أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تقيُّح الجلد الغنغرينيّ

حسب

Wingfield E. Rehmus

, MD, MPH, University of British Columbia

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437

تقيُّح الجلد الغنغرينيّ pyoderma gangrenosum هو مرض جلدي التهابيّ مُزمن لا يُعرف سببه، ويُؤدِّي إلى تشكُّل قروح كبيرة على الجلد.

  • ولا يُعرف سبب هذا المرض.

  • يبدأ هذا الاضطراب بكتل صغيرة أو بثور تُصبح قروحًا مفتوحةً.

  • ويستنِدُ التَّشخيص إلى مظهر القروح عادةً.

  • وتنطوي المعالجة على الضمادات والرهيمات والأدوية.

لا يُعرف سبب تقيُّح الجلد الغنغرينيّ، ولكن يميل المرضى إلى أن تكون لديهم اضطرابات كامنة مُعيَّنة من أكثرها شُيوعًا

وتنطوي الاضطراباتُ الكامنة الأخرى على

عند الإصابة بتقيُّح الجلد الغنغرينيّ، يبدو أنَّ الجهاز المناعي يتفاعل مع الجلد ذاته، وعلى العكس من العديد من مشاكل الجلد الالتهابيَّة، التي تنجُم عن الخلايا اللمفاويَّة (نوع من خلايا الدم البيضاء) أو الأجسام المُضادَّة (البروتينات)، أو كليهما، ينطوي تقيُّح الجلد الغرغرينيّ على خلايا دم بيضاء أخرى تسمَّى العَدِلات neutrophils (انظر لمحة عامة عن الجهاز المناعي).

يُصيب تقيُّح الجلد الغرغرينيّ الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 55 عامًا عادةً، ويُمكن أن يحدث على مناطق الجلد التي تعرَّضت إلى الإصابة أو خضعت إلى جراحةٍ مُؤخَّرًا؛ ولذلك، تتفاقم المناطق التي أصابتها الحالة عادةً إذا جرى أخذ خزعة منها (عينة من الجلد تُؤخذ لتفحُّصها)، أو جرت إزالة النُّسُج الميتة لتنظيف المنطقة المُصابة.

الأعراض

في معظم الأحيان، يبدأ تقيُّح الجلد الغرغرينيّ على شكل كتلة حمراء قد تُشبه البثرة أو لدغة الحشرة، وقد يبدأ على شكل نفطة، ولكن على نحو أقل شيوعًا؛ ثُمَّ تُصبح الكتلة أو النفطة قرحة مفتوحة مُؤلمةً تتوسَّع بشكلٍ سريعٍ. وتكون حواف القروح متبارزةً وبلونٍ داكنٍ أو أرجوانيّ. ويُمكن أن تنمو القروح مع بعضها بعضًا، وتُشكِّل قروحًا أكبر. تترك القرحات ندباتٍ على المرضى من بعد الشفاء عادةً. ومن الشائع أن يُعاني المرضى من الحمَّى وشعور عام بالتوعُّك (malaise).

كما يُمكن أن يُصيب تقيُّح الجلد الغرغرينيّ مواضع أخرى من الجسم، مثل جدار البطن حول فغرة القولون أو فتحة فغر اللفائفيّ عند مرضى الداء المعويّ الالتهابيّ، أو في منطقة الأعضاء التناسليَّة. وبالنسبة إلى بعض مرضى تقيُّح الجلد الغنغرينيّ، تُصاب مناطق من غير الجلد، مثل العظام والرئتين أو العضلات.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

يستنِدُ الأطباء عند تشخيص تقيُّح الجلد الغنغرينيّ إلى مظهر القروح واستبعاد أمراض أخرى تُسبب تشكُّل القروح على الجلد. يُشير تفاقُم القروح من بعد إزالة النسج الميتة منها إلى تشخيص الإصابة بتقيُّح الجلد الغرغرينيّ بقوَّة.

وقد يحتاج التشخيصُ إلى أخذ عَيِّنَة من الجلد وتفحُّصها تحت المجهر (تسمى خزعة جلدية)، على الرغم من أنَّ هذا الإجراء قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة بشكلٍ مُؤقَّت.

المُعالجَة

  • الضمادات

  • الستيرويدات القشريَّة أو دواء تاكروليموس الذي يجري تطبيقه على الجلد

  • الأدوية المُثبِّطة للجهاز المناعي، في بعض الأحيان

يجري تطبيق الضمادات التي تحمي الجلد من الجفاف للمساعدة على شفاء القروح.

ويمكن تطبيق رهيمات قوية تحتوي على ستيرويد قشري أو دواء تاكروليموس على القروح الجديدة وغير العميقة. يَجرِي إِعطاءُ دواء بريدنيزون عن طريق الفم للمرضى الذين لديهم حالات شديدة من تقيُّح الجلد الغنغرينيّ.

وتُعدُّ الأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ، مثل إنفليكسيماب وأداليموماب وإيتانيرسيبت نافعةً، خُصُوصًا للمرضى الذين يُعانون من الداء المعويّ الالتهابيّ.

ويُمكن أن يكون دواء سيكلوسبورين فعَّالاً جدًا، خُصُوصًا لدى المرضى الذين تتفاقم حالاتهم بشكلٍ سريعٍ.

ولا يتمّ إجراء المُعالجَات الجراحية عادةً، لأنَّها قد تُفاقِمُ من القروح.

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة