Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

فحص العين

حسب

Leila M. Khazaeni

, MD, Loma Linda University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438
موارد الموضوعات

ينبغي على الشخص الذي يعاني من أعراض عينية استشارة الطبيب وفحص عينيه عنده. قد لا تُسبب بعض الأمراض العينية أية أعراض في المراحل الأولى من المرض، ولذا ينبغي فحص العينين بشكل دوري عند اختصاصي طب العيون أو مصحح البصر أو اختصاصي البصريات، وذلك بمعدل مرة واحدة كل سنة أو سنتين، أو بمعدل يزيد عن ذلك إذا كان الشخص مصابًا بمرض في العين. طبيب العيون هو طبيب متخصص في تقييم وعلاج اضطرابات العين، سواءً بشكل جراحي أو غير جراحي. مصحح البصر، أو اختصاصي البصريات، هو أحد ممارسي الرعاية الصحية، والذي تخصص في تشخيص وعلاج اضطرابات الرؤية أو مشاكل الانكسار.

يستند تشخيص اضطرابات العين في البداية على أعراض المريض، ومظهر العينين، ونتائج الفحص السريري.

في البداية يقوم المريض المصاب بمشكلة في العين أو الرؤية بوصف أعراض المشكلة ومدة وموقع حدوثها لطبيب العيون، ومن ثم يقوم الطبيب بفحص العين، والمنطقة المحيطة بها، وربما أجزاء أخرى من الجسم، ويعتمد ذلك على السبب المشتبه به للحالة. عادة ما يتضمن الفحص العيني اختبار الانكسار، واختبار المجال البصري، وتنظير العين (يسمى أيضًا تنظير قاع العين)، والفحص بالمصباح الشقي، وقياس التوتر. ومن خلال الطلب إلى المريض بالنظر في جميع الاتجاهات، يمكن للطبيب معاينة وظائف الأعصاب القحفية التي تُعصّب العضلات المحركة للعينين (تسمى العضلات خارج الحجاج).

نظرة داخل العين

نظرة داخل العين

الانكسار

الانكسار هو الإجراء الذي يستخدمه الطبيب أو مصحح البصر لتقييم أخطاء التركيز. يجري تشخيص المشاكل البصرية (مشاكل حدة الرؤية) التي تَنجُم عن الأخطاء الانكسارية، مثل قصر النظر، مد النظر، اللابؤرية، قصوّ البصر الشيخوخي بواسطة اختبار الانكسار. وعادة ما تقاس حدة الرؤية على مقياس يقارن رؤية الشخص الواقف على بعد 20 قدمًا (حوالي 6 أمتار) مع شخص يمتلك حدة رؤية مثالية. وهكذا، فإن الشخص الذي يمتلك حدة رؤية 20/20 يرى الأشياء الواقعة على بعد 20 قدمًا بنفس الوضوح الذي يراها به شخص يتمتع برؤية مثالية، أما الشخص الذي يمتلك حدة رؤية 20/200 فإنه يرى الأجسام الواقعة على بعد 20 قدمًا بنفس الوضوح الذي يراها به شخص يتمتع برؤية مثالية إذا نظر إليها من على بعد 200 قدم (حوالي 61 مترًا).

يُعد مخطط سنيلن (Snellen chart)، أحد اختبارات حدة البصر الهامة، حيث تُستخدم فيه بطاقة كبيرة أو صندوق مضاء يعرض صفوفًا من الأحرف بأحجام متدرجة في الصغر. تجري قراءة المخطط من مسافة قياسية. تُحدد درجة حدة البصر من حجم صفوف الأحرف التي تمكن الشخص من قراءتها. وبالنسبة للأشخاص الأميين (الذين لا يستطيعون القراءة أو الكتابة)، فيُستخدم مخطط معدل تُستبدل فيه الأحرف بحرف "E"، يَجرِي تدويره بشكل عشوائي. وينبغي على الشخص تحديد اتجاه الحرف "E". إذا لم يتمكن الشخص من قراءة أي شيء على المخطط، فسوف ينتقل الفاحص إلى تحري ما إذا كان الشخص قادرًا على عد أصابع يد الفاحص أو رؤية حركتها. سوف يفَحص الطَّبيب أو مصحح البصر أيضًا الرؤية القريبة لدى الشخص وذلك عن طريق الطلب منه قراءة نص أو صفحة من جريدة تقع على مسافة نَحو 35 سم.

يُجرى اختبار الانكسار الآلي عن طريق جهاز يحدد الأخطاء الانكسارية للعين بواسطة قياس انكسار الضوء عندما يدخل العين. يجلس أمام تيلسكوب انكساري آلي autorefractor، ثم ينبعث إشعاع ضوئي من الجهاز، ويَجرِي قياس استجابة العين. يستخدم الجهاز هذه المعلومات لتحديد العدسة المناسبة لتصحيح الخطأ الانكساري عند المريض. لا يستغرق هذا الاختبار سوى بضع ثوان.

يُستخدم محرك الإبصار (phoropter) جنبًا إلى جنب مع مخطط سنيلين لتحديد أفضل العدسات التصحيحية لمريض يحتاج إلى ارتداء نظارات أو عدسات لاصقة. يضم محرك الإبصار مجموعة كاملة من العدسات التصحيحية، مما يسمح للمريض بمقارنة مستويات مختلفة من التصحيح في أثناء استعراض المخطط. يستخدم طبيب العيون محرك الإبصار لزيادة دقة المعلومات التي حصل عليها من جهاز التيلسكوب الانكساري autorefractor قبل وصف العدسات المناسبة.

اختبار المجال البصري

المجال البصري هو كامل منطقة الرؤية التي يمكن مشاهدتها من كل عين، بما في ذلك الزوايا (الرؤية المحيطية). يُجرى اختبار المجال البصري باعتباره جزءًا روتينيًا من فحص العين. وقد يُجرى اختبار المجال البصري بشكل دقيق إذا لاحظ المريض حدوث تغيرات محددة في رؤيته، مثل الاصطدام المتكرر بالأجسام الواقعة على أحد الجانبين (نتيجة عدم رؤيتها). إن أبسط طريقة لاختبار الرؤية المحيطية هي أن يقف الطبيب مواجهًا للمريض ثم يقوم بتحريك إصبعه أو عود خشبي تدريجيًا باتجاه مركز رؤية الشخص من الأعلى والأسفل واليسار واليمين. وينبغي على المريض أن يخبر الطبيب حالما يرى الإصبع أو الهدف. ولكي تكون نتيجة الاختبار دقيقة، ينبغي أن يكون بصر المريض مركزًا على وجه الطبيب (ولا يحرك عينيه بحثًا عن الإصبع أو الهدف). في أثناء ذلك يجري إغلاق العين التي لا تخضع للفحص.

يجري قياس المجال البصري بدقة أكبر باستخدام الشاشة التماسية (tangent screen) أو جهاز جولدمان لقياس مجال الرؤية Goldmann perimeter. في هذه الاختبارات، يقوم المريض بالتحديق في وسط شاشة سوداء أو جهاز كروي أبيض أجوف (يشبه طبق الأقمار الصناعية الصغير). ويجري تحريك جسم أو مصدر ضوئي ببطء من المحيط باتجاه مركز الرؤية باتجاهات عديدة ومختلفة. يشير المريض بإصبعه حالما يشاهد الضوء من زاوية عينه. توضع علامة على الشاشة أو المقياس بحيث يشير إلى الموضع الذي تمكن الشخص من الرؤية فيه، وهو ما يسمح بالتعرف على البقع العمياء. كما يمكن أيضًا قياس الحقول البصرية باستخدام مقياس المقياس الآلي المحوسب. في هذا الاختبار، يحدق المريض في وسط وعاء ضحل كبير، ويضغط على زر كلما رأى وميضًا.

تُستخدم شبكة أمسلر Amsler grid لاختبار المنطقة المركزية للرؤية. تتكون الشبكة من بطاقة سوداء مغطاة بشبكة بيضاء مع نقطة بيضاء في مركزها. يطلب الطبيب من المريض ملاحظة أية تشوهات في خطوط الشبكة بينما يحدق في النقطة البيضاء. يَجري اختِبارُ كل عين على مسافة القراءة العادية وفي أثناء ارتداء نظارات القراءة، إذا كان المريض يستخدمهم عادةً. إذا لم يتمكن المريض من رؤية مساحة معينة من الشبكة، فقد تكون لديه بقعة عمياء غير طبيعية. من الجدير ذكره بأن هناك منطقة عمياء طبيعية صغيرة في موضع خروج العصب البصري من العين تقع خارج المساحة التي يجري فحصها بشبكة أمسلر. ولكن لا يدرك الناس وجود مثل هذا النقطة العمياء الطبيعية. في حال شاهد المريض خطوطًا متموجة أو لم يتمكن من مشاهدة منطقة معينة (بخلاف البقعة العمياء العادية) فقد يشير ذلك إلى مشكلة في اللطخة macula. يُعد هذا الاختبار من الاختبارات البسيطة التي يمكن استخدامها في المنزل، كما إنه مفيد لمراقبة التنكس البقعي macular degeneration.

اختبار رؤية الألوان

هناك مجموعة متنوعة من الاختبارات التي يمكن استخدامها للكشف عن انخفاض القدرة على إدراك ألوان معينة (عمى الألوان). تُعد لوحات إيشهارا اللونية من أكثر الاختبارات استخدامًا، وهي مكونة من حقول من النقاط الملونة الصغيرة على خلفية بيضاء بحيث تشكل دائرة كبيرة. وتختفي ضمن هذه الحقول من النقاط أرقام أو رموز ملونة. عادة ما يَجرِي ترتيب النقاط بحيث يتمكن المرضى من ذوي الرؤية اللونية الطبيعية رؤية رقم محدد. أما المرضى الذين يعانون من عمى الألوان فقد يرون رقمًا مختلفًا أو لا يشاهدون أي رقم، وذلك بناءً على نوع عمى الألوان لديهم.

تنظير العين

منظار العين المباشر هو جهاز محمول باليد يبدو مثل مصباح يدوي صغير مزود بعدسات مكبرة. يقوم الطبيب بإضاءة العين باستخدام المنظار العيني وذلك لفحص القرنية، العدسة، والخِلط الزجاجي (المادة الهلامية التي تملأ الجزء الخلفي من العين)، والشبكية، والعصب البصري، والأوردة والشرايين في شبكية العين. في أثناء ذلك يُطلب من المريض النظر باتجاه الأمام مباشرةً. في كثير من الأحيان يقوم الطبيب بتطبيق قطرات عينية ضمن العين لتوسيع الحدقة، مما يسمح للطبيب برؤية العين بشكل أفضل. لا يُسبب تنظير العين أي ألم، ولكن في حال استخدام قطرات موسعة للحدقة، فقد تتشوش الرؤية مؤقَّتا، وسوف يصبح الشخص أكثر حساسية للضوء لبضع ساعات بعد ذلك.

ما هو المنظار العيني؟

المنظار العيني هو أداة تمكن الطبيب من فحص تجويف كرة العين. يكون المنظار مزودًا بمرآة ذات زاوية، وعدسات متنوعة، ومصدر ضوئي. باستخدام هذا المنظار، يمكن للطبيب معاينة شبكية العين، والعصب البصري، والأوردة والشرايين الشبكية، وبعض المشاكل التي يمكن أن تؤثِّر في الخِلط الزجاجي (المادة الهلامية في العين).

ما هو المنظار العيني؟

يُعد تنظير العين جزءًا من الفحص المعياري للعين. يستخدم تنظير العين لتحري التغيرات في شبكية العين الناجمة عن الأمراض العينية المختلفة بالإضافة إلى التغييرات العينية الناجمة عن الأمراض التي تصيب أجزاء أخرى من الجسم. على سبيل المثال، يَجرِي استخدام تنظير العين للكشف عن التغيرات التي تُصيب الأوعية الدموية الشبكية لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدَّم وتصلب الشرايين، وداء السكَّري. كما يقدم تنظير العين دليلاً على حدوث ارتفاع ضغط داخل الدماغ، والذي يؤدِّي إلى تورم القرص البصري المقبب عادة (وذمة حليمة العصب البصري). كما يمكن معاينة الأورام في شبكية العين من خلال تنظير العين. ويمكن تشخيص التنكس البقعي من خلال تنظير العين أيضًا.

كما يًّستخدم أطباء العيون ومصححو البصر أداة تسمى منظار العين غير المباشر. في أثناء تنظير العين غير المباشر، يقوم الطبيب بتثبيت منظار على رأسه، ويستخدم عدسة محمولة باليد أمام عين المريض لكي يتمكن من تركيز الصورة داخل العين. يمنح هذا الأسلوب عرضًا ثلاثي الأبعاد، مما يسمح بمشاهدة أفضل للأجسام ذات العمق، بما في ذلك شبكية العين المنفصلة. كما تسمح هذه التقنية باستخدام مصدر ضوئي أكثر إشراقا، وهو أمر مهم إذا كان تجويف العين غائمًا، بسبب إعتام عدسة العين cataract على سبيل المثال. كما يتيح منظار العين غير المباشر مجال رؤية أوسع بكثير من منظار العين المباشر، بحيث يمكن للطبيب فحص مساحة أكبر من شبكية العين.

الفحص بالمصباح الشقي

ما هو المصباح الشقي؟

المصباح الشقي slit lamp (ويُسمى أيضًا المصباح ذو الفلعة) هو أداة تمكن الطبيب من فحص العين بأكملها تحت تكبير عالٍ كما تسمح بقياس العمق. يركز المصباح الشقي الضوء الساطع داخل العين.

ما هو المصباح الشقي؟

والمصباح الشقي هو مجهر مثبت على طاولة يُصدر إشعاعًا ضوئيًا ضمن العين للسماح للطبيب بفحص العين بأكملها تحت قوة تكبير عالية. يتمتع المصباح الشقي بعناصر بصرية أفضل من منظار العين المباشر، ويوفر تكبيرًا وعرضًا ثلاثي الأبعاد لتجويف العين، مما يسمح بقياس العمق. يُعد المصباح الشقي أفضل أداة لفحص الجفون والأنسجة والجلد حول العينين والقزحية وسطح العين (بما في ذلك القرنية والملتحمة)، والخِلط الزجاجي (السائل الموجود في الجزء الأمامي من العين بين القرنية والقزحية). في كثير من الأحيان، يجري استخدام قطرات موسعة للحدقة بحيث يمكن للطبيب مشاهدة مساحة أوسع من العين، بما في ذلك العدسة، والخِلط الزجاجي، والشبكية، والعصب البصري. قد تُستخدم أحيانًا عدسة إضافية توضع أمام العين عند المرضى المصابين بـالزرق glaucoma، وذلك للسماح بفحص الزاوية بين القزحية والجزء الأمامي من العين (داخل سطح القرنية). يسمى هذا الفحص بتنظير الزاوية العينية gonioscopy.

قياس التوتر

يمكن قياس الضغط داخل العين عن طريق قياس التوتر tonometry. يتراوح الضغط الطبيعي داخل العين بين 8 إلى 21 مم زئبقي. يجري قياس الضغط داخل العين لتحري أنواع معينة من الزرق ومراقبة علاجه.

يمكن استخدام مقياس توترِ العينِ بالنفث الهوائي اللاتماسي noncontact air-puff tonometer لتحري ارتفاع الضغط داخل العين. لا يكون هذا الجهاز دقيقًا بما فيه الكافية، ولكنه مفيد في تحديد المرضى الذين قد يحتاجون إلى إجراء المزيد من الاختبارات. يجري نفخ دفقة صغيرة من الهواء بمقابل القرنية، ممَّا يؤدِّي إلى رمش عين المريض دون أن يُسبب ذلك الإزعاج له. تؤدي نفخة الهواء تلك إلى تسطيح القرنية، ويقيس الجهاز الوقت الذي يستغرقه حدوث ذلك (بأجزاء من الألف من الثانية). عندما يكون الضغط داخل العين طبيعيًا فتحتاج دفقة الهواء وقتا أقل لكي تسطح القرنية، وتحتاج وقتًا أطول عندما يكون الضغط داخل العين مرتفعًا.

كما تستخدم أدوات أخرى محمولة باليد لقياس التوتر داخل العين. يجري أولًا تطبيق قطرات مخدرة في العين، ثم تُوضع الأداة بلطف على القرنية فيحصل الطبيب على قراءة لضغط العين. يمكن استخدام أجهزة قياس التوتر المحمولة في أقسام الطوارئ أو العيادات الطَّبية للتحري السريع عن زيادة الضغط في العين.

يُعد مقياس توتر العين بالتسطيح applanation tonometry طريقة أكثر دقة. عادة ما يَجرِي ربط مقياس التوتر بالتسطيح مع المصباح الشقي. بعد تخدير العين بالقطرات المخدرة، يقوم الطبيب بمعاينة العين عن طريق المصباح الشقي في حين يَجرِي تحريك مقياس التوتر بالتسطيح بلطف حتى يستقر على القرنية. يرتبط مقدار الضغط الذي يستغرقه الجهاز لتسطيح القرنية بالضغط داخل العين.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن العينين
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن العينين
الطُّعم العيني
Components.Widgets.Video
الطُّعم العيني
خلال الرؤية الطبيعيَّة، يمرُّ الضوء عبر القرنية التي هي غطاءٌ صافٍ للعين، ثمَّ من خلال الحدقة التي هي...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة