honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

لمحة عامة عن تَليُّف وتَشمُّع الكبد

حسب

Jesse M. Civan

, MD, Thomas Jefferson University Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438

يمكن أن يُصاب الكبد بالضَّرر نتيجةً لاضطرابات مختلفة. فإذا كان الضَّرر مفاجئًا (حادًا) ومحدودًا، يقوم الكبد بإصلاح نفسه عادةً من خلال صنع خلايا كبديَّة جديدة وربطها بشبكة نسيج ضام (بنية داخلية) تُترك عند موت خلايا الكبد. يمكن أن يحدث الإصلاح والشفاء التام إذا تمكَّن الأشخاص من البقاء على قيد الحياة لفترة كافية. إلَّا أنَّ الأضرار المُتكرِّرة و محاولات الكبد استبدال وإصلاح الأنسجة المُتضرِّرة تؤدي إلى حدوث تَّندُّب (تليُّف). لا يقوم النسيج المُتندِّب بأيَّة وظيفة، ويمكنه تشويه البنية الدَّاخليَّة للكبد. ويحدث تشمُّع الكبد عندما يزداد انتشار النُّدوب والتَّشوُّهات. وبالتالي، فإنَّ تليُّف وتشمُّع الكبد ليسا اضطرابان نوعيَّان. بل إنَّهما ناجمان عن أسبابٍ أخرى لتضرُّر الكبد.

الأَسبَاب الأكثر شُيُوعًا لتشمُّع الكبد في الولايات المتحدة هي الأضرار النَّاجمة عن الكحول (انظر داء الكبد الكحولي)، والتهاب الكبد الفيروسي (سي) وداء الكبد الدُّهني (وهي الحالة التي تترسَّب فيها الشحوم في الكبد والتي ترتبط غالبًا بالسُّمنة وداء السُّكَّري). كما أنَّ انسداد القنوات الصفراويَّة، كما هي الحال في التَّشمُّع الصفراوي الأوَّلي (المعروف حاليًّا باسم التهاب القنوات الصفراويَّة الصفراوي الأوَّلي)، هو سببٌ آخر لتشمُّع الكبد.

يستغرق حدوث تشمُّع الكبد أكثر من 6 أشهر حتَّى يظهر بعد الإصابة بمرض الكبد عادةً، ولكن يمكن أن يحدث بسرعة أكبر بعد إجراء زراعة الكبد أو عند الرُّضَّع المصابين برتق القناة الصفراويَّة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة