أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

بيولوجيا الفم

حسب

Rosalyn Sulyanto

, DMD, MS, Boston Children's Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة جمادى الثانية 1441
موارد الموضوعات

يُعد الفم المدخل إلى كل من الجهازين الهضمي والتنفُّسي.يُبطّن الفم من الداخل بغشاء مخاطي.في الحالة الطبيعية تكون بطانة الفم (الغشاء المخاطي للفم) ذات لون وردي محمر.أما اللثة فتأخذ لوناً وردياً شاحباً، وتلتصق بشكل وثيق حول الأسنان.

يتكون الحنك، (الذي هو سقف الفم)، من جزئين.يكون الجزء الأمامي صلباً، ويحتوي على تجاعيد، ويُسمى الحنك الصلب.أما الجزء الخلفي فيكون ناعماً نسبياً، ويُدعى الحنك الرخو.

يمتد الغشاء المخاطي للفم ليغطي الشفاه خارج الفم، ويأخذ لوناً وردياً لامعاً، ثم يلتقي بالجلد عند حرف الشفة.وعلى الرغم من كونه رطباً، فإن الغشاء المخاطي للشفة يكون عرضةً للجفاف.

تتدلى في مؤخرة الفم بُنية عضلية صغيرة تُدعى اللهاة، يمكن أن تُرى مباشرةً عندما يفتح الشخص فمه ويقول "آه". تكون اللهاة مُعلقة بمؤخرة الحنك الرخو، وتُشكل الحدّ الفاصل بين مؤخرة الأنف ومؤخرة الفم.تتدلى اللهاة بشكل عمودي في الحالات الطبيعية.

يتوضع اللسان في قاع الفم، ويُفيد في تذوق الطعام وتحريكه ضمن الفم.يكون سطح اللسان غير أملس في الحالة الطبيعية؛إذ يُغطّى بحليمات دقيقة تحتوي على براعم للتذوق، تتحسس بعضها طعم المأكولات المختلفة.

تُعد حاسة التذوق بسيطة نسبياً، إذ يمكنها التفريق بين خمس نكهات رئيسية، هي الحلو، والحامض، والمالح، والمر، والطعم اللذيذ (أومامي) (وهو طعم مادة غلوتامات أحادية الصوديوم).يمكن اكتشاف هذه الأذواق في جميع أجزاء اللسان، لكن بعض المناطق أكثر حساسية لكل طعم.تتوضع الحليمات الخاصة بالكشف عن الطعم الحلو في ذروة اللسان.وتوجد الحليمات الخاصة بالكشف عن الطعم المالح في الجوانب الأمامية للّسان.وتوجد الحليمات الخاصة بالكشف عن الطعم الحامض على امتداد جانبي اللسان.وتوجد الحليمات الخاصة بالكشف عن الطعم المر على الثلث الخلفي من اللسان.

يحدث الإحساس بالرائحة عن طريق المستقبلات الشمية الموجودة في الأنف.يتميز الإحساس بالرائحة بكونه أشد تعقيداً من الإحساس بالذوق، إذ يمكنه التمييز بين العديد من الفوارق الدقيقة بين الروائح.تعمل حاسّتا الذوق والرائحة معًا لتمكين الإنسان من التعرف على النكهات والاستمتاع بها ( انظر لمحة عامة عن الشم واضطرابات الذوق لمحة عامة عن الشم واضطرابات الذوق بما أن اضطرابات الشم والذوق نادرًا ما تكون مهددة للحياة، فقد لا تحظى بالعناية الطبية الضرورية.ولكن يمكن لهذه الاضطرابات أن تؤثر في الجانب النفسي للمريض، لأنها قد تفقده القدرة على التلذذ بالطعام... قراءة المزيد ).

صورة ترسيمية للفم

صورة ترسيمية للفم

تقوم الغدد اللعابية بإنتاج اللعاب.توجد في الجسم ثلاثة أزواج رئيسية من الغدد اللعابية، هي: الغُدَّة النكفية، الغُدَّة تحت الفك السفلي، والغُدَّة تحت اللسان.وبالإضافة إلى الغدد اللعابية الرئيسية، تنتشر العديد من الغدد اللعابية الصغيرة في جميع أنحاء الفم.يصل اللعاب من الغدد اللعابية إلى الفم عن طريق قنوات صغيرة (الأقنية اللعابية).

هناك عدة وظائف مهمة للّعاب.إذ إنه يساعد في المضغ والأكل من خلال تكديس الطعام بشكل كتل تنزلق بسهولة من الفم إلى المريء، كما يساعد اللعاب على تفكيك الأطعمة بحيث يمكن تذوقها بسهولة أكبر.كما يحتوي اللعاب على إنزيمات هضمية تبدأ معها عملية الهضم.وبعد أن يجري ابتلاع الطعام، يساعد تدفق اللعاب على إزالة البكتيريا التي يمكن أن تسبب تسوس الأسنان (نخر الأسنان النخور السنية النخور السنية هي مناطق متآكلة في الأسنان نتيجة انحلال السطح الخارجي الصلب للأسنان (الميناء) والذي يتقدم تدريجيًا نحو عمق السن. (انظر أيضًا لمحة عامة عن اضطرابات ومشاكل الأسنان). ينتج عن تجمع... قراءة المزيد النخور السنية ) أو غير ذلك من المشاكل.من جهةٍ أخرى، يساعد اللعاب على حماية الغشاء المخاطي للفم وعدم فقدان العناصر المعدنية من الأسنان.وهكذا، فإن اللعاب لا يقوم بتعديل الأحماض التي تُنتجها البكتريا وحسب، ولكنه يحتوي أيضًا على العديد من المواد (مثل الأجسام المُضادَّة والإنزيمات) التي تقتل البكتيريا والخمائر والفيروسات.

أعلى الصفحة