honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

سَرطانُ القَضيب

حسب

Viraj A. Master

, MD, PhD, Emory University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1434| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434

تكون سرطاناتُ القضيب أنواعًا من سرطانات الجلد عادة؛ حيث يمكن أن يحدث سرطانُ الجلد في أيِّ مكان على القضيب، ولكنَّ حدوثه الأكثر شُيُوعًا يكون في حشفة القضيب (النهاية المخروطيَّة للقضيب)، وخاصَّة قاعدتها. والسَّرطاناتُ التي تصيب جلدَ القضيب، وهي غيرُ شائعة في الولايات المتَّحدة، هي أكثر ندرةً في الرجال الذين جَرَى ختانهم.

الأسباب

قد يكون سببُ سرطان القضيب تهيُّجًا منذ فترة طويلة، تحت القلفة عادة. وتزيد العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري وعدم الخِتان من هذا الخطر. وتعدُّ سرطانَةُ الخلايا الحرشفية (انظر السَّرطانةُ الحرشفيَّة الخلايا) هي الأكثر شُيُوعًا. وتشتمل الأشكالُ المبكِّرة من السَّرَطان التي هي أقلّ شُيُوعًا على داء بوين (انظر داءُ بوين Bowen disease (الكارسينومة الحرشفيَّة الخلايا داخل البشرة intraepidermal squamous cell carcinoma))، وداء باجيت خارج الثدي (انظر داءُ باجيت في حلمة الثَّدي) والتنسُّج الأحمر بحسب كيرات erythroplasia of Queyrat.

الأعراض

أوَّل ما يظهر سرطانُ القضيب عادة كمنطقة غير مؤلمة، محمرَّة، مع قروح في كثير من الأحيان، ولكنَّه يمكن أن يكون أيضًا بشكل منطقة متصلِّبة أو يبدو وكأنه ثؤلول. وعلى عكس العديد من الزَّوائد أو أشكال النموِّ الأخرى، لا تشفى السرطانات رغم مرور أسابيع. يسبِّب التنسُّجُ الأحمر بحسب كيرات ظهورَ منطقة قشريَّة منفصلة ومحمرة أو مخمليَّة على القضيب، وعادةً على حشفة القَضيب أو القلفة الداخليَّة. ويبدو داءُ بوين بالمظهر نَفسَه، ولكنَّه يُصيب جسمَ القضيب. كما يظهر داءُ الحَطاطات شبه البويني Bowenoid papulosis بشكل كُتَل صغيرة عادة، على جسم القضيب. وقد تصبح العُقَد اللِّمفِية في أعلى الفخذ (المنطقة الأربيَّة) متضخِّمة، لأنَّ السرطانَ انتشر إليها، أو لأنها أصيبَت والتهبت.

التَّشخيص

لتشخيص سرطان القضيب، يقوم الأطباء بأخذ عَيِّنَة نسيجية للفحص تحت المجهر (خزعة). كما يُجرَى التصويرُ المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي أحيَانًا لتحديد ما إذا كان السَّرَطان قد انتشرَ إلى الأنسجة الأخرى خارج القضيب. وقد يحتاج الأمرُ إلى أخذ خزعة للفحص من العُقَد اللِّمفِية المتضخِّمة والملتهبة.

المُعالجَة

لمعالجة السَّرطانات المبكِّرة أو الصغيرة، يصف الأطباء رُهيماً يحتوي على فلورويوراسيل fluorouracil أو إيميكيمود imiquimod، أو يستأصلون السَّرطان وبعض الأنسجة المحيطة الطبيعية بالليزر أو في أثناء الجراحَة. أمَّا بالنسبة للسَّرطانات الأخرى، فإنَّ الأطباء يزيلون السَّرَطان جراحيًا، مع توفير أكبر قدرٍ ممكن من القضيب. ويكون الرجالُ الذين يخضعون لهذا النوع من الجراحة قادرين عادة على استخدام النسيج القضيبي المتبقِّي للتبوُّل والوظيفة الجنسيَّة. ولكن، إذا كان السَّرَطان ينطوي على مساحاتٍ أكبر، عندئذٍ يحتاج القضيبُ إلى عمليَّة جراحية أكثر شمولاً.

ولكن، في معظم الرجال، تكون السرطاناتُ صغيرةً ولم تنتشر. ويبقى هؤلاء الرجال على قيد الحياة لسنواتٍ عديدة بعدَ العلاج. ويموت معظمُ الرجال الذين يعانون من السَّرَطان الذي انتشر خارج العُقَد اللِّمفِية في أعلى الفخذ خلال 5 سنوات.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة