أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

سَرَطانُ الحُويضَة الكلويَّة والحالب

حسب

Viraj A. Master

, MD, PhD, Emory University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1434| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434
  • قد تسبِّب السرطانات ظهورَ الدَّم في البول أو ألمًا تَشنُّجيًا في الخاصرة.

  • ويُوضَع التَّشخيصُ بواسطة التصوير المقطعي المحوسَب عادة.

  • ويكون العلاج بإزالة الكلية والحالب.

يمكن أن يحدثَ السَّرَطان في الخلايا المبطِّنة للمنطقة الجامِعة المركزية للكلى (الحويضة الكلويَّة - وهو نوع يُسمَّى سرطان الخلايا الانتقالية للحويضة الكلويَّة عادة) وفي الأنابيب الرفيعة التي تنقل البولَ من الكلى إلى المثانة (الحالب). وتعدُّ سرطاناتُ الحويضة الكلويَّة والحالب أقلَّ شُيُوعًا بكثير من سرطانات بقية الكلية أو المثانة. ومن المحتمل أن تحدثَ في أقلّ من 6000 شخص في الولايات المتحدة كلَّ عام.

الأعراض

يعدُّ ظهورُ الدم في البول من الأَعرَاض الأولى عادة. كما قد يكون لدى المرضى أيضًا ألمٌ وحُرقَة في أثناء التبوُّل وحاجة ملحَّة ومتكرَّرة للتبوُّل. ويمكن أن يحدثَ ألمٌ ماغِص في الخاصرة (المسافة بين الأضلاع والورك) أو أسفل البطن عندَ إعاقة تدفُّق البول (على سبيل المثال، بسبب جلطة دمويَّة تسدّ الحالِب).

التَّشخيص

يُكتَشف السَّرَطان باستخدام التصوير المقطعي المُحوسَب أو الموجات فوق الصوتية عادة؛ وغالبًا ما يساعد ذلك الأطباءَ على تمييز المشاكل الأخرى غير السَّرطانية (الحميدة) في الكلى والحالب، مثل الحصيات أو جلطات الدم. وقد يكشف الفحصُ المجهري لعيِّنة من البول الخَلايا السرطانية. ويمكن استخدامُ أنبوب مُعايَنة مرن - منظار الحالب - يُمرَّر من خلال المثانة لإظهار السَّرطانات، والحصول على عينِّات من الأنسجة للتأكُّد من التَّشخيص، وحتى مُعالَجَة السَّرطانات الصغيرة أحيَانًا. ولتَحديد مدى امتداد السرطانات ومدى انتشارها، يُجرَى تصويرٌ مقطعي مُحَوسَب للبطن والحوض وتصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية.

المآل

إذا لم يكن السَّرَطان منتشرًا، ويمكن إزالتُه جراحيًا تمامًا، فمن المرجَّح أن يشفى. ولكن، إذا كان السَّرَطان قد انتشر إلى جدار الحويضة الكلويَّة أو الحالب أو إلى مواقع بعيدة، فالشفاءُ من غير المرجَّح.

المُعالجَة

إذا كان السَّرَطان لم ينتشر خارج منطقة الحويضة الكلويَّة والحالب، فالعلاج المعتاد هو الاستئصال الجراحي للكلية والحالب (استئصال الكلية والحالب) مع جزءٍ صغير من المثانة. ولكن، في بعض الحالات ــ على سبيل المثال، عندما لا تعمل الكلى بشكل جيِّد أو يكون لدى الشخص كلية واحدة فقط - لا تَجرِي إزالةُ الكلية عادةً، لأن الشخصَ سيصبح معتمدًا على غَسل الكُلى. ويمكن مُعالَجَة بعض أنواع السَّرَطان في الحويضة الكلويَّة والحالب بالليزر لتخريب الخلايا السرطانية، أو بعملية جراحية تزيل السَّرَطان نفسه بينما تحافظ على الكلية والجزء غير المتسرطِن من الحالب والمثانة في مكانهما. وفي بعض الأحيان، يَجرِي تقطير دواء، مثل ميتوميسين C أو عصيَّة كالميت-غورين (BCG، مادَّة تحفِّز الجهاز المناعي للجسم)، في الحالب، أو يعطى أحدُ أَدوِيَة المُعالجة الكِيميائيَّة. ولكن، ليس من الواضح مدى فعَّالية العلاج بالليزر وتقطير الأدوية.

ويُجرَى تنظيرُ المثانة (إدخال أنبوب مُعايَنة مرن لفحص باطن المثانة) بشكل دوري بعدَ الجراحة، وإلى أجل غير مسمَّى، لأن المرضى الذين لديهم هذا النوع من السَّرَطان هم في خطر من الإصابة بسرطان المثانة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة