أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التهاب الإحليل هو عدوى تُصيب الإحليل والذي هو الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم.

  • تُعدُّ الجراثيم، بما فيها تلك التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، هي السبب الأكثر شُيُوعًا لحدوث التهاب الإحليل.

  • تشتمل الأَعرَاض على الألم في أثناء التَّبوُّل والحاجة المُتكرِّرة أو المُلحَّة للتَّبوُّل وخروج مفرزات في بعض الأحيان.

  • يجري استعمال المضادَّات الحيويَّة في علاج العدوى عادةً.

أسباب التهاب الإحليل

يمكن أن يكون التهاب الإحليل ناجمًا عن جراثيم أو فطريَّات أو فيروسات (مثل، فيروس الهربس البسيط).

وتُعدُّ الأمراض المنقولة جنسيًّا من الأَسبَاب الشائعة لحدوث التهاب الإحليل. حيث يمكن أن تنقل كائناتٌ حيَّة مثل النَّيسريَّة البنيَّة Neisseria gonorrhoeae إلى الإحليل أثناء الاتصال الجنسي مع شريكٍ مُصاب بالعدوى، وهو ما قد يُسبب السيلان. ومن الشائع أن تنتقل المُتدثِّرة Chlamydia وفيروس الهربس البسيط من خلال الاتصال الجنسي حيث يمكن أن يتسبَّبا في حدوث التهاب الإحليل (انظر عدوى المتدثرة وغيرها). يُعدُّ الكائن السَّيَلاني من الأَسبَاب الشائعة جدًّا لإصابة الرجال بالتهاب الإحليل. وعلى الرغم من أنَّ هذا الكائن الحي قد يصيب الإحليل عند النساء بالعدوى، إلا أنَّ المهبل وعنق الرَّحم والرَّحم والمبيضان والبوقان الرَّحميَّان تكون أكثر عُرضةً للإصابة بالعدوى. كما تتسبَّبُ المُشعَّرة Trichomonas، وهي أحد أنواع الطفيليَّات المجهريَّة في حدوث التهاب الإحليل عند الرجال. كما قد يحدث التهاب الإحليل بسبب الجراثيم التي تُسبِّبُ حالات عدوى السبيل البولي الأخرى عادةً، مثل الإشريكيَّة القولونيَّة Escherichia coli.

أعراض التهاب الإحليل

يُعاني الرجال والنساء عادةً من شعورٍ بالألم في أثناء التَّبوُّل ومن حاجة متكرِّرة ومُلحَّة للتَّبوُّل. و قد لا تظهر أيَّة أعراض في بعض الأحيان. تؤدي إصابة الرجال بعدوى السَّيَلان أو المُتدثِّرة إلى خروج مفرزاتٍ من الإحليل عادةً. وتكون هذه المفرزات صفراء مُخضرَّة وسميكة القوام غالبًا عندما يكون الكائن السَّيَلاني هو سبب العدوى وقد تكون صافية ورقيقة عندما تكون العدوى ناجمة عن كائناتٍ أخرى. ويكون خروج المفرزات عند النساء أقلُّ شُيُوعًا.

وتشتمل الاضطرابات الأخرى التي تُسبِّبُ الشعور بالألم في أثناء التَّبوُّل على عدوى المثانة والتهاب المهبل (التهاب المهبل).

مُضَاعَفات التهاب الإحليل

يمكن أن يؤدي إهمال معالجة حالات عدوى الإحليل أو عدم معالجتها بالشكل الصحيح إلى حدوث تضيُّق (تضيُّق) في الإحليل. يزيد التَّضيُّق من خطر الإصابة بالعدوى في المثانة أو الكليتين. ونادرًا ما يؤدي مرض السَّيَلان غير المُعالج إلى تجمُّع القيح (الخُراج) حول الإحليل. يمكن أن يُسبِّبَ الخُراج تسرُّبًا خارجيًا من الجدار الإحليلي (رتوج إحليليَّة)، والتي يمكن أن تُصابَ بالعدوى أيضًا. إذا أدَّى الخُراج إلى ثقب الجلد أو المهبل أو المستقيم، فقد يجري البول من خلال اتصالٍ غير طبيعي تشكَّل حديثًا (ناسور إحليلي).

تشخيص التهاب الإحليل

  • تحليل البول

  • زَرع البَول في بعض الأحيان

يستطيع الأطبَّاء وضع تشخيص التهاب الإحليل اعتمادًا على الأعراض وعلى الفحص عادةً. يجري جمع عيِّنةٍ من المفرزات عند وجودها من خلال إدخال مسحةٍ رخوة الرَّأس في نهاية الإحليل. ثم يَجرِي إرسال المسحة الإحليليَّة إلى المختبر لتحليلها بحيث يمكن تحديد الكائن المُسبِّب للعدوى.

الوقاية من التهاب الإحليل ومعالجته

  • تُستعمل المضادَّات الحيويَّة في معالجة الأَسبَاب الشائعة؛ وتُستَعمل الأدوية المُضادَّة للفيروسات في معالجة الهربس البسيط

  • يجب أن يخضع الشريكان للعلاج عند معالجة حالات العدوى المنتقلة جنسيًّا

ويمكن الوقاية من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًّا والتي تُسبِّبُ التهاب الإحليل باستعمال الواقي الذكري.

تختلف المعالجة باختلاف سبب العدوى. إلَّا أنَّ تحديد الكائن المُسبِّب لالتهاب الإحليل قد يستغرق أيامًا. ولذلك يبدأ الأطبَّاء بالعلاج عادةً من خلال استعمال المضادَّات الحيويَّة التي تكافح معظم الأَسبَاب الشائعة. وتجري معالجة الرجال النشيطين جنسيًّا عادةً باستعمال حقن سيفترياكسون لتدبير السَّيَلان بالإضافة إلى أزيثروميسين عن طريق الفم أو دوكسيسيكلين عن طريق الفم لمعالجة المُتدثِّرة. يمكن استعمال ميثوبريم / سلفاميثوكسازول أو مضاد حيوي فلوروكينولوني (مثل السيبروفلوكساسين) عند استبعاد الاختبارات لإمكانية الإصابة بمرض السَّيَلان والمتدثِّرة. ويمكن معالجة النساء كما لو كُنَّ مصاباتٍ بالتهاب المثانة. وقد يكون من الضروري استعمال الأدوية المُضادَّة للفيروسات، مثل الأسيكلوفير في معالجة عدوى الهربس البسيط. ينبغي إجراء تقييمٍ للشريك الجنسي لمعالجته عند الاشتباه في أنَّ السبب هو مرضٌ ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. ويجب إجراء اختبارٍ لفيروس العوز المناعي البشري المُكتسب ومرض الزُّهري للأشخاص المصابين بالتهاب الإحليل.

للمزيد من المعلومات

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

الكليتان
أي مما يلي يمثل الوظيفة الأساسية للكلى؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة