أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التهاب الجفن

موارد الموضوعات

التهاب الجفن هو الحالة التي يحدث فيها التهاب أطراف الجفون واحمرارها وتورمها، مع ظهور قشور ثخينة وقرحات ضحلة عليها.

  • ينجم هذا الالتهاب عن بعض أنواع العدوى، وردات الفعل التحسسية، وبعض الحالات الجلدية.

  • يؤدي التهاب الجفون إلى تهيجها، واحمرارها، وتورمها، وقد يُسبب الإحساس بالحرق والحكة.

  • يستند التشخيص عادةً إلى أعراض الحالة ومظهر الجفون.

  • تُعالج الحالة بعلاج العامل المسبب، وتُستخدم أحيَانًا المراهم الحاوية على المضادَّات حيوية أو المضادات الفيروسية أو الستيرويدات القشرية، أو مشاركات دوائية مما سبق، كما تُستخدم الدموع الاصطناعية للحفاظ على ترطيب العين.

أسباب التهاب الجفن

تشمل الاضطرابات التي قد تسبب التهاب الجفن كلًا من العدوى بكتيرية (بالمكورات العنقودية عادةً) في الجفون أو قنوات الغدد العميقة التي تنفتح على حواف الجفون، وبعض أنواع العدوى الفيروسية (الهربس البسيط عادةً)، وردات الفعل الحساسية (تجاه غبار الطلع أو القطرات العينية).

الأمراض الجلدية مثل التهاب الجلد الدهني، والعد الوردي rosacea، والتهاب الجلد التأتبي atopic dermatitis (الإكزيما) الذي يُصيب الوجه بما في ذلك الجفون.

ومن الأَسبَاب الأخرى، انسداد الغدد الدهنية التي توجد على حواف الجفون (تسمى خلل غدة مَيبُوميوس)، وهو ما قد ينجم عن العد الوردي.

قد تُثير بعض القطرات العينية ردات فعل تحسسية تُسبب التهاب الجفن (وهو ما يُسمى حساسية التماس contact sensitivity أو التهاب الجفن التحسُّسي allergic blepharitis).

قد لا يتمكن الطبيب في بعض الأحيان من العثور على سبب واضح للالتهاب.

أعراض التهاب الجفن

قد يُسبب التهاب الجفن الإحساس بوجود جسم غريب في العين. وقد يُسبب إحساسًا بالحرقة والحكة في العينين والجفون، كما قد تصبح حواف الجفون حمراء. وقد تصبح العينان دامعتان وحساستان للضوء الساطع.

في بعض أنواع التهاب الجفن، مثل تلك الناجمة عن العَدوَى الجُرثومِيَّة، قد تتورم الجفون، وتتحول بعض الرموش إلى اللون الأبيض أو تتساقط. عادةً ما يكون هذا النوع من التهاب الجفن حادًا. وقد تظهر في بعض الأحيان خراجات صغيرة تحتوي على القيح (بثور) في الأكياس في قاعدة الرموش، وتتشكل في نهاية المطاف قرحات قليلة العمق (التهاب الجفن التقرحي). قد تتشكل قشرة وتلتصق بقوة بحواف الجفون. وعند إزالة هذه القشرة، قد ينزف السطح تحتها. قد تجف المفرزات في أثناء النوم، مما يُسبب التصاق الجفون ببعضها.

في بعض أنواع التهاب الجفن، مثل تلك التي تنجم عن انسداد الغدد الدهنية (الغدد الميبومية) قد تنسد الغدد بترسبات شمعية صلبة. يمكن لهذا النوع من التهاب الجفن أن يكون مزمنًا. غالبًا ما يكون المرضى مصابين بالتهاب الجلد الدهني أو العد الوردي وتتطور لديهم دمامل أو برَدَات chalazia (أكياس جفنية).

وقد تُفضي بعض حالات التهاب الجفن إلى الإصابة بـجفاف العيون.

تميل معظم أنواع التهاب الجفن إلى النكس والتعنيد على العلاج. على الرغم من أن التهاب الجفن غالبًا ما يكون مُزعِجًا ومُسيئًا للناحية الجمالية، إلا أنه لا يُسبب عادةً ضررًا للقرنية ولا يؤدي إلى فقدان الرؤية. قد يؤدي التهاب الجفن في بعض الأحيان إلى فقدان الرموش وتندب حواف الجفن، وقد يؤثر في حالات نادرة في القرنية.

تشخيص التهاب الجفن

  • الأَعرَاض وفَحص الطَّبيب

يعتمد التَّشخيص عادة على تحري الأَعرَاض ومظهر الجفون. قد یستخدم الطبیب المصباح الشقي لفحص الجفون عن قرب. قد يلجأ الأطباء من حين لآخر أخذ عَيِّنَة من المواد من حواف الجفون وزرعها مخبريًا لتحديد نوع البكتيريا المسببة للعدوى وتحديد مدى حساسيتها للمضادَّات الحيوية الشائعة.

علاج التهاب الجفن

  • التدابير الداعمة (مثل الكمادات وتنظيف الجفن)

  • علاج السبب

يمكن لبعض المُعالجَات أن تساعد على تخفيف الأَعرَاض مثل التهيج. كما قد تساعد الدموع الاصطناعية التي تُستخدم في أثناء النهار والمراهم المرطبة التي تُستخدم في أثناء الليل. كما يمكن أيضًا تسكين الأَعرَاض باستخدام ضمادات رطبة، وعادة ما تكون باردة عند استخدامها لعلاج التهاب الجفن التحسسي أو بالتماس، وعادةً ما تكون ساخنة عند استخدامها لعلاج التهاب الجفن الناجم عن الأَسبَاب الأخرى. إذا كانت هذه التدابير غير فعالة، فقد تُستخدم أحيانًا المراهم الحاوية على الستيرويدات القشرية.

يتم علاج المشكلة التي تسبب التهاب الجفن عند الإمكان. على سبيل المثال، ينبغي إيقاف استخدام القطرة العينية التي يُحتمل أنها تسبب الحساسية بالتماس والتهاب الجفن.

لعلاج التهاب الجفن التقرحي الناجم عن البكتيريا، قد يصف الطبيب مرهم يحتوي على مُضادّ حَيَويّ، مثل الباسيتراسين والبوليميكسين B، أو الجنتاميسين، أو الإريثروميسين، أو السلفاسيتاميد، أو المضادَّات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم (مثل دوكسي سيكلين).

يُعالج التهاب الجفن الفيروسي باستخدام أقراص مضادة للفيروسات (مثل فالاسيكلوفير) التي تكون فعالة ضد الهربس البسيط، والذي غالبًا ما يكون السبب وراء الحالة.

يُعالج التهاب الجفن الناجم عن التهاب الجلد الدهني بالحفاظ على نظافة الجفون عن طريق مسح حوافها بلطف مرتين في اليوم باستخدام قطعة قماشية أو أعواد قطنية مغموسة في محلول مخفف من شامبو الأطفال (2 أو 3 قطرات في نصف كوب من الماء الدافئ). إذا كان التهاب الجلد الدهني هو السبب لالتهاب الجفن، فينبغي علاج الوجه وفروة الرأس كذلك. في بعض الأحيان قد يُفيد استخدام السدادات الدمعية punctal plugs (التي تسد فتحات الأقنية الدمعية وتقلل بذلك من تصريف الدموع).

بالنسبة لخلل غدة ميبوميوسقد تساعد الكمادات الدافئة على تدفق الدهون من الغدد الميبومية الدهنية، وبالتالي تخفيف الالتهاب وتخفيف الحكة والإحساس بالحرقة. كذلك قد يساعد تدليك الجفن على تحرير الدهون من الغدد الميبومية التي تساعد على تغطية العين. ينبغي أيضًا علاج العد الوردي الذي يُسبب خل غدة ميبوميوس.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة