أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

حروق العين

حسب

Kathryn Colby

, MD, PhD, University of Chicago School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437

تغلق الأجفان بسرعة في ردَّة فعلٍ إنعكاسيَّة لحماية العينين من الأذى؛ لكن يبقى بإمكان المواد الكيميائية المُهيِّجة أو الضارة الوصول في بعض الأحيان إلى سطح العين مُسبِّبةً حدوث الحروق. وتنطوي أشدُّ الحروق الكيميائيَّة خطورةً على حروق الأحماض أو القلويَّات القويَّة. تميل الحروقُ القلويَّة إلى أن تكون أشدّ خطورة من الحروق الحمضيَّة. وتشتمل المواد القلويَّة على القِلي lye (الصودا الكاوية caustic soda)، والتي توجد في الكثير من سوائل التنظيف. قد تشتمل الحروق على السوائل، التي تتناثر على شكل قطرات، أو بشكل أقل شيوعًا، المساحيق، التي يمكن أن تَهُبَّ أو تُذرّ في العيون.

يمكن أن تؤدي الحروق الكيميائيَّة الشديدة في القبة الشفافة على السطح الأمامي للعين (القرنية)، ولاسيَّما الإصابات القلويَّة، إلى حدوث تندُّب وانثقاب في العين يصل إلى العمى.

تُسبِّبُ حروق العين ألمًا شديدًا. يميل الشخص إلى إبقاء الأجفان مغلقةً نتيجة معاناته الشديدة من الألم. تُبقي الأجفان المغلقة المادَّة داخل العين لفترةٍ طويلة، ممَّا قد يؤدي إلى تفاقم الضَّرر.

يؤدي مُنعَكَسُ الطَّرف blink reflex (مُنعَكَسُ القَرنِيَّة) عادةً إلى إغلاق العين كردَّة فعلٍ على الحرارة. وبذلك، تميل الحروق الحراريَّة إلى إصابة الجفن بدلًا من الملتحمة أو القرنيَّة. تكون الحروق الحراريَّة للملتحمة أو القرنيَّة خفيفةً عادةً ولا تُسبِّبُ أيَّ ضررٍ دائمٍ للعين.

المُعالجَة

  • شطف العين بالماء مباشرةً

  • الاستمرار في شطف العين باستعمال المحلول الملحي النظامي من قِبَل مُقدِّمي الرعاية الصِّحيَّة

الحروق الكيميائيَّة

تتمُّ معالجة حرق العين الكيميائي مباشرةً، حتَّى قبل وصول العاملين في المجال الطبي؛ حيث يجري فتح العين وشطفها (إرواؤها) بالماء أو المحلول الملحي النظامي . عندما تكون الحروق ناجمةً عن الأحماض أو القلويَّات القويَّة أو غيرها من المواد الكاوية بشدة، فيجب إرواء العين بشكلٍ مستمرٍّ لمدة تتراوح بين 30 - 120 دقيقة. يمكن أن يستمرَّ الإرواء من مكان حدوث الحرق أو في سيارة الإسعاف أو في قسم الطوارئ. وبما أنَّ الألم قد يجعل من الصعب على الشخص إبقاء العين المصابة مفتوحةً، فقد يضطر شخصٌ آخر إلى تثبيت الجفن وهو مفتوح في أثناء إرواء أو شطف العين.

يمكن للطبيب أو غيره من ممارسي الرعاية الصحية استعمال قطرة مخدرة في العين لتسهيل استمرار المحافظة على العين المصابة مفتوحةً. يستعمل الأطبَّاء في قسم الطوارئ غالبًا جهاز إرواءٍ خاص يشبه العدسات اللاصقة الكبيرة؛ حيث يتمُّ وضع الجهاز تحت الأجفان ويُوصَلُ إلى كيسٍ يحتوي على محلولٍ ملحيٍّ نظامي مُعقَّم. يقطُرُ المحلول الملحي النظامي من الجهاز ويروي العين.

هل تعلم...

  • يجب شطف حروق العين الكيميائية بالماء مباشرةً، ويجب أن يستمرَّ الشَّطف حتى يصل الطاقم الطبي.

بعد الإرواء، يقوم الطبيب بفحص سطح العين وباطن الجفن ويزيل أيَّ مادةً ما زال جزءٌ منها في النسيج. كما يُمسَحُ باطن الجفن لإزالة أيَّة جُزيئاتٍ صغيرة قد لا تكون مرئيَّة.

ويمكن أن يستعمل الطبيب قطرة من دواء (مثل السيكلوبنتولات أو الهوماتروبين) يُوسِّعُ الحدقة، ويُرخي عضلات الجزء الملوَّن من العين (القزحية) ويمنع حدوث تشنُّجات مؤلمة. ورغم أنَّ قطرات العين المُخدِّرة تخفف الألم، إلَّا أنَّها قد تُبطِئ الشفاء أيضًا ولا تُستَعملُ بعد الإرواء الأوَّلي عادةً. يمكن مُعالَجَة الألم بالأسيتامينوفين؛ وإذا كان الألم شديدًا، يُستَعملُ الأسيتامينوفين مع أوكسيكودون. بينما يمكن معالجة حرق القرنيَّة من خلال تطبيق مرهم مُضادّ حَيَويّ في العين.

وتحتاج الحروق الشديدة إلى مُعالَجَة من قِبَل طبيب العيون (طبيب مُتخصِّص في التقييم والمعالجة الجراحيَّة وغير الجراحيَّة لاضطرابات العين) في غضون 24 ساعة للمحافظة على الرؤية ومنع حدوث مُضَاعَفات خطيرة، مثل الأضرار التي يمكن أن تلحق بالقرنيَّة والقزحيَّة وانثقاب العين وحالات تشوُّه الجفن.

كما يمكن أن يُوصي طبيب العيون باستعمال قطرات الستيرويدات القشريَّة (مثل بريدنيزولون prednisolone) لفترة زمنيَّة محدودة. تحتاج الحروق الشديدة إلى إجراء فحوصٍ عينيَّة مُتكرِّرة. تكون بعض الحروق الكيميائية شديدةً لدرجة أنَّه حتى مع استعمال أفضل مُعالَجَة للعين فإنَّها قد تُصاب بالعمى.

يُعدُّ استعمال نظارات السلامة أو درع الوجه عند التعامل مع المواد الكيميائية المحتملة الخطورة أمرًا ضروريًّا للمساعدة على الوقاية من الحروق الكيميائية.

الحروق الحراريَّة

تتمُّ معالجة حروق الجفن الحراريَّة بطريقةٍ مشابهة لحروق الجلد الأخرى؛ حيث يقوم الأطبَّاء بتنظيف حروق الجفن ثم يُطبِّقون المُضاد الحَيَويّ لمنع حدوث العدوى. قد تكون حروق الملتحمة أو القرنيَّة مؤلمة، لذلك قد يحتاج الأشخاص إلى استعمال المُسكِّنات. كما يمكن أن يُوصي الأطبَّاء باستعمال القطرات العينيَّة التي تشُلُّ العضلة الهَدَبيَّة (مثل السيكلوبنتولات أو الهوماتروبين) لمنع حدوث التشنج المؤلم للعضلات التي تُقلِّص الحدقة، بالإضافة إلى تطبيق مرهمٍ عينيٍّ يحتوي على مُضادٍّ حَيَويٍّ للوقاية من حدوث العدوى.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

التسمم بالرصاص
الأطفال عُرضة بشكل خاص للتسمم بالرصاص. يتسبب الرصاص في معظم الضرر الذي يظهر في أي جهاز بالجسم؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة