أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

اعتِلاَلُ الكُليَةِ الجَزرِيّ

(جَزرٌ مَثانِيٌّ حالِبِيّ)

حسب

Navin Jaipaul

, MD, MHS, Loma Linda University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438

اعتِلاَلُ الكُليَةِ الجَزرِيّ هو تندُّب يُصيبُ الكلية ينجم عن الجريان الرُّجوعي للبول من المثانة إلى الحالب ومن ثَّمَّ إلى الكلية.

في الحالة الطبيعيَّة في موضع اتِّصال الحالب بالمثانة يسير إلى الجانب قليلًا عبر جدار المثانة. تساعد عضلات جدار المثانة على إغلاق نهاية الحالب حتى يقتصرَ جريان البول على اتجاه واحد - من الحالب إلى المثانة. يُولَد بعض الأشخاص وهم مصابون بعيوبٍ في موضع اتِّصال الحالب بالمثانة ممَّا يُتيح جريان البول إلى الوراء أثناء التَّبوُّل- من المثانة إلى الحالبين. تُسمَّى هذه الحالة الجَزر المَثانِي الحالِبِيّ والتي يمكن أن تحدث في أحد الحالبين أو في كليهما. يؤدي جريان البول إلى الوراء إلى زيادة فرصة حدوث حالات عدوى في السبيل البولي وإلى حدوث تندُّب والتهاب في الكلية، وهي الحالة التي تُسمَّى اعتِلاَلُ الكُليَةِ الجَزرِيّ.

يكون لدى حَوالى 30-45% من الأطفال وحوالي 1% من حديثي الولادة المصابين بعدوى في المسالك البوليَّة المُسبِّبة لحُمَّى إصابةٌ بالجَزر المَثانِيٌّ الحالِبِيّ. ويكون حدوث الجَزر الحالبي المثاني أقل شُيُوعًا بين السُّود ويميل إلى الانتقال في العوائل في بعض الأحيان. يتفاقم الجَزر الحالبي المثاني عادةً عند الأطفال بعمر 5 سنوات تقريبًا.

لا تؤدي الإصابة بالجَزر الحالبي المثاني إلى ظهور أعراض، إلَّا أنَّه يوجد ميلٌ إلى تكرُّر حالات عدوى السبيل البولي عند الأطفال المصابين بهذه الحالة. لا تؤدي الإصابة باعتِلاَلُ الكُليَةِ الجَزرِيّ إلى ظهور أعراض يحدث عند الأطفال المصابين باعتلال الكلية الجزري في بعض الأحيان مرض الكُلى المزمن، وذلك خلال مرحلة المراهقة أحيانًا.

التَّشخيص

  • اختبارات التَّصوير

يشتبه الأطبَّاء بوجود إصابةٍ بالجَزر الحالبي المثاني عند الأطفال الذين يُعانون ممَّا يلي:

  • الأطفال الذين أُصيبوا بعدوى في المسالك البوليَّة بعمر 3 سنوات أو أصغر

  • الأطفال الذين أُصيبوا بعدوى في المسالك البوليَّة مع حُمَّى بعمر 5 سنوات أو أصغر

  • الأطفال الذين يُعانون من تكرُّر عدوى المسالك البوليَّة

  • الذُّكور المصابون بعدوى المسالك البوليَّة بغضِّ النظر عن أعمارهم

كما يشتبه الأطبَّاء في بعض الأحيان بوجود الجَزر الحالبي المثاني عند الأطفال الذين يُعاني أقاربهم من الدَّرجة الأولى من هذه الحالة وعند الأطفال أو البالغين الذين يُعانوا من عدوى متكرِّرة في المسالك البوليَّة والذين أظهرت اختبارات التصوير عندهم حدوث ندباتٍ في الكلية.

كما قد يشتبه الأطباء بإصابة الجنين بالجَزر الحالبي المثاني إذا أظهر التصوير الروتيني بتخطيط الصدى قبل الولادة وجود تورُّمٍ في الكلية (يُسمَّى مَوَهُ الكُليَة).

قد يوصي الأطباء بإجراء اختباراتٍ تصويرية عند الاشتباه بوجود إصابةٍ بالجَزر الحالبي المثاني وذلك للتَّحرِّي عن تشوُّهاتٍ في الكُلى والحالببين والتي يمكن أن تُسبِّبَ حدوث الجزر الحالبي المثاني بالإضافة إلى أيِّ ضررٍ في الكلية من المحتمل حدوثه سابقًا. يمكن أن تنطوي هذه الاختبارات على التصوير بتخطيط الصدى وتَصويرُ المَثانَةِ و الإِحليلِ الإِفراغِيُّ وتَصويرُ المَثانَةِ والإِحليل بالنوكليد المُشع. قد يحدث تندُّبٌ قبل التَّعافي من الجَزر الحالبي المثاني، ويمكن أن يكون هذا التَّندُّب واضحًا في اختبارات التَّصوير.

المُعالجَة

  • استعمال المضادَّات الحيويَّة في بعض الأحيان للوقاية من حالات العدوى

  • الجراحة في بعض الأحيان

يجب على الأطفال المصابين بالجَزر الحالبي المثاني وكذلك آباءهم أن يكونوا على معرفةٍ بأعراض التهاب السبيل البولي التي قد تختلف باختلاف العمر. فهي قد تنطوي على الشعور بالحُمَّى والقيء والحُرقة أثناء التَّبوُّل والعجز عن ضبط المثانة. وقد يحتاج الأطفال إلى استعمال المضادَّات الحيويَّة للوقاية من عدوى السبيل البولي إذا كان الجَزر متوسِّطًا أو شديدًا. إلَّا أنَّه ليس من الواضح ما إذا كان استعمال المضادَّات الحيويَّة يمنع حدوث ضَرَرٍ في الكلية.

يُعالَجُ الأطفال المصابون بحالةٍ شديدةٍ من الجَزر الحالبي المثاني في بعض الأحيان بإجراء عمليَّاتٍ جراحيَّةٍ مُصمَّمةٍ لتقوية الأنسجة المُحيطة بفتحة الحالب إلى المثانة وبالتالي منع جريان البول عائدًا إلى الحالبين.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة