أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

مقدمة إلى أمّهات الدم وتسلخ الأبهر

حسب

John W. Hallett, Jr.

, MD, Medical University of South Carolina

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة جمادى الأولى 1437| آخر تعديل للمحتوى جمادى الأولى 1437
موارد الموضوعات

يُعد الشريان الأبهر أكبر شريان في الجسم، بقطر يبلغ حوالي 2.5 سم. يصل الدم المُحمّل بالأكسجين إلى الشريان الأبهر من البطين الأيسر، ويقوم بتوزيعه إلى جميع أنحاء الجسم باستثناء الرئتين (الّلتان يصلهما الدم من البطين الأيمن). تصدر عن الشريان الأبهر عند نقطة مغادرته للقلب شرايينُ أصغر حجماً تحمل الدم نحو الرأس والذراعين. بعد ذلك، يتقوس الأبهر نحو الأسفل، ويتفرع إلى شرايين أصغر أخرى على طول مسيره من البطين الأيسر نحو أسفل البطن وأعلى العظم الحرقفي hipbone (الحوض). عند هذه النقطة، يتفرع الشريان الأبهر إلى شريانين حرقفيين iliac arteries، يقومان بتزويد الساقين بالدم.

تتضمن اضطرابات الشريان الأبهر كلاً ممايلي:

  • أمّهات الدم aneurysms: انتفاخات في المناطق الضعيفة من جدران الشريان

  • تسلخ الأبهر dissection: انفصال طبقات عن جدران الشريان

يمكن لهذه الاضطرابات أن تُسبب الموت الفوري، إلا أنها غالبًا ما تستغرق عدة سنوات لكي تحدث.

يمكن لأمهات الدم أن تحدث في الشرايين في مؤخرة الركبة (الشرايين المأبضية popliteal arteries)، و الشرايين الرئيسية في الفخذين (الشرايين الفخذية femoral arteries)، والشرايين المغذية للرأس (الشرايين السباتية carotid arteries)، والشرايين المغذية للدماغ (الشرايين الدماغية cerebral arteries)، والشرايين المغذية لعضلة القلب (الشرايين التاجية coronary arteries). يمكن لأمهات الدم أن تحدث أيضًا في شرايين أخرى (انظر أُمَّهاتُ دم الشرايين في الذراعين والساقين والقلب والدماغ وانظر النزف تحت العنكبوتية).

أمهات الدم الأبهرية

  • يمكن لضغط الدم في داخل الشريان أن يدفع المناطق الضعيفة في جدار الشريان لكي تتبارز نحو الخارج بشكل بالون.

  • وفي حال عدم علاجها، يمكن لأم الدم أن تتمزق، وبالتالي يحدث ألم ونزف داخلي.

تعتمد عواقب وتبعات ذلك على حجم التمزق. يمكن للتمزق الكبير أن يُسبب الموت بشكل فوري، أما التمزق الصغير (والذي يُسمى أحيانًا بالتسريب) فقد يُسبب أعراضًا تحذيرية تتيح للمرضى فرصة طلب الرعاية الطبية.

يمكن لأمهات الدم أن تحدث في أي مكان على امتداد الشريان الأبهر. تحدث 75% من حالات أمهات الدم الشريانية في جزء الشريان الذي يمر عبر البطن (الأبهر البطني)، وتحدث بقية الحالات في جزء الشريان الذي يمر عبر الصدر (الأبهر الصدري).

عند الأشخاص الأكبر سنًا، تميل أمهات الدم للحدوث في أماكن تفرع الشرايين (مثل نقطة تفرع الشريان الأبهر البطني إلى شريانين حرقفيين iliac arteries) أو في المناطق التي تتعرض للإجهاد (مثل الشريان المأبضي popliteal artery). يمكن لأمهات الدم أن تكون دائرية (كيسية saccular) أو شبيهة بالأنبوب (مغزلية fusiform). تكون مُعظم أمهات الدم من النوع المغزلي.

السبب الأكثر شيوعًا لأمهات الدم هو

  • تصلب الشرايين، والذي يُؤدي إلى ضعف جدران الشريان الأبهر

أما الأسباب الأقل شيوعًَا، فتتضمن

  • إصابات الشريان الأبهر، والتي غالبًا ما تنجم عن حوادث السيارات

  • الأمراض الالتهابية التي تُصيب الشريان الأبهر (التهاب الأبهر aortitis)

  • اضطرابات النسيج الضام الوراثية، مثل متلازمة مارفان Marfan syndrome

  • بعض الأمراض المعدية، مثل الزُهري syphilis

تكون أم الدم أكثر احتمالاً للحدوث في الجزء الأول من الشريان الأبهر عند المرضى المصابين بمتلازمة مارفان، وذلك عند نقطة خروج الشريان من القلب (الأبهر الصاعد ascending aorta). أما عند المُسنين، فتترافق معظم حالات أمهات الدم مع تصلب الشرايين. ويزيد ارتفاع ضغط الدم، وهو حالة شائعة عند المُسنين، وتدخين السجائر من خطر الإصابة بأم الدم.

كثيرًا ما تحدث خثرة دموية thrombus في أم الدم بسبب بطء جريان الدم ضمنها. يمكن للخثرة أن تتمدد على كامل جدار أم الدم. يمكن للخثرة الدموية أن تتحلل (وتصبح صمة embolus)، وتنتقل عبر المجرى الدموي وتسد شرايين في مواقع أخرى من الجسم. يزداد احتمال تشكل الصمات بسبب أمهات الدم في الشرايين الحرقفية، وذلك بالمقارنة مع أمهات الدم في الشرايين الأخرى. يمكن من حين لآخر أن يترسب الكالسيوم في جدار أم الدم، مما يُسهل رؤيتها على الأشعة السينية.

أين تحدث أمهات الدم الأبهرية؟

يمكن لأمهات الدم أن تحدث في أي مكان على امتداد الشريان الأبهر. وتحدث معظم أمهات الدم في الشريان الأبهر البطني. في حين تحدث بقية أمهات الدم في الشريان الأبهر الصدري، وبشكل أكثر شيوعًا في الشريان الأبهر الصاعد.

أين تحدث أمهات الدم الأبهرية؟

تسلخ الأبهر (أم الدم المُسلّخة)

عندما تنفصل الطبقة الداخلية المبطنة لجدار الأبهر عن الطبقة الوسطى، يمكن للدم أن يندفع بين هاتين الطبقتين، مؤديًا إلى تسلخ الطبقة الوسطى عن الطبقة الخارجية. ونتيجة لذلك، تتشكل قناة كاذبة ضمن جدار الشريان. يُعاني جميع مرضى تسلخ الأبهر من الألم، والذي غالبًا ما يكون مفاجئًا، وشديدًا جدًا، ويشعر به المريض وكأنه تمزق أو تشقق. ومع امتداد التسلخ الأبهري على طول الشريان الأبهر، فقد يؤدي إلى حدوث انسدادات في النقاط التي يتفرع عنها واحد أو أكثر من فروع الأبهر، وبالتالي حدوث انقطاع في التروية الدموية. تتباين المضاعفات بناءً على الشريان الذي حدث فيه الانسداد (انظر أيضًا تسلخ الأبهر).

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
Components.Widgets.Video
الدَّاء الشَّرياني المُحيطي
يتكوّن الجهاز القلبي الوعائي من القلب والأوعية الدَّمويَّة والدَّم. يقوم الدَّم بالعديد من الوظائف،...
رأب الصمام المترالي
Components.Widgets.Video
رأب الصمام المترالي
القلبُ هو عضلة نابضة تضخ الدَّم إلى جميع أنحاء الجسم. داخل القلب، تقوم أربعة صِمامات بتوجيه جريان الدَّم...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة