أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

خَلوعُ المرفق

حسب

Danielle Campagne

, MD, University of San Francisco - Fresno

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436

تحدُث خلوعُ المرفق عندما يفقد الطرف السفلي من عظم العضد الاتصالَ مع رأسي عظمي الساعد (الكعبرة والزند)؛ وقد تكون خلوع المرفق كاملة (لا تتلامس نهايات العظام مع بعضها بعضًا) أو جزئية (يحدث تلامس لجزءٍ من العظام)، وتسمى حالات الخلع الجزئيّ بالخلوع الجزئية أو ما تحت الخلوع subluxations.

تُعدُّ الخلوع الكاملة للمرفق غير شائعة، وهي تنجُم عن قوة كبيرة عادةً؛ بينما تُعدُّ الخلوع الجزئية للمرفق شائعة بين الأطفال الصغار وهي تنجُم عن قوة أقل بكثير عادةً. تحدث الخَلوع الجُزئِيّة عند الرضع والأطفال الأكبر سناً والبالغين ولكنها تبقى أقل شيوعًا بكثير من الخلوع الكاملة.

الخلعُ الجزئيّ في رأس الكعبرة Radial Head Subluxation

(المرفق المشدود أو مرفق المربّية)

تحدُث هذه الإصابة عند الأطفال الصغار عادةً (في عمر يتراوح بين 2 إلى 3 سنوات تقريبًا)؛ وبالنسبة إلى هذه الشريحة من المرضى، يكون رأسُ الكعبرة صغيرًا بما يكفي لينزلق عبر الأربطة التي تُثبت المرفق في مكانه؛ ويمكن أن ينزلقَ رأسُ الكعبرة من خلال الأربطة عندما يقوم أحد الوالدين أو مقدّم رعاية آخر بسحب طفلٍ مُشاكسٍ للأمام، أو بمسكه من الخصر في أثناء السقوط، وهي أحداث قد لا يتذكرها العديد من مقدِّمي الرعاية. مع نمو الأطفال، يتضخم رأس الكعبرة بحيث يُصبح في نهاية المطاف أكبر من أن ينزلق للخارج بسهولة.

الأعراض

قد يُسبب المفصل ألمًا خفيفًا فقط عند الجسّ، ونظرًا إلى أنَّ الأطفال الصغار لا يستطيعون وصف الأعراض لديهم عادةً، فقد تكون العلامة الوحيدة لهذه الإصابة هي عدم الرغبة في تحريك الذراع، وقد يتدلى الذراع إلى أسفل على جانب الجسم، وفي بعض الأحيان ينقلب قليلا إلى الداخل؛ أو قد يحتفظ الصغير بذراعه في وضعية منحنية مقابل الجسم؛ وينبغي على الآباء أو غيرهم من مقدّمي الرعاية ألّا يحاولوا تحريك الذراع.

قد يبكي الصغارُ عندما تحدث الإصابة، ثم يهدؤون ويستمرون في التصرف بشكلٍ طبيعيّ باستثناء أنَّهم لا يستخدِمون الذراع المُصابة.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

إذا كانت لدى الصغار أعراضٌ تُشيرُ إلى خلع جزئيّ في المرفق، ينبغي على الآباء أو غيرهم من مقدّمي الرعاية أخذهم إلى الطبيب، حتى إذا كان المرفق ينزلق إلى مكانه من تلقاء ذاته؛

ويشتبهُ الأطباء في هذه الإصابة استنادًا إلى وصف كيفية حدوثها والأعراض ونتائج الفَحص السَّريري؛

ولا تُبيِّنُ الأشعَّة السِّينية الإصابةَ ولذلك قد لا يستخدمها الأطباءُ.

الوقاية

للوقايَة من الخلع الجزئيّ للمرفق عند الأطفال الصغار، ينبغي على الآباء وغيرهم من مقدمي الرعاية اتباع الخطوات التالية:

  • عَدم هزّ يد أو خصر أو ساعد الصغير فجاةً

  • عدم رفع الصغير من ذراع واحدةٍ أو من خصره أو من يده فقط

  • عدم أرجحة الصغير من يده أو ساعده

  • رَفع الصغير من منطقة الإبطين أو من ذراعيه معًا

المُعالجَة

  • مناورات لإعادة المَفصِل إلى مكانه عادةً

يحاول الأطباء إعادة المَفصِل في مكانه عادةً (إجراء يُسمَّى الردّ)، ولا يحتاجون إلى استخدام المهدئات أو مسكنات الألم عادةً. عندما ينزلق العظم في مكانه من جديد، قد يصدر صوت فرقعة ناعمة، وقد يبدأ الصغيرُ في تحريك المرفق بعدَ حوالى 10 إلى 20 دقيقة؛ وإذا لم يحركه، فقد يأخذ الأطباء صورة بالأشعَّة السِّينية للمرفق. إذا قام الصغير بتحريك المَفصِل، فلن تكون هناك حاجة إلى تثبيته.

إذا استمرَّ الصغير بالشعور في الألم بعد 24 ساعة أو لم يكن قادرًا على استخدام ذراعه، قد لا يكون المفصل في مكانه بشكلٍ كاملٍ أو قد يكون هناك كسر في العظم، وفي مثل هذه الحالات، ينبغي أن يقوم طبيب بتفحص الصغير من جديد.

يتعافى مُعظَم الصغار بشكلٍ كامل مع المُعالَجة؛ ولكن يحدث خلع من جديد في المرفق عند نسبةٍ تتراوح بين 20 إلى 40% من الصغار.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة