Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

السحجات والأجسام الأجنبيَّة في القَرنيَّة

(جسم أجنبي عيني)

حسب

Kathryn Colby

, MD, PhD, University of Chicago School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437

تنطوي الإصابات الأكثر شُيُوعًا لسطح القبَّة الشفافة على السطح الأمامي للعين (القرنية) على الخُدوش (السَّحجات) والأجسام الأجنبية. تترك الأجسام الأجنبيَّة في القرنيَّة سحجاتٍ بعد إزالتها. تكون معظم هذه الإصابات طفيفة.

  • الخدوش (السَّحجات)

  • الأجسام الأجنبية

تترك الأجسام الأجنبيَّة في القرنيَّة سحجاتٍ بعد إزالتها. تكون معظم هذه الإصابات طفيفة.

الأسباب

تُعدُّ الجسيمات الأسبابَ الأكثر شيوعًا لحدوث السَّحجات القرنويَّة. يمكن للجسيمات أن تنتشر من خلال الانفجارات أو الرياح أو العمل باستعمال الأدوات (مثل، الطَّحن أو الطَّرق أو الحَفر). كما يمكن لفروع الأشجار أو سقوط الحطام أن تُسَبِّب السَّحجات القرنويَّة. ومن المصادر الشَّائعة الأخرى لحدوث السَّحجات:

  • الأظافر

  • فرشاة الشعر

  • أدوات المكياج

  • العدسات اللاَّصقة

يمكن أن يؤدي استعمالُ العدسات غير المناسبة، أو التي تُستَعَمل عندما تكون العين جافَّة أو التي لم تُنظَّف بشكلٍ جيِّد أو التي تلتصق بها جُسيمات أو التي تُرِكَت في العينين لفترةٍ طويلة أو التي تُرِكَت في العينين على نحوٍ غير مناسب في أثناء النَّوم أو نزع العدسات بقوَّةٍ أو بطريقة غير مناسبة، إلى حدوث خدوشٍ على سطح العينين. تشفى معظم السَّحجات القرنويَّة دون حدوث حالات عدوى (مثل التهاب الملتحمة والقرحات القرنويَّة)، ولكنَّ السَّحجات النَّاجمة عن التَّلوُّث بالتربة أو المواد النباتية (مثل، الإصابة الناجمة عن فرع شجرة) تكون أكثرَ عُرضةً للإصابة بالعدوى.

الأعراض

تُسبِّبُ السََحجات القرنويَّة والأجسام الأجنبية عادة شعورًا بالألم والتَّدميع وبوجود شيءٍ في العين. كما أنَّها قد تُسبِّبُ احمرارًا (نتيجة توسُّع الأوعية الدَّموية على سطح العين) أو تورُّم العين والجفن في بعض الأحيان. قد تصبح الرؤية مُشوَّشة. قد يتسبَّب الضوءُ في حدوث قساوة في العضلة التي تُقلِّص الحدقة وحدوث تشنُّج مؤلم.

قد تَتَسبَّب الإصابات التي تخترق العين في ظهور أعراضٍ مشابهة. قد يؤدي اختراقُ كائن غريب العين إلى تسرُّب سائل.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

يمكن أن يُساعدَ التَّشخيص الفوري واستعمال العلاج المناسب في الوقاية من حدوث العدوى. يعتمد التَّشخيصُ على أعراض الشخص وظروف الإصابة والفحص.

المَآل

ومن الجيِّد أنَّ الخلايا السطحية للعين تتجدَّد بسرعة. وحتى السَّحجات الكبيرة تميل إلى الشفاء في غضون 1 - 3 أيام. يجب عدم استعمال العدسة اللاصقة لمدة 5 أيام بعد الشفاء من السَّحجة. ويُفضَّل قيام طبيب العيون بمتابعة فحص الحالة يوميًّا أو كلَّ يومين بعد حدوث الإصابة.

الوقايَة

يمكن أن يساعد استعمال النظَّارات الواقية (نظارات السلامة) في الوقاية من الكثير من الإصابات.

المُعالجَة

  • إزالة الأجسام الأجنبيَّة

  • استعمال المضادَّات الحيويَّة

  • تخفيف الألم من خلال استعمال القطرات العينيَّة أو الأدوية الفمويَّة أو كليهما

الأجسام الأجنبيَّة القَرنويَّة

يجري تخدير سطح العين عادةً بواسطة قطرةٍ مُخَدِّرة (مثل بروباراكايين proparacaine). يؤدي استعمالُ القطرة العينيَّة، التي تحتوي على صبغة (فلوريسيين fluorescein) تتوهَّج عند تعرُّضها لإضاءة خاصة، إلى جعل الأجسام السطحية أشدّ وضوحًا، ويكشف السَّحَجات. يقوم الطبيبُ بإزالة أيَّة أجسام أجنبيَّة مُتبقِّية بمساعدة المصباح الشِّقِّي أو أيَّة أداة مُكبِّرة أخرى. ويمكن في كثيرٍ من الأحيان رفع الجسم الأجنبي بواسطة مسحة قطنٍ معقَّمة رطبة أو شطفه بالماء المعقم (إرواء). إذا كان الشخص قادرًا على التحديق دون تحريك العين، فغالبًا ما تتمُّ إزالة الأجسام الأجنبيَّة التي لا يمكن نزعها بسهولة باستعمال مسحة من خلال استعمال إبرة مُعقَّمةٍ تحت الجلد أو أداةٍ خاصَّة.

يمكن أن تترك إزالة الأجسام الأجنبيَّة من الحديد أو الفولاذ حلقةٌ من الصدأ قد تحتاج إزالتها إلى استعمال إبرةٍ مُعقَّمةٍ تحت الجلد أو مثقب دوار عقيم منخفض السرعة (أداة جراحية صغيرة لها سطح رقيق ودَوَّار وطاحن وثاقب).

يكون الجسم الأجنبي محتجزا تحت الجفن العلوي في بعض الأحيان. يجب قلب الجفن (إجراء غير مؤلم) لإزالة الجسم الأجنبي. كما يمكن للأطبَّاء استعمال مسحة قطنيَّة مُعقَّمة لفرك الجزء الدَّاخلي من الجفن بلطفٍ لإزالة أيَّة جزيئات صغيرة قد لا تكون مرئيَّة.

السَّحجات القرنويَّة

تتمُّ معالجةُ السَّحَجات القرنويَّة بطريقةٍ مشابهة عند وجود جسم أجنبي جرت إزالته أم لم تَجرِ. يجري تطبيق مرهم يحتوي على مُضادّ حَيَويّ عادةً (مثل، باسيتراسين bacitracin مع بوليميكسين (بي) polymyxin B) لبضعة أيام للوقايَة من حدوث العَدوَى. يمكن أن تحتاج معالجة السَّحجات الكبيرة إلى مُعالَجَةٍ إضافيَّة: حيث يَجرِي الحفاظ على توسُّع الحدقة باستعمال قطراتٍ تشُلُّ العَضَلَةِ الهَدَبِيَّة (مثل السيكلوبنتولات cyclopentolate أو هوماتروبين homatropine). تمنع هذه القطرات التَّشنُّج المؤلم للعضلات التي تُضيِّق الحدقة.

يمكن معالجة الألم باستعمال الأدوية الفمويَّة مثل الأسيتامينوفين acetaminophen أو في بعض الأحيان باستعمال الأسيتامينوفين مع الأوكسيكودون acetaminophen with oxycodone. يُوصي بعض الأطباء باستعمال قطراتٍ عينيَّة تحتوي على ديكلوفيناك أو كيتورولاك للمساعدة على تخفيف الألم، ولكن ينبغي توخِّي الحذر لأنَّه يمكن لهذه الأدوية أن تتسبَّبُ في حالاتٍ نادرة في حدوث مضاعفاتٍ مثل أحد أنواع التَّندُّبات القرنويَّة (يُسمَّى الصَهر القرنوي corneal melting). يجب عدم استعمال أدوية التخدير التي يجري تطبيقها مباشرة على العين بعد التقييم والمعالجة، رغمَ أنَّها تُخفِّفُ الألم بشكلٍ فعَّال، لأنَّها يمكن أن تُعيق الشفاء.

يمكن أن تزيد اللصاقات العينية من خطر الإصابة بالعدوى ولا يجري استعمالها عادةً، ولاسيَّما في معالجة السَّحجات الناجمة عن العدسات اللاصقة أو عن وجود كائن يمكن أن يكون مُلوَّثًا بالتُّراب أو بمادَّةٍ نباتيَّة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
وَتَرُ المَأبِض المشدود
Components.Widgets.Video
وَتَرُ المَأبِض المشدود
تتكوَّن العضلات المَأبضيَّة من مجموعة من ثلاث عضلات توجد في الجزء الخلفي من الجزء العلوي من الساق. تتعاون...
داء الإشعاع
Components.Widgets.Video
داء الإشعاع
تقوم العناصر المُشِعَّة مثل اليورانيوم uranium والباريوم barium بتحرير طاقةٍ زائدة على شكل جزيئات أو...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة