الحكة. كما يمكن لتدابير أخرى أن تساعد على التخفيف من شدَّة الحِكَّة في بعض الأحيان.

العناية بالجلد

يمكن أن تساعد تدابير العناية بالجلد على التخفيف من شدَّة الحكة، بغضِّ النظر عن السبب. ينبغي أن تكون فترة الاستحمام قصيرةً وألا تتكرَّر أكثر من اللازم، وأن تكون بماءٍ باردٍ أو مُعتدل الحرارة (ليس ساخنًا). كما يُمكن لاستخدام الصابون المرطب ومُستحضرات ترطيب الجلد أن يكون مفيدًا، مثلما يفيد ترطيب الهواء الجاف (في فصل الشتاء مثلاً) وعدم ارتداء ملابس ضيقة أو مصنوعة من الصوف.

المُعالجَات الموضعية

تنطوي المُعالجَاتُ الموضعية على استعمال موادٍ يجري تطبيقها على الجلد. ويقتصر استخدام المُعالجَات الموضعية على الحالات التي تكون فيها الإصابة محدودة بمنطقة مُعيَّنة. تنطوي الخيارات على الغسُولات أو الكريمات (الرُّهيمات) التي تحتوي على المينثول menthol أو الكافور camphor أو براموكسين pramoxine أو كابسايسين capsaicin أو الستيرويدات القشريَّة corticosteroids. ينبغي تطبيق الرهيم المحتوي على كابسايسين لأسبوعين على الأقلّ حتى يكون فعالاً. ويميل هذا الرهيم إلى التسبُّب بالحرقة، ولكنَّ هذا الشعور يتراجع مع مرور الوقت. تكون رائحة رهيمات المينثول والكافور قوية، ولكن يُمكنها أن تكون مُهدِّئة مثلما تستطيع الرهيمات المحتوية على تاكروليمس tacrolimus أو بيميكروليمس pimecrolimus.

يُمكن أن تُساعِد الرهيمات المحتوية على ستيرويد قشريّ على التخفيف غالبًا من الحكَّة والشفاء من الطفح الجلدي وغيره من مشكلات الجلد التي تحدث عند الإصابة باضطرابات، مثل التهاب الجلد التأتبيّ والتهاب الجلد التماسيّ والصدفية والحزاز البسيط المزمن lichen simplex chronicus. ينبغي عدم استخدام الستيرويدات القشريَّة عادةً عند وجود عدوى في الجلد أو عند وجود عدوى بالطفيليات، أو عندما لا يُوجد طفح أو مشاكل جلدية أو عندما يكون السبب جهازيًّا.

كما يجب عدم تطبيق الرهيمات والغسُولات المحتوية على مُضادّ الهيستامين ديفينهيدرامين diphenhydramine أو مُخدِّر البنزوكايين benzocaine عادةً، لأنَّها قد تزيد حساسيَّة الجلد وتُؤدِّي إلى المزيد من الحكَّة.

وقد تُساعِد الأشعة فوق البنفسجية، التي يجري تطبيقها على الجلد (العلاج الضوئيّ) على التخفيفِ من شدَّة الحكَّة عندما تفشل المُعالجات الأخرى.

المُعالجَات الجهازية

المُعالجَات الجهازية هي الأدوية التي تُستَعمل داخليًّا عن طريق الفم عادةً. ويجري استخدامها عندما تكون الحكة واسعة الانتشار، أو إذا كانت المُعالجات الموضعيَّة غير فعَّالة.

يجري استخدام مضادَّات الهيستامين، خُصُوصًا هيدروكسيزين hydroxyzine، في مُعظم الأحيان. يؤدي استعمالُ بعض مضادَّات الهيستامين، مثل سيبروهيبتادين cyproheptadine وديفينهيدرامين diphenhydramine وهيدروكسيزاين hydroxyzine إلى الشعور بالنعاسَ؛ حيث إنَّها تساعد على تخفيف شدَّة الحِكَّة وعلى النوم عند استخدامها قبل وقت الرقاد. لكنَّ هذه الأدوية لا تُستَعملُ عادةً في أثناء النهار للمرضى كبار السنّ الذين يُواجهون زيادةً في خطر السقُوط بسبب النعاس. يُسبِّبُ دواء سيتريزين cetirizine ولوراتادين loratadine شعورًا أقل بالنعاس، ولكن من النادر أن يكونَ لهما هذا التأثير عند كبار السنّ. يُسبِّبُ فيكسوفينادين fexofenadine شعورًا أقل بالنعاس، ولكنَّه يُسبِّب الصداعَ في بعض الأحيان. يجعل دوكسيبين doxepin المرضى يشعرون بنعاس شديد، وهو فعَّال، ولذلك يُمكن استعماله عند النوم إذا كانت الحكَّة شديدةً.

يجري استخدام كولستيرامين cholestyramine لمُعالجة الحكَّة الناجمة عن اضطرابات المرارة أو الكبِد أو مرض الكلى المزمن أو كثرة الكريات الحمر الحقيقية؛ إلَّا أنَّه ذو مذاقٍ كريهٍ وهو يُسبِّب الإمساك، ويمكن أن يحُدُّ من امتصاص الأدوية الأخرى.

يُمكن استخدام نالتريكسون naltrexone في مُعالجة الحكة الناجمة عن اضطرابات المرارة أو الكبد، ولكنه قد يزيد الألم إذا كان الألم موجودًا.

ويُمكن أن يُساعِد غابابنتين gabapentin على التخفيفِ من الحكَّة الناجمة عن مرض الكلى المُزمن، ولكنَّه قد يُسبِّب النعاسَ.

نقاط رئيسيَّة

  • تنجُم الحكة عادةً عن جفاف الجلد أو اضطراب جلديّ أو عن ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة.

  • وإذا لم يكن المريض يُعاني من طفح جلدي أو من مشاكل في الجلد، فقد يكون السبب هو دواء أو ردَّة فعلٍ تحسُّسيَّة ذات تأثيرات داخليَّة أو اضطرابًا جهازيًّا.

  • ويُمكن لتدابير العناية بالبشرة (مثل التقليلِ من الاستحمام وترطيب الجلد والهواء) أن تُساعد على تخفيف شدَّة الحِكَّة عادةً.

  • كما يُمكن التخفيف من شدَّة الحكة عادةً من خلال استعمال المُعالجات الموضعيَّة أو الجهازيَّة.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة