أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

فعالية وسلامة الدواء

حسب

Shalini S. Lynch

, PharmD, University of California San Francisco School of Pharmacy

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1440| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1440

الأهدافُ الرئيسية لتطوير الأدوية هي الفعاليَّة والسلامة تصميمُ الأدوية وتطويرُها اكتُشفَت الكثير من الأدوية المستعملة حاليًّا من خلال التجارب التي أEجريت على الحيوانات والبشر. ولكن، يجري حاليًا تصميم الكثير من الأدوية بحيث تستهدف اضطرابًا معيَّنًا بحدِّ ذاته. يجري تحديدُ... قراءة المزيد . نظرًا لأن جميع الأدوية لمحَة عامَّة عن الأدوية يُعرَّف الدواءُ بحسب القانون الأمريكي بأنَّه أيّ مادة (عدا الطعام أو الأجهزة) مُعدَّة للاستعمال في التشخيص أو الاستشفاء أو التسكين أو العلاج أو الوقاية من المرض، أو تهدف إلى التأثير في بنية... قراءة المزيد يمكن أن تلحق الضرر وكذلك يمكن أن تساعد في الشفاء، فإن مسألة السلامة نسبية. يُطلق على الفرق بين الجرعة الفعّالة المعتادة والجرعة التي تسبب آثارًا جانبية خطيرة أو مهددة الحياة هو هامش الأمان. يُفضَّل أن يكونَ هامش السلامة واسعًا؛ ولكن عندَ معالجة حالة خطيرة أو عند عدم وجود خيارات أخرى، ينبغي عندها القبول بهامش سلامة محدود غالبًا. إذا كانت الجرعة الفعالة المعتادة للدواء سامَّةٌ أيضًا، فإنَّ الأطباء لا يستعملون هذا الدواءَ إلا إذا كانت الحالة خطيرة مع عدم وجود بديل أكثر أمانًا.

ولكن، تكون الأدوية الأكثر فائدة فعالة، ويكون معظمها آمنًا. ويُعدُّ البنسلين من هذه الأدوية. وباستثناء الأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين، فإنَّه من الأدوية غير السامة تقريبًا، حتى عندَ استعماله بجرعات كبيرة. ومن ناحية أخرى، يمكن أن تتداخل الباربيتورات التي كان من الشائع استعمالها كوسيلة مساعدة على النوم عادةً مع التنفُّس، وأن تؤدِّي إلى حدوث هبوطٍ خطيرٍ في ضغط الدم، وحتى إنَّه يمكن أن تتسبَّب بالموت إذا ما استُعملت بجرعات زائدة. ويكون لأحدث الوسائل المساعدة على النوم، مثل تيمازيبام وزولبيديم، هامش سلامة أوسع مقارنةً بهامش سلامة الباربيتورات.

ولا يمكن الوصول دائمًا إلى تصنيع أدوية فعَّالة ذات هامش سلامة كبيرٍ والقليل من الآثار الجانبية. ونتيجة لذلك، يجب استعمالُ بعض الأدوية حتى وإن كان هامش سلامتها محدودًا جدًّا. فمثلاً، يمكن أن يتسبب الوارفارين، الذي يُستعمل لمنع تخثر الدم، في حدوث نَزف؛ ولكنه يُستعمل عندَ الضرورة القصوى مع ضرورة تحمُّل مخاطر استعماله. يحتاج الأشخاصُ، الذين يستعملون وارفارين، إلى فحوص متكررة لمعرفة درجة تأثير الدواء المميِّعة للدم، والتحرِّي عن مدى ملاءمة الجرعة أو زيادتها أو نقصها لتحقيق الهدف العلاجي.

وكلوزابين مثالٌ آخر على ذلك. يُفيد هذا الدواء غالبًا في معالجة الأشخاص المصابين بمرض الفُصام بعد فشل جميع الأدوية الأخرى في العلاج. لكن يوجد أثر جانبي خطير لاستعمال كلوزابين. ذلك أنَّه قد يُقلل من إنتاج خلايا الدَّم البيضاء، الضروريَّة للوقاية من العدوى. ونتيجةً لوجود هذا الخطر، فإنَّه ينبغي على الأشخاص الذين يستعملون كلوزابين إجراء اختباراتٍ دمويةٍ دوريَّة طوالَ فترة استعمالهم لهذا الدواء.

للمساعدة على ضمان سير خطة علاجهم على نحوٍ آمنٍ وفعّالٍ قدر الإمكان، يجب الحرصُ على إخبار مقدِّمي الرعاية الصحية باستمرار عن تاريخهم الصحِّي والأدوية (بما فيها المُستعملة دون وصفة الطبيب) والمكمِّلات الغذائية الأعشابُ الطبية والمُغذِّيات قراءة المزيد (بما فيها الأعشاب الطبية) التي يستعملونها حاليًّا، وأي معلومات صحيةٍ أخرى متعلقة بذلك. وبالإضافة إلى ذلك، يجب ألَّا يترددَّ الشخص في سؤال الطبيب أو الممرضة أو الصيدلاني للاستفسار عن أهداف العلاج، وعن الآثار الجانبية والمشاكل الأخرى التي قد تحدث، وعن المدى الذي يمكنهم المشاركة فيه لتطبيق خطة العلاج.

تحقيق الاستفادة المثلى من المعالجة الدَّوِائيَّة

يمكن للأشخاص أن يساهموا في جعل خطة علاجهم آمنةً وفعّالةً قدرَ الإمكان، وذلك من خلال قيامهم بإخبار الطبيب أو الممرضة أو الصيدلي بالآتي:

  • المشكلات الصحيَّة التي يعانون منها

  • الأدوية (التي تُصرف بوصفة طبيَّة والتي تُصرف بدون وصفة طبيَّة) والمكملات الغذائية (بما فيها الأعشاب الطبية) التي استعملوها خلال الأسابيع القليلة الماضية

  • معاناتهم الحاليَّة أو السابقة من حساسية أو من ردود فعل تحسُّسيَّة غير مَألوفَة للأدوية أو للأطعمة أو المواد الأخرى

  • ما إذا كانوا يتَّبعون نظامًا غذائيًّا خاصًّا أو كانت لديهم قيود غذائيَّة معيَّنة

  • تصريح المرأة بوجود حمل أو تخطيطها لحدوث حمل أو قيامها بالإرضاع الطبيعي

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للأشخاص المساعدة من خلال

  • معرفة اسم العلامة التجارية أو الاسم العام أو كليهما ومعرفة سبب تناول الدواء

  • قراءة الملصق الموجود على عبوة الدواء بعناية قبل استعماله، سواءٌ أكانت الأدوية من التي تُعطى بوصفة طبيَّة أو التي لا تحتاج إلى وصفة طبيَّة

  • فَهم سبب استعمال الدواء ومعرفة طريقة عمله والآثار الجانبيَّة المحتملة الحدوث

  • معرفة مدَّة استعمال الدواء

  • عدم تناول الكحول اتباعًا للنصيحة الطبيَّة

  • ينبغي عدم مضغ، أو تجزئة، أو سحق الكبسولة أو القرص إلا إذا طُلب ذلك

  • عدم استعمال الملاعق المنزلية في قياس جرعات الأدوية السائلة

  • معرفة ما يجب القيام به إذا ما فات موعدُ جرعة

  • استعمال أدوات بسيطة، مثل المخطَّطات أو عبوات تنظيم استعمال الدواء لتذكُّر استعمال الجرعات في الأوقات الصحيحة

  • حفظ الأدوية في المكان الصحيح (مكان بارد وجاف، بمعزلٍ عن أشعة الشمس، وبعيدًا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة)

  • التخلُّص بشكلٍ صحيح من الأدوية المنتهية الصلاحية

  • عدم السماح باستعمال الأدوية التي تُعطَى بوصفةٍ طبيَّة إلَّا للشخص المريض

  • اتباع الخطوات الوقائية والمشاركة في البرامج الصحية الموصى بها

  • إبقاء قائمة بالأدوية في متناول اليد

  • المحافظة على المواعيد

  • طلب المساعدة الطبيَّة الفوريَّة عند حدوث مشكلة

  • الاتصال بمقدم الخدمة أو الصيدلي بشأن أي أسئلة قد تطرأ

مزيدٌ من المعلومات

اختبر معرفتك
نظرة عامة على الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية
تقدم الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية (OTC) فوائد عديدة، لكن لا يتم تحملها دائمًا بشكل أفضل من الأدوية الموصوفة. أي من مساعدات النوم التالية التي تباع بدون وصفة طبية ليست فعالة أو آمنة، خاصة بالنسبة لكبار السن، مثل العديد من مساعدات النوم الموصوفة؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة