Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

لمحة عامة عن داءِ الشِّريان التَّاجِي (CAD)

حسب

Jonathan G. Howlett

, MD, Libin Cardiovascular Institute of Alberta

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

دَاء الشِّريَان التاجي coronary artery disease هو حالةٌ يَتمُّ فيها إحصار جريان الدَّم إلى عضلة القلب بشكلٍ جزئي أو كلي.

تَحتاج عضلة القلب إلى إمداداتٍ مستمرَّة من الدَّم الغني بالأكسجين. تقوم الشرايين التاجية التي تتفرَّع عن الشريان الأبهر، بعدَ خروجه من القلب مباشرة، بتوصيل هذا الدَّم. يمكن لدَاء الشِّريَان التاجي الذي يؤدِّي إلى تضيُّق شريانٍ أو أكثر من هذه الشرايين أن يمنع جريان الدَّم، ممَّا يُسبِّبُ ألمًا في الصَّدر (الذبحة الصَّدرية) أو نوبة قلبيَّة (تسمَّى احتشاء عضل القلب MI أيضًا).

احتشاء عضلة القلب
احتشاء عضلة القلب
VIDEO

كان يُعتقد، وعلى نطاقٍ واسعٍ، أنّ الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي مقتصرة على الرِّجال؛ حيث يحدث الإصابة به عند الرِّجال في سنٍّ أقل بعشر سنوات من حدوثه عند النساء وسطيًا، وذلك لأنَّ المستويات المرتفعة من الإستروجين توفِّر لهنَّ الوقاية منه حتى بلوغهنَّ سنَّ اليأس. ولكن، يصبح دَاء الشِّريَان التاجي أكثرَ شُيُوعًا بين النساء بعد انقطاع الحيض. ومن بين الأشخاص الذين بلغت أعمارهم 75 عامًا أو أكثر، تُصاب نسبة أكبر من النساء بالدَّاء لأنَّ أعمارهنَّ أطول.

يُعدُّ دَاء الشِّريَان التاجي السبب الرئيسي للوفاة عند الرجال والنساء في البلدان المتقدمة. يحدث دَاء الشِّريَان التاجي، وبالتحديد التَّصلُّب العصيدي التاجي (حرفيًا "تصلُّب الشرايين"، الذي يشتمل على ترسُّباتٍ دهنيَّة في جدران الشرايين، يمكن أن تتقدَّم إلى تضيُّق وحتى إيقاف جريان الدَّم في الشريان)، عند حَوالى 5-9٪ (بحسب الجنس والعرق) من الأشخاص بعمر 20 عامًا وأكبر. ويزداد مُعدَّل الوفيَّات مع التَّقدُّم في السِّن، ويكون أعلى عند الرجال بشكل عام مقارنةً بالنساء، ولاسيَّما عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-55 عامًا. ينخفض مُعدَّل الوفيات عند الرجال بعد بلوغهم سنَّ 55 عامًا، ويستمر المعدّل بالنسبة إلى النساء في الصعود. وبعد سن 70-75 عامًا، يتجاوز مُعدَّل وفيات النساء نظيره عند الرجال في نفس العمر.

يصيب داء الشريان التاجي الأشخاص من جميع الأعراق، إلَّا أنَّ الإصابة تكون شديدة الارتفاع بين الأشخاص من العرق الأسود أو من جنوب شرقي آسيا. يكون معدل الوفيات الرجال من ذوي البشرة السوداء أعلى من معدَّل وفيَّات الرجال البيض حتى سن الستين عامًا، كما هيَ الحال بالنسبة للنساء من ذوات البشرة السوداء مقارنةً بالنساء البيض حتى سن 75 عامًا.

إمداد القلب بالدَّم

ينبغي أن تحصل عضلة القلب مثل أيِّ نسيجٍ آخر في الجسم على دمٍ غنيٍّ بالأكسجين، وأن تطرح الفضلات عن طريق الدَّم. يقوم الشريان التاجي الأيمن والشريان التاجي الأيسر - اللذان يتفرعان عن الشريان الأبهر بعد مغادرته القلب مباشرةً - بتغذية عضلة القلب بالدَّم الغني بالأكسجين. ويتفرَّع الشريان التاجي الأيمن إلى الشريان الهامشي marginal artery والشريان الخلفي بين البطينين posterior interventricular artery، اللذين يتوضَّعان على السطح الخلفي للقلب. يتفرع الشريان التاجي الأيسر (الذي يُطلق عليه عادةً الشريان التاجي الرئيسي الأيسر) إلى الشريان المُنعَطِف circumflex artery والشريان الأمامي الأيسر النَّازل left anterior descending artery. تجمع الأوردة القلبيَّة الدَّم المحتوي على الفضلات من عضلة القلب لتُفرِّغه في وريدٍ كبيرٍ على الجهة الخلفيَّة للقلب يُسمَّى الجيب التاجي coronary sinus، والذي يُعيدُ الدَّم إلى الأُذين الأيمن.

إمداد القلب بالدَّم

الأسباب

ينجم دَاء الشِّريَان التاجي غالبًا عن التَّراكم التدريجي للكولسترول والمواد الدهنية الأخرى (تسمّى العصيدة atheroma أو لُويحة التَّصلُّب العصيدي atherosclerotic plaque) في جدار أحد الشرايين التاجية. وتُسمى هذه الحالة بالتصلُّب العصيدي atherosclerosis، ويمكن أن تُصيبَ عددًا من الشرايين دون أن تقتصرَ على شرايين القلب.

ورغم أنَّ التصلُّب العصيدي هو السبب الأكثر شيوعًا للانخفاض غير الطبيعي في جريان الدَّم إلى القلب، إلا أنَّه توجد أسبابٌ أخرى. تنجم الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي عن تشنُّج أحد الشرايين التاجية في بعض الأحيان، والذي يمكن أن يحدث بشكلٍ تلقائي أو أن يحدث بسبب استعمال عقاقيرَ مُعيَّنة مثل الكوكايين و النيكوتين. يمكن للأوعية الدَّمويَّة التَّاجية ألَّا تتَّسعَ كردَّة فعلٍ للحاجة إلى زيادة جريان الدَّم (كما يحدث في أثناء ممارسة التمارين الرياضية). وقد تؤدي هذه الحالة إلى انخفاض كميَّة الدَّم التي تجري إلى القلب دون أن تُلبِّي حاجته، وتُسمَّى بالخَلَل الوظيفيالبطاني endothelial dysfunction. وفي حالاتٍ نادرة، يكون السبب عيبًا خِلقيًّا أو عدوى فيروسيَّة (مثل داء كاواساكي) أو الذئبة الحمامية الجهازية أو التهاب الشرايين أو جلطة دمويَّة التي انتقلت من إحدى حجيرات القلب إلى أحد الشرايين التاجية، أو ضرر جسدي (ناجم عن إصابة أو مُعالجة شعاعيَّة).

يمكن أن تتبارز العصيدة في الشريان في أثناء نموِّها، ممَّا يؤدِّي إلى تضيُّق لمعته وحدوث عرقلة جزئيَّة لجريان الدَّم. يتجمَّع الكالسيوم في العصيدة مع مرور الوقت. تعمل العصيدة على زيادة انسداد الشريان بشكلٍ تدريجي، ممَّا قد يؤدي إلى حدوث نقصٍ في تغذية عضلة القلب بالدَّم الغني بالأكسجين. يزداد احتمالُ عدم كفاية إمدادات الدَّم عند بذل المجهود، وذلك عندما تحتاج عضلة القلب إلى المزيد من الدَّم. تُسمَّى حالة عدم كفاية إمدادات الدَّم إلى عضلة القلب (نتيجةً لأيِّ سبب) إِقفار عَضَلَةِ القَلب myocardial ischemia. إذا لم يتلقَّ القلب كميَّةً كافيةً من الدَّم، فإنَّه لا يستطيع الانقباض وضخ الدَّم بشكل طبيعي.

يمكن أن تتمزَّق العصيدة بشكلٍ مفاجئ، حتَّى التي لا تُعيق جريان الدَّم بشكلٍ كبير. يؤدي تمزُّق العصيدة غالبًا إلى تحفيز تكوين جلطة دمويَّة (صُمَّة). تضيّق الجلطة أو تسدِّ الشريان بشكلٍ كاملٍ أيضًا، ممَّا يَتسبَّب في حدوث إِقفارٍ حادٍّ في عَضَلَةِ القَلب. ويُشار إلى عواقب الإقفار الحاد هذه بالمتلازمات التاجيَّة الحادَّة. تنطوي هذه المتلازماتُ على الذبحة غير المستقرة وأنواعٍ عدّةٍ للنوبة القلبية، وذلك وفقًا لموقع الانسداد ودرجته. في النوبة القلبية، تموت منطقة العضلة القلبيَّة التي يُغذِّيها الشريان المسدود (وتسمى احتِشاء عَضَلِ القَلب myocardial infarction).

تنجم المتلازمةُ التَّاجيَّة الحادَّة في بعض الأحيان عن تشنُّج الشريان التاجي أو عن نوعٍ آخر من داء الشريان التاجي.

الترسُّبات الدهنية في الشريان التاجي
الترسُّبات الدهنية في الشريان التاجي
VIDEO

عَواملُ الخطر

لا يمكن تعديل بعض العَوامِل المُؤثِّرة فيما إذا كان الشخص مصابًا بدَاء الشِّريَان التاجي. وتشتمل على:

  • التّقدُّم في السن

  • جنس المريض الذكر

  • التاريخ العائلي لدَاء الشِّريَان التاجي المبكر (أي وجودُ قريبٍ أُصيبَ بالدَّاء قبل بلوغه 50-55 عامًا)

يمكن تعديل أو علاج عوامل الخطر الأخرى لدَاء الشِّريَان التاجي. تنطوي هذه العَوامِلُ على:

  • ارتفاع المستويات الدَّمويَّة لكوليستيرول البروتين الشحمي منخفض الكثافة (LDL)، (انظر عُسر شحميَّات الدَّم Dyslipidemia)

  • ارتفاع المستويات الدَّمويَّة للبروتين الشحمي أ

  • انخفاض مستويات الدَّم من كولسترول البروتين الشَّحمي المرتفع الكثافة (HDL)

  • داء السكري

  • التدخين

  • ارتفاع ضغط الدَّم

  • السمنة

  • انعدام النشاط الجسدي

  • العَوامل الغذائية

يُضاعف التدخين خطر الإصابة بداء الشريان التاجي وحدوث نوبة قلبيَّة. كما تبيَّن أنَّ التدخين السلبي يزيد من المخاطر أيضًا.

تشتمل عواملُ الخطر الغذائية على النظام الغذائي الفقير بالألياف والفيتامينات (سي) و (د) و (ي) والمواد الكيميائيَّة النباتيَّة (الموجودة في الفواكه والخضروات، والتي يُعتقد أنَّها تُعزِّزُ الصحة). يؤدي اتباع نظام غذائي فقير بزيوت السمك (أحماض أوميغا 3 مُتعددة اللاتشبُّع الدهنية) إلى زيادة الخطر عند بعض الأشخاص.

يبدو أن تناول الكحول مرة أو مرتين يوميًا يحُدُّ بشكلٍ طفيفٍ من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي (مع زيادة طفيفة في خطر الإصابة بالسكتة الدماغية)؛ لكنَّ تناولَ أكثر من مشروبين في اليوم يزيد من المخاطر، وكلما زادت كميته ازدادت المخاطر.

تُعدُّ بعضُ اضطرابات الاستقلاب - مثل قصور الغُدَّة الدرقية - وفرط الهوموسستئين في الدَّم وارتفاع مستوى الصميم البروتيني ب B من عوامل الخطر أيضًا.

ما زالت العدوى ببعض الكائنات الحيَّة تُسهم في حدوث دَاء الشِّريَان التاجي أمرًا غيرَ مؤكد.

الوقاية

يمكن أن يُساعد تعديل عوامل خطر تصلُّب الشرايين على الوقاية من الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. ولكن، يكون بعض هذه العَوامِل مترابطًا، بحيث يؤدي تعديل أحدها إلى تعديل عاملٍ آخر.

التدخين

يُعدُّ الإقلاع عن التدخين شديدَ الأهميَّة؛ حيث يقلِّل الأشخاص الذين يقلعون عن التدخين من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي بنسبة النصف مقارنة مع أولئك الذين يستمرُّون في التدخين. لا يُعدُّ طول فترة تدخين الشخص قبل إقلاعه عن التدخين مُهمًّا. كما يُخفِّض الإقلاع عن التدخين من خطر الوفاة بعد إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي أو بعد نوبة قلبية. ومن الضروري تَجنب التدخين السلبي أيضًا.

النظام الغذائي

يُعدُّ إجراء عددٍ من التَّغييرات مفيدًا:

  • الحدُّ من تناول الدُّهون المشبعة

  • عدم تناول الدهون المُهدرجة أو المفروقة trans fats

  • تناول المزيد من الفواكه والخضروات

  • تَناول المزيد من الألياف

  • تخفيف تناول الكحول (إن وجد)

  • تناول كربوهيدرات بسيطة بكميات أقل (مثل السكر والخبز الأبيض والدقيق الأبيض)

تحديد كميَّة الدُّهون المُتناوَلة بحيث لا تزيد على 25-35% من السُّعرات الحراريَّة المُتناوَلة يوميًّا والمُوصى بتناولها لتعزيز الصحَّة الجيِّدة. إلَّا أنَّ بعض الخبراء يعتقدون بأنَّه يجب أن تكون كميَّة الدهون مُقتصرة على 10 ٪ من السعرات الحرارية اليومية لخفض مخاطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. كما يساعد اتِّباع نظام غذائي فقير بالدهون على خفض المستويات المرتفعة الإجماليَّة للكولستيرول، ومستوى كوليسترول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة LDL (السيِّئ) والذي يُعدُّ عاملَ خطرٍ آخر لدَاء الشِّريَان التاجي. ولا يقلُّ نوع الدهون المُتناوَلة أهميَّةً عن كمية الدهون. وبذلك فإنّه يُوصى بتناول السمك الدهني مثل سمك السلمون -الغني بدهون أوميغا 3 (الدهون الجيدة)- بانتظام؛ ويُوصى بالامتناع الكامل عن تناول الدُّهون المُهدرجة الأشدّ ضررًا. يجري استبعاد الدُّهون المُهدرجة من مُكَوِّنات الكثير من المنتجات الغذائية المعلبة ومحلَّات الوجبات السريعة والمطاعم.

يمكن لتناول ما لا يقلُّ عن خمس حصصٍ من الفواكه والخضروات يوميًّا أن يَحُدَّ من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. تَحتوي هذه الأطعمة على الكثير من المواد الكيميائية النباتية. مازالت مسؤوليَّة المواد الكيميائيَّة النباتيَّة عن خفض المخاطر غير واضحة وذلك لأنَّ الأشخاص الذين يتِّبعون مثل هذه الأنظمة الغذائيَّة يميلون كذلك إلى تناول كميَّاتٍ أقل من الدُّهون وكميَّاتٍ أكبر من الألياف والأطعمة المحتوية على الفيتامينات (سي) و(د) و(ي). يبدو أنَّ الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الغنية بمجموعة من المواد الكيميائية النباتية التي تُسمَّى الفلافونويدات flavonoids (الموجودة في العنب الأحمر والأرجواني والنبيذ الأحمر وأنواع الشاي الأسود) يكون لديهم خطر أقل للإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. ومع ذلك، لا توجد علاقة سبب ونتيجة واضحة. قد يكون لبعض العَوامِل الأخرى في حياتهم دورٌ في حدوث انخفاضٍ واضحٍ للخطر.

كما يُوصى باتِّباع نظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالألياف. يوجد نوعان من الألياف. توجد الألياف القابلة للذوبان (التي تذوب في سائل) في نخالة الشوفان ودقيق الشوفان والفاصولياء والبازلاء ونخالة الأرز والشعير والفواكه الحمضية والفراولة ولبِّ التفاح؛ حيث تساعد على خفض مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدَّم. وقد تعمل على خفض أو تثبيت مستويات السُّكَّر المرتفعة في الدَّم وزيادة مستويات الأنسولين المنخفضة. وبذلك، قد تساعد الألياف القابلة للذوبان الأشخاص المصابين بداء السكَّري على الحدِّ من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. توجد الأليافُ غير القابلة للذوبان (التي لا تذوب في السوائل) في معظم الحبوب ومنتجات الحبوب وفي الفواكه والخضروات، مثل قشر التفاح والملفوف والبنجر والجزر وكرنب بروكسل واللفت والقرنبيط. كما أنَّها تساعد على أداء الوظيفة الهضميَّة؛ إلَّا أنَّ تناول الكثير من الألياف قد يتداخل مع امتصاص بعض الفيتامينات والمعادن.

ينبغي أن يحتوي النظام الغذائي على المتطلبات اليومية الموصى بها من الفيتامينات والمعادن. ولا تُعَدّ مكملات الفيتامينات بديلاً مقبولاً للنظام الغذائي الصِّحي. يُعدُّ دور المكملات الغذائية في الحدِّ من مخاطر دَاء الشِّريَان التاجي مثيرًا للجدل إلى حدٍّ ما. ويبدو أنَّ استعمال مكملات فيتامين (ي) أو فيتامين (سي) لا يمنع الإصابة بداء الشريان التاجي. قد يؤدي استعمالُ حمض الفوليك أو الفيتامينات B6 و B12 إلى خفض مستويات الهموسيستين، إلَّا أنَّ الدراسات لم تُظهِر أنَّ استعمال هذه المكملات يحُدُّ من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي.

قد يُساعد خفضُ كمية الكربوهيدرات السكّرية البسيطة (مثل الدقيق الأبيض المكرر والأرز الأبيض والأطعمة المصنعة) وزيادة كمية الحبوب الكاملة على خفض خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي، لأنَّها تَحُدُّ من خطر السمنة وربَّما داء السكّري، وهما من عوامل خطر دَاء الشِّريَان التاجي.

وبشكلٍ عام، يجب أن يحافظ الأشخاص على وزن صحي وتناول مجموعة متنوِّعة من الأطعمة. وقد اقتُرحت الكثير من الأنظمة الغذائية النَّوعيَّة للحدِّ من مخاطر الإصابة بمرض القلب أو السكتة الدماغية. يبدو أن اتِّباع النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط المُحتوي على كمياتٍ كبيرة من الفواكه والخضراوات والمكسرات وزيت الزيتون يَحُدُّ من خطر الإصابة بداء الشريان التاجي، وكذلك من خطر حدوث نوباتٍ قلبيَّة أخرى عند الأشخاص المُصابين بأمراضٍ قلبيَّة.

أنواعُ الدُّهون

توجد ثلاثة أنواع للدُّهون:

  • الدُّهون المُشَبَّعة

  • الدُّهون أُحادِيُّة اللاإشباع

  • الدُّهون متعدّدة اللاإشباع

يُشير مصطلح "الدُّهون المُشبعة" إلى عدد ذرات الهيدروجين في جزيء من الدُّهن.

تحتوي الدُّهون المُشبعة على أكبرِ عددٍ ممكنٍ من ذرَّات الهيدروجين. ويكون قوامها صلبًا في درجة حرارة الغرفة عادةً. توجد الدهون المشبعة في اللحوم ومنتجات الألبان والزيوت النباتية المهدرجة صناعيًا. وكلما كان المنتج أكثر صلابة، ارتفعت نسبة الدهون المشبعة فيه. يُعزِّز النظام الغذائي الغني بالدُّهون المشبعة الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي.

لا تحتوي الدهون غير المشبعة (الدهون أُحادِيُّة اللاإشباع والمتعددة) على أكبر عدد ممكن من ذرات الهيدروجين. يمكن أن تحتوي الدهون أُحادِيُّة اللاإشباع على ذرة هيدروجين إضافيَّة أخرى. ويكون قوامها سائلًا في درجة حرارة الغرفة عادةً، ولكنها تبدأ في التَّحوُّل إلى القوام الصلب في الثلاجة. ويُعدُّ زيت الزيتون وزيت الكانولا من هذه الدهون.

ويمكن أن تحتوي الدهون متعددة اللاإشباع على أكثر من ذرة هيدروجين إضافية. يكون قوام هذه الدهون سائلًا عادةً في درجات حرارة الغرفة والثلاجة. وتميل إلى أن تصبح زنخة في درجة حرارة الغرفة. ويُعدُّ زيت الذرة مثالًا على ذلك. تنطوي الدهونُ متعددة اللاإشباع على دهون أوميغا -3 الموجودة في الأسماك الدهنية التي تعيش في أعماق البحار (مثل أسماك الماكيريل والسلمون والتونة) ودهون أوميغا 6 الموجودة في الزيوت النباتية.

وفي عملية تسمى الهَدرَجَة hydrogenation، تتم إضافة ذرات الهيدروجين بشكل مصطنع إلى الزيوت المتعددة غير المشبعة بحيث يمكن استخدام هذه الزيوت في صنع منتجات غذائية لا تصبح زنخة، وفي صنع منتجاتٍ دهنيَّة صلبة مثل المارغرين. يؤدي هذا الإجراء إلى إنتاج الدهون المُتحوِّلة. (يُشير مصطلح "المُتحوِّل أو المفروق Trans" إلى المكان الذي تتمُّ فيه إضافة ذرات الهيدروجين إلى الجزيء الدهني). من الشائع استعمال الدُّهون المُتحوِّلة بشكلٍ خاص في الأطعمة المخبوزة والمقلية التجارية، مثل الكعك والبسكويت والبطاطا المقلية وغيرها من الأطعمة المماثلة.

تزيد الدهون المتحولة من مستويات كوليستيرول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة (LDL - السيئ)، وتُنقِص مستويات كوليسترول البروتين الشَّحمي عالي الكثافة (HDL - الجيد)، ويبدو أنَّ هذه التأثيرات تزيد من خطر الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. ولذلك، من الحكمة تجنُّب تناول المنتجات المُحتوية على الدهون المُتحوِّلة. يتمُّ ذكرُ نسبة الدهون المتحولة في ملصقات المواد الغذائية حاليًّا. كما أنَّ تدوين الدُّهون المُهَدرجة أو المُهدرجة جزئيًّا في طليعة الدهون المُدوَّنة في قائمة المُكونات يعني احتواء المُنتَج على الدهون المُتحوِّلة. توفر بعض المطاعم أيضًا معلوماتٍ عن الأطعمة المحتوية على دهونٍ متحوِّلة (مفروقة) في قائمة الطعام. وقد قامت عدة مدن في الولايات المتحدة بمنع المطاعم من استعمال الدهون المتحولة في طعامها، ومن المحتمل أن تتَّبع المزيد من المدن هذا الاتجاه. أبلغت إدارة الغذاء والدواء الفيدرالية الشركات المُصنِّعة أنه ينبغي عليهم عدم استعمال الدهون المتحوِّلة في منتجاتهم.

كما يمكن لمظهر المارغرين أو الزيت أن يساعد على معرفة الأطعمة المحتوية على هذه الدهون - كلَّما ازدادت الرَّخاوة أو السيولة، انخفض محتوى الطعام من الدهون المتحوِّلة؛ فمثلًا، نسبة الدهون المتحولة في المرغرينات الأنبوبيَّة أقل من نسبتها في المرغرينات الغصنيَّة.

تحتوي بعضُ منتجات المرغرين على الستيرول أو الستانول النباتيّين، اللذين يمنكهما خفض مستويات الكولستيرول الكلي ومستوى كوليستيرول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة. يمكن أن يكونَ للستيرولات والستانولات النباتيَّة هذا التأثير نتيجةً لعدم امتصاصهما بشكلٍ جيِّدٍ في السبيل الهضمي، وتداخلهما في امتصاص الكوليستيرول. تمَّ اعتماد منتجات المرغرين هذه كأطعمة صحية للقلب عندَ استخدامها كجزء من نظامٍ غذائيٍّ صحي. تُصنَع هذه المنتجاتُ من الدهون غير المشبعة المحتوية على كميَّاتٍ أقل من الدهون المُشبَعة مقارنةً بالزبدة، ولا تحتوي على دهون متحوِّلة أو مفروقة؛ إلَّا أنَّها مكلفة.

ما زال المزيج المثالي من أنواع الدهون غيرَ معروف. وقد يكون مرغوبًا اتِّباع نظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالدهون أحاديَّة اللاإشباع أو بدهون أوميغا-3 وفقير بالدهون المتحوِّلة.

عدم النشاط أو الكسل البدني

يكون الأشخاص النشيطون بدنيًّا أقلَّ عُرضة للإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي وارتفاع ضغط الدَّم. تُساعد ممارسة الرياضة التي تُعزِّز القدرة على التحمل (التمارين الهوائية مثل المشي السريع وركوب الدراجات والهرولة) أو تقوية العضلات (تدريب المقاومة مع الأوزان الحرة أو آلات الوزن) على منع الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي. قد يكون المشي مدةَ 30 دقيقة يوميًّا مفيدًا. يجب على الأشخاص الذين لديهم زيادة بالوزن، أو الذين لم يمارسوا الرياضة منذ وقت طويل، استشارة الطبيب قبل بدء برنامج التمارين الرياضيَّة.

السِّمنة Obesity

يمكن لتعديل النظام الغذائي والمشاركة في النشاط البدني أن يساعدا على السيطرة على السِّمنة. كما قد يُفيد خفضُ استهلاك الكحول لاحتوائه على الكثير من السعرات الحراريَّة. يمكن لخسارة الوزن حتى لو تراوحت بين 4.5-9 كغ أن تَحُدَّ من خطر الإصابة بداء الشريان التاجي.

ارتِفاعُ مستويات الكوليسترول

يمكن خفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستوى كوليستيرول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة LDL (السيئ) من خلال ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين، وكذلك عن طريق خفض كمية الدهون في النظام الغذائي. ويمكن استخدام الأدوية التي تخفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستوى كوليستيرول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة في الدَّم (أدوِيَة خفض الدهون). تكون فوائدُ خفض مستويات الكوليسترول أكبر عند المرضى الذين لديهم عوامل خطر أخرى، مثل التدخين وارتفاع ضغط الدَّم والسِّمنة وقلَّة النشاط البدني.

كما تساعد زيادة مستوى الكوليسترول (الجيد) ومستوى كوليستيرول البروتين الشَّحمي عالي الكثافة HDL على الحدِّ من خطر داء الشِّريَان التاجي. قد تساعد تغييرات نمط الحياة التي تُخفض مستويات الكولستيرول الكلي ومستوى كوليستيرول البروتين الشَّحمي منخفض الكثافة على زيادة مستوى كوليسترول البروتين الشَّحمي مرتفع الكثافة الجيد، كما يمكن لبعض الأدوية أن يكون لها نفس التأثير. أمَّا بالنسبة للأشخاص الذين يُعانون من زيادة الوزن فقد يستفيدون من إنقاص أوزانهم.

ارتفاع ضغط الدَّم

يؤدي خفض ضغط الدَّم المرتفع إلى الحَدِّ من خطر دَاء الشِّريَان التاجي. تبدأ معالجة ارتفاع ضغط الدَّم بإحداث تغييراتٍ في أسلوب الحياة: مثل اتِّباع نظام غذائي صحي قليل الملح، وعندَ الضرورة إنقاص الوَزن وزيادة النشاط البدني. كما قد يكون العلاج الدَّوائيضروريًّا.

داءُ السُّكَّرِيّ

يؤدي التحكُّمُ الجيّد في داء السكّري إلى التقليل من خطر بعض مُضَاعَفاته، ولكنَّ تأثيرات هذا التَّحكُّم في حدوث الإصابة بدَاء الشِّريَان التاجي تكون أقلَّ وضوحًا. كما أنَّ التَّحكُّم الجيِّد في داء السُّكَّري قد يُخفِّض مخاطر مُضَاعَفات دَاء الشِّريَان التاجي.

المُعالَجة

يحاول الأطباء القيام بثلاثة أشياء لتدبير الأشخاص المصابين بدَاء الشِّريَان التاجي. يقومون بمحاولة:

  • التقليل من عبء عمل القلب

  • تَحسين جريان الدَّم من خلال الشرايين التاجية

  • إبطاء أو إصلاح تراكم التصلب العصيدي

يمكن اتقليلُ من عبء عمل القلب من خلال التحكم في ضغط دم الشخص واستعمال أدوية مُعيَّنة، مثل حاصرات البيتا أو حاصرات أقنية الكالسيوم التي تحافظ على قيام القلب بالضخٍّ الجيِّد (انظر جدول: الأدوية المُستعملة في علاج دَاء الشِّريَان التاجي *). يمكن تحسينُ جريان الدَّم في الشرايين التاجية من خلال استعمال الأدوية التي تعزز إرخاء الشرايين التاجية (مثل النترات وحاصرات أقنيَّة الكالسيوم ورانولازين) أو تمطيط الشرايين الضيقة (باستخدام التدخل التاجي عن طريق الجلد percutaneous coronary intervention [PCI]) أو من خلال تجاوز الانسداد (باستخدام طُعم مَجازَة الشريان التاجي coronary artery bypass grafting [CABG]). وقد يجري تذويب الجلطة الدَّموية في الشريان التاجي عن طريق الأدوية في بعض الأحيان (انظر فَتحُ الشَّرايين). يمكن لتعديل النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضيَّة واستعمال أدوية مُعيَّنة أن يُساعدَ على عكس الإصابة بتصلّب الشرايين.

المداخلة التَّاجية عن طريق الجلد PCI

يقوم الأطباء في المداخلة التاجية عن طريق الجلد (يُسمَّى رَأب الوِعاءِ التَّاجِيِّ عَبرَ اللُّمعَةِ بطَريقِ الجِلد أيضًا - PTCA) بإدخال إبرةٍ في الشريان الرئيسي في الفخذ (الشريان الفخذي)، أو في الشريان الكُعبُرِي في الزَند؛ ثم يجري ربط سلكٍ توجيهيٍّ طويل من خلال الإبرة في الشريان، ثم عبر الشريان الأبهري إلى الشريان التاجي الضيّق. يتمُّ تمرير القثطار المُتَّصل ببالون فوق السلك الدليل نحو الشريان التاجي المُتضيِّق. يجري وضع القَثطَار بحيث يكون البالون في مستوى التضيُّق؛ ثم يتمُّ نفخ البالون لعدَّة ثوان. يقوم البالون المنتفخ بتمطيط الشريان ويضغط على العصيدة التي تُضيِّق الشريان، وبذلك يُوسِّعُ الشريان. قد يتكرَّر النَّفخ والانكماش (الفشّ) deflation عدَّة مرات. يتمُّ فتح الشرايين المُتضيِّقة التي يمكن الوصول إليها عند 80-90% من الأشخاص.

المداخلة التاجية عن طريق الجلد
المداخلة التاجية عن طريق الجلد
GJLP/CNRI/SCIENCE PHOTO LIBRARY
دعامة رأب الوعاء
دعامة رأب الوعاء
فهم رأب الأوعية
فهم رأب الأوعية
VIDEO

يقوم الأطباء بإدخال أنبوبٍ مصنوعٍ من سلكٍ أو شبكة مُصنّعة (دعامة) إلى الشريان، وذلك للمساعدة على إبقاء الشريان التاجي مفتوحًا. يستعمل الأطباء الدَّعامات المُغَطَّاة أو المطليَّة بدواء خلال حَوالى 75٪ من الحالات. يجري تحرير الدواء ببطء للمساعدة على منع حدوث انسداد الشريان التاجي مَرَّةً أخرى، وهي مشكلة شائعة مع الدَّعامات غير المُغَطَّاة (تُسمَّى الدَّعامات المعدنيَّة العارية bare metal stents). ومع ذلك، ورغم أنَّ هذه الدَّعامات التي تحرِّرُ الأدوية تُقدِّم فائدةً كبيرةً من خلال إبقاء الشريان مفتوحًا، إلَّا أنَّ الأشخاص الذين لديهم دعامة تُحرِّرُ الدواء يكونون مُعرَّضين لخطرٍ أعلى قليلًا لتشكُّل جلطة دمويَّة في الدعامة من الأشخاص الذين لديهم دعامات معدنيَّة خالية من الدواء. وللحَدِّ من خطر هذه الجلطات، يقوم الأشخاص الذين خضعوا لتثبيت الدعامة إلى استعمال الأسبرين بالإضافة إلى دواءٍ آخر مُضَادٍّ للصُّفَيحات لمدة سنة على الأقل بعدَ تثبيت الدَّعامة. يبدأ الأطباء بإعطاء الدواء المُضادِّ للصفيحات قبلَ إدخال الدَّعامة غالبًا. وإذا تكرَّر انسداد الشريان بسبب وجود جلطة أو نتيجة أسبابٍ أخرى، فقد يقوم الأطباء بإجراء التّدخل التاجي عن طريق الجلد مرَّةً أخرى.

وبالنسبة للكثير من الأشخاص، يُفضَّل إجراء التّدخل التاجي عن طريق الجلد (PCI ) على طُعم مَجازَة الشريان التاجي (CABG)، لأنه إجراءٌ أقلُّ بضعًا، وبذلك تكون فترة التعافي أقصر. ولكن قد لا تتناسب المنطقة المصابة من الشريان التاجي مع التّدخل التاجي عن طريق الجلد بسبب موقعها أو طولها أوكمية الكالسيوم المتراكمة أو غيرها من الحالات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تستمرَّ حياة الأشخاص الذين يعانون من تضيُّقٍ في عدة مناطق أو من حالاتٍ أخرى لفترةٍ أطول بعد الخضوع لطُعم مَجازَة الشريان التاجي أكثر من بعد إجراء التّدخل التاجي عن طريق الجلد. وبذلك، يمكن للأطبَّاء أن يُحدِّدوا بشكلٍ دقيقٍ إمكانيَّة خضوع الشخص لهذا الإجراء.

رأب الوعاء
رأب الوعاء
VIDEO

طرائق أخرى

حاول الأطباء استعمال طرقٍ أخرى لاستئصال العصائد؛ حيث تنطوي على استعمال شفراتٍ صغيرة أو مثاقب أو أشعَّة ليزر لاستئصال العصائد السميكة والليفيَّة والمُتَكَلِّسة من خلال قطعها أو كشطها أو سحقها أو إذابتها. ما زالت بعضُ هذه الطُّرائق قيد التَّقييم، ولكنَّ النتائج ولاسيَّما الطويلة الأمد، مُخيِّبة للآمال حتَّى الآن.

فهمُ التّدخُّل التاجي عن طريق الجلد (PCI)

يقوم الأطباءُ بإدخال قثطارٍ مُزوَّدٍ ببالون في شريانٍ كبير (في الشريان الفخذي أحيانًا، ولكن من الشائع حاليًّا استعمال الشريان الكعبري في المعصم)، وتمرير القثطار عبر الشرايين الموصلة والشريان الأبهر إلى الشريان التاجي المُتضيِّق أو المسدود؛ ثم يقوم الأطباء بنفخ البالون لضغط العصيدة على الجدار الشرياني، وبذلك يَُفتَح الشريان. يتمُّ وضع أنبوبٍ مُنخمص عادةً، مصنوع من شبكة سلكية (دعامة) على البالون غير المنفوخ في طرف القثطار، ويتمُّ إدخاله مع القثطار. يُنفَخُ البالون عندما يصل القثطار إلى العصيدة، ممَّا يؤدي إلى فتح الدعامة. ثم يجري سحب القثطار المنتهي ببالون، وتُترَك الدعامة في مكانٍ لتساعد على المحافظة على استمرار فتح الشريان.

فهمُ التّدخُّل التاجي عن طريق الجلد (PCI)

يكون المرضى مستيقظين في أثناء القيام بالإجراء عادةً، ولكنَّ الأطبَّاء قد يستعملون دواءً لمساعدتهم على الاسترخاء. يخضع المرضى لمراقبةٍ دقيقة في أثناء التّدخل التاجي عن طريق الجلد، لأنَّ البالون المنتفخ يمنع بشكلٍ مؤقَّت جريان الدَّم في الشريان التاجي المُصاب. يمكن أن يُسبِّبَ هذا الانسداد ألمًا في الصَّدر وتغيرات في النشاط الكهربائي للقلب (يتمُّ اكتشافه بواسطة تخطيط كهربية القلب ECG) عند بعض المرضى. يتوفَّى أقل من 1٪ من الأشخاص في أثناء التّدخل التاجي عن طريق الجلد، وتحدث عند أقل من 5٪ منهم نوبات قلبيَّة غير مميتة. ويُصبح من الضروري إجراء جراحة مَجازَة الشريان التاجي فورَ الانتهاء من التّدخل التَّاجي عن طريق الجلد عند 1٪ أو أقل من الأشخاص.

فهمُ التّدخُّل التاجي عن طريق الجلد (PCI)

وضع طُعم مَجازَة الشريان التاجي Coronary Artery Bypass Grafting

يُسمَّى التطعيم بمَجازَة الشريان التاجي (CABG) جراحة المَجازَة أو جراحة مَجازَة الشريان التاجي أيضًا. للقيام بالإجراء، يأخذ الأطباء شريانًا أو وريدًا من جزء آخر من الجسم لتوصيل الشريان الأبهري (الشريان الرئيسي الذي يأخذ الدَّم من القلب إلى باقي الجسم) بأحد الشرايين التاجية بعد نقطة انسداده. وبذلك يَجرِي تحويل مسار جريان الدَّم ليتخطَّى (أو يتجاوز) المنطقة المُتضيِّقة أو المسدودة. ويتمُّ أخذ الأوردة من الساق عادةً. يجري أخذ الشرايين عادةً من تحت عظمة الصدر (القَصّ) أو من الساعِد. تُصاب طعوم الشريان في حالاتٍ نادرة بدَاء الشِّريَان التاجي، ويستمرُّ عمل أكثر من 97٪ منها بشكل صحيح بعدَ 10 سنوات من إجراء جراحة المَجازَة؛ إلَّا أنَّ الطّعوم الوريدية قد تتضيَّق بشكلٍ تدريجي نتيجة تشكُّل العصيدة. يحدث انسدادٌ كاملٌ عند حوالى 15% من الحالات بعد مرور عامٍ واحد، ويمكن أن يحدث انسدادٌ كاملٌ عند ثلث الحالات أو أكثر بعد انقضاء خمس سنوات.

طعم مجازة الشريان التاجي (CABG)
طعم مجازة الشريان التاجي (CABG)

تتراوح مدَّة العملية بين ساعتين وأربع ساعات، اعتمادًا على عدد الأوعية الدَّمويَّة المُراد تطعيمها. يُشير المُعدِّل العددي (الثلاثي أو الرباعي مثلًا) قبل المجازة إلى عدد الشرايين (مثل 3 أو 4) التي يَجرِي تجاوزها. ويخضع الشخص إلى تخديرٍ عام؛ ثم يُجرى شِقٌّ من الرقبة إلى وسط الصدر وحتى أعلى البطن، مع مباعدة عظم القص. ويُسمَّى هذا النوع من الجراحة بجراحة القلب المفتوح open-heart surgery. وفي الآونة الأخيرة، صار من الممكن استعمال مُعدَّاتٍ خاصة تُتيح إجراء شقوقٍ أصغر. يتمُّ إيقاف القلب عادةً بحيث لا يتحرك، ممَّا يُسهِّل إخضاعه للجراحة. ثم تُستَعملُ الماكِنَة القَلبِيَّةُ الرِئَوِيِّة لتوصيل الأُكسِجين إلى الدَّم، وضخه من خلال مجرى الدَّم. وقد يستمرُّ ضخُّ الدَّم عندما يكون التَّطعيم مقتصرًا على وعاءٍ دمويٍّ أو وعاءين. ويُسمَّى هذا الإجراءُ إجراءَ مجازة القلب النَّابض beating-heart bypass أو مع استمرار الضَّخ off-pump. تتراوح فترة الإقامة في المستشفى بين 5-7 أيام عادةً، وتكون الفترةٍ أقل إذا لم تُستَعمل الماكِنَةُ القَلبِيَّةُ الرِئَوِيِّة؛ إلَّا أنَّ النتائج طويلة الأمد تكون متماثلة في كِلا الإجراءين.

جراحة مجازة الشرياني التاجي من دون مضخَّة خارجية
جراحة مجازة الشرياني التاجي من دون مضخَّة خارجية
VIDEO
الجهاز القلبي الرئوي
الجهاز القلبي الرئوي

تنطوي المخاطرُ الناجمة عن الجراحة على السكتة الدِّماغية والنَّوبة القلبيَّة. بالنسبة للأشخاص الذين يكون حجم قلوبهم طبيعيًّا وتعمل بشكل طبيعي ولم يُصابوا بنوبة قلبية وليست عندهم عوامل خطر إضافية، تكون نسبة خطر الإصابة بنوبة قلبيَّة في أثناء الجراحة أقل من 5٪، وتتراوح نسبة حدوث سكتة دماغيَّة بين 2-3٪، وتكون نسبة حدوث الوفاة أقل من 1٪. بينما تزداد نسبة الخطر نسبيًّا عند الأشخاص الذين يعانون من تراجع قدرة ضخ القلب (ضَعف وظيفة البطين الأيسر)، أو من تضرُّر عضلة القلب من نوبة قلبيَّة سابقة أو غيرها من المشاكل القلبيَّة الوعائيَّة. ولكنَّ نجاح الجراحة عند هؤلاء المرضى يؤدي إلى تحسُّن احتمال بقائهم على قيد الحياة لفترةٍ طويلة.

جهاز القلب والرئة
جهاز القلب والرئة
VIDEO

يُصاب بعضُ المرضى بتغيُّراتٍ في التفكير أو السُّلُوك بعد إجراء جراحة طعم مَجازَة الشريان التاجي CABG. ويمكن أن تكون التغيُّرات خفيفة أو شديدة جدًا، وقد يستمرُّ بعضها لأسابيع أو سنوات. يكون كبارُ السِّنِّ أكثرَ عُرضةً للخطر. وقد ينخفض الخطر إذا لم تُستَعمل الماكِنَة القَلبِيَّةُ الرِئَوِيِّة.

طرائق أخرى

تعمل الطُّرائق الجديدة على جعل شقوق الصدر أصغرَ بكثير، وبذلك تكون جراحة المجازة أقلَّ شِدَّة (يُسمَّى هذا النوع من الجراحة بإجراء ثقب المفتاح أو الإجراء التنظيري keyhole procedure في بعض الأحيان). وتتضمَّن إحدى الطُّرائق استعمال الرَّجل الآلي؛ حيث يستعمل الجرَّاح أذرعًا آلية بحجم قلم الرصاص لإجراء العملية في أثناء جلوسه واستعماله وحدة التحكم على جهاز الحاسوب. تمسك الأذرع أدواتٍ جراحيَّة مُصمَّمة بشكلٍ خاص، بحيث يمكنها القيام بحركاتٍ مُعقدة مشابهة لحركات أيدي الجرَّاح. ويشاهد الجَرَّاح صورةً مُكبَّرة ثلاثية الأبعاد للعملية من خلال المنظار. تحتاج العملية إلى إجراء ثلاثة شقوق بقياس 2.5 سم تقريبًا - شِقَّان للذراعين الآليين والثالث للكاميرا المُتَّصلة بالمِنظَار. وبذلك، لا يحتاج الجَرَّاح إلى شَقِّ فتحةٍ للوصول إلى عظم القص. تكون فترة إجراء الجراحة والإقامة في المستشفى أقصر عادةً مع استعمال الإجراءات الأحدث، مقارنةً بجراحة القلب المفتوح.

وضع طُعم مَجازَة الشريان التاجي

تنطوي عملية تطعيم مجازة الشريان التاجي على وصل شريانٍ أو جزءٍ من الوريد بالشريان التاجي، بحيث يكون للدَّم مسارٌ بديلٌ عن الشريان الأبهر إلى عضلة القلب. ونتيجةً لذلك، يتمُّ تجاوز المنطقة المُتضيِّقة أو المسدودة. ويُفَضَّل استعمالُ الشريان على الوريد، لأنَّ الشرايين أقلُّ عُرضةً للانسداد لاحقًا. ففي أحد أنواع تطعيم المجازة، يجري قطع أحد الشريانين الثديين الباطنيين، ووصل أحد طرفي القَطع بشريانٍ تاجيٍّ بعد المنطقة المسدودة. ويتم ربط الطَّرف الآخر لهذا الشريان. إذا لم يكن بالإمكان استخدام الشريان أو إذا كان يوجد أكثر من انسداد، فإنَّه يُجرى استعمال جزءٍ من الوريد - يكون عادةً من الوريد الصافن saphenous vein الذي يمتد من المنطقة الأربيَّة إلى الكاحل. يجري ربط أحد طرفي الجزء المُقتَطَع (الطُّعم) بالشريان الأبهر، ويُربَط الطَّرف الآخر بالشريان التاجي بعد المنطقة المسدودة. يتمُّ استعمال الطُّعم الوريدي بالإضافة إلى طُّعم الشريان الثديي في بعض الأحيان.

وضع طُعم مَجازَة الشريان التاجي
آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
حاصرات الفعل الأَدرينِيِّ أَلفا
Components.Widgets.Video
حاصرات الفعل الأَدرينِيِّ أَلفا
القلبُ هو عضلة نابضة تضخ الدَّم إلى الجسم عبر شبكة من الشرايين. تضغط قوة الدَّم باستمرارٍ على الجدران...
لمحة عامة عن داء الشرايين المُحيطيَّة
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن داء الشرايين المُحيطيَّة

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة