Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

دم في السَّائل المَنَويّ

حسب

Anuja P. Shah

, MD, David Geffen School of Medicine at UCLA

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1438

قد يكون وجود دمٍ في السَّائل المَنَويّ (يُسمَّى تَدَمِّي المَنِيّ، وذلك نتيجة اختلاط النِّطاف مع الدَّم في السَّائِل المنوي) من الأعراض المخيفة، ولكنَّه لا يُعدُّ علامةً على وجود مشكلة خطيرةٍ عادةً. لا يُعدُّ وجود الَّدم في السَّائِل المَنَوي علامةً على السرطان ولا يُؤثِّر في الوظيفة الجنسيَّة عادةً.

يتكوَّن السَّائِل المنوي من النِّطاف التي يُنتجها البربخ والسوائل من الحويصلات المنويَّة وغدَّة البروستات والغُدد المخاطيَّة الصغيرة التي توفِّر السوائل لتغذية النِّطاف. وبالتالي، يمكن أن يكون مصدر الدَّم هو حدوث إصابةٍ في إحدى هذه البُنى.

الأسباب

تنجم معظم حالات وجود الدَّم في السَّائِل المنوي عمَّا يلي:

  • مجهول السبب، وهو أن تحدث دون سابق إنذار وعجز الأطبَّاء عن معرفة سبب حدوثه

تزول مثل هذه الحالات من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام إلى بضعة أشهر.

ويكون السبب المعروف الأكثر شُيُوعًا هو:

حيث يمكن أن يستمرَّ النَّزف بضعة أسابيع أو نحو ذلك بعد استئصال خزعةٍ من البروستات. كما يمكن أن يحدث النَّزف خلال الأسبوع أو الأسبوعين التاليين لاستئصال الأسهر (قطع القناة المنويَّة).

وتشتمل الأَسبَاب الأقل شُيُوعًا على فرط تنسُّج البروستات الحميد (تضخُّم حميد في غدة البروستات) وحالات العدوى (مثل، التهاب البروستات أو التهاب الإحليل أو التهاب البربخ) وسرطان البروستات (عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 35 - 40 عامًا). يظهر الدَّم في السَّائِل المنوي عند الرجال المصابين بأورامٍ في الحويصلات المنويَّة والخُصيَتين. وقد يؤدي وجود كتلة من الأوعية الدَّمويَّة غير الطبيعيَّة (وَرَمٌ وِعائِيّ) في الإحليل أو في الأقنية التي تربط الخُصيَتين بالإحليل (الأقنية المنويَّة) إلى ظهور كمية كبيرة من الدَّم في السَّائِل المنوي.

البِلهارسِيَّةُ الدَّمَوِيَّة Schistosoma haematobium دودة طّفَيليَّة تتسبَّب عادةً في حدوث حالات عدوى في إفريقيا والهند وأجزاء من الشرق الأوسط، حيث تقوم بمهاجمة السبيل البولي مؤدِّيةً إلى ظهور الدَّم في البول وغالبًا في السَّائِل المنوي. ومن غير المُرجَّح حدوث داء البلهارسيات عند الرجال الذين لم يزوروا تلك المناطق. قد تؤدِّي الإصابة بداء السلِّ إلى ظهور الدَّم في السَّائِل المنوي.

التقييم

ورغم أنَّ ظهور الدَّم في السَّائِل المنوي يمكن أن يكون مُقلقًا، إلَّا أنَّه ليس خطيرًا دائمًا، ولا يحتاج إلى تقييمٍ فوري. يمكن للمعلومات التالية أن تساعد الرجال على تحديد مدى الحاجة إلى مراجعة الطبيب واستشارته وتوقُّع ما سيحصل أثناء الفحص والتَّقييم.

العَلامات التَّحذيريَّة

تكون بعض الأَعرَاض والخصائص مدعاةً للقلق. وهي تنطوي على ما يلي:

  • نزف يستمر لأكثر من شهر (ما لم يجرِ اختزاعٌ حديث لغدَّة البروستات)

  • وجود كتلة يمكن الشعور بها في الصَّفن

  • السفر إلى منطقة ينتشر فيها داء البلهارسيا

متى تنبغي مراجعة الطبيب

يجب على الرجال الذين ظهرت عندهم علامات تحذير أن يُراجعوا الطبيب. لا يُعدُّ توقيت مراجعة الطبيب شديد الأهميَّة، وتأخيرها لمدة أسبوع أو نحو ذلك لا يُلحقُ ضررًا. لا يحتاج الرجال الذين لم تظهر عندهم علامات التحذير والذين تقلُّ أعمارهم عن 35 سنة إلى مراجعة الطَّبيب إلا إذا حدثت عندهم أعراضٌ أخرى، مثل ألم في الصَّفن أو الفخذ أو ألم في أثناء التَّبوُّل. بينما يجب على الرجال الذين لم تظهر عندهم علامات تحذير وتجاوزت أعمارهم 35 عامًا أن يُراجعوا الطبيب خلال بضعة أسابيع.

ما الذي سيقومُ به الطبيب

يستفسر الأطبَّاء أوَّلًا عن الأعراض التي يُعاني منها الرجل وعن تاريخه الصحِّي. ثم يقوم الطبيب بإجراء الفحص السريري. تُشير نتائج استفساراتهم عن التاريخ الصِّحي وفحصهم السَّريري غالبًا إلى سبب حدوث النَّزف وإلى الاختبارات التي قد يكون من الضروري إجراؤها.

حيث يستفسر الأطبَّاء عن الأمور التالية:

  • موعد ملاحظة وجود الدَّم للمرَّة الأولى

  • إجراء استئصال حديث لخزعة من غدة البروستات

  • المعاناة من أيَّة أعراض قد تشير إلى وجود عدوى في السبيل البولي (مثل، وجود دم في البول أو صعوبة في بدء أو إيقاف جريان البول أو الشعور بحرقة أثناء التَّبوُّل أو خروج إفرازات من القضيب)

  • وجود ميل إلى حدوث نزفٍ غزيرٍ أو وجود اضطراب يُسبِّبُ النَّزف

  • وجود اضطراب في البروستات (مثل فَرط تنسُّج البروستات الحميد)

يقوم الأطباء بفحص الأعضاء التناسلية للتَّحرِّي عن وجود احمرار أو كتلة أو شعور بالإيلام. يُجرى فحص المَسُّ الشرجي للتَّحرِّي عن وجود تضخُّم أو كتلة أو شعور بالإيلام.

يستطيع الأطباء في كثيرٍ من الأحيان تحديد الأَسبَاب المحتملة بعد اطِّلاعهم على التاريخ الصحِّي وإجراء الفحص. فمثلًا، يمكن للأنواع التالية من المعلومات أن تُوفِّرَ أدلَّة. من المرجَّح أن يكون سبب وجود حالة غير طبيعيَّة مُكتَشفة أثناء إجراء فحص المسِّ الشرجي هو وجود اضطراب في البروستات، مثل سرطان البروستات أو فرط تنسُّج البروستات الحميد أو التهاب البروستات. ومن المُرجِّح وجود التهاب في الإحليل عند الرجال الذين ظهرت عندهم مُفرَزات إحليليَّة. كما أنَّه من المرجَّح وجود التهابٍ في البربخ عند الرجال الذين يعانون من إيلامٍ في البربخ. ولكن، قد لا تكون مثل هذه الحالات هي سبب ظهور الدَّم في السَّائِل المنوي. فمثلًا، يوجد لدى معظم كبار السنِّ من الرجال فرط تنسُّج حميد في البروستات، ولكن لا يظهر الدَّم في السَّائِل المنوي إلَّا عند عددٍ قليلٍ منهم.

ولا يمكن معرفة سبب ظهور الدَّم عادةً عند الرجال الذين عانوا من نزفٍ استمرَّ أقلَّ من شهر أو لم يزوروا مناطق انتشار داء البلهارسيا أو لم تظهر عندهم علامات تحذيريَّة أو نتائج غير طبيعيَّة عند الفحص.

الاختبارات

لا يُشكِّلُ ظهور الدَّم في السَّائِل المنوي خطرًا في معظم الحالات، ولاسيَّما عند الرِّجال الذين تقلُّ أعمارهم عن 35 إلى 40 عامًا، والرِّجال الذين أجرَوا حديثًا فحصًا لخزعةٍ من البروستات، حيث تزول الحالة من تلقاء نفسها. يُجرى تحليلٌ للبول وزرعٌ للبول عادةً. ليس من الضروري إجراء المزيد من الاختبارات عادةً إلَّا عند وجود أعراض بوليَّة تُشير إلى وجود عدوى أو اضطرابٍ آخر. ولكن تُجرى المزيد من الاختبارات عندما يشتبه الطبيب باحتمال وجود بعض الاضطرابات الخطيرة، فمثلًا، يُوصي بعض الأطباء عادةً بإجراء اختباراتٍ لسرطان البروستات عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.

وتتضمَّن الاختبارات إجراء اختبار المُستضد النَّوعي للبروستات واختبار تخطيط الصدى بطريق العَجُز. ومن الضروري إجراء تصويرٍ بالرنين المغناطيسي وتنظيرٍ للمثانة (والذي يتضمن إدخال أنبوب مشاهدةٍ رفيعٍٍ ومرن من خلال الإحليل لتمكين الأطباء من مشاهدة الجزء الداخلي من الإحليل والمثانة). ومن النَّادر إجراء دراسةٍ وتحليلٍ للسائل المنوي.

المُعالجَة

تجري معالجة السبب عند تحديده. ليس من الضروري معالجة الحالة في كثيرٍ من الأحيان، ويختفي الدَّم من تلقاء نفسه.

النقاط الرئيسية

  • في معظم الحالات، تتعذَّر معرفة السبب أو يحدث نزفٌ بعد اختزاع البروستات.

  • لا يُعدُّ ظهور الدَّم في السَّائِل المنويِّ علامةً على الإصابة بالسرطان عادةً ولا يُؤثِّر في الوظيفة الجنسيَّة.

  • من الضروري إجراء تقييمٍ أكثر تفصيلًا وخصوصًا للرجال الذين استمرَّت أعراضهم لأكثر من شهر أو الذين تجاوزت أعمارهم 40 عامًا أو الذين كانت نتائج اختباراتهم غير طبيعيَّة.

  • وقد يحتاج الأطباء إلى إجراء اختبارٍ لداء البلهارسيات وذلك للرجال الذين سافروا إلى إفريقيا أو الهند أو إلى أجزاءٍ معينَّة من الشرق الأوسط.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الكُلى والسبيل البولي
خزعة غدَّة البروستات بالإبرة
Components.Widgets.Video
خزعة غدَّة البروستات بالإبرة
يمكن أن يختار الطبيب في أثناء فحص البروستات أخذ عيِّنة خزعة بواسطة إبرة للتَّحرِّي عن سرطان البروستات...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة