أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

تصميمُ الأدوية وتطويرُها

حسب

Shalini S. Lynch

, PharmD,

  • University of California San Francisco School of Pharmacy

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1440| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1440
موارد الموضوعات

اكتُشفَت الكثير من الأدوية المستعملة حاليًّا من خلال التجارب التي أEجريت على الحيوانات والبشر. ولكن، يجري حاليًا تصميم الكثير من الأدوية بحيث تستهدف اضطرابًا معيَّنًا بحدِّ ذاته. يجري تحديدُ التغيُّرات الكيميائية الحيوية والخلوية غير الطبيعية الناجمة عن المرض، ثم يمكن تصميمُ المركَّبات التي قد تمنع حدوث هذه التغيُّرات أو تصحِّحها (من خلال التأثير في مواضع محدَّدة في الجسم). عند اكتشاف مركب جديد واعِد، فإنَّه بنيته تخضع للكثير من التعديل بهدف:

هناك عواملُ أخرى ينبغي مراعاتها، مثل إمكانيَّة امتصاص المركَّب من خلال جدار الأمعاء ومدى ثباته في أنسجة الجسم وسوائله أيضًا. تنطوي هذه العواملُ على تأثير الجسم على الدواء (حركيَّة الدواء) وتأثير الدواء على الجسم (ديناميكيَّة الدواء).

وفي الحالة المثاليَّة، يكون الدواء:

  • انتقائي للغاية لموقعه المستهدف: له تأثير ضئيل أو معدوم على أجهزة الجسم الأخرى - أي أنه له آثار جانبية ضئيلة أو معدومة (راجع نظرة عامة على التفاعلات الضارة للأدوية)

  • قوي جدًا وفعّال: حيث يمكن استعمالُ جرعات منخفضة، حتى بالنسبة للاضطرابات التي يصعب علاجُها.

  • فعَّالاً عند استعماله عن طريق الفم (يُمتص جيدًا من الجهاز الهضمي): سهولة الاستعمال.

  • مستقر أو ثابت بدرجة معقولة في أنسجة الجسم وسوائله: لذلك فمن الناحية المثالية، يكفي استعمالُ جرعة واحدة يوميًّا (قد يُفضَّل استعمال الأدوية الأقصر مفعولاً في معالجة الاضطرابات التي تحتاج إلى معالجة قصيرةٍ).

يجري تحديد الجرعات المعيارية أو الوسطية خلال تطوير الدواء. إلَّا أنَّ استجابةَ الأشخاص للأدوية تكون مختلفة. عوامل كثيرة، بما في ذلك العمر (راجع الأدوية والتقدُّم في العُمر)، والوزن، والتركيب الجيني، ووجود اضطرابات أخرى تؤثر على الاستجابة الدوائية (راجع نظرة عامة على الاستجابة للأدوية). يجب مراعاة هذه العوامل عندما يُحدد الأطباء الجرعة لشخصٍ معين.

مراحل تَطوير العقاقير والأدويَة

(انظر الجدول من المختبر إلى الصيدلية للحصول على ملخص لمراحل تطوير الدواء).

التطوير المبكِّر

تُجرى دراسة لمعرفة مدى فائدة استعمال دواءٍ مُكتشفٍ أو مُصنَّع في معالجة اضطراب ما على حيوانات المختبر (تُسمى مرحلة التطوير المُبكر). يعمل التطويرُ المبكِّر على جمع المعلومات المرتبطة بطريقة عمل الدواء، ومدى فعاليَّته، والآثار السامة الناجمة عن استعماله، بما فيها التأثيراتُ المحتملة في القدرة الإنجابية وصحَّة النَّسل. وتُستبعَد الكثير من الأدوية في هذه المرحلة لما تُظهِره من عدم فعاليَّة أو سميَّة مرتفعة.

إذا توصلَّت الدراساتُ السريرية إلى إمكانية الاستفادة من الدَّواء بعدَ التطوير المبكر، فإنَّ أحدَ البرامج يُوصِي بضرورة الحصول على موافقة مُسبقة من قبل مجلس المراجعة المؤسَّسي (IRB) المناسب، ويجري ملءُ طَلَب أو استمارة دواء جديد تجريبي بالتنسيق مع إدارة الغذاء والدواء (FDA). ويمكن عندَ ذلك البدء بدراسة تأثير الدواء على البشر بعدَ موافقة إدارة الغذاء والدواء على استعمال هذا الدواء (وتُدعى هذه المرحلة مرحلة الدراسات السريرية).

الدراسات السَّريرية

تجري هذه الدراساتُ على عدَّة مراحل، وينحصر تطبيقها على المتطوعين الذين أبدوا موافقتهم الكاملة على الخضوع لهذه التجارب.

  • تُقيِّم المرحلة 1 سلامة وسميَّة استعمال الدواء لدى البشر. تُعطى كمياتٌ مختلفة من الدَّواء لعددٍ قليل من الشباب الأصحاء الذكور عادةً، لتحديد الجرعة التي تظهر سميتها أولاً.

  • تقيِّم المرحلة 2 تأثيرَ الدواء في اضطراب معيَّن، وتحدِّد الجرعة المناسبة لتدبيره. تُستَعمل كمياتٌ مختلفة من الدواء عند عددٍ من الأشخاص يصل إلى نَحو 100 شخصٍ مصابين باضطرابٍ معيَّن، لمعرفة مدى الفائدة من استعماله. ولا يعني الوصول إلى فائدةٍ من استعمال الدواء عندَ الحيوانات، في تجارب التطوير المبكِّر، أنَّه فعَّالٌ عند البشر بالضرورة.

  • تختبر المرحلة 3 الدواءَ على مجموعاتٍ أكبر من البشر (المئات أو الآلاف غالبًا) ممَّن يعانون من الاضطراب المستهدف أو المحدَّد. يُختار الأشخاصُ بحيث يكونوا مشابهين قدرَ الإمكان للأشخاص الذين يمكن أن يستعملوا الدواء فعلاً. ثمَّ تُدرَس فعَّالية الدواء بعد ذلك، مع مراقبة ظهور أيّ آثار جانبية جديدة. وتقارِن اختباراتُ المرحلة الثالثة عادةً بين تأثير استعمال دواء جديد مع دواء مُستعمل حاليًّا أو مع دواء وهمي، أو مع كليهما.

وبالإضافة إلى تحديد فعالية أو كفاءة الدَّواء، تركِّز الدراساتُ عند البشر على نوع وتكرُّر الآثار الجانبية وتكرُّرها، وعلى العوامل التي تجعل الأشخاص معرَّضين لظهور هذه الآثار (كالعمر والجنس والاضطرابات الخرى واستعمال أنواع أخرى من الأدوية).

الموافقة

إذا توصَّلت الدراسات إلى أن الدواء فعَّالٌ وآمن، فإنَّ طلبًا لاستعمال دواء جديد (متضمنًا بيانات التجارب على الحيوان والإنسان وإجراءات تصنيع هذا الدواء، ومعلومات وصفه، ونشرة معلومات المُنتج) يُقدَّم إلى إدارة الغذاء والدواء، التي تستعرض جميعَ المعلومات، وتقرِّر ما إذا كان الدواء فعَّالاً وآمنًا إلى الدرجة التي تسمح بالموافقة على تسويقه. ويصبح الدواءُ جاهزًا للاستعمال إذا نال موافقة إدارة الغذاء والدواء. وتستغرق هذه الإجراءات نحو عشرة أعوام عادةً. لا يتجاوز عددُ الأدوية التي يُسمح بتجربتها على البشر خمسة أدوية في المتوسط من أصل 4,000 دواء تُجرى دراستها في المختبرات عادةً. وينال دواءٌ واحدٌ تقريبًا من كلِّ خمسة أدوية جُرِّبت على البشر الموافقة على الاستعمال بعدَ اعتماده.

لكل دولة عملية الموافقة الخاصة بها، والتي قد تكون مختلفة عن عملية الموافقة في الولايات المتحدة. لا يعني مجرد اعتماد الدواء للاستخدام في بلد ما أنه متاح للاستخدام في بلد آخر.

المرحلة 4 (ما بعد التَّسويق)

ينبغي أن تراقب الشركة المُصنِّعة، بعدَ حصول الدواء الجديد على موافقة الاستعمال، استعمال الدواء وتبلغ فورًا عندَ ظهور أي أثرٍ جانبيٍّ إضافيٍّ لم يُكتشَف من قِبل إدارة الغذاء والدواء. كما يُوصَى الأطباء والصيادلة بالمشاركة في المراقبة المستمرَّة للدَّوِاء. وتُعدُّ هذه المراقبةُ مهمَّة قبلَ تسويق الدواء، لأنه لا يمكن للدراسات الكبيرة إلَّا أن تكشفَ الآثار الجانبية الشائعة نسبيًّا فقط (والتي تحدث مرة واحدة عند استعمال 1000 جرعة). لا يمكن كشف الآثار الجانبية المهمَّة التي تحدث مرة واحدة في كل 10,000 (أو أكثر) جرعة إلَّا عندَ استعمال عدد كبير من الأشخاص لهذا الدواء، وذلك بعد طرحه في السوق. وقد تسحب إدارة الغذاء والدواء الموافقةَ عند ظهور دليلٍ جديدٍ على أن الدواء قد يسبِّب آثارًا جانبيةً شديدة؛ فعلى سبيل المثال، جَرَى سحب عقار فينفلورامين، وهو من مستحضرات الأنظمة الغذائية، من السوق نظرًا لتسبُّبه بحدوث اضطرابات خطيرة في القلب عندَ بعض الأشخاص الذين استعملوه.

الجدول
icon

من المختبر إلى الصيدليَّة

المرحلة

المجموعة الاختباريَّة

الهدف

المدَّة

التطوير المبكِّر

تجهيزات المختبر (مثل مزارع الخلايا والحيوانات)

تحديد الخصائص الكيميائية والفيزيائية للدواء وتقييم سلامة وفعالية استعماله عند الكائنات الحية

2 - 6 سنوات ونصف

الدراسات السَّريرية

المرحلة 1

20 - 80 متطوعًا سليمًا

تحديد مستويات السلامة ومعرفة مستويات الدواء في الدم من خلال استعمال جرعات مختلفة منه

1 سنة ونصف

المرحلة 2

استعمال الدواء في 100 شخص كحدٍّ أقصى ممَّن يُعانون أو ممَّن قد يحدث عندهم الاضطراب الخاضع للدراسة

تحديد فعالية ومجال جرعات الدواء ومعرفة الآثار الجانبية

سنتان

المرحلة 3

يتراوح عددُ الأشخاص المصابين بالاضطراب قيد الدراسة بين 300-30000 شخص

التأكُّد من نظام الجرعات الأكثر فعالية، والحصول على مزيدٍ من المعلومات حول فعالية الدواء وعن الآثار الجانبيَّة التي لم تُلاحَظ خلال المراحل 1 و2، ومقارنة هذا الدواء مع الأدوية المتوفرة، أو الوهمية، أو مع كليهما

3 سنواتٍ ونصف

مراجعة إدارة الغذاء والدواء

تراجع الهيئة الحكومية جميع المعلومات بدءًا من التطوير المبكر وانتهاءً بالدراسات السريرية

تحديد ما إذا كان قد ثبت أنَّ الدواء فعَّال وآمن

نصف سنة - 1 سنة

المرحلة 4 (مراقبة ما بعد التسويق)

جميع الأشخاص الذين يستعملون الدواء، وخصوصًا بعض المجموعات مثل النساء الحوامل والأطفال وكبار السن

تحديد المشكلات التي لم تحدث خلال المراحل 1 أو 2 أو 3، كتلك التي تستغرق وقتًا طويلاً للظهور أو التي يندر حدوثها

مستمرّ

مزيدٌ من المعلومات

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة