أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تشمُّع الكبد

حسب

Jesse M. Civan

, MD, Thomas Jefferson University Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1441| آخر تعديل للمحتوى ربيع الثاني 1441
موارد الموضوعات

تشمُّع الكبد هو تشوُّه كبير في بنية الكبد الدَّاخليَّة وهو يحدث عندما تُستبدل كمية كبيرة من نسيج الكبد الطبيعي بنسيج مُتندِّب غير وظيفي.يحدث النسيج المتندب عند تضرُّر الكبد بشكلٍ متكرِّر أو مستمر.

يُعدُّ تشمُّع الكبد سببًا شائعًا للوفاة في مختلف أنحاء العالم،وفي الولايات المتحدة، يقضي حَوالى 35000 شخص نحبهم بسبب مضاعفات تشمُّع الكبد سنويًّا.

يمكن أن تُسبب اضطرابات أو أدوية أو ذيفانات مختلفة ضررًا متكررًا أو مستمرًا في الكبد.إذا كان الضَّرر مفاجئًا (حادًا) ومحدودًا، يقوم الكبد بإصلاح نفسه عادةً من خلال صنع خلايا كبديَّة جديدة وربطها بشبكة النسيج الضام (بنية داخلية) التي تُترك عند موت خلايا الكبد.يمكن أن يحدث الإصلاح والشفاء التام إذا كان في مقدور المرضى البقاء على قيد الحياة لفترة كافية،ولكن تُؤدِّي الأضرار المُتكرِّرة ومحاولات الكبد استبدال وإصلاح النسيجَ المُتضرِّر، تؤدي إلى حدوث تَّندُّب (تليُّف الكبد تليُّف الكبد التليُّف هو تشكُّل كمية كبيرة بشكل غير طبيعي من النَّسيج النَّدبي في الكبد،وهو يحدث عندما يحاول الكبد إصلاح واستبدال الخلايا المُتضرِّرة، ويمكن للكثير من الحالات أن تُلحق الضَّرر بالكبد. لا... قراءة المزيد )،ولا يقوم النسيج المُتندِّب بأيَّة وظيفة،وعندما يكون التليُّف منتشرًا وشديدًا، تتشكَّل أشرطة من النسيج المتندِّب في أنحاء الكبد، ممَّا يؤدي إلى تدمير بنيته الداخلية وإضعاف قدرته على تجديد نفسه وأداء وظائفه،ويُسمَّى مثل هذا التَّندُّب الشديد تشمُّع الكبد.

  • تفكيك والتخلص من الأدوية والذيفانات والفضلات التي يُنتجها الجسم

  • معالجة الصفراء

  • إنتاج البروتينات التي تساعد على تجلُّط الدَّم (عوامل التخثُّر)

  • إنتاج الألبومين (وهو البروتين الذي يساعد على الحيلولة دون تسرُّب السائل من الأوعية الدَّمويَّة)

يُعالج الكبد الكثير من الأدوية والذيفانات وفضلات الجسم،حيث يُفكِّكها إلى مود تكون أقل ضررًا أو يسهُلُ طرحها من الجسم.يتخلص الكبد من المواد من خلال طرحها في إلى الصفراء، وهي سائل هضمي بني أو أصفر مُخضر تنتجه خلايا في الكبد،عندما تضعف قدرة الكبد على معالجتها، تتراكم هذه المواد في مجرى الدَّم؛ونتيجة لذلك، تزداد تأثيرات الكثير من الأدوية والذيفانات، بما فيها تأثيرات جانبية خطيرة أحيانًا.قد تحدث مثل هذه التأثيرات الجانبيَّة حتى عندما يأخذ المرضى جرعةً سبقَ لهم أخذها من دون تأثيرات سلبية.قد تحتاج أدوية إلى التوقف عن أخذها أو استعمالها بجرعاتٍ أقلّ وبحذر أكثر،وتنطوي بعض الأمثلة على الأدوية الأفيونية المفعُول وبعض الأدوية المستخدمة لعلاج القلق أو الأرق.البيليروبين هو أحد فضلات الجسم الهامَّة يقوم الكبد بمعالجته والتخلص منه،وإذا عجزَ الكبد عن معالجة البيليروبين بالسرعة الكافية، فإنَّه يتجمَّع في الدَّم ويترسَّب في الجلد،وتكون النتيجة هي اليرقان اليرقان عند البالغين يبدو الجلد وبياض العينين أصفرًا عند الأشخاص المصابين باليرقانيحدث اليرقان عند وجود كميَّة كبيرة من البيليروبين (الصباغ الأصفر) في الدَّم، وهي حالةٌ تسمَّى فرط بيليروبين الدَّم. (انظر أيضًا لمحة... قراءة المزيد اليرقان عند البالغين (لون أصفر للعينين والجلد).

تنتقل الصفراء في داخل الكبد في قنواتٍ صغيرة (القنوات الصفراويَّة) تجتمع لتُشكِّل قنوات أكبر فأكبر،وتخرج هذه القنوات الكبيرة من الكبدَ في نهاية المطاف لتتَّصل بالمرارة (التي تُخزِّن الصفراء) أو بالمعى الدَّقيق.تساعد الصفراء على تسهيل امتصاص الدهون في المِعَى وتحمل الذيفانات والفضلات إلى المِعَى بحيث يمكن طرحها في البراز.عندما يُؤدِّي النسيج المتندب إلى انسداد مجرى الصفراء عبر القنوات الصفراوية، لا يجري امتصاص الدهون، بما فيها الفيتامينات الذوَّابة في الشحوم (فيتامين (A وD وE وK) أيضًا،كما تنخفض الذيفانات والفضلات المطروحة من الجسم أيضًا.

يجري عادةً إعادة امتصاص جزءٍ كبيرٍ من الصفراء (أملاح صفراوية) إلى مجرى الدَّم من المعى وتعود إلى الكبد،ويقوم الكبد باستخلاص الأملاح الصفراويَّة ويُعيدُ استعمالها،ولكن عند حدوث تشمُّع الكبد، لا يستطيع استخلاص الأملاح الصفراويَّة بشكلٍ طبيعي،ونتيجة لذلك، لا يستطيع الكبد إنتاج كمية كبيرة من الصفراء، ممَّا يؤدي إلى المزيد من التأثير في هضم وطرح الذيفانات والفضلات.

بالإضافة إلى التأثير في وظيفة الكبد، يُمكن أن يُؤثر النسيج المتندب في جريان الدَّم إلى الكبد من الوريد البابي أيضًا (الذي ينقل الدَّم من المِعَى إلى الكبد).تؤدِّي هذه العرقلة إلى ارتفاع في ضغط الدَّم في الوريد البابي (فرط ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي هو ارتفاع غير طبيعي في ضغط الدَّم في الوريد البابي (الوريد الكبير الذي يحمل الدَّم من الأمعاء إلى الكبد) وفروعه. يُعدُّ تشمُّع الكبد (التَّندُّب الذي يُشوِّه بنية الكبد... قراءة المزيد )،ويؤدي فرط ضغط الدَّم البابي إلى ارتفاع في ضغط الدَّم في الأوردة المُتَّصلة بالوريد البابي، بما فيها الأوردة في المعدة والمريء والمستقيم.

ينكمش الكبد مع استفحال التندُّب.

هل تعلم...

  • يُمكن أن يجعلَ تشمُّع الكبد لون الجلد والعينين أصفرَ ويُسبب تضخمًّا في الأنامل.

الأسباب

تكون الأَسبَاب الأكثر شيوعًا لتشمُّع الكبد في الولايات المتحدة وسواها من الدول المتقدمة هي:

تنطوي إحدى الطرائق التي تُسبب فيها معاقرة الخمرة بشكل مزمن ضررَا في الكبد على التسبب في تراكُم الدهون ( كبد دهني الكبد الدُّهني الكبد الدُّهني هو تراكم غير طبيعي لدهون مُعيَّنة (الشحوم الثلاثيَّة) داخل خلايا الكبد. قد يشعر الأشخاص المصابون بتشحُّم الكبد بالتعب أو يعانون من انزعاج خفيف في البطن دون وجود أيِّ أعراضٍ أخرى... قراءة المزيد )،يحدث الكبد الدهني غير الناجم عن الكحول (يسمى الكبد الدهني غير الكحولي) عادةً عند المرضى الذين لديهم زيادة في الوزن السّمنة السمنة هي زيادة وزن الجسم. تتأثر السّمنة بمجموعةٍ من العَوامِل، وهي تنجم عن تناول كمية زائدة من السّعرات الحرارية تكون فائضةً عن احتياجات الجسم عادةً. قد تشتمل هذه العَوامِلُ على الخمول البدني... قراءة المزيد السّمنة أو السكري داء السُّكَّري داء السُّكُّري هو اضطرابٌ تكون فيه مستويات السُّكر في الدَّم (الغلوكوز) مرتفعة بشكل غير طبيعي، لأنَّ الجسم لا ينتج كمية كافية من الأنسولين لتلبية احتياجاته؛ يزداد التَّبوُّل والعطش، وقد يفقد... قراءة المزيد أو مقدِّمات السكري لمحة عامة عن اضطرابات الكولستيرول والشُّحُوم تنطوي الدُّهون المهمَّة الموجودة في الدَّم على: الكولستيرول وثُلاثيَّات الغليسيريد والكولستيرول هو أحد المكونات الأساسية لأغشية الخلايا والدماغ والخلايا العصبية والصفراء التي تساعد الجسم على... قراءة المزيد أو ارتفاع مستويات الكولسترول.

يمكن لأيِّ اضطراب أو دواءٍ أو ذيفان يُسببُ تليف الكبد تليُّف الكبد التليُّف هو تشكُّل كمية كبيرة بشكل غير طبيعي من النَّسيج النَّدبي في الكبد،وهو يحدث عندما يحاول الكبد إصلاح واستبدال الخلايا المُتضرِّرة، ويمكن للكثير من الحالات أن تُلحق الضَّرر بالكبد. لا... قراءة المزيد (انظر الجدول بعض الحالات والأدوية التي يمكن أن تسبب تليف الكبد بعض الحالات والأدوية التي قد تُسبِّب تَليُّف الكبد التليُّف هو تشكُّل كمية كبيرة بشكل غير طبيعي من النَّسيج النَّدبي في الكبد،وهو يحدث عندما يحاول الكبد إصلاح واستبدال الخلايا المُتضرِّرة، ويمكن للكثير من الحالات أن تُلحق الضَّرر بالكبد. لا... قراءة المزيد )، أن يُسبب تشمُّعَ الكبد.تنطوي بعض الأَسبَاب النوعيَّة على اضطرابات استقلابيَّة وراثيَّة مُعيَّنة، مثل فرط حمل الحديد (داء ترسُّب الأصبغة الدَّمويَّة داء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية Hemochromatosis داءُ تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية هو اضطرابٌ وراثيّ يتسبَّب في امتصاص الجسم للكثير من الحَديد، ممَّا يتسبَّب في تَراكمه في الجسم وتضرُّر الأعضاء. في الولايات المتَّحدة، هناك أكثر من مليون شخص... قراءة المزيد داء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية Hemochromatosis ) وعوز مضاد التربسين ألفا 1 عوزُ ألفا 1-أنتي تريبسين Alpha-1 Antitrypsin Deficiency نقص ألفا-1 أنتي تريبسين هو اضطرابٌ وراثي يؤدي فيه عوز أو انخفاض مستوى الإنزيم ألفا-1 أنتيتريبسين antitrypsin alpha-1 إلى إلحاق الضرر بالرئتين والكبد. ينجم نقص ألفا-1 أنتي تريبسين عن طفرة جينيَّة... قراءة المزيد عوزُ ألفا 1-أنتي تريبسين Alpha-1 Antitrypsin Deficiency والاضطرابات التي تضرُّ بالقنوات الصفراويَّة، مثل التهاب الأقنية الصفراوية الأوَّلي (PBC) التهاب الأقنية الصفراوية الأوَّلي التهاب الأقنية الصفراوية الأولي (PBC) هو التهاب مع تندُّب مستفحل للقنوات الصفراويَّة في الكبد،وفي نهاية المطاف، يحدث انسدادٌ في القنوات ويصبح الكبد مُتندِّبًا ويحدث تشمُّع وفشل الكبد. من المُحتَمل... قراءة المزيد والتهاب القنوات الصفراويَّة المُصلِّب الأوَّلي (PSC) التهاب الأقنية الصفراويَّة المُصلِّب الأوَّلي التهاب الأقنية الصفراويَّة المُصلِّب الأوَّلي هو التهابٌ مع تندُّبٍ وتضيُّقٍ تدريجيٍّ للأقنية الصفراويَّة داخل وخارج الكبد.وفي نهاية المطاف، تصبح الأقنية مُغلقة ثمَّ مُستَدَّة (مُندثرة).يحدث... قراءة المزيد .

في العديد من أجزاء آسيا وأفريقيا، ينجم تشمُّع الكبد غالبًا عن:

الأعراض

لا تظهر أيَّة أعراض عند الكثير من مرضى تشمُّع الكبد ويبدون بصحَّة جيِّدة لسنوات.لا تظهر أيَّة أعراض عند حَوالى 33% من المرضى.

يشعر آخرون بالتَّعب وتوعُّك عام وتضعف شهيتهم ويفقدون الوزن:

يُعاني الكثير من المرضى من سوء التغذية ونَقص الوَزن لأنهم فقدوا شهيتهم ولأنَّه يجري امتصاص الدهون والفيتامينات بشكلٍ ضعيف.قد يظهر عند المرضى طفحٌ جلديٌّ أرجوانيٌّ محمرٌّ من نقطٍ صغيرة أو من لطخاتٍ أكبر، وهو ينجُم عن نزفٍ من الأوعية الدَّموية الصغيرة في الجلد.

إذا حدث ضعف في وظائف الكبد لقترةٍ طويلةٍ، قد تحدث حكَّة عند المرضى على كامل الجسم، ويُمكن أن تترسب عُقيدات صفراء صغيرة في الجلد أو الأجفان.

قد تظهر أعراضٌ أخرى إذا كان تشمُّع الكبد ناجمًا عن معاقرة الخمرة بشكل مزمن، أو إذا كان لدى المرضى اضطراب مزمن في الكبد:

مُضَاعَفات تشمُّع الكبد

يمكن أن يُسبب تشمُّع الكبد المُستفحل مشاكل إضافيَّة.

Unable to find ViewModel builder for Vasont.Multimedia.

فرط ضغط الدَّم البابي

يُعدُّ فرط ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي هو ارتفاع غير طبيعي في ضغط الدَّم في الوريد البابي (الوريد الكبير الذي يحمل الدَّم من الأمعاء إلى الكبد) وفروعه. يُعدُّ تشمُّع الكبد (التَّندُّب الذي يُشوِّه بنية الكبد... قراءة المزيد (ارتفاع ضغط الدَّم في الوريد البابي) أكثر المُضَاعَفات خطورةً،وعندما يتسبَّبُ في عودة الدَّم في الأوردة المُتَّصلة به، فإنَّ هذه الأوردة قد تتضخَّم وتنفتل (تسمَّى الحالة الدَّوالي الوريديَّة).يمكن أن تحدث الدَّوالي الوريديَّة في الطرف السفلي من المريء (دوالي المريء-انظر ارتفاع ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي ارتفاع ضغط الدَّم البابي هو ارتفاع غير طبيعي في ضغط الدَّم في الوريد البابي (الوريد الكبير الذي يحمل الدَّم من الأمعاء إلى الكبد) وفروعه. يُعدُّ تشمُّع الكبد (التَّندُّب الذي يُشوِّه بنية الكبد... قراءة المزيد )، أو في المعدة (دوالى مَعديَّة)، أو في المستقيم (دوالي المستقيم).تكون الدَّوالي الوريديَّة هشة وعرضةً للنزف،وقد يتقيَّأ المرضى كمياَّتٍ كبيرةٍ من الدَّم عند حدوث نزفٍ من دوالي المريء أو المعدة (انظر النَّزف الهضمي النَّزف الهضمي يمكن أن يحدث النزف في أيِّ مكانٍ من الجهاز الهضمي (السبيل الهضمي)، بدءًا من الفم وإلى فتحة الشَّرج.يمكن رؤية الدَّم بسهولة بالعين المُجرَّدة (صريح) أو قد يكون الدم موجودًا بكميات صغيرة جدًّا... قراءة المزيد النَّزف الهضمي )،وإذا كان النزف بطيئًا ومستمرًا لفترةٍ طويلةٍ، قد يُسبب فقرَ الدَّم،أمَّا إذا كان النَّزف سريعًا وأكثر شدَّةً، فإنه قد يؤدي إلى صدمة ووفاة.

ارتفاع ضغط الدَّم داخل الرِّئة

استسقاء البطن

قد يؤدي ارتفاع ضغط الدَّم البابي مع ضَعف وظائف الكبد إلى تراكُم السائل في داخل البطن (استسقاء البطن ascites استسقاء البطن استسقاء البطن هو تجمُّع السوائل المحتوية على البروتين (استسقائي) داخل البطن. يمكن أن تتسبَّب الكثير من الاضطرابات في حدوث استسقاء البطن، ولكنَّ أكثرها شُيُوعًا هو ارتفاع ضغط الدَّم في الأوردة... قراءة المزيد )،ونتيجة لذلك، يتورَّم البطن وقد يشعر المرضى بضيق،كما قد تحدث عدوى في السَّائِل الموجود في البطن أيضًا (تسمَّى الحالة التهاب البريتوان الجرثومي التِّلقائي spontaneous bacterial peritonitis).

سوء امتصاص الشُّحوم والفيتامينات

يُمكن أن يُؤدِّي سوء امتصاص الشحوم، وخصوصًا الفيتامينات الذَّوَّابة في الشحوم، إلى الكثير من المشاكل مع مرور الزمن.عندما يكون امتصاص فيتامين D ضعيفًا، يمكن أن تحدث هشاشة أو ترقق العظام هشاشة العظام تخلخلُ العظام (هشاشة العظام) osteoporosis حالةٌ تنخفض فيها كثافة العظام، ممَّا يُضعفها، ويزيد من احتمال حدوث الكسور. يمكن أن يؤدي التقدُّم بالعمر أو نقص هرمون الإستروجين أو انخفاض مستوى فيتامين... قراءة المزيد هشاشة العظام ،وعندما يجري امتصاص فيتامين K (الذي يُساعد على تخثُّر الدَّم) بشكلٍ ضعيفٍ، قد ينزف المرضى بشكل أكثر سهولة.

حالات عدم انتظام النَّزف

يُسببُ تشمُّع الكبد مشاكل أخرى يمكن أن تُؤثِّر في كيفية تخثُّر الدَّم (تجلُّط الدَّم المُضطَّرب لمحةٌ عن اضطرابات تخثُّر الدم اضطرابات تجلّط الدم (تخثّر الدم) هي خلل وظيفي في قدرة الجسم على التحكم في تشكيل الجلطات الدموية.وقد تؤدي هذه الاختلالات الوظيفية إلى: تجلُّط طفيف جدًّا، يؤدي إلى: نزف غير طبيعي. تخثُّر زائد،... قراءة المزيد ).تجعلُ بعض المشاكل المرضى أكثر ميلًا للنزف،فعلى سبيل المثال، قد يتضخَّم الطحال،وقد يحتجزُ الطُّحال المُتضخِّم الطحال المتضخِّم، تَضخُّم الطِّحال تضخُّمُ الطحَال ليس مَرضًا في حدِّ ذاته، ولكنَّه نتيجة لاضطرابٍ كامن.يمكن أن يؤدِّي العديدُ من الاضطرابات إلى تضخُّم الطحَال. يمكن أن يسبِّب العديدُ من الاضطرابات، بما في ذلك العدوى وحالات فقر... قراءة المزيد كريات الدَّم والصُّفيحات الدَّمويَّة،وبذلك، ينخفض عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة (التي تساعد على تجلُّط الدَّم) في مجرى الدَّم.كما يكون الكبد المُتضرِّرُ أقل قدرةً على إنتاج البروتينات التي تساعد على تجلط الدَّم أيضًا (عوامل التَّخثُّر)،

ولكن تجعلُ بعض مشاكل الكبد الدَّم أكثر ميلًا للتَّجلُّط،فمثلًا، يكون الكبد المتضرِّر أقل قدرة على إنتاج المواد التي تحول دُون تجلط الدَّم بشكلٍ كبير،وبالتالي، قد تتشكَّل جلطات الدَّم في الأوعية الدموية (مثل أوردة الساقين)، ويُمكن أن تنتقل إلى الرئتين (اضطراب يُسمَّى الانصمام الرئويّ pulmonary embolism الانصمام الرِّئوي الانصمامُ الرئوي هو انسدادُ أحد الشرايين الرئوية بمادة صلبة يحملها مجرى الدَّم (الصمَّة embolus) - تكون جلطة دموية (خثرة thrombus) عادة أو مادَّة أخرى في حالات نادرة. ينجم الانصمامُ الرئوي عن... قراءة المزيد ).

زيادة خطر العدوى

قد ينخفض عدد الكُريَّات البيض (تسمى الحالة قِلَّةُ الكُرَيَّاتِ البِيض leukopenia) لأنَّ الطحال المتضخم يحتجزها،وعندما يكون عدد الكريَّات البيض منخفضًا، يزداد خطر حالات العدوى.

الفشل الكلوي

يمكن أن يؤدِّي فشل الكبد الفشل الكبدي فشل الكبد هو تدهور شديد في وظائف الكبد. ينجم فشل الكبد عن وجود اضطراب أو مادة تُلحق الضَّرر بالكبد. يشعر معظم الأشخاص المصابين باليرقان (اصفرار لون الجلد والعينين) بالتَّعب والضَّعف ونقص الشهيَّة... قراءة المزيد إلى الفشل الكلوي إصابات الكُلى الحادَّة إصابة الكلية الحادَّة هي تراجعٌ سريعٌ (أيام إلى أسابيع) في قدرة الكلية على ترشيح الفضلات الاستقلابيَّة من الدَّم. تشتمل الأَسبَاب على الحالات التي تُقلِّل جريان الدَّم إلى الكليتين ممَّا يُلحقُ... قراءة المزيد في نهاية المطاف، وهُوَ حالة تُسمَّى المُتلازمة الكَبِدِيَّةٌ الكُلوِيَّة hepatorenal syndrome (فشل كلوي كبدي المنشأ)،وفي هذه المُتلازمة، تكون كمية البول المُنتَجة والمطروحة من الجسم أقلّ، ممَّا يؤدِّي إلى تراكم مواد سامَّة في الدَّم،وفي نهاية المطاف، يُعاني مرضى المُتلازمة الكبديَّة الكلويَّة من صعوبةٍ في التنفُّس.يُمكن أن تُصبِح هذه المشكلة في الكُلَى شديدةً إلى درجة يحتاجُ المرضى فيها إلى غَسلَ الكُلى غَسل الكُلى غَسل الكُلى هو عملية اصطناعية للتخلص من الفضلات والسوائل الزائدة من الجسم، ويحتاج المرضى إلى هذه العملية عندما تكون الكلى لديهم لا تعمل بشكلٍ صحيح. هناك عدد من الأسباب التي قد تجعل المرضى بحاجة... قراءة المزيد غَسل الكُلى .

تدهور وظائف الدِّماغ

يمكن أن يتسبَّب فشل الكبد أيضًا في تدهور وظائف الدماغ (تُسمَّى الحالة الاعتلال الدِّماغي الكبدي الاعتلال الدِّماغي الكبدي الاعتلال الدِّماغي الكبدي هو تدهور وظائف الدِّمَاغ والذي يصيب الأشخاص المصابين بمرض كبدي شديد نتيجة تراكم المواد السَّامة التي يُزيلها الكبد من الدَّم عادةً ووصولها إلى الدِّماغ. يُصيب الاعتلال... قراءة المزيد )، وذلك لأنَّ الكبد المتضرر لا يستطيع التخلص من المواد السميَّة من الدَّم،ثم تنتقل هذه المواد السميَّة من خلال مجرى الدَّم وتتراكم في الدِّماغ.

سرطان الكبد

يمكن أن يحدث سرطان الكبد (السرطانة الكبديَّة الخلايا hepatocellular carcinoma الكارسينومة الخلويَّة الكبديَّة Hepatocellular Carcinoma الكارسينومة الخلويَّة الكبديَّة هو السرطان الذي يبدأ في خلايا الكبد ويكون أكثر شُيُوعًا من سرطانات الكبد الأوَّلية. تزيد الاصابة بالتهاب الكبد بي أو سي أو داء الكبد الدهني أو الإفراط في تناول... قراءة المزيد أو الورم الكبدي hepatoma)، خصوصًا عندما يكون تشمُّع الكبد ناجمًا عن التهاب الكبد (بي) المزمن التهاب الكبد (بي) المزمن التهاب الكبد (بي) المزمن هو التهاب الكبد النَّاجم عن العدوى بفيروس التهاب الكبد (بي) ويستمر أكثر من 6 أشهر. لا تظهر أيُّ أعراضٍ على معظم المصابين بالتهاب الكبد (ب) المزمن، لكن يشعر بعضهم بالتَّوعُّك... قراءة المزيد أوالتهاب الكبد (سي) المزمن التهاب الكبد (سي) المزمن التهاب الكبد المزمن (سي) هو التهاب الكبد الذي ينجُم عن العدوى بفيروس التهاب الكبد (سي) والذي استمرَّ لأكثر من 6 أشهر. لا يُسبِّبُ التهاب الكبد (سي) أيَّ أعراض غالبًا إلَّا بعد أن يتضرَّر الكبد... قراءة المزيد أو معاقرة الخمرة بشكل مزمن أو داء ترسُّب الأصبغة الدَّمويَّة داء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية Hemochromatosis داءُ تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية هو اضطرابٌ وراثيّ يتسبَّب في امتصاص الجسم للكثير من الحَديد، ممَّا يتسبَّب في تَراكمه في الجسم وتضرُّر الأعضاء. في الولايات المتَّحدة، هناك أكثر من مليون شخص... قراءة المزيد داء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية Hemochromatosis أو عوز مضاد التربسين ألفا 1 عوزُ ألفا 1-أنتي تريبسين Alpha-1 Antitrypsin Deficiency نقص ألفا-1 أنتي تريبسين هو اضطرابٌ وراثي يؤدي فيه عوز أو انخفاض مستوى الإنزيم ألفا-1 أنتيتريبسين antitrypsin alpha-1 إلى إلحاق الضرر بالرئتين والكبد. ينجم نقص ألفا-1 أنتي تريبسين عن طفرة جينيَّة... قراءة المزيد عوزُ ألفا 1-أنتي تريبسين Alpha-1 Antitrypsin Deficiency أو أمراض اختِزانِ الغلِيكُوجين أمراضُ اختِزانِ الغلِيكُوجين أمراضُ اختِزانِ الغلِيكُوجين هي اضطرابات في استقلاب الكربوهيدرات تحدث عندما يكون هناك عيب في الإنزيمات التي تمارس دورًا في استقلاب الغليكوجين، وغالبًا ما تؤدي إلى مشاكل في النمو وضعف وكبر حجم... قراءة المزيد .

الجدول
icon

التَّشخيص

  • اختبارات دمويَّة بما فيها اختبارات وظائف الكبد

  • فحوصات تصويريَّة في بعض الأحيان (مثل التصوير بتخطيط الصدى)

  • خزعة الكبد في بعض الأحيان

يشتبِهُ الأطباءُ في تشمُّع الكبد بشكلٍ قويّ عادةً استنادًا إلى الأعراض ونتائج الفحص السَّريري وتاريخ من عوامل خطر هذا الاضطراب، مثل مُعاقرة الخمرة بشكلٍ مزمن.غالبًا ما يُلاحظ الطبيب في أثناء الفحص السَّريري مشاكل تنجمُ عن تشمُّع الكبد عادةً، مثل تضخُّم الطحال أو تورُّم البطن (يُشيرُ إلى استسقاء البطن استسقاء البطن استسقاء البطن هو تجمُّع السوائل المحتوية على البروتين (استسقائي) داخل البطن. يمكن أن تتسبَّب الكثير من الاضطرابات في حدوث استسقاء البطن، ولكنَّ أكثرها شُيُوعًا هو ارتفاع ضغط الدَّم في الأوردة... قراءة المزيد )، أو اليرقان اليرقان عند البالغين يبدو الجلد وبياض العينين أصفرًا عند الأشخاص المصابين باليرقانيحدث اليرقان عند وجود كميَّة كبيرة من البيليروبين (الصباغ الأصفر) في الدَّم، وهي حالةٌ تسمَّى فرط بيليروبين الدَّم. (انظر أيضًا لمحة... قراءة المزيد اليرقان عند البالغين ، أو طفح يُشير إلى نزفٍ في الجلد،ويقوم الأطباء بعد ذلك عادةً بإجراء اختبارات للتَّحرِّي عن اضطراباتٍ أخرى يمكن أن تُسبِّبَ أعراضًا مماثلة.

الفحوصات المخبرية

تُجرَى اختبارات دمويَّة لتقييم حالة الكبد اختبارات دَم الكبد اختبارات الكبد هي اختبارات دمويَّة تُمثِّلُ طريقة غَيرُ باضِعَة للتحرِّي عن وجود داء الكبد (مثل التهاب الكبد في الدَّم المُتَبرع به)، ولقياس شدَّة واستفحال داء الكبد وكذلك الاستجابة للمُعالَجة... قراءة المزيد ،وتكون النتائج طبيعية غالبًا لأنَّ هذه الاختبارات تكون غير حسَّاسة نسبيًا ويمكن أن يستمرَّ الكبد في أداء وظائفه لفترة طويلة رغم تضرُّره.يستطيع الكبد أداء وظائفه الرئيسيَّة حتَّى عندما يحدث نقص في وظائفه بنسبة 80%.يُجرى اختبار تعداد الدَّم الكامل للتحقق من فقر الدَّم والمشاكل الأخرى في الدَّم،وتُجرى اختباراتٌ دمويَّة للتحقق من التهاب الكبد وأسبابٍ مُحتملةٍ أخرى غالبًا.

الفحوصات التصويرية للكبد

  • يمكن أن يُظهِر تخطيط الصدى أو التصوير المقطعي المحوسَب ما إذا كان هناك انكماش في الكبد أو وجود عيوبٍ في بنيته، ممَّا يشير إلى تشمُّع الكبد.

  • يمكن للتَّصوير بتخطيط الصدى التحري عن فرط ضغط الدَّم البابي واستسقاء البطن.

خزعة الكبد

في حال بقي التشخيص غير مُؤكَّد، يستخدم الأطباء خزعة الكبد خزعَة الكبد يستطيعُ الأطباء أخذ عيَّنةٍ من نسيجِ الكبد في أثناء الجراحة الاستقصائيَّة، ولكنهم في معظم الأحيان يأخذون العينة عن طريق إدخال إبرة مجوَّفة عبر جلد المريض إلى الكبد،ويُسمى هذا النوع من الخزعة... قراءة المزيد (إزالة عيِّنة من النسيج لتفحصها تحت المجهر) لتأكيد التشخيص عادةً،كما تستطيع نتيجة فحص الخزعة والاختبارات الدََّمويَّة في بعض الأحيان أن تساعد الأطبَّاء على تحديد سبب تشمُّع الكبد أيضًا.

المراقبة

إذا جرى تأكيد تشمُّع الكبد، يستخدم الأطباء التصوير بتخطيط الصدى كل ستَّة أشهر للتحقق من سرطان الكبد،وإذا كشف التصوير بتخطيط الصدى مشاكل تُشير إلى وجود سرطان، يقوم الأطباء عندها بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المُحوسَب بعد حقن مادة يمكن تمييزها في صورة الأشعَّة السِّينية (عامل تباين ظليل).

عند تأكيد الإصابة بتشمُّع الكبد، يقوم الأطباءُ بتنظيرٍ داخليٍّ للسبيل الهضمي العلوي (إدخال أنبوب مُعايَنة مرن) للتحقق من الدوالي،وينبغي تكرار هذا الاختبار كل 2 إلى 3 سنوات،ويقوم به الأطباء لعدة مرات إذا جرى التحري عن الدوالي.

يقوم الأطباء باختباراتٍ دمويَّة تُقيِّمُ عمل الكبد بشكلٍ منتظمٍ.

المَآل

يكون تشمُّع الكبد دائمًا ومُستفحلًا عادة، ولكن يَصعب التَّنبُّؤ بمدى السرعة التي سيستفحل فيها غالبًا.يستنِدُ مآل مرضى تشمُّع الكبد إلى سبب وشدَّة ووجود أعراضٍ واضطراباتٍ أخرى، ومدى فعاليَّة المعالجة.

يؤدِّي الامتناع الكامل عن شرب الكحول إلى الوقاية من حدوث المزيد من التَّندُّب في الكبد، لكنَّه لا يستطيع الشفاء من الضَّرر الذي حدث مسبقًا.إذا استمر المرضى في شرب الكحول، حتَّى بكميَّات صغيرة، يستفحِلُ تشمُّع الكبد، مُسبِّبًا مضاعفاتٍ خطيرة،

يُوحالما تحدث مُضاعفة رئيسية (مثل القيء المدمَّى أو تراكُم السَّائِل داخل البطن أو تدهور وظائف الدِّماغ)، يكون المآل سيئًا.

المُعالجَة

لا يُوجَد شفاء من تشمُّع الكبد،ويكون تضرُّر الكبد دائمًا ولن يعود إلى طبيعته على الإطلاق.

تنطوي المعالجة على

  • تصحيح أو معالجة السبب، مثل معاقرة الخمرة أو استعمال دواء أو التعرُّض لذيفان أو داء تَرسُّب الأصبغَة الدَّمَوية أو التهاب الكبد المزمن

  • معالجة المضاعفات فورَ حدوثها

  • زرع الكبد في بعض الأحيان

تكمُن طريقة لإيقاف تشمُّع الكبد في مراحله المُبكِّرة في تصحيح أو معالجة السبب،حيث تؤدِّي معالجة السبب إلى الوقاية من حدوث المزيد من الضرر عادةً، وتُسبب تحسنًا في حالة المريض أحيانًا.

معالجة الأَسبَاب

للوقاية من استفحال تشمُّع الكبد، ينبغي على المرضى التوقُّف عن شرب الكحول بشكلٍ كامل، حتَّى إذا لم يكُن الكحُول السبب الرئيسي لمشاكل الكبد لديهم (انظر المُعالجَة المُعالجَة قد تُمارس الوراثة والسِّمات الشخصية دورًا في الإصابة بالاضطرابات المرتبطة بالكحُول، وقد يجعل شرب الكثير من الكحول الأشخاصَ يشعرون بالنعاس أو يتصرفون بعدوانية، ويُضعف من التنسيق لديهم ومن الوظيفة... قراءة المزيد ).يُمكن أن يُؤدِّي شُرب مجرَّد كمياتٍ متوسِّطةٍ من الكحول إلى ضررٍ شديدٍ في الكبد حالَما يحدُث تشمُّع الكبد.تجري معالجة أعراض السَّحب أو الامتِناع إذا حدثت.

ينبغي على المرضى إبلاغ الطبيب عن جميع الأدوية التي يأخذونها، بما فيها الأدوية التي تُباعُ من دُون وصفةٍ طبيةٍ والمنتجات العشبيَّة والمُكمِّلات الغذائية، وذلك لأنَّ الكبد المُتضرِّر قد لا يكُون قادرًا على معالجتها (استقلابها).إذا احتاجَ المرضى إلى أخذ أدوية يجري استقلابها من قِبَل الكبد، ينبغي عليهم استعمال جرعات منخفضة جدًا من أجل تجنُّب المزيد من الضرر للكبد.كما قد يقوم المرضى أيضًا بأخذ دواء يُمكن أن يُسبب الضرر للكبد، وبالتالي يُسهِمُ في تشمُّع الكبد،وينبغي التوقف عن أخذ مثل هذه الأدوية كلما كان هذا ممكنًا، وتُستبدَل بأدوية أخرى عند الحاجة.

معالجة المُضَاعَفات

تنطوي مُعالجة المُضاعفات على

  • بالنسبة إلى تراكُم السائل داخل البطن (عندما يكون تشمُّع الكبد مستفحلًا): التقليل من كمية الصوديوم في النظام الغذائي، وذلك لأنَّ الكمية الزائدة منه يمكن أن تُسهِم في تراكُم السائليُمكن أن تُساعِد أدوية على التخلُّص من السائل الفائض من خلال تقليلِ كمية البَول المُنتج.

  • بالنسبة إلى حالات نقص الفيتامين: الفيتامينات التكميليَّة

  • بالنسبة إلى الاعتلال الدماغي الكبدي: أدوية تساعد على ارتباط الذيفانات في المعى (في البراز)، ومضادَّات حيوية للتقليل من عدد البكتيريا في السبيل الهضمي والتي تنتج هذه الذيفانات

  • بالنسبة إلى النزف من دوالي السبيل الهضمي: حاصرات بيتا لخفض ضغط الدَّم في الأوعية الدَّمويَّة في الكبد، أو تطبيق أربطةٍ مَرِنَة لربط الأوعية الدَّموية النَّازفة (وتسمى الرَّبط بالمنظار)

ولوضع الأربطة، يستخدِمُ الأطباءُ أنبوب مُعايَنة مرن (منظار داخلي) يجري إدخاله من خلال الفم.إذا تعذر استعمال حاصرات بيتا أو ربط الأشرطة المرنة، قد يستعمل الأطباء واحدًا من الإجراءات التالية:

  • حقن الأكيليت السيانيدي بالتنظير الداخلي: يُمرِّرُ الأطباء المنظار الدَّاخلي عبر الفم إلى السبيل الهضمي،وباستخدام المنظار، يحقنون الأكيليت السيانيدي في الوريد النّازف،ويعمل الأكيليت السيانيدي على إغلاق الوريد النَّازف وبالتالي يتوقَّف النَّزف.

  • الطمس أو السدّ بطريق الوريد الراجع باستخدام البالون: بعد حقن مخدر موضعي، يُحدِثُ الأطباء شقًا صغيرًا في الجلد فوق وريدٍ كبي، وعادةً في العنق أو الأربية،ثمَّ يُدخلون أنبوبًا رفيعًا ومرنًا (قثطارًا) مع بالون مُفرَّغ من الهواء في طرفه إلى داخل الوريد ويُمررون الأنبوب إلى موضع النزف،ويُنفَخُ البالون لسدّ جريان الدَّم،ثم يجري حقن مادَّة تتسبَّب في تشكُّل نسيج متندب في الوريد أو قريبًا منه لإغلاقه وإيقاف النَّزف.

  • التحويلة البابيَّة الجهازيَّة داخل الكبد بطريق الوداجي: يقوم الأطبَّاء بإدخال قثطار في وريد في العنق، ويستخدمون التصوير بالأشعَّة لتوجيه القثطار وتمريره إلى الأوردة في الكبد.يُستَخدَم القثطار لتشكيل ممرٍّ (تحويلة) تصل الوريد البابي (أو أحد فروعه) مباشرة مع أحد الأوردة الكبديَّة التي تحمل الدَّم من الكبد إلى أكبر أوردة الجسم، والذي يُعيد الدَّم إلى القلب.وبالتالي، تجري إعادة توجيه معظم الدَّم الذَّاهب إلى الكبد عادةً بحيث يتجاوز الكبد،ويؤدي هذا الإجراء إلى خفض ضغط الدَّم في الوريد البابي لأن الضَّغط يكون أقل في الأوردة الكبديَّة.من خلال التقليل من هذا الضغط، تساعد التحويلة البابيَّة الجهازيَّة داخل الكبد بطريق الوداجي على تقليل النَّزف من الأوردة في السبيل الهضمي وتراكُم السائل داخل البطن.

زرع الكبد

بالنسبة إلى المرضى الذين يكونون مُرشَّحين مُناسبين، قد يستخدم الأطباءُ زرع الكبد زراعة الكبد زراعة الكبد هي الاستئصال الجراحي لكبد سليم أو أحيانًا جزء من كبد سليم من شخصٍ حيٍّ ومن ثمَّ نقله إلى مريض يعاني من فشل كبدي. (انظُر أيضًا لمحة عامة عن الزرع.) تُعد زراعة الكبد النوع الثاني الأكثر... قراءة المزيد ،وإذا كان الزرع ناجحًا، يقُوم الكبد المزروع بوظائفه بالشكل الطبيعي، وينبغي أن تزول أعراض تشمُّع الكبد والفشل الكبدي.يُمكن أن يُنقِذ زرع الكبد أرواح مرضى بحالات مستفحلةٍ من تشمُّع أو سرطان الكبد.يستنِدُ زرع الكبد عادةً إلى مدى احتمال الوفاة عند المرضى إذا لم يتلقَّوا زرع الكبد.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة