أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحَة عامَّة عن اضطرابات الحرارة

(الأمرَاض المُرتَبِطة بالحرارة)

حسب

John Lissoway

, MD, University of New Mexico;


Eric A. Weiss

, MD, Stanford University Medical Center, Emeritus

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437
موارد الموضوعات

يُحافِظُ البشرُ، وهُم من الكائِنات ذات الدَّم الحار، على حرارة أجسادهم ضمن درجةٍ أو درجتين من 37 درجة مئويَّة عندما يجري قياسها عن طريق الفم، و38 درجة مئويَّة عندما يجري قياسها عن طريق المُستقيم، وذلك بالرغم من التقلُّبَات الكبيرة في درجات الحرارة الخارجيَّة. يينبغي الحفاظُ على هذا المدى الداخليّ لدرجة الحرارة حتَّى يستطيع الجسم القيام بوظائفه بشكلٍ طبيعيٍّ، حيث يُمكن أن تُؤدِّي درجةُ حرارة الجسم المرتفعة جدًا أو المنخفضة جدًا إلى إصابة خطيرةٍ في الأعضَاء، أو إلى الوَفاة.

تنظيمُ حرارة الجسم

يقوم الجسمُ بتنظيم حرارته عن طريق التوازن بين إنتاج الحرارة وفقدانها؛

وتُعدُّ التفاعلاتُ الكيميائيَّة (الاستقلاب) من الطرائق التي يُنتِجُ الجسمُ فيها الحرارة، وهي تنجُم في معظمها عن تحويل الطعام إلى طاقة. كما يجري إنتاج الحرارة أيضًا عبر عمل العضلات في أثناء النَّشاط البدنيّ.

يقوم الجسمُ بتبريد نفسه عن طريق فقدان الحرارة، وبشكلٍ رئيسيٍّ عن طريق عمليتين هُما

  • الإشعَاع

  • وتبخُّر الماء (التعرُّق بشكلٍ رئيسيّ)

يُعدُّ الإشعاع، الذي تتدفُّق فيه الحرارة من المناطق الأسخن إلى المناطق الأبرد، المصدرَ الرئيسيّ لفقدان الحرارة عندما يكون الجسم أعلى حرارةً من البيئة الموجود فيها. لا يحتاج الإشعاعُ إلى مُلامسة أيَّة أجسام، ومن الأمثلة على هذا عندما يُصدِرُ المصباح شعاعًا من الحرارة في داخل الغرفة.

يُؤدِّي تبخُّر الماء إلى سحب كميةٍ كبيرةٍ من الحرارة من سطحٍ رطِبٍ، ويُؤدِّي التعرُّق والرطوبة الناجمان عن الغُدد العَرقيَّة إلى تبريد الجلد عندما يتبخَّر. يُعدُّ التعرُّقُ المصدرَ الرئيسيّ لفقدان الحرارة عندما تقترِبُ درجة حرارة البيئة من درجة حرارة الجسم، وفي أثناء ممارسة التمارين؛ ولكن تعمل الرطوبة (رُطوبة الهواء) على إبطاء تبخُّر الماء، وتُقلِّلُ من فعَّالية التعرُّق، ولذلك، قد يكُون فقدان الحرارة صعبًا في الطقس الحار والرطب.

كما يقوم الجسمُ أيضًا بتبريد نفسه عبر عمليتي:

  • حمل الحرارة: حيث يجري نقلُ الحرارة لتبريد الماء أو الهواء اللذان يمرَّان فوق الجلد

  • توصيل الحرارة: حيث يَجرِي نقلُ الحرارة إلى الأسطح الأبرَد التي تُلامس الجسم، مثلما يحدث عندَ الاستلقاء على أرضيةٍ باردةٍ

اضطراباتُ الحرَارة

هناك أنواع عَديدة لاضطرابات الحرارة:

تختلف هذه الأنواعُ من ناحية الأعراض، وما إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم (ومقدار هذا الارتفاع)، ومن ناحية شدَّة نفاد السائل والملح من الجسم. ينجُم نفادُ السوائل والملح من الجسم عن التعرُّق الزائد، ويُمكن أن يُؤدِّي إلى انخفاض ضغط الدَّم وتشنُّجات عضليَّة تشنُّجَات الحرارة أو المعص الحراري تشنُّجات الحرارة هي تشنُّجات عضليَّة شديدة تنجُم عن توليفةٍ من التمارين المُطوَّلة والتعرُّق الشديد والتعويض المفرط للماء في الحرارة المرتفعة جدًا، وهي تُعدُّ نوعًا خفيفًا من أنواع اضطرابات... قراءة المزيد مُؤلمة. وقد تتعرَّض الأعضاء الداخلية إلى الضَّرر إذا بقيت درجة حرارة الجسم مرتفعةً جداً لفترةٍ طويلةٍ.

الأسباب

تنجُم اضطراباتُ الحرارة عن فرط إنتاج الحرارة وعن فقدان الحرارة بشكلٍ غير فعَّال أو عن كليهما.

يُمكن أن ينجُم فرطُ إنتاج الحرارة عن الحالات التالية:

فقدان غير فعَّال للحرارة، وهو الأكثر شُيوعًا في الظروف الحارَّة والرَّطبة. كما تُمارس الأشيَاء التالية دورًا كبيرًا في فقدان الحرارة أيضًا:

عواملُ خطر اضطرابات الحرارة

تزدادُ فُرصةُ الإصابة باضطرابات الحرارة عندما يحدُث التعرُّض إلى الحرارة فجأةً، مثلما يجري عند ترك طفلٍ في سيارةٍ مُغلَقةٍ في يومٍ صيفيّ حارّ؛ وفي الطقس الحارّ، يُمكن أن ترتفع درجة الحرارة الداخلية في سيارة مُغلَقة من 80 إلى 120 فهرنهايت (27 إلى 49 درجة مئويَّة) في مدَّة قصيرة لا تتجاوز 15 دقيقةً. عندما يتعرَّض الأشخاصُ إلى فتراتٍ أطول من الحرارة والرطوبة بشكلٍ تدريجيٍّ، يتأقلم الجسم ويكون قادرًا على الحفاظ على درجة حرارته بشكلٍ أفضل، وتسمى هذه العملية التأقلم. يحدُث التأقلمُ بسرعةٍ أكبر عند اليافعين أو الأشخاص النشيطين بدنيًا بالمُقارنة مع كبار السنّ أو الخاملين بدنيًا،

وتنطوي العوَاملُ التي تزيد من قابلية التعرُّض إلى تأثيرات مُعظم اضطرابات الحرارة على التالي:

  • كون الشخص متقدِّمًا في السن أو يافعًا جدًا

  • وجود حالات طبية مُعيَّنة، مثل الحالات التي تنطوي على خلل وظيفيٍّ في القلب أو الرئتين أو الكُلَى أو الكَبِد

  • أخذ مدرات البول

  • وجود حالات من عدم التوازن في كيمياء الدَّم (الشَّوارِد)

  • كون الشخص يُعاني من التجفاف

أضواء على الشيخوخة: المخاوف المرتبِطة بالحرَارة

هناك العديدُ من الأسباب التي تجعل كبار السن يُواجهون صُعوبة خاصَّة عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة:

  • فكبارُ السن لا يستطيعُون التأقلم تدريجيًا مع الفترات الطويلة من درجات الحرارة المرتفعة والرُّطوبة مثلما يستطيعُ الأشخاص الأصغر سنَّاً،

  • ويميلُ كبار السنّ إلى مواجهة صعوبة في زيادة تدفُّق الدَّم إلى جميع سُطوح الجلد، وذلك بسبب انخفاض التروية الدموية، ولذلك لا تستطيع أجسادهم تبريد ذاتها بسرعة.

  • كما يميلُ كبارُ السنّ إلى فقدان الغدد العرقيَّة مع تقدُّمهم في السنّ،

  • ويكون إدراكهم للحرارة مُتأخرًا، ولذلك تكون استجابتُهم للتغيُّرات فيها بطيئةً،

  • وقد يُعانون من مشاكل في الحركة تجعل من الصعب عليهم الابتعاد عن البيئة الحارَّة.

يُمكن أن تُؤثِّر اضطراباتٌ مُعيَّنة هي أكثر شُيوعًا عند كبار السنّ، مثل الفشل القلبيّ والكلويّ، في قُدرة الجسم على تبريد نفسه. يتَّبع مرضى ارتفاع ضغط الدَّم نُظمًا غذائيَّة تحتوي على كمية قليلة من الملح، ممَّا قد يحُول دُون استهلاكهم ما يكفي من الملح للتعويض عن الملح الذي يفقدونه في أثناء التعرُّق.

كما تُؤثِّرُ الشيخُوخة في العطش أيضًا؛ فكبارُ السنّ لا يشعرون بالعطش بسرعةٍ مثل اليافعين؛ ولذلك، يميلُ كبار السنّ إلى الإصابة بالتجفاف الذي يعني بدوره أنَّهم أقلّ قدرةً على التعرُّق في البيئة الدافئة.

الوقاية

يُعدُّ استخدامُ الحسّ السليم أفضل طريقة للوِقاية من اضطرابات الحرارة؛ فمثلاً:

  • لا ينبغي تركُ الأطفال (والحيوانات الأليفة أيضًا) في أماكن مُغلقة ذات تهوية سيئة، مثل سيارة ساخنة، حتى لمُجرَّد بضع دقائق.

  • في أثناء الطقس الحار جدًا، ينبغي عَدم بقاء كبار السنّ والصغار في أماكن لا تُوجد فيها تهوية من دُون مُكيِّفات الهواء.

  • في أثناء الطقس الحار والرَّطب، من الافضل ارتداء ثياب خفيفة وفضفاضة مصنوعة من قماش يسمح بتهوية الجلد، مثل القطن.

يمكن تعويض السوائل والأملاح المفقودة من خلال التعرُّق عن طريق شرب الماء أو الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على القليل من الملح عادةً، مثل المشروبات الرياضيَّة أو عصير البندورة المُملَّح أو الحساء البارد. لا تُعدُّ المشروباتُ الكحوليَّة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين من البدائل الجيِّدة عن السوائل، بل قد تُفاقِمُ التجفاف التجفاف يُعرّف التجفاف بأنه نقص مستوى الماء في الجسم. يمكن للتقيؤ، والإسهال، والتعرق المفرط، واستخدام مدرات البول أن يُسبب التجفاف. عند حدوث التجفاف يشعر المصاب بالعطش، ومع تفاقم الحالة، يتراجع إطراح... قراءة المزيد .

الإجهَادُ في الحرارة

ينبغي تجنُّبُ الإجهاد الشديد في البيئة الحارة جدًا، وعندما لا يُمكن تجنُّب الإجهاد في بيئة حارَّة، يُمكن أن يُساعد شُربُ الكثير من السوائل وتبريد الجلد بشكلٍ مُتكرِّرٍ عن طريق تبليله أو ترطيبه بماءٍ باردٍ على الاحتفاظ بدرجة حرارة الجسم قريبة من المعدل الطبيعيّ. لتعويض كمياتٍ كافية من السوائل، ينبغي الاستمرار في الشرب حتى من بعد أن يروي الشخص عطشه.

يُمكن استخدَام نقص الوزن بعد التمارين أو العمل لمُراقبة التجفاف، وينبغي تذكيرُ الاشخاص الذين فقدوا ما يتراوح بين 2 إلى 3% من وزن الجسم بأن يشربوا سوائل إضافيَّة، وأن يكونوا ضمن كيلوغرام واحد تقريبًا من وزن البِداية قبلَ التعرُّض في اليوم التالي. كما ينبغي على الأشخاص، الذين فقدوا على الأقلّ 4% من وزن الجسم، عدم ممارسة النشاطات لأكثر من يومٍ واحدٍ.

بالنسبة إلى الأشخاص الذين يُمارسون نشاطات في الهواء الطلق ويشربون كميات كبيرة من الماء من دون الملح، قَد يخفّ لديهم تركيز الصوديوم في الدَّم (حالة تُسمَّى نقص صُوديوم الدَّم hyponatremia نقص صوديوم الدَّم (انخفاض مستوى الصوديوم في الدَّم) (انظر أيضًا لمحة عامة عن الشَّوارد و انظر لمحة عامة عن دور الصُّوديوم في الجسم). عند وجود نقص في صوديوم الدَّم، يكون مستوى الصوديوم في الدَّم شديد الانخفاض. ينجم انخفاض مستوى الصوديوم عن الكثير... قراءة المزيد )، وقد تُؤدِّي هذه الحالة إلى الاختلاجات وحتى الوَفاة؛ ويُمكن التخفيفُ من هذه المشكلة عن طريق استهلاك الملح حتى في الوجبات السريعة المَالِحَة ومع شرب الماء. تنطوي الطرائقُ الشائعة الأخرى للحفاظ على مستويات طبيعية من الملح على ملح الطعام والمشروبات الرياضية التجاريَّة، والتي تحتوي على ملحٍ إضافيّ.

هَل تَعلَم...

  • يُمكن أن يُؤدِّي شُربُ الماء العاديّ في أثناء الإجهاد إلى التخفيف من تركيز الصوديوم في مجرى الدَّم بشكلٍ خطير.

تُؤدِّي زيادةُ مستوى وكميَّة العمل في الحرارة ببطءٍ إلى التأقلُم في نهاية المطاف، ممَّا يُمكِّنُ الأشخاص من العمل بأمانٍ في درجات حرارة كانت تُشكِّلُ خطرًا عليهم في السابق، ومن المُناسب عادةً التدرُّج من 15 دقيقةً يوميًا من النشاط المتوسِّط (ما يكفي لتحريض التعرُّق)، في أثناء الأوقات الحارة من اليوم، إلى 90 دقيقةً من النشاط الشديد خلال فترةٍ تتراوح بين 10 إلى 14 يومًا.

طرائق للمُساعدة على الوِقاية من اضطرابات الحرارة

  • ينبغي تأمينُ تهوية مُناسِبة أو تكييف الهواء في أثناء موجات الحرارة، خُصوصًا بالنسبة إلى كبار السنّ أو الصِّغَار.

  • ينبغي تجنُّبُ ترك الأطفال في السيارات في الطقس الحارّ، خُصوصًا بنوافذ مُغلَقة.

  • ينبغي تجنُّبُ الجهد الشاقّ في البيئة الحارَّة والأماكن ذات التهوية السيئة.

  • كما ينبغي تجنُّب ارتداء الثياب الثقيلة والتي تحول دُون تهوية الجلد.

  • إذا كان الشخصُ لا يستطيع تجنُّب الجهد في الحرارة، ينبغي عليه ارتداء ثياب فضفاضة مصنُوعة من نسيج يسمح بتهوية الجلد، وأن يأخذ فترات استراحة بشكلٍ مُتكرِّرٍ، ويستخدم المروحة، ويشرب كل بضع ساعات بغضّ النظر عن العطش.

  • إذا فقد الشخص 2% أو أكثر من وزن الجسم، في أثناء التمارين أو العمل، ينبغي عليه شرب سوائل إضافية.

  • وإذا فقد الشخص 4% أو أكثر من وزن الجسم، في أثناء التمارين أو العمل، ينبغي عليه أن يُقلِّل من النشاط بحيث لا يتجاوز يومًا واحدًا.

  • إذا جرى شُرب كمياتٍ كبيرةٍ من الماء، ينبغي استهلاك الملح في السوائل أو الطعام.

  • أمَّا إذا كان من الصعب تجنُّب الجهد لفترةٍ طويلةٍ في الحرارة، فيحتاجُ الشخص إلى البدء بالنشاط قبل فترةٍ تتراوح بين 10 إلى 14 يومًا من الجهد الأقصى، ويأتي هذا في البداية على شكل نشاطٍ مُتوسِّطٍ يستمرُّ لحوالي 15 دقيقة في اليوم، ومن ثم تجري زيادة شدَّة وزمن هذا النشاط ببطءٍ.

اختبر معرفتك
الكسور الإجهادية في القدم
بعض النساء والفتيات اللواتي يمارسن التمارين الرياضية يصبن بحالة تُعرف باسم ثلاثي الأنثى الرياضية. ونتيجة لذلك، قد يكونون عرضة للكسور الإجهادية. يتكون ثلاثي الأنثى الرياضية من اختلال عادات تناول الطعام، وهشاشة العظام وأي مما يلي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة