أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

القُصورُ الوَريدِي المزمن والمُتَلاَزِمَة التَّالِيَة لالتِهابِ الوَريد

حسب

James D. Douketis

, MD, McMaster University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة محرم 1437| آخر تعديل للمحتوى صفر 1437
موارد الموضوعات

القصورُ الوريدي المزمن chronic venous insufficiency هو حدوث ضرر في أوردة الساق يمنع جريان الدَّم بشكل طبيعي. المُتَلاَزِمَةُ التَّالِيَةُ لالتِهابِ الوَريد postphlebitic syndrome هي القصور الوريدي المزمن النَّاجم عن تجلط الدَّم في الأوردة.

  • قد يُسبِّبُ القصور الوريدي المزمن شعورًا بالانِزعَاج في الساق وتورُّمًا وطفحًا جلديًّا وتغيُّرًا في اللون أو قَرحات.

  • المُتَلاَزِمَةُ التَّالِيَةُ لالتِهابِ الوَريد هي القصور الوريدي المزمن الذي نجمَ عن تجلط الدَّم في الأوردة (خُثار الأوردة العميقة deep vein thrombosis).

  • يستخدم الأطباءُ تَخطيط الصَّدَى المضاعف للتشخيص.

  • يُعدُّ الحفاظ على رفع الساق واستعمال الجوارب الضاغطة ومعالجة أيَّة جروح بعناية من الأمور الضروريةً للمعالجة.

يُعاني حوالى 5٪ من سكَّان الولايات المتحدة من القصور الوريدي المزمن. يمكن أن تحدث المُتَلاَزِمَة التَّالِيَةُ لالتِهابِ الوَريد عند 20-70٪ من المرضى المصابين بخُثار الأوردة العميقة، وذلك في غضون فترة تتراوح بين سنة إلى سنتين عادةً.

الأسباب

عودة الدَّم من الساقين عبر الأوردة الضَحلَة والعميقة. تقلُّص عضلات الساق يدفع الدَّم عبر الأوردة العَميقة. تحافظ الصِّمامات الموجودة في الأوردة على جريان الدَّم نحو الأعلى باتجاه القلب. يحدث القصورُ الوريدي المزمن عندما يُؤدِّي أحد العوامل إلى توسيع الأوردة أو إلى إلحاق الضَّرر بالصِّمامات في الأوردة. تُنقص هذه التغيّراتُ من غزارة جريان الدَّم في الأوردة وتزيد الضغط في الأوردة. يؤدِّي الضغط المتزايد وتراجع غزارة جريان الدَّم إلى تجمُّع السوائل في الساقين وظهور أعراض أخرى.

يكون السبب الأكثر شيوعًا للقصور الوريدي المزمن هو:

يمكن أن تتسبَّبَ الجلطة الدَّمويَّة في حدوث قصورٍ وريديٍّ مزمن، لأنَّ النسيج المُتندِّب النَّاجم عن الجلطة قد يُلحِق الضَّرَر بالصِّمامات في الأوردة. ولأنَّ خُثار الأوردة العميقة يُسمَّى أحيانًا التهاب الوريد phlebitis، فيمكن أن يطلق على القصور الوريدي المزمن تسمية المُتَلاَزِمَة التَّالِيَة لالتِهابِ الوَريد postphlebitic syndrome.

تنطوي عواملُ الخطر الأخرى للقصور الوريدي المزمن على حدوث إصابة في الساقين والشيخوخة والسُّمنة.

الصِّماماتُ ذات الاتجاه الواحد في الأوردة

تتكوَّن الصِّمامات ذات الاتجاه الواحد من سديلتين (شرفتين أو وُرَيقتين) تلتقيان بحواف. تُساعد هذه الصِّمامات الأوردة على إعادة الدَّم إلى القلب. في الوقت الذي يتحرك فيه الدَّم نحو القلب، فإنَّه يدفع الشُّرَف مثل زوج من أبواب تتأرجح في اتجاه واحد (كما هو موضَّح على اليسار). إذا كانت الجاذبية تسحب الدَّم بشكلٍ مؤقَّت نحو الخلف أو إذا بدأ الدَّم في الرجوع في الوريد، فإنَّه يجري دفع الشُّرَفِ مباشرة للإغلاقِ ممَّا يمنع الجريان العكسي (كما هو موضَّح على اليمين).

الصِّماماتُ ذات الاتجاه الواحد في الأوردة

المُتَلاَزِمَةُ التَّالِيَةُ لالتِهابِ الوَريد

ليس من الضروري أن تحدث المتلازمة التالية لالتهاب الوريد postphlebitic syndrome عند كلِّ من يُعاني من جلطة دمويَّة في الساق. يشتمل الأشخاصُ الذين هم في خطرٍ متزايدٍ بعد تعرُّضهم لتجلُّط الدَّم في الساق على الأشخاص الذين عانوا من:

  • عدة عوارض من جلطات الدَّم في نفس الساق

  • تجلُّط الدَّم في الجزء العلوي من الساق أو في منطقة الحَوض

قد يكون الأشخاصُ الذين يعانون من السِّمنة في خطرٍ متزايدٍ أيضًا.

الأعراض

يعاني الأشخاصُ من تورُّم الساق (وَذَمَة)، والذي يتفاقم في نهاية اليوم عادةً لأنَّه ينبغي أن يجري الدَّم صعودًا ضد الجاذبية عندما يكون الشخص واقفًا أو جالسًا. وتزول الوذمة في صباح اليوم التالي، لأنَّ الأوردة تصبح فارغة بشكل جيد عندما تكون الساقان أفقيَّتين. قد لا يُسبِّبُ التورم ظهور أيَّة أعراض، ولكن يشعر بعض المرضى بالامتلاء والثِّقَل والوجع والتشنجات والألم والتعب والنخز في الساقين.

ويمكن أن توجد إصابة بالدَوالِيّ.

في وقت لاحق، يصبح الجلدُ في الجزء الداخلي من الكاحل مُتقشّرًا وحاكًّا، وقد يتحول إلى اللون البني المُحمر. ينجم تبدُّل اللون عن تسرُّب خلايا الدَّم الحمراء من الأوردة المتورِّمة (المنتفخة) إلى الجلد. يكون الجلد الذي تبدَّل لونه سَرِيعَ التَّأَثُّر، حيث يمكن لأبسط إصابة كتلك التي تنجم عن خدشٍ أو نتوءٍ أن تؤدي إلى فتحه وإلى تشكُّل قرحة. كما قد تحدث القرحاتُ دون التَّعرُّض لأيَّة إصابةٍ معروفة، وذلك في الجزء الدَّاخلي من الكاحل عادةً. يقتصر تأثير القرحات على التَّسبُّب في حدوث انزعاجٍ طفيف عادةً. وقد تكون القرحة التي تُسبِّبُ ألمًا شديدًا مصابةً بعدوى.

يؤدي وجود وذمة شديدة ومستمرَّة إلى تشكُّل نسيجٍ مُتندِّبٍ واحتباس سائلٍ في الأنسجة. ونتيجةً لذلك، تتضخَّم الرَّبلة (عضلة الساق أو البطّة) بشكلٍ دائمٍ، ويُشعَرُ بقساوتها. وتزداد فرصة حدوث القرحات في مثل هذه الحالات، وتزداد صعوبة شفائها.

التشخيص

  • تَقييم الطبيب

يستطيع الأطباءُ تشخيصَ القصور الوريدي المزمن عادةً اعتمادًا على مظهره وأعراضه.

كما يقوم الأطباء بإجراء تَخطيطُ الصَّدَى للساقين في بعض الأحيان للتأكد من أنَّ الوذمة ليست ناجمة عن خُثار الأوردة العميقة.

الوقايَة

يمكن لإنقاص الوَزن والمشاركة في الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضيَّة وتقليل كمية الصوديوم في النظام الغذائي أن يساعد على الحفاظ على انخفاض ضغط الدَّم في أوردة الساقين.

يجب على المرضى المُصابين بخُثار وريدي عميق استعمالَ مضادَّاتٍ للتَّخَثُّر للوقاية من الإصابة بالمُتَلاَزِمَةُ التَّالِيَةُ لالتِهابِ الوَريد. لا تمنع الجوارب الضَّاغطة حدوث القصور الوريدي المزمن، ولكنَّها مفيدة في المعالجة.

المُعالَجة

تتضمَّن المُعالجَة ما يلي:

  • رفع الساقين

  • الضغط باستخدام الضمادات أو الجوارب أو ارتداء سراويل هوائية ضاغطة بشكلٍ متقطِّع

  • العِناية بالجروح

يؤدي رفع الساق فوق مستوى القلب إلى خفض الضغط في الأوردة، وينبغي القيام بذلك لمدة ثلاثين دقيقة أو أكثر ثلاث مرَّات يوميًّا على الأقل.

يعدّ الضَّغط فعالًا، ويُستَخدمُ عند جميع المرضى للمساعدة في تقليل التورم والانِزعَاج. يجري استعمال الضمادات المَرِنَة في البداية. وبمجرَّد أن ينقص حجم الوذمة وتبدأ القرحات بالشفاء، يمكن للمرضى استعمال جوارب الضغط التجارية. تتوفر هذه الجوارب بدرجاتٍ مختلفةٍ من الضغط. تُعدُّ جوارب الضغط العالي أكثر فاعلية للمشاكل الشديدة، ولكنها مُزعِجة بشكلٍ أكبر. يجب ارتداء الجوارب عندما يستيقظ المرضى قبل أن تتفاقم وذمة الساق مع النشاط، وينبغي ارتداؤها طوالَ النهار. يجد كثيرٌ من المرضى صعوبةً في استعمال الجوارب بشكلٍ منتظم. يَعُدُّ الأشخاص الأصغر سنًا أو الأكثر نشاطًا أنَّ الجوارب مُهيِّجة أو مُقيِّدة أو غير جذَّابة. وقد يجد كبار السن صعوبة في ارتدائها. يستعمل الضغط الهَوائِي المُتَقَطِّع (IPC) مضخة لتكرار نفخ وتفريغ السراويل البلاستيكيَّة الجوفاء. يقوم الضغط الهَوائِيّ المُتَقَطِّع بدفع الدَّم والسوائل من أسفَل السَّاقين، ولكنه مُرهق.

تُعدُّ العناية بالجروح ضروريَّةً لشفاء قرحات الساق. وقد تمَّ تطوير ضمادات مختلفة يمكن استعمالها تحت الجوارب الضاغطة لفترةٍ تتراوح بين عدَّة أيام إلى أسبوع. يستعمل تضميد سَوقاء أونا الضَّمادات المُشبَعة بأكسيد الزنك. تُوفِّر الضمادات الأخرى بيئة رطبة في معالجة الجروح وتعزيز نمو الأنسجة الجديدة.

لا يُفيد العلاج الدوائي والجراحي في معالجة القصور الوريدي المزمن، رغم أنَّ تطعيم الجلد قد يكون الملاذ الأخير لتدبير القرحات الجلدية التي لم تلتئم بالتدابير أخرى. ولكنَّ الجلدَ المُطَعَّم سوف يتقرَّح ثانيةً ما لم يتَّبع الشخص تعليمات رفع الساق وضغطها.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
Components.Widgets.Video
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
يتكوّن الجهاز القلبي الوعائي من القلب والأوعية الدَّمويَّة والدَّم. يقوم الدَّم بالعديد من الوظائف،...
رأب الصمام المترالي
Components.Widgets.Video
رأب الصمام المترالي
القلبُ هو عضلة نابضة تضخ الدَّم إلى جميع أنحاء الجسم. داخل القلب، تقوم أربعة صِمامات بتوجيه جريان الدَّم...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة