أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كسورُ الورك

(كسر عنق الفخذ؛ كَسرٌ تَحت رَأسِ عظم الفخذ؛ الكسور بَينَ المَدوَرَين؛ الكسور بَينَ المَدوَرَين)

حسب

Danielle Campagne

, MD, University of San Francisco - Fresno

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

قد تحدث كسورُ الورك في الرأس العلوي المستدير من عظم الفخذ، في الجزء الضيق من عظم الفخذ أسفل الرأس (العنق) مباشرة، أو في البروزات أو الحدبات في المنطقة الأوسع تحت عنق عظم الفخذ مباشرة.

  • تحدث كسور الورك عند كبار السن عادةً وغالبًا ما تنجُم عن سقوط بسيط، خُصوصًا عند مرضى هشاشة أو تخلخل العظام.

  • يُؤدِّي تحريك الرجل المُصابة والوقوف والمشي إلى ألمٍ كبيرٍ عادةً؛

  • ويؤكد الأطباء التَّشخيص بالأشعَّة السِّينية أو فحوصات تصويرية أخرى أحيانًا؛

  • ويستخدمون الجراحة غالبًا لإصلاح الورك أو في بعض الأحيان لاستبدال المَفصِل.

تحدُث أكثَر من 270 ألف حالة من كسور الورك في الولايات المتحدة كل عام، ويحدث نحو 90% منها عند الأشخاص في عمرٍ أكبر من 60 عامًا؛ وتصل نسبة من سيتعرضون إلى كسرٍ في الورك إلى واحدةٍ من كل 3 نساء وواحدٍ من كل 6 رجال. تُعدُّ كُسور الورك أكثر شيوعًا بين كبار السن لأنهم أكثر ميلاً للمشاكل التالية:

تنجُم معظم كسور الورك عن السقوط؛ ولكن بالنسبة إلى كبار السن الذين يعانون من هشاشة أو تَخَلخُلُ العَظم، فإن الإجهاد الذي يُسببه النشاط العادي، مثل التقلُّب في السرير أو النهوض عن الكرسي أو المشي، يمكن أن يُسبب كسرًا في الورك.

يتكون مفصل الورك من الطرف العلوي المُستدير (الرأس) لعظم الفخذ وجزء من عظم الحوض؛ يدخُل الرأسُ المستدير لعظم الفخذ في التجويف الذي يكون على شكل كُوب في عظم الحوض، ليُشكِّل مفصلًا كرويًّا ball-and-socket، ويضيق عظم الفخذ تحت الرأس مُشكِّلاً عنق عظم الفخذ، وتكون المنطقة تحت العنق اوسَع وتحتوي على كتلتين كبيرتين (تسميان المَدوَرين trochanters). ترتبط العضلاتُ القوية في الطرفين السفليين والردفين بالمدورين عن طريق الأوتار.

عَظمُ الفَخِذ: جزء من مفصل الورك

عَظمُ الفَخِذ: جزء من مفصل الورك

تحدث معظمُ كسور الورك أسفل رأس عظم الفخذ مباشرةً، وهناك نوعان شائِعان لهذه الكسور هُما:

  • كُسور عنق الفخذ (تَحتَ الرَّأس)، وهي تحدث في عنق عظم الفخذ،

  • وكسور الورك بين المدورين، وهي تمر عبر الحدبتين الكبيرتين أسفل عنق عظم الفخذ مباشرةً

كما يمكن أن تحدث كسور الورك أيضًا في رأس عظم الفخذ أو أسفل الحدبتين الكبيرتين (تسمى الكسور تحت المَدوَرين).

تُسبب كُسور عُنق الفخذ مشاكل ملحوظة، وذلك لأنَّها تُؤثِّرُ في التروية الدموية لراس العظم، وعندما تضعف هذه التروية الدموية، لا يستطيع العظم النمو من جديد، وقد ينخسف في نهاية المطاف ويموت (تُسمَّى الحالة النَخَر العَظمِيّ)، وقد يحدث التهاب المفصل الشديد والمُؤلم.

من النادر أن تُؤثِّر كسور الورك بين المدورين في التروية الدموية لرأس عظم الفخذ، وقد ينزف السطح المكسور للعظم ولكن عادةً ليس بما يكفي للتسبب في مشاكل خطيرة، وتنجُم هذه الكسور عن السقوط أو ضربة مُباشرة عادةً.

الأعراض

تكُون كسور الورك مؤلمة جدًا عادةً؛

وإذا انفصلت قطع العظم المكسورة، لا يستطيع المرضى المشي أو الوقوف أو تحريك الطرف؛ وعند الاستلقاء، قد يظهر الطرف المصاب أقصر وقد ينقلب أو يدور إلى الخارج؛ ولكن، إذا انحشرت القطع المكسورة مع بعضها بعضًا وكان الكسر صغيراً، يستطيع المرضى المشي أحيانًا وقد يُعانون من ألمٍ خفيفٍ فقط وتبدُو الساق طبيعيةً.

إذا تسربت كمية كبيرة من الدم من الكسر أو من وعاء دموي ممزق بالقرب من مكان الكسر، قد يشعُر المرضى بالدَّوخة أو الضعف، وقد تتورم المنطقة، وقد تظهر كدمة أرجوانية اللون.

وفي بعض الأحيان، عندما ينكسر الورك، يبدو الألم كما لو أنَّه يأتي من الركبة بدلاً من الورك؛ ويعود هذا إلى أنَّ الركبة والورك يتشاركان في جزءٍ من نفس المسارات العصبية، ويسمى مثل هذا الألم بالألم الرَّجيع انظر الشكل: ما هو الألم الرجيع Referred Pain؟.

إذا جعل كسر الورك المرضى يبقون في السرير لفترة طويلة، فإنهم يُواجهون زيادةً في خطر الإصابة بمشاكل خطيرة (انظر مشاكل بسبب الراحة في السرير) مثل:

  • قرحَات الضغط

  • جلطات الدم التي قد تؤدي إلى الانصمام الرئوي pulmonary embolism

  • التخليط الذهنيّ Mental confusion

  • الالتهاب الرّئوي pneumonia

  • نقص الكتلة العضلية وانخفاض في اللياقة البدنية العامة (تُسمَّى الحالة زَوالُ التَّكَيُّف deconditioning)

يكُون كبار السن أكثر ميلاً للتعرض إلى المشاكل بسبب الراحة في السرير، وقَد يكون لديهم المزيد من العواقب الخطيرة، حيث قد يُغير كسر الورك من طريقة عيش هذه الشريحة من المرضى؛ وقد لا يتمكنون من القيام بنشاطاتهم اليومية المعتادة، وقد يَحتاجون إلى شخص لمساعدتهم في المنزل أو قد يحتاجون للانتقال إلى دار لرعاية المسنين. قد يصاب المرضى بالاكتئاب إذا كان الكسر يحدّ ممَّا يمكنهم فعله أو يعيق قدراتهم على الأداء بشكلٍ مستقلّ.

التَّشخيص

  • الأشعَّة السينيَّة

  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب أحيانًا

يشتبه الأطباء في كسر في الورك استنادًا إلى وصف المريض للإصابة والأَعرَاض، وإلى نتائج الفَحص السَّريري.

تُبيِّنُ الأشعَّة السِّينية الكسور الواضحة عادةً، ويمكن أن تساعد الأطباء على تأكيد التَّشخيص؛ ولكن تبدُو الأشعَّة السِّينية طبيعية أحيانًا حتى عندما يكون الكسر موجودًا؛ فمثلاً، عندما يكون الكسر صغيرًا ولا تزال قطع العظم في مكانها، قد يبدو الأمر كذلك. ولذلك، إذا كان الأطباء لا يزالون يشتبهُون في كسر الورك أو إذا استمر الألم عند المريض ولم يعُد قادرًا على الوقوف ليومٍ أو أكثر من بعد السقوط، فهم يستخدمون التصوير بالرنين المغناطيسي للتحري عن الكُسور الصغيرة. يُستخدم التصوير المقطعي المحوسب أحيانًا، ولكنه يعد أقلّ دقة في كشف الكسور الصغيرة في الورك.

المُعالجَة

  • الجراحة لإصلاح أو استبدال مفصل الورك عادةً

  • إعادة التَأهِيل

تتكون المعالجة عادةً من الجراحة، لأنها تُقلِّلُ من الوقت الذي يحتاج فيه المرضى إلى البقاء في السرير ومن خطر المشاكل الخطيرة التي يُمكن أن تسببها الراحة في السرير؛ وهي تُمكنِّهم من الخروج من السرير والبدء في المشي في أقرب وقت ممكن. يستطيع المرضى المشي لبضع خطوات عادةً مع استخدام المشَّاية ليوم إلى يومين من بعد الجراحة؛ ويجري البدء في إعادة التأهيل (العلاج الطبيعي) في أقرب وقت ممكن (انظر إعادة التأهيل بعد كسر الورك).

هَل تَعلَم...

  • الجراحة هي المُعالجة المفضلة لكسور الورك، لأنها تمكّن المرضى من المشي عاجلاً، وتُجنِّبهم المشاكل الخطيرة التي يمكن أن تنجم عن البقاء في السرير لفترة طويلة.

يمكن إصلاح الورك المكسور جراحيًا أو استبدال مفصله، ويُسمَّى الإجراء المستخدم للإصلاح الرد المفتوح مع التثبيت الداخلي (انظر الجراحَة). يجري إصلاح الورك إذا لم يكن الكسر شديدًا جدًا، وقد يجري استبدال مفصل الورك (يُسمَّى الإجراء رَأب المَفصِل) عندما يكون الكسر شديدًا، أو عندما تتأثر التروية الدموية إلى عظم الفخذ.

إصلاحُ الورك المكسُور

يجري إصلاح مفاصل الورك عندما لا يكون الكسر شديدًا جدًا؛ وتستنِدُ كيفية الإصلاح إلى مكان الكسر في عظم الفخذ:

  • كسور عنق الفخذ (تحت الرأس): تحدث هذه الكسور في عنق عظم الفخذ؛ ويمكن إدخال دبابيس معدنية لدعم رأس الفخذ.

  • الكسور بين المدورين: تحدث هذه الكسور في حدبتي العظم الكبيرتين (المَدوَرين) أسفل عنق عظم الفخذ؛ وبالنسبة لهذه الكسور، قد يجري استخدام برغي ضاغطٍ انزلاقيّ وصفيحة جانبية معدنية. ويمكن استخدام معالجات أخرى، مثل استبدال مفصل الورك، وذلك استنادًا إلى حالة المريض.

ويحافظ إصلاح الورك على مفصل الورك عند المريض.

إصلاحُ الورك المكسُور

قَد يجري إصلاح كسور عُنُق الفخذ عن طريق إدخال دبابيس معدنية عبر عنق وإلى رأس عظم الفخذ.

يُمكن إصلاح كسور الورك بين المدورين عن طريق تثبيت برغي ضاغط انزلاقي وصفيحة معدنية جانبية، مما يحافظ على قطع العظم في مكانها الطبيعي عند التئام الكسر. يكُون هذا الإصلاح قويًا عادةً بما يكفي لتمكين المرضى من الوقوف ووضع وزن الجسم على الساق المصابة بعدَ الجراحة بفترة قصيرة. على الرغم من أن العظم يلتئمُ خلال بضعة أشهر عادةً، إلا أن معظم المرضى يحتاجون إلى 6 أشهر على الأقل قبل أن يشعروا بالراحة والقوة ويصبح في مقدورهم المشي مثلما كان الأمر قبل تعرضهم غلى الكسر. ولكن، تجري مُعالجة كسور الورك بشكلٍ متزايد عن طريق مسامير أو براغي داخل النقيّ intramedullary (نوع من البراغي يُستخدَم لتثبيت العظام) أو استبدال مفصل الورك بالكامل.

استبدال مفصل الورك

قد يجري استبدال مفصل الورك بالكامل أو جزء منه، وقبل استبدال المَفصِل، يقوم الأطباء بإزالة الأجزاء المكسورة من العظم.

إذا كانت هناك حاجة إلى استبدال جزئي لمفصل الورك (رأب نصف المفصل hemiarthroplasty)، يستخدم الأطباءُ جزءًا معدنيًا على شكل كُرَة (مفصل اصطناعي او بدلة prosthesis) يكون مصممًا ليُناسب مَسكن المفصل في عظم الحوض. يكون للمفصل الاصطناعيّ جذعٌ قويٌّ يتناسب مع مركز عظم الفخذ. ويجري تثبيت بعض البدلات بالعظم عن طريق ملاط بلاستيكيّ يجمد بسرعة؛ وهناك بدلات أخرى ذات مسامات خاصَّة أو طبقة خزفيَّة يمكن للعظم الحي المحيط أن يلتحم معها مباشرةً.

استبدالُ مفصل للورك

قد يجري استبدال مفصل الورك بالكامل أو جزء منه:

  • الاستبدال الجزئيّ لمفصل الورك (رأب نصف المفصل): عندما يكون هناك ضرر كبير في رأس عظم الفخذ، قد يجري استبداله بجزء اصطناعي (بدلة) مصنوع من المعدن.

  • الاستبدال الكلِّي لمفصل الورك (رَأب مفصل الورك بالكامل): ينبغي أحيانًا استبدال سطح المسكن الذي يدخل فيه رأس عظم الفخذ أيضًا (الذي يُشكِّل مفصل الورك). يجري استبدال المسكَن بصفيحة معدنية مُبطَّنة ببلاستيك متينٍ.

.

استبدالُ مفصل للورك

يحتاج الأطباءُ أحيانًا إلى استبدال مفصل الورك بالكامل (تنظير مفصل الورك بالكامل arthroscopy) ـــ مثلاً عندما يكون من المُحتَمل أن يُؤثِّر كسر عنق عظم الفخذ في التروية الدموية إلى الورك؛ وينطوي هذا الإجراء على استبدال رأس الفخذ وسطح المسكن.

بعد جراحة استبدال مفصل الورك، يبدأ المرضى عادة في المشي باستخدام عكازات أو مشَّايات بعد يوم أو يومين من العملية، وينتقلون إلى استخدام العكاز القابل للتعديل بعد 6 أسابيع.

لا تدوم المَفاصِل الاِصطِنَاعِيُّة إلى الأبد؛ ولذلك، قد يحتاج المرضى، خُصوصًا إذا كانوا نشيطين أو ثقيلي الوزن، إلى عملية أخرى بعدَ 10 إلى 20 سنة.

غالبًا ما يكون استبدال المَفصل خيارًا جيدًا لكبار السن، وذلك لأنهم أقل ميلاً للحاجة إلى جراحة أخرى؛ كما أنهم يستفيدون أيضًا وبشكلٍ كبيرٍ من القدرة على المشي من بعد الجراحة مباشرةً تقريبًا.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة