Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الاعتلال العصبي البصري الدماغي

حسب

James Garrity

, MD, Mayo Clinic College of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438

الاعتلال العصبي البصري الإقفاري هو تضَرَر في العصب البصري ينجم انقطاع التروية الدموية له.

  • يمكن أن يحدث انقطاع التروية مع أو بدون التهاب الشرايين (عادة كجزء من اضطراب يسمى التهاب الشريان (الصدغي) ذو الخلايا العرطلة).

  • يمكن للرؤية أن تتدهور بشكل مفاجئ.

  • قد يعاني المرضى المصابين بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة من ألم عند تمشيط الشعر أو عند المضغ، وصداع، أو ألم عضلي معمم، أو إرهاق، أو مزيج من ذلك كله.

  • يلجأ الأطباء إلى إجراء الاختبارات الدَّموية وأحيَانًا أخذ خزعة من أنسجة الشريان الصدغي لتشخيص التهاب الشريان ذو الخلايا العملاقة.

  • يُعالج التهاب الشريان ذو الخلية العرطلة بالستيرويدات القشرية.

الأسباب

يمكن لانقطاع التروية الدموية عن جزء من العصب البصري في العين أن يؤدي إلى خلل في وظائف خلايا العصب البصري وفقدان البصر. يمكن أن يحدث نوعان من الإصابة: شرياني ولا شرياني.

يحدث الاعتلال العصبي البصري الإقفاري اللاشرياني بشكل أكثر شيوعًا، وعادة ما يحدث في المرضى الذين يبلغون من العمر 50 سنة وأكثر. يكون فقدان الرؤية أقل شدةً مما هو الحال في الاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشرياني. تشمل عوامل الخطر ارتفاع ضغط الدم، والتدخين، والسكّري، وتصلب الشرايين. ويمكن أن تشمل عوامل الخطر الأخرى كلًا من انقطاع التنفُّس في أثناء النوم الانسدادي، واستخدام بعض الأدوية (مثل أميودارون amiodarone والأدوية من زمرة مثبطات فسفودايستراز phosphodiesterase-inhibiting، مثل فياغرا، والتي تستخدم لعلاج ضعف الانتصاب)، والميل إلى الإصابة بجلطات الدم، وانخفاض ضغط الدَّم في الليل.

عادةً ما يحدث الاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشرياني عند المرضى الذين يبلغون من العمر 70 عامًا وأكثر. يعود انقطاع التروية الدموية إلى العصب البصري عن التهاب الشرايين، وخاصة التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة.

الأعراض

قد يكون فقدان الرؤية سريعًا (في غضون دقائق، أو ساعات، أو أيام أحيانًا) ولكن لا يكون مؤلمًا. قد تضطرب الرؤية في إحدى أو كلتا العينين، وذلك بحسب السبب. قد تتراوح الرؤية في العين أو العينين المصابتين بين الطبيعي تقريبًا وحتى العمى الكامل. قد يبدأ فقدان الرؤية في منطقة صغيرة من مركز الحقل البصري، ثم ينتشر ببطء وصولًا إلى العمى الكامل.

يميل الأشخاص الذين يُصابون بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة إلى أن يكونوا أكبر سنًا، وغالبًا ما يكون فقدان الرؤية لديهم أكثر شدة. قد يعاني هؤلاء المرضى من الألم عند المضغ، والصُّدَاع، والألم العضلي،، والألم عندما تمشيط الشعر.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • بالنشبة لالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة، تُجرى الاختبارات الدَّموية وتؤخذ خزعة

  • قد يُجرى أحيَانًا تصوير شعاعي أو غيره من الاختبارات

يتضمن التَّشخيص فحص الجزء الخلفي من العين باستخدام الضوء والعدسات المكبرة (تنظير عيني). ينطوي تحديد السبب على تحديد ما إذا كان لدى المريض أي من الاضطرابات المعروفة بأنها عوامل الخطر.

إذا اشتبه الطبيب بالتهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة كسبب للأعراض، فقد تُجرى الاختبارات الدَّموية وتؤخذ عينة من أنسجة الشريان الصدغي لفحصها تحت المجهر (خزعة) بهدف تأكيد التَّشخيص. قد تُجرى الاختبارات الدَّموية التي تحدد معدل الترسيب (ESR)، ومستوى بروتين سي التفاعلي C-reactive protein ، ومستويات أنواع معينة من كريات الدَّم (تعداد الدَّم الكامل). قد تُشير نتائج هذه الاختبارات إلى وجود الالتهاب، والذي هو سمة من سمات التهاب الشرايين ذو الخلية العرطلة. إذا كان المريض لا يشتكي من وجود أعراض التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة، فيُجرى التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي (CT) للدماغ بهدف التأكد من عدم وجود ورم يضغط على العصب البصري.

قد تُجرى اختبارات أخرى بحسب الأَسبَاب التي يشتبه الطبيب بها. على سبيل المثال، إذا كان المريض يشكو من أعراض انقطاع التنفُّس في أثناء النوم (مثل النعاس المفرط في أثناء النهار أو الشخير)، فقد تُجرى دراسة للنوم. وإذا كان المريض يعاني من جلطات دموية، فقد تُجرى اختبارات دموية لتشخيص اضطرابات تخثر الدم.

المآل

يستعيد حَوالى 40٪ من المرضى الذين يعانون من الاعتلال العصبي البصري الإقفاري اللاشرياني بعض الرؤية. في هذه الحالة، يكون نكس الإصابة في نفس العين نادرًا للغاية. وقد تُصاب العين الأخرى في نَحو 20٪ من المرضى على مدى السنوات الخمس المقبلة.

لا تتوفر مُعالَجَة فعالة للاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشرياني، وغالبًا ما يكون فقدان الرؤية نهائيًا. في المرضى المصابين بالاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشرياني الناجم عن التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة، فإن فقدان الرؤية في العين الأخرى يحدث في 25-50٪ من المرضى في غضون أسابيع أو أكثر إذا تُعالج الحالة.

المُعالجَة

  • بالنسبة للاعتلال العصبي البصري الإقفاري اللاشرياني، السيطرة على عوامل الخطر لتصلب الشرايين

  • بالنسبة للاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشرياني الناجم عن التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة، العلاج بالستيرويدات القشرية

يتضمن العلاج عند المرضى المصابين بالاعتلال العصبي البصري الإقفاري اللاشرياني السيطرة على ضغط الدم، ومرض السكّري، وعوامل الخطر الأخرى لتصلب الشرايين. قد تتطلب أسباب أخرى، مثل اضطرابات تخثر الدَّم وانقطاع التنفُّس في أثناء النوم، العلاج أيضًا.

يُعالج المرضى المصابون بالاعتلال العصبي البصري الإقفاري الشريان الناجم عن التهاب الشريان ذو الخلايا العرطلة بإعطاء جرعات عالية من الستيرويدات القشرية عن طريق الفم و/أو الوريد في أقرب وقت ممكن لمنع فقدان البصر في العين الأخرى.

قد تساعد العدسات المكبرة، والطابعات ذات الحجم الكبير، والساعات المتحدثة (الأجهزة المساعدة لضعف البصر) المرضى الذين يعانون من فقدان الرؤية.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن العينين
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن العينين
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
Components.Widgets.Video
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
خلال الرؤية الطبيعيَّة، يمرُّ الضوء عبر القرنية التي هي غطاءٌ صافٍ للعين، ثمَّ من خلال الحدقة التي هي...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة