أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الغمش السمّي

(الغمش التغذوي)

حسب

James Garrity

, MD, Mayo Clinic College of Medicine and Science

التنقيح/المراجعة الكاملة رمضان 1440

الغمش السمّي toxic amblyopia هو تضَرَر في العصب البصري ناجم عن نقص التغذية أو التعرض لمادة مؤذية للعصب البصري، مثل الرصاص، والميثانول (كحول الخشب أو ميثيل الكحول)، أو غلايكول الإيثيلين (مضاد للتجمد)، أو بعض الأدوية.

  • غالبًا ما ينجم الغمش السمّي عن سوء التغذية أو التسمم الكيميائي.

  • عادةً ما تتراجع الرؤية تدريجيًا.

  • ينبغي على المرضى تناول المكملات الغذائية أو تجنب التعرض للمزيد من المواد السامة.

الأسباب

قد ينجم الغمش السمي عن سوء التغذية (والذي يُسمى أحيانًا الغمش التغذوي)، وخاصة عوز فيتامينات B1 أو B12 أو الفولات (حمض الفوليك) (انظر أيضًا لمحة عامة عن الفيتامينات لمحّة عامَّة عن الفيتامينات تُعدُّ الفيتامينات الجزء الحيوي من النظام الغذائي الصحّي.حُدِّدت المُخصَّصات اليوميَّة الموصى بها (RDA) من معظم الفيتامينات- الكميَّة التي يحتاجها معظمُ الاشخاص الاصحاء يوميًّا للمحافظة على... قراءة المزيد ).كما يكون مدمنو الكحول معرضون بشكل خاص للغمش التغذوي.غالبًا ما يُعزى الغمش السمي إلى سوء التغذية أكثر من التأثيرات السامة للكحول.

ويمكن في حالات نادرة أن ينجم الغمش السمي عن تناول أَدوِيَة محددة (مثل الكلورامفينيكول chloramphenicol، والإيزونيازيد isoniazid، والإيثامبوتول ethambutol، والديجوكسين digoxin)، أو المواد السامة مثل الرصاص، جلايكول الإثيلين (مانع تجمد)، أو الميثانول (كحول الخشب أو ميثيل الكحول).

الأعراض

في الأشخاص الذين يعانون من الغمش السمي، تتدهور الرؤية تدريجيًا على مدى أيام إلى بضعة أسابيع.قد تتطور بقعة عمياء ثم تكبر تدريجيًا.قد لا تُلاحظ هذه البقعة في البداية.إذا كان الاضطراب ناجمًا عن التعرض لسموم أو سوء التغذية، فعادة ما تتأثر كلتا العينين.

قد يُسبب التسمم بغلايكول الإيثيلين والتسمم بالميثانول خاصةً فقدانًا مفاجئًا وكاملًا للرؤية.يمكن لكلا المادتين أن تُسببا أعراضًا خطيرة أخرى مثل الغيبوبة، وصعوبة التنفُّس، والتقيؤ، وألَم البَطن.

هل تعلم...

  • قد يؤدي شرب مانعات التجمد (غلايكول الإيثيلين) أو الميثانول (كحول الخشب أو كحول الميثيل) إلى فقدان الرؤية المفاجئ والكامل.

التَّشخيص

  • تَقيِيم الطَّبيب وأحيَانًا الاختبارات الطبية

يستند الأطباء في تشخيص الغمش السمي على تاريخ المريض للإصابة بسوء التغذية أوالتعرض للمواد السامة والكيميائية، والأعراض العينية، ونتائج اختبار الرؤية.قد تُجرى اختبارات للسموم أو لعوز الفيتامين في بعض الأحيان.

المآل

غالبًا ما يستعيد المرضى المصابون بالغمش جزءًا من الرؤية بعد العلاج الفوري للحالة.

المُعالجَة

  • بالنسبة لسوء التغذية أو تعاطي الكحول، تُعطى مكملات الفيتامينات ويُوصى المريض باجتناب الكحول

  • علاج الأَسبَاب السمية أو الدوائية (وذلك باستخدام الأدوية الخالبة chelating drugs لعلاج التسمم بالرصاص أو غَسل الكُلى ووصف دواء فومبيزول fomepizole لعلاج التسمم بجلايكول الإثيلين أو الميثانول)

يجب على المرضى المصابين بالغمش السمي تجنب الكحول وغيره من المواد الكيميائية أو الأدوية التي قد تكون سامة.إذا كان الإدمان على الكحول أو سوء التغذية سببًا للحالة، فيجب على المريض التوقف عن تناول الكحول، واتباع نظام غذائي متوازن، وأخذ مكملات الفيتامينات التي تشمل الفولات وفيتامينات ب.أما إذا كان السبب هو عوز الفيتامين B12 بشكل رئيسي، فإن العلاج بالمكملات الغذائية وحده لا يكون كافيًا.يُعالج عوز الفيتامين B12 بحُقن الفيتامين B12.

قد تساعد العدسات المكبرة، والطباعة بأحرف كبيرة، والساعات المتحدثة (الأجهزة المساعدة لضعف البصر) المرضى الذين يعانون من ضعف أو فقدان الرؤية.

أعلى الصفحة