أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

قلس المترالي

(قلس المترالي؛ عدم الكفاءة المترالية؛ عدم كفاية المترالي)

حسب

Guy P. Armstrong

, MD, North Shore Hospital, Auckland

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رجب 1437| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1437
موارد الموضوعات

قلس المترالي هو تسرب الدَّم إلى الوراء من خلال الصمام المترالي في كل مرة يتقلص فيها البطين الأيسر.

  • يُعد الضعف الوراثي لأنسجة الصمام المترالي (تنكس الورم المخاطي myxomatous degeneration) والنوبات القلبية من الأَسبَاب الأكثر شُيُوعًا للقلس المترالي، ما عدا المناطق التي لا تتوفر فيها المضادَّات الحيوية بسهولة لعلاج عدوى البكتريا العقدية والوقاية من الحُمَّى الروماتيزمية.

  • عندما يكون القلس شديدًا، فقد يعاني المريض من ضيق في التنفُّس.

  • قد لا يحتاج القلس المعتدل للعلاج، ولكن المرضى الذين يعانون من حالات أكثر شدة من القلس قد يحتاجون إلى جراحة لاستبدال صمام القلب التالف.

يقع الصمام المترالي في الفتحة بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر. ينفتح الصمام المترالي للسماح للدم من الأذين الأيسر بملئ البطين الأيسر وينغلق مع تقلص البطين الأيسر لضخ الدَّم في الشريان الأبهري. عندما لا ينغلق الصمام المترالي بشكل كامل، يتسرب بعض الدَّم إلى الوراء باتجاه الأذين الأيسر، ويسمى ذلك بالقلس.

المُضَاعَفات

يزيد القلس من حجم الدَّم والضغط في الأذين الأيسر. تؤدي زيادة ضغط الدَّم في الأذين الأيسر إلى زيادة ضغط الدَّم في الأوردة المتجهة من الرئتين إلى القلب (الأوردة الرئوية) وتؤدي إلى تضخم الأذين الأيسر لكي يستوعب كمية الدَّم الإضافية المتسربة من البطين. غالبًا ما يخفق الأذين المتضخم بسرعة أكبر وبإيقاع غير منتظم (وهو ما يُعرف باسم الرجفان الأذيني)، مما يقلل من كفاءة ضخ الدم القلب لأن حركة الأذين تكون ارتجافية أكثر من كونها حركة ضخ. وبالتالي، لا يتدفق الدَّم من خلال الأذين بشكل سريع، ويمكن أن تتشكل خثرات دموية داخل الأذين. إذا تحللت إحدى الخثرات وأصبحت صمّة فسوف يَجرِي ضخها خارج القلب وقد تسد أحد الشرايين، مما قد يسبب السكتة الدماغية أو غير ذلك من الأضرار.

قد يؤدي القلس الشديد إلى فشل القلب، وفيه قد تؤدي زيادة الضغط في الأذين إلى تراكم السوائل في الرئتين (احتقان)، أو يؤدي تراجع تدفق الدَّم من البطين إلى الجسم إلى حرمان أجهزته من كميات الدم الكافية. قد يتوسع البطين الأيسر ويضعف تدريجيًا، مما يفاقم من فشل القلب.

الأسباب

قد يتطور قلس المترالي فجأة نتيجة عدوى بكتيرية في الصمام (انظر التِهاب الشَّغاف العدوائيّ)، أو بسبب تأذي الصمام أو البنى الداعمة له. يمكن أن يتضرر الصمام أو إحدى البنى الداعمة له بسبب نوبة قلبية، أو دَاء الشِّريَان التاجي، أو ضعف في أنسجة هذه البنى (تنكس الورم المخاطي).

يتطور قلس المترالي ببطء نتيجة التدهور التدريجي للصمام (الناجم عن تدلي الصمام المترالي أو أمراض القلب الروماتيزمية) أو تضخم البطين الأيسر، الذي يسحب الصمام ويمنعه من الانغلاق بشكل صحيح. ويحدث هذا التوسيع بسبب نوبة قلبية أو اضطراب آخر يضعف عضلة القلب (مثل اعتلال عضلة القلب).

تُعد الحمى الروماتيزمية السبب الأكثر شيوعًا للقلس المترالي. والحمى الروماتيزمية هي أحد أمراض الطفولة التي تحدث أحيانًا بعد إصابة غير معالجة بالتهاب الحلق بالعقديات أو الحمى القرمزية. ولكن في أيامنا هذه، أصبحت الحمى الروماتيزمية نادرة في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية، ومناطق العالم الأخرى حيث تُستخدم المضادَّات الحيوية على نطاق واسع لعلاج الالتهابات مثل التهاب الحلق بالعقديات. وفي هذه المناطق، تكون الحمى الروماتيزمية سببًا شائعًا للقلس المترالي فقط بين كبار السن الذين لم يستفيدوا من المضادَّات الحيوية خلال شبابهم وبين المرضى الذين انتقلوا من مناطق لا تستخدم المضادات الحيوية فيها على نطاق واسع. ففي مثل تلك المناطق، لا تزال الحمى الروماتيزمية شائعة وتسبب تضيق أو قلس المترالي، حتى بعد 10 سنوات أو أكثر من العدوى الأولية. تسرع الهجمات المتكررة للحمى الروماتيزمية من تدهور الصمام.

الأعراض

قد لا يسبب قلس الصمام المترالي الخفيف أية أعراض. عندما يكون القلس أكثر شدة أو عندما يكون المريض مصابًا برجفان أذيني، فقد يعاني المريض من الخفقان (الشعور بتبدل في إيقاع ضربات القلب) أو ضيق التنفُّس. قد يعاني الأشخاص المصابون بقصور في القلب من السعال، أو تورم الساقين، أو ضيق التنفُّس في أثناء بذل المجهود أو في أوقات الراحة.

التشخيص

  • الفحص السريري

  • تخطيط صدى القلب

عادة ما يَجرِي تشخيص قلس الميترالي بناءً على خصائص نفخة القلب التي يمكن سماعها بواسطة السماعة الطبية. والنفخة هي صوت مميز ينجم عن تسرب الدَّم إلى الوراء في الأذين الأيسر عندما يتقلص البطين الأيسر. قد يجري تشخيص الاضطراب أحيانًا عندما يسمع الطبيب هذه النفخة من خلال الفَحص السَّريري الروتيني.

بعد ذلك يقوم الطبيب بتخطيط صدى القلب، وهو الإجراء الذي يستخدم موجات موجات فوق صوتية لرسم صورة للبنى التشريحية في القلب وكيفية تدفق الدم. يُقدم تخطيط صدى القلب معظم المعلومات حول حجم الأذين والبطين ومقدار تسرب الدم، بحيث يمكن تحديد شدة القلس.

يُظهر تخطيط كهربية القلب (ECG) وتصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية مدى تضخم البطين الأيسر. إذا كان قلس المترالي شديدًا، فإن تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية قد يظهر أيضًا تراكم السوائل في الرئتين.

غالبًا ما يُجري الطبيب قثطرة للقلب عند التخطيط لعمل جراحي لإصلاح أو استبدال الصمام المترالي، بحيث يمكن تحري وجود مشكلة في الشريان المترالي يمكن علاجها أيضًا من خلال الجراحة القلبية.

المُعالَجة

  • في بعض الأحيان إصلاح أو استبدال الصمام

إذا كان القلس معتدلًا، فقد لا تكون هناك حاجة إلى مُعالَجَة محددة. ولكن، قد تتفاقم الحالة تدريجيًا، لذلك يَجرِي تخطيط صدى القلب بشكل دوري لمعرفة ما إذا أصبحت الجراحة ضرورية. ينبغي إجراء الجراحة قبل أن تصبح عضلة القلب ضعيفة بشكل دائم.

عندما يسبب القلس الأكثر خطورة فشلًا قلبيًا عند المرضى الذين لا يمكن لهم الخضوع لعمل جراحي، فيُعطى هؤلاء المرضى بعض الأدوية لعلاج الفشل القلبي، مثل سبيرونولاكتون spironolactone وكارفيدلول carvedilol. يعطى المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني مضادَّات التخثُّر مثل الوارفارين.

قد تشمل الجراحة إصلاح الصمام أو استبداله بصمام اصطناعي. يساعد إصلاح الصمام على التخلص من القلس أو الحدّ منه بما يكفي لجعل الأَعرَاض قابلة للتحمل، ومنع الضرر للقلب. بشكل عام، يكون إصلاح الصمام أفضل من استبداله (طالما كان ذلك ممكنًا) لأن الصمام الطبيعي أفضل من الصمام الميكانيكي أو الحيوي، ولا يحتاج المريض إلى مُعالَجَة مضادة للتخثر مدى الحياة. يساعد استبدال الصمام على التخلص من القلس.

تكون صمامات القلب الاصطناعية عرضة للعدوى الخطيرة بالبكتيريا (التهاب الشغاف العدوائي). يجب على المرضى الذين لديهم صمام اصطناعي تناول المضادَّات الحيوية قبل العمليات الجراحية أو المعالجات السنية أو الإجراءات الطبية (انظر جدول: ما هي الإجراءاتُ التي تَستدعي استخدامَ المضادَّات الحيوية الوقائية*؟) وذلك للحد من خطر العدوى على الصمام، على الرغم من أن هذا الخطر محدود عمومًا. قد يكون من الضروري علاج الرجفان الأذيني إذا كان موجودًا، بما في ذلك استخدام مضادَّات التخثُّر لمنع الجلطات.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
Components.Widgets.Video
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
يتكوّن الجهاز القلبي الوعائي من القلب والأوعية الدَّمويَّة والدَّم. يقوم الدَّم بالعديد من الوظائف،...
رأب الصمام المترالي
Components.Widgets.Video
رأب الصمام المترالي
القلبُ هو عضلة نابضة تضخ الدَّم إلى جميع أنحاء الجسم. داخل القلب، تقوم أربعة صِمامات بتوجيه جريان الدَّم...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة