Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحَة عن حالات عدوى السَّبيل البولي (حالات عدوى السَّبيل البولي)

حسب

Talha H. Imam

, MD, University of Riverside School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1437| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1437
موارد الموضوعات

يكون البول عقيمًا في المثانة عند الأشخاص الأصحَّاء- حيث لا توجد جراثيم أو كائنات مُعدِية أخرى. لا يحتوي الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم (الإحليل) على جراثيم أو على عدد قليل جدًّا للتّسبُّب بحدوث العدوى. إلَّا أنَّه يمكن أن تحدث العدوى في أيِّ جزءٍ من السبيل البولي. تُسمَّى العدوى في أيِّ مكانٍ من السبيل البولي بعدوى السبيل البولي (عدوى السبيل البولي).

تُصنَّف حالات العدوى عادةً على أنَّها عُلويَّة أو سُفليَّة وفقًا لموضع حدوثها من السبيل البولي، على الرغم من أنَّه في بعض الأحيان يَصعبُ أو يستحيل على الأطباء التَّوصُّل إلى مثل هذا التَّحديد:

كما يَعُدُّ بعض الأطباء حالات عدوى الإحليل (التهاب الإحليل) والبروستات (التهاب البروستات) من حالات عدوى السبيل البولي السفلي. في الأعضاء المزدوجة (مثل الكُلى)، يمكن أن تحدث العدوى في أحد أو كِلا العضوين. وكذلك عند البالغين.

الأسباب

تدخل الكائنات التي تسبِّبُ العدوى إلى السبيل البولي عادةً من خلال أحد طريقين: الطريق الأكثر شُيُوعًا إلى حدٍّ بعيدٍ هو من خلال النهاية السُّفليَّة للسبيل البولي- فتحة إحليل الرجل عند طرف القضيب أو فتحة إحليل المرأة في الفرج. تصعد العدوى عبر الإحليل إلى المثانة وأحيَانًا إلى الكُلى أو إلى كليهما. الطريق الممكن الآخر هو من خلال مجرى الدَّم، حيث تنتقل إلى الكُلى عادةً.

تنجم حالات عدوى السبيل البولي بشكلٍ دائمٍ تقريبًا عن الجراثيم، رغم أنَّ بعض الفيروسات والفطريات والطفيليَّات يمكن أن تُسبِّبَ العدوى في السبيل البولي أيضًا. تنجم أكثر من 85٪ من حالات عدوى السبيل البولي عن الجراثيم المنتقلة من الأمعاء أو المهبل. إلَّا أنَّه يجري عادةً شطف الجراثيم التي تدخل السبيل البولي من خلال تأثير شطف المثانة أثناء تفريغها.

الجراثيم

تكون حالات العَدوَى الجُرثومِيَّة في السبيل البولي السفلي - في المثانة عادةً -شائعةٌ جدًّا، ولاسيَّما بين الشباب والنساء النشيطات جنسيًّا. كما تُصاب الشابات بحالات العدوى الجرثوميَّة في الكلية غالبًا، ولكن بنسبةٍ أقل من حالات عدوى المثانة. وتُعدُّ الإِشريكِيَّةُ القولونِيَّة Escherichia coli الجرثومة الأكثر شُيُوعًا التي تُسبِّبُ حالات العَدوَى الجُرثومِيَّة في السبيل البولي. وتُقدَّر نسبة النساء المصابات بحالات العَدوَى الجُرثومِيَّة في السبيل البولي أكبر بخمسين ضعفًا عند مقارنتها بنسبة إصابة الرجال، وذلك عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20-50 عامًا. يكون الإحليل عند الرجال أطول منه عند النساء، لذلك يصعبُ على الجراثيم الصعود إلى مسافة تكفي للتَّسبِّب بحدوث العدوى. وتكون معظم حالات عدوى السبيل البولي عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20-50 عامًا هي التهاب الإحليل أو التهاب البروستات. بينما تصبح حالات عدوى السبيل البولي عند كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا أكثرَ شُيُوعًا بين الرجال والنساء، مع فرقٍ أقل بين الجنسين.

العَوامِل المساهمة في حالات عدوى السبيل البولي الجرثوميَّة

حالات العدوى التي تبدأ في السبيل البولي

  • حدوث انسداد (وجود حُصيَّات مثلًا) في أيَّ مكانٍ من السبيل البولي

  • وظيفة المثانة الغير طبيعية التي تمنع التفريغ السليم، كما يحدث في الأمراض العصبية

  • التَّسرُّب بآلية تشبه الصِمام بين الحالب والمثانة، ممَّا يسمح بعودة البول والجراثيم إلى الخلف من المثانة إلى الحالبين، وربما الوصول إلى الكليتين (أكثر شيوعًا عند الأطفال المصابين بعدوى السبيل البولي)

  • إدخال قَثطَرة بولية أو أيَّة أداة من قِبَل الطبيب

  • الاتِّصال الجنسي (الجِماع)

  • استعمال الحِجاب العَازِلُ الأُنثَوِيّ مع مبيد النطاف

  • وجود اتصال غير طبيعي (ناسور) بين المهبل والمثانة أو الأمعاء والمثانة

  • عند الرجال، ضخامة أو عدوى البروستات

انتشار حالات العدوى إلى السبيل البولي من الدَّم (غير شائعة)

  • عدوى في مجرى الدَّم (إنتان دموي)

  • عدوى صِمامات القلب (التِهابُ الشَّغافِ العَدوائِيّ، وهو سبب غير شائع)

الفيروسات

يمكن أن يُصابَ الإحليل بعدوى النوع الثاني من فيروس الهربس البسيط الذي يجعل التبوُّل مؤلمًا وتفريغ المثانة صعبًا. ولا تحدث حالات عدوى السبيل البولي الفيروسيَّة الأخرى عادةً (مثل، حالات عدوى المثانة والكلية) ما لم يُعانِي الشخص من ضَعفٍ في جهازه المناعي (مثل، السرطان أو فيروس العَوَز المَناعي البَشَري المُكتَسَب أو الإيدز أو استعمال الأدوية التي تثبِّط الجِهاز المَناعيّ).

الفطريَّات

يمكن لبعض الفطريات أو الخمائر أن تُصيبَ السبيلَ البولي بالعدوى. يُسمَّى هذا النوع من العدوى غالبًا بعدوى الخميرة (يمكن أن تُسبِّبَ الخمائر أيضًا التهابًا في المهبل [التهاب المهبل]). ويُعدُّ فطر المُبيَضَّة Candida هو الكائن الأكثر احتمالًا الذي يمكن أن يتسبَّب بحالات عدوى السبيل البولي الفطريَّة (داءُ المُبيَضَّاتِ). تحدث العدوى بفطر المبيضة Candida كثيرًا عند الأشخاص الذين يُعانون من ضَعفٍ في جهاز المناعة أو الذين يستعملون قَثطار المثانة. وقد تُصاب الكُلى بعدوى الفطريَّات والجراثيم في نفس الوقت.

الطُّفيليَّات

يمكن أن يُصابَ السبيل البولي بعدوى عددٍ من الطُّفيليَّات، بما فيها أنواعٌ مُعيَّنة من الدِّيدان.

داءُ المُشَعَّرات النَّاجم عن العدوى بنوعٍ من الطفيليَّات المجهرية، هو أحد الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي التي يمكن أن تسبِّبَ حدوث إفرازات رغويَّة غزيرة صفراء مُخضرَّة من المهبل عند النساء. ويمكن أن تُصاب المثانة أو الإحليل بالعدوى في بعض الأحيان. كما يمكن أن يُصاب الإحليل عند الرجال بداء المُشعَّرات. إلَّا أنَّه لا يتسبَّب في ظهور أيَّة أعراض عند الرجال عادةً.

داءُ البِلهارسِيَّات هو عدوى ناجمة عن إحدى أنواع الديدان التي تسمَّى الدودة المثقوبة، والتي يمكن أن تُصيبَ الكُلى والحالبين والمثانة. تُعدُّ هذه العدوى من الأَسبَاب الشائعة للفشل الكُلوي الشديد عند سكَّان أفريقيا وأمريكا الجنوبية وآسيا. يؤدي استمرار إصابة المثانة بداء البلهارسية غالبًا إلى ظهور دمٍ في البول أو حدوث انسدادٍ في الحالبين وقد يؤدي في النهاية إلى حدوث سرطان المثانة.

تؤدي الإصابة بدَاء الفيلاريَّات (الخيطيَّات) النَّاجم عن عدوى السُرمِيَّةُ الدُّوَيدِيَّة إلى حدوث انسدادات في الأوعية اللَّمفيَّة، ممَّا يتسبَّب في دخول السَّائِل اللمفي إلى البول (بِيلَة كَيلوسِيَّة). يمكن أن يتسبَّب داء الفيلاريَّات في حدوث تورُّمٍ شديدٍ في الأنسجة (داء الفيل)، والذي قد يُصيبُ الصَّفنَ عند الرجال.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي
خزعة غدَّة البروستات بالإبرة
Components.Widgets.Video
خزعة غدَّة البروستات بالإبرة
يمكن أن يختار الطبيب في أثناء فحص البروستات أخذ عيِّنة خزعة بواسطة إبرة للتَّحرِّي عن سرطان البروستات...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة