أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى

(مُتلازمة الالتهاب الكُلوي)

حسب

Navin Jaipaul

, MD, MHS, Loma Linda University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

التهاب كُبيبات الكلى هو اضطراب في الكُبيبات (عناقيد من الأوعية الدَّمويَّة المجهريَّة في الكُلى تحتوي على مسام صغيرة يجري من خلالها ترشيح الدَّم). وتتميَّز الحالة بتورُّم أنسجة الجسم (وذمة) وارتفاع ضغط الدَّم ووجود خلايا الدَّم الحمراء في البول.

  • يمكن أن ينجمَ التهاب كُبيبات الكُلى عن اضطراباتٍ مختلفة، مثل حالات العدوى أو اضطراب وراثي موروث أو عن اضطرابات في المناعة الذاتيَّة.

  • يعتمد التَّشخيص على الاختبارات الدَّمويَّة والبوليَّة وفي بعض الأحيان على اختبارات التصوير أو خزعة الكُلى، أو كليهما.

  • يحتاج الأشخاص غالبًا إلى تقييد تناول الملح والبروتين واستعمال مُدرَّات البول أو المضادَّات الحيويَّة حتى تتحسَّن وظائف الكُلى.

يمكن تصنيف التهاب كُبيبات الكُلى كما يلي:

  • حاد: يحدث خلال فترة زمنيَّة قصيرة

  • مزمن: يحدث ويتقدَّم ببطء

يتقدَّم التهاب كُبيبات الكلى السريع تدريجيًّا عند 1 ٪ من الأطفال و 10 ٪ من البالغين المصابين بالتهاب كُبيبات الكُلى الحاد، حيث يجري تدمير معظم الكبيبات ، ممَّا يؤدِّي إلى حدوث الفشل الكلوي.

الأسباب

إمكانية حدوث التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى

  • الأوَّليَّة، ينشأ في الكُلى

  • الثانويَّة، النَّاجمة عن مجموعة واسعة من الاضطرابات

قد تُصيبُ الاضطرابات التي تُسبِّب التهاب كُبيبات الكُلى الثانويَّة أجزاءً من الجسم غير الكُلى.

التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى الحاد

يحدث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد غالبًا كأحد مُضَاعَفات عدوى في الحلق أو الجلد بالمكورات العِقديَّة والتي هي أحد أنواع الجراثيم. يحدث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد عادةًبعد عدوى المكورات العِقديَّة (التهاب كُبيبات الكُلي التالي للعقديَّات) عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2- 10 سنوات بعد الشفاء من العدوى. كما يمكن أن تؤدي حالات العدوى بأنواع أخرى من الجراثيم، مثل المكورات العنقوديَّة والمكوَّرات الرئويَّة وحالات العدوى الفيروسيَّة مثل الحُماق (جدري الماء) وحالات العَدوَى الطُّفَيليَّة مثل الملاريا إلى حدوث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد. يُسمَّى التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى الحاد الذي ينجم عن أيٍّ من حالات العدوى بالتهاب كُبيبات الكُلى التالي للعدوى.

كما قد يحدث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد نتيجة اضطراباتٍ غير مُعديَة بما فيها التهاب كُبيبات الكُلى الغشائي التَّكاثري واعتلال الكلية بالغلوبولين المناعي (أ) والتهاب الأوعية الدَّمويَّة المرتبط بالغلوبولين المناعي (أ) و الذئبة الحماميَّة المجموعيَّة (الذئبة) ووُجودُ الغلُوبوُلِيناتِ البَردِيَّةِ في الدَّم ومُتَلاَزِمَةُ غود باستشار و الوُرام الحُبيبي مع التهاب الأوعية. وينجم التهاب كبيبات الكُلى الحاد الذي تحوَّل إلى التهاب كُبيبات الكُلى التدريجي السريع في أغلب الأحيان عن الحالات التي تنطوي على ردَّة فعل مناعيَّة غير طبيعيَّة.

التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى المزمن

يبدو أن التهاب كُبيبات الكُلى المزمن ينجم عن بعض أسباب حدوث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد في كثير من الأحيان، مثل اعتلال الكلية بالغلوبولين المناعي IgA أو التهاب كُبيبات الكُلى التَّكاثري الغشائي. لا يزول التهاب كُبيبات الكُلى الحاد في بعض الأحيان ويصبح طويل الأمد (مزمنًا). يحدث التهاب كُبيبات الكُلى المزمن في بعض الأحيان بسبب التهاب الكلية الوراثي والذي هو اضطرابٌ وراثيٌّ موروث. يتعذَّر تحديد سبب حدوث التهاب كُبيبات الكُلى المزمن عند الكثير من الأشخاص.

icon

بعض أسباب حدوث التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى

الأعراض

لا تظهر أيَّة أعراض عند حَوالى نصف الأشخاص المصابين بالتِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى الحاد. أمَّا عند ظهور الأَعرَاض، فإنَّ أول ما يظهر هو تورُّم الأنسجة (وذمة) النَّاجم عن احتباس السوائل وانخفاض حجم البول وإنتاج البول الذي يكون داكن اللون لاحتوائه على الدَّم. قد تظهر الوذمة في البداية على أنَّها انتفاخ في الوجه والأجفان ولكنَّها تبرز في الساقين في وقتٍ لاحق. ارتفاع ضغط الدَّم (انظر الشكل: تنظيم ضغط الدم: جملة الرينين-أنجيوتنسين-ألدوستيرون) عندما تصبح وظيفة الكُلى ضعيفة. يشعر بعض الأشخاص بالنُّعاس أو بالتَّخليط الذِّهني. بينما تكون الأعراض غير نوعيَّة عند الأشخاص الأكبر سنًا مثل الغثيان والشعور العام بالمرض (التَّوعُّك) والتي تكون أكثر شيوعًا.

وتظهر عند الإصابة بالتهاب كُبيبات الكُلى التَّدريجي السريع أعراضٌ مُبكِّرةٌ أكثر تكرارًا مثل الشعور بالضَّعف والتَّعب والحُمَّى. كما أنَّ نَقص الشَّهية والغثيان والقيء وألَم البَطن وآلام المَفاصِل من الأعراض الشائعة. يُعاني حَوالى 50٪ من الأشخاص من مرض شبيه بالإنفلونزا خلال الشهر السابق لحدوث الفشل الكُلوي. حيث يُعاني أولئك الأشخاص من وجود وذمة ويطرحون كميَّة زهيدةً من البول عادةً. ومن غير الشائع حدوث ارتفاع في ضغط الدَّم غير شائع ومن النَّادر أن يكون شديدًا عند حدوثه.

ونتيجةً لعدم تسبُّب التهاب كبيبات الكُلى المزمن في ظهور أعراض أو تكون الأعراض خفيفةً جدًّا، فإنَّه يستمرُّ لفترة زمنيَّة طويلة عند معظم الأشخاص إذا لم يجرِِ اكتشافه. ويمكن أن تتشكَّل وذمة. ومن الشَّائع حدوث ارتفاع في ضغط الدَّم. قد يتقدَّم هذا المرض إلى الإصابة بالفشل الكلوي الذي قد يتسبَّب في حدوث حِكة ونقص شهية وغثيان وقيء وشعور بالتعب وصعوبة في التنفُّس.

التَّشخيص

  • الاختبارات الدموية

  • اختبارات بوليَّة

  • خزعة الكلية

يتحرَّى الأطباء عن احتمال وجود التهاب حاد في كبيبات الكلى عند الأشخاص الذين يُعانون من أعراضٍ تُشير إلى وجود الاضطراب. كما يتحرُّون عن احتمال وجود الإصابة عند الأشخاص الذين تُشير نتائج اختباراتهم المعمليَّة (التي يمكن إجراؤها لتقييم الأعراض الغير نوعيَّة أو كجزءٍ من التَّقييم الطبي الروتيني) إلى وجود خللٍ في وظائف الكُلى أو إلى وجود دمٍ في البول. تُظهر الاختبارات المعمليَّة وجود كمياتٍ متغيِّرة من البروتينات والخلايا الدَّمويَّة في البول وغالبًا وجود خلل في وظائف الكُلى، والذي يظهر من خلال التركيز المرتفع لليوريا والكرياتينين (الفضلات) في الدَّم.

تكون الأسطوانات (تجمُّعات من خلايا الدَّم الحمراء أو خلايا الدَّم البيضاء) مرئيَّةً غالبًا في عيِّنة البول التي يجري فحصها تحت المجهر، وذلك عند الأشخاص المُصابين بالتهاب كبيبات الكُلى التَّدريجي السريع. تكتشف الاختبارات الدَّمويَّة وجود إصابةٍ بفقر الدَّم عادةً.

يُجرى فحصٌ لخزعةٍ من الكلية عند اشتباه الأطبَّاء في وجود التهابٍ في كُبيبات الكُلى لتأكيد التشخيص والمساعدة على تحديد السبب ومعرفة مقدار التَّندُّب وإمكانيَّة إعادة إصلاحه. يُجرى اختزاع الكلية من خلال إدخال إبرةٍ في إحدى الكُلى بمساعدة التَّصوير بتخطيط الصَّدى أو بالتصوير المقطعي المحوسَب للحصول على مقدارٍ صغيرٍ من نسيج الكلية. وعلى الرَّغم من أنَّ استئصال عيِّنةٍ من الكُلية يُعدُّ إجراءً غازيًا وقد يصبح معقدًا في بعض الأحيان، إلا أنَّه يكون آمنًا عادةً.

يتقدَّم التهاب كُبيبات الكُلى المزمن تدريجيًا، وبالتالي، قد يعجز الطبيب عن تحديد موعد بَدء حدوثه بدقَّة. فقد تُكتَشفُ الحالة عند إجراء اختبار للبول كجزءٍ من الفحص الطبِّي، حيث يُكتَشفُ وجود بروتينات وخلايا دمويَّة في بول شخصٍ يشعر بأنَّ حالته الصحيَّة جيِّدة وتقوم الكليتين بوظائفها بشكلٍ طبيعيٍّ مع عدم وجود أعراض. يقوم الأطبَّاء بإجراء اختبارات تصوير للكُلى عادةً مثل التصوير بتخطيط الصدى أو التصوير المقطعي المُحوسَب.

وتُعدُّ خزعة الكلية الطريقةُ الأكثر موثوقية لتمييز التهاب كُبيبات الكُلى المزمن عن اضطرابات الكُلى الأخرى. ومن النَّادر إجراء الاختزاع في المراحل المُتقد ِّمة. حيث تنكمشُ الكُلى وتتندَّب في هذه الحالات، وتكون فرصة الحصول على معلومات نوعيَّة حول السبب ضئيلة. يشتبه الأطبَّاء في حدوث انكماشٍ وتندُّبٍ إذا استمرَّ ضَعفُ وظيفة الكلية لفترة طويلة وظهور الكُلى بحجمٍ صغيرٍ بشكلٍ غير طبيعي في اختبار التَّصوير.

تحديد سبب حدوث التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى

يُساعد إجراء اختبارات إضافيَّة على تحديد السبب في بعض الأحيان. فمثلًا، عند تشخيص التهاب كُبيبات الكُلى التالي للعدوى، قد يُوفِّر إجراء زرعٍ للحلق دليلاً على الإصابة بعدوى العِقديَّات. فقد تكون المستويات الدَّمويَّة من الأجسام المضادَّة للمكوَّرات العِقديَّة أعلى من الحدِّ الطبيعي أو أنَّها تزداد بشكلٍ تدريجي خلال بضعة أسابيع. ويكون من السهل تشخيص التهاب كُبيبات الكُلى الحاد الذي يتبع عدوى أخرى غير التهاب الحلق نظرًا لبدء أعراضه غالبًا بينما العدوى مازالت واضحة. وقد يكون من الضروري في بعض الأحيان إجراء زرعٍ واختباراتٍ دمويَّة للمساعدة على معرفة الكائنات المُسبِّبة لهذه الأنواع الأخرى من حالات العدوى وذلك لتأكيد التَّشخيص.

يقوم الأطبَّاء عند اشتباههم بوجود سببٍ مرتبطٍ بالمناعة الذاتيَّة لحدوث التهاب كُبيبات الكُلى بإجراء اختباراتٍ دمويَّة للأجسام المُضادَّة المُوجَّهة ضد بعض الأنسجة الخاصة في الجسم (تسمَّى الأجسام المضادَّة الذاتية) واختباراتٍ لتقييم الجُملَةُ المُتَمِّمَة، وهو نظامٌ من البروتينات المشاركة في جهاز مناعة الجسم.

المآل

يزول التهاب كُبيبات الكُلى الحاد التَّالي للعُقديَّات بشكلٍ كاملٍ في معظم الحالات، وخصوصًا عند الأطفال. يُصاب حَوالى 1% من الأطفال و10% من البالغينبمرض الكُلى المزمن.

يختلف مآل الأشخاص المصابين بالتهاب كُبيبات الكُلى السَّريع التَّقدم باختلاف شدة التَّندُّب الكُبيبي، وما إذا كان المرض الكامن، مثل العدوى، يمكن الشفاء منه. تؤدِّي المعالجة المُبكِّرة لبعض الأشخاص (خلال أيَّام أو أسابيع) إلى المحافظة على وظائف الكُلى دون الحاجة إلى غسلها. ولكنَّ الغموض والبساطة المُحتملة للأعراض المُبكِّرة تجعل معظم الأشخاص المصابين بالتهاب كُبيبات الكُلى السريع التَّقدُّم لا يدركون وجود المرض الكامن ولا يطلبون الرِّعاية الصحيَّة حتى حدوث الفشل الكُلوي.

يؤدي التَّأخُّر في المعالجة إلى جعل الشخص أكثرَ عُرضة للإصابة بمرض الكُلى المزمن مع الفشل الكُلوي. ونتيجة ميل الفشل الكُلوي إلى الحدوث قبل أن يلاحظه الأشخاص، فإنَّ 80 - 90٪ من الأشخاص المصابين بالتهاب كُبيبات الكُلى السريع التَّقدُّم يصبحون معتمدين على غسلِ الكُلى. كما يختلف المآل باختلاف السبب وعمر الشخص وأيَّة أمراضٍ أخرى يمكن أن تكون موجودةً عند الشَّخص. يكون المآل سيِّئًا عندما يكون السبب مجهولًا أو عندما يكون الشخص متقدِّمًا بالعمر.

تحدث أنواعٌ أخرى من اضطرابات الكُلى عند بعض الأطفال والبالغين الذين لا يتعافون بشكلٍ كاملٍ من التهاب كُبيبات الكُلى الحاد، مثل مُتلازمة البِيلَةٌ البروتينية ٌ غَيرُ المَصحُوبَةٍ بأَعرَاض والبيلة الدَّمويَّة أو المُتلازمة الكُلويَّة. ويُصابُ الأشخاص الآخرون المصابون بالتهاب كُبيبات الكُلى الحاد، ولاسيَّما كبار السن، بالتهاب كُبيبات الكُلى المزمن غالبًا.

الجدول
icon

اضطرابات الكُبيبات الأوَّليَّة التي يمكن أن تُسبِّب التهاب كُبيبات الكُلى

الاضطراب

الوصف

المَآل

التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى اللًُّيَيفي

تترسب بروتينات غير طبيعيَّة حول الكُبيبة عند الأشخاص المصابين بهذا المرض النَّادر كما يمكن أن تتسبَّب بحدوث المُتلازمة الكُلويَّة.

يكون المآل ضعيفًا. يحدث تراجعٌ شديدٌ في وظائف الكُلى (الفشل الكلوي في نهاية المرحلة) عند نصف الأشخاص في غضون 4 سنوات. ليس من الواضح ما إذا كانت المعالجة باستعمال (الستيرويدات القشريَّة ومُثبِّطات المناعة) مفيدةً.

التهاب كُبيبات الكُلى السَّريع التَّقدُّم الأوَّلي

تُسبِّب هذه المجموعة من الاضطرابات ضررًا مجهريًّا في الكُبيبات وتتقدَّم بسرعة. وهي تنجمُ في بعض الأحيان عن عدوى أو عن اضطرابٍ آخر قابلٍ للعلاج. ومن الضروري إجراء خزعةٍ للكلية لوضع التَّشخيص.

يكون المآل ضعيفًا. يُصاب مالايقل عن 80 ٪ من الأشخاص الذين لم يُعالَجوا بالفشل الكُلوي في نهاية المرحلة في غضون 6 أشهر. ويكون المآل أفضل عند الأشخاص الذين تقلُّ أعمارهم عن 60 عامًا وذلك عند استجابة الاضطراب الكامن المُسبِّبِ لالتهاب كُبيبات الكُلى للعلاج. ومع العلاج، يحدث المرض الكلوي في نهاية المرحلة عند 43٪ من الأشخاص في غضون 12 شهرًا.

اعتلال الكلية بالغلوبولين المناعي (أ)

ينجم الشكل الأكثر شيوعًا لالتهاب كُبيبات الكُلى في العالم عن مُعقَّدات مناعيَّة (مزيج من المضادَّات والأجسام المُضادَّة) مُترسِّبة في الكُلى.

يتقدَّم الاضطراب ببطءٍ عادةً. يحدث الفشل الكلوي في نهاية المرحلة عند حَوالى 25٪ من الأشخاص بعد 20 عامًا. يتقدَّم الاضطراب ببطءٍ أكثر عند الأطفال.

التهاب كُبيبات الكُلى التَّكاثري الغشائي

يحدث هذا النُّوع غير الشائع من التهاب كُبيبات الكُلى بشكلٍ رئيسيٍّ عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 8 - 30 عامًا. ينجم هذا الاضطراب عن مُعقَّدات مناعيَّة (مزيج من المضادَّات والأجسام المضادَّة) المرتبطة بالكُلى، ولكنَّ سبب ارتباط المُعقَّدات بالكُلى غير معروف في بعض الأحيان.

وقد تحدث هَدأَة جزئيَّة عند معرفة ومعالجة السبب. يكون المآل سيِّئًا عند الأشخاص الذين استمرَّ سبب إصابتهم مجهولًا. يُصاب حَوالى 50% من الأشخاص بالفشل الكلوي في مراحله النهائيَّة في غضون 10 سنوات، و 90٪ منهم خلال 20 عامًا.

المُعالجَة

  • علاج الاضطراب المُسبِّب

  • يُعالج التهاب كُبيبات الكُلى السريع التَّقدُّم باستعمال مُثبِّطات جهاز المناعة

  • يُعالَج التهاب كُبيبات الكُلى المزمن باستعمال مُثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 والحدُّ من تناول الصوديوم في النظام الغذائي

التِهابُ كُبَيباتِ الكُلَى الحاد

لا تتوفَّر مُعالَجَة محدَّدة متاحة في معظم حالات التهاب كبيبات الكُلى الحاد. تجري معالجة الاضطراب المُسبِّب لالتهاب كُبيبات الكُلى إن أمكن ذلك. قد يكون اتِّباع نظام غذائي منخفض البروتين والصوديوم ضروريًا حتى تستعيد الكُلى وظيفتها. يمكن وصف استعمال مُدرَّات البول لمساعدة الكليتين على طرح الصوديوم والماء الفائضَين. ومن الضروري معالجة ارتفاع ضغط الدَّم.

لا يكون استعمال المضادَّات الحيويَّة مُجديًا عادةً عند الاشتباه في أنَّ سبب حدوث التهاب كُبيبات الكُلى الحاد هو عدوى جرثوميَّة، وذلك لأنَّ التهاب الكلية يبدأ بعد 1-6 أسابيع (أسبوعين في المتوسِّط) بعد الإصابة بالعدوى والتي تزول بعد ذلك عادةً. ولكن، يَجرِي البدء باستعمال المضادَّات الحيويَّة إذا كانت العدوى الجرثوميَّة مازالت موجودة عند اكتشاف التهاب كُبيبات الكُلى الحاد. قد يكون استعمال الأدوية المُضادَّة للملاريا مفيدًا إذا كان التهاب كُبيبات الكُلى ناجمًا عن الملاريا.

تجري معالجة بعض اضطرابات المناعة الذاتية المُسبِّبة لالتهاب كُبيبات الكُلى باستعمال الستيرويدات القشريَّة أو بالأدوية المُثبِّطة لجهاز المناعة، أو بكليهما.

التهاب كُبيبات الكُلى السَّريع التَّقدُّم

ينبغي البدء سريعًا باستعمال الأدوية المُثبِّطة للمناعة عند معالجة التهاب كُبيبات الكُلى السريع التَّقدُّم. حيث يجري عادةً استعمال وريدي لجرعاتٍ مرتفعة من الستيرويدات القشريَّة لمدَّة أسبوع تقريبًا، ثمَّ تُستَعمل لفترة متغيِّرة عند استعمالها عن طريق الفم. كما قد يجري استعمال السيكلوفوسفاميد، والذي هو أحد مُثبِّطات المناعة. وبالإضافة إلى ذلك، يُجرى استبدال للبلازما لاستبعاد الأجسام المُضادَّة من الدَّم في بعض الأحيان. يؤدي الإسراع في المعالجة إلى خفض احتمال حدوث الفشل الكلوي والحاجة إلى غسل الكُلى. يُراعى إجراء زرعٍ للكُلى في بعض الأحيان للأشخاص المصابين بمرض الكلى المزمن مع الفشل الكلوي، ولكن قد يتكرَّر حدوث التهاب كُبيبات الكُلى السريع التقدُّم في الكلية المزروعة.

التهاب كُبيبات الكُلى المزمن

يؤدي استعمال مثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين أو حاصرات مُستقبل الأنجيوتنسين 2 غالبًا إلى إبطاء تقدُّم التهاب كُبيبات الكُلى المزمن والميل إلى خفض ضغط الدَّم وطرح البروتين في البول. يُعدُّ خفض ضغط الدَّم وتقليل كمية الصوديوم المُتناوَلة مفيدًا. ويُعدُّ تقييد كمية البروتين في النظام الغذائي مفيدًا بعض الشيء في خفض مُعدِّل تدهور الكلية. يمكن معالجة الفشل الكلوي في مراحله النهائية من خلال استعمال غَسل أو زرع الكُلى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة