أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كسورُ المعصم

حسب

Danielle Campagne

, MD, University of San Francisco - Fresno

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

قد تشمل كسور المعصم النهاية السفلية لأحد أو كلا عظمي الساعد (الكعبرة أو الزند)، أو في عظمًٍا في قاعدة اليد في أحيان أقلّ.

يتكوّن المعصم من:

  • العظمين الطويلين في الساعد (الكعبرة والزند)،

  • ثمانية عظام صغيرة في قاعدة اليد (تُسمى عظام الرسغ carpal)،

وتُوجَد عظام الرسغ بين عظام الساعد وعظام اليد.

كسورُ الجزء السفلي من الساعد Fractures of the Lower Forearm

(كَسرُ كوليس؛ كَسرُ سميث)

تنطوي الكسور على العظم الأكبر للساعد (الكُعبُرَة) عادةً، كما ينكسر العظم الأصغر (الزند) أيضًا في بعض الأحيان. تُعدُّ هذه الكسورُ كسورًا في المعصم؛

ويحدث كسرٌ في المعصم عادةً عندما يسقط الشخص على يدٍ ممدودةٍ (لتفادي السقوط)، مع انحناء المعصم للخلف، ونتيجة لذلك، ينكسر عظم الكعبرة بالقرب من المعصَم، وتنزاح النهاية المكسورة للكعبرة نحو الأعلى باتجاه ظهر اليد. يسمّى هذا النوع من الكسر كسر كوليس Colles fracture، ويكون المعصم في غير موضعه بشكلٍ واضحٍ أحيانًا، كما ينكسر جزء من الزند غالبًا أيضًا. تُعدُّ كسور كوليس شائعة عندَ كبار السن، خصوصًا إذا كانوا مُصابين بهشاشة أو تخلخُل العظام، حيث تُؤدِّي هذه الحالة إلى إضعاف العظم.

في أحيان أقلّ، يحدث كسر في المعصَم عندما يسقط الشخص ويده منحنية للأمام أو عندما يتعرض ظهر الرسغ إلى ضربة بعصا الهوكي أو اللاكروس lacrosse مثلاً. تنزاح النهاية المكسورة من الكُعبُرَة للأسفل باتجاه جانب راحة اليد من المعصم؛ ويسمى هذا النوع من الكسر كسرَ سميث Smith fracture.

كسورُ المعصم: كوليس وسميث Wrist Fractures: Colles and Smith

تنطوي كسور المعصم على:

  • كسر كوليس: يحدث كسر في المعصم عند السقوط على يد ممدودة مع انحناء المعصم للخلف، وينكسر العظمُ الأكبر للساعد (الكعبرة) بالقرب من المعصَم، وتنزاح النهاية المكسورة للكعبرة نحو الأعلى باتجاه ظهر اليد.

  • كسر سميث: ينكسر المعصم عند السقُوط واليد مثنية للأمام، وتنزاح النهاية المكسورة من الكُعبُرَة للأسفل باتجاه جانب راحة اليد من المعصم.

كسورُ المعصم: كوليس وسميث Wrist Fractures: Colles and Smith

قد تمتد كسور الكعبرة إلى مفصل الرسغ،

وقد يتضرر العصب المتوسط، وهو العصب الذي يُسبب مُتلازمة النفق الرسغي عند انضغاطه، حيث يمر هذا العصب عبر المعصم إلى راحَةُ اليَد وبعض الأصابع.

الأعراض

يحدث ألم وتورُّم وإيلام عند الجسّ في المعصَم؛ وإذا تضرر العصب المتوسِّط، يحدث خدر في نهاية السبابة؛ وقد يجد المريض صعوبةً في ثني الإبهام على الخنصر معًا.

التَّشخيص

  • الأشعَّة السينيَّة

  • التصوير المقطعي المحوسب أحيانًا

إذا كان المرضى يعتقدون أنَّهم ربما تعرضوا إلى كسر في المعصم، ينبغي عليهم زيارة الطبيب؛

حيث يستطيع الطبيب التعرف إلى هذه الكسور عن طريق التصوير بالأشعة السِّينية (انظر لمحَة عن حالات الكسور والخلوع والالتواءات : التَّشخيص). في بعض الأحيان، يكون التصويرُ المقطعي المحوسب ضروريًا للتعرف إلى كسور المفصل؛ وينطوي التصوير المقطعي المحوسب على استخدام الأشعَّة السِّينية مع تكنولوجيا الحاسُوب لإنتاج صورة أكثر تفصيلًا وثلاثية الأبعاد للمنطقة المصابة.

المُعالجَة

  • إعادة تراصُف العظام المكسورة مع أو من دُون جراحة،

  • جبيرة أو إطار معدني مع دبابيس

بالنسبة إلى العديد من كسور المعصم، يقوم الأطباء بإعادة تراصف (أو ردّ) القطع المكسورة من دُون جراحة (رد مغلق)؛ وقبل إعادة تراصف الكسر، قد يقوم الأطباء بأحد الإجراءين التاليين لوقاية المرضى من الألم:

  • قد يعطونهم دواءً يجعلهم ينامون (التهدئة الواعية conscious sedation)،

  • قد يستخدمون التخدير الإحصاري للورم الدمويّ hematoma block.

بالنسبة إلى التخدير الإحصاري للورم الدمويّ، يجري إدخال إبرة عبر الجلد إلى الكسر حيث تجمع الدم (الورم الدموي هو تراكم الدم)، ويجري حقن مُخدِّر الليدوكايين lidocaine لتخدير العظام المكسورة قبل إعادة تراصُفها، ثم يجري تطبيق جبيرة؛ وقد توضع الجبيرة لمدة تتراوح بين 3 إلى 6 أسابيع.

إذا أُصيبَ المَفصِل أو انحشرت العظام المكسورة مع بعضها بعضًا، قد يستخدم الأطباء الجراحة (الردّ المفتوح مع التثبيت الداخلي انظر الجراحَة) لإعادة تراصف وتثبيت الأجزاء المكسورة، خُصوصًا عند البالغين النشطين الذين يحتاجون إلى القدرة الكاملة على استخدام المعصم. قد يجري تثبيت العظم عن طريق وصله مباشرةً بصفيحةٍ في أثناء الجراحة، أو قد يقوم الاطباء بوصل إطار من القضبان إلى الجزء الخارجي من المعصم بدبابيس من الفولاذ المُقاوم للصدأ يجري إدخالها من خلال الجلد إلى العظم (يُسمى المثبت الخارجي).

المُثَبِّت الخارجي External Fixator

المُثَبِّت الخارجي External Fixator

ينصَح الأطباءُ المرضى بتحريك الأصابع والمرفق (إذا لم يجرِ تثبيته) والكتف يوميًا للوقاية من التيبُّس؛ ويساعد رفع اليد على ضبط التّورم. يمكن أن تستمر الراحة والمرونة وقوة المعصم في التحسن لمدة تتراوح من 6 إلى 12 شهرًا بعد الكسر.

كُسُورُ الزورقيّ Scaphoid Fractures

تنطوي كُسورُ الزورقيّ على عظمٍ في المعصم بالقرب من قاعدة الإبهام (العظم الزورقيّ)؛

وهُوَ أكثر عظام المعصم الثمانية (الرسغية) تعرضًا إلى الإصابة، حيث يتوضّع بين عظام الساعد وعظام اليد (انظر الشكل: العظامُ في المِعصم).

العظامُ في المِعصم

العظامُ في المِعصم

تنجُم كسور الزورقي عن السقوط على يدٍ ممدودةٍ عادةً؛ وغالبًا ما تسبب هذه الكسور مشاكل لأنها تُؤثِّرُ في التروية الدموية إلى العظم الزورقي غالبًا، وعندما تضعف التروية الدموية، قد لا يلتئم العظم، وقد يتدهور بعد ذلك وينخسف؛ ويمكن أن يتموّت النسيج (يُسمَّى النخر العظميّ osteonecrosis)، مما يؤدي إلى الفُصال العظميّ والإعاقة. كما أنَّ العِظام قد لا تنمو من جديد مع بعضها بعضًا أيضًا (تُسمَّى الحالة عدم الانجبار)؛ وتحدث هذه المشاكل عند حوالى 5 إلى 10% من المرضى، ويمكن أن تحدث حتى عندما يتلقَّى المريض أفضل مُعالَجة.

الأعراض

يشعر المريض بإلم عندَ جس المعصم من جهة الإبهَام، ويشعر بألم شديد عند تدوير المعصَم.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • الأشعَّة السينيَّة

  • التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب في بعض الأحيان

إذا كان المرضى يعتقدون أنَّهم ربما تعرضوا إلى كسر في المعصم، ينبغي عليهم زيارة الطبيب،

ويشتبه الأطباء في كسر الزَورَقِيّ استنادًا إلى الأَعرَاض ونتائج الفَحص السَّريري. يستخدم الأطباءُ الأشعَّة السِّينية، ولكن قد يكون من الصعب رؤية هذه الكسور بعد الإصابة مباشرة؛

وإذا لم تُبيِّنُ الأشعة السينية كسرًا، قد يستخدم الأطباءُ التصوير بالرنين المغنطيسي، وهو أكثر ميلاً لكشف الكسر، أو يستخدمون التصوير المقطعي المحوسب، أو قد يعالجون الإصابة على أنها كسر ويستخدمون دعامة للإبهام (جبيرة سنبليَّة الشكل thumb spica splint),

دعامة الإبهام Thumb Spica Splint

دعامة الإبهام Thumb Spica Splint

إذا لم يجرِ استخدَام التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب، يقوم الأطباءُ بأخذ صورة أخرى بالأشعة السينية بعدَ نحو أسبوع إلى أسبوعين؛ ويمكن أن تُبيِّن هذا الصورة الكسر عادةً، وتُؤكِّد التَّشخيص.

المُعالجَة

  • الجبيرة

  • الجراحة احيانًا

بعد أن يجري تأكيد التَّشخيص، يمكن معالجة العديد من الكسور بشكل فعال باستخدام جبيرة يجري وضعها لمدة تصل إلى 8 أسابيع؛

وفي بعض الأحيان، تحتاج الحالة إلى الجراحة (رد مفتوح وتثبيت داخليانظر الجراحَة) لإعادة تراصُف الأجزاء المكسورة وتثبيتها؛

وقد يحتاج التئام العظم إلى مدة تتراوَح بين 3 إلى 4 أشهر.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة